إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك
نشر في سودانيل يوم 24 - 10 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

حدثنا عزو عن جانكوف فقال:
( جاء ابي لزيارتي في نيويورك، في اواخر عام سنة كبيسة، ففرحت بزيارته ورؤيته فرحاً عظيماً، فعزمتعلى اخذه، في صبح من الشتاء النيويوركي المشهود له بالقسوة، للفسحة، والتنزه والفرجة في طرقاتومولات البيق ابِل، كنت ولبخته العظيم، قد تمكنت من شراء سيارتي الليموزين الفاخرة، شيفروليهسبيربان، المجهزة باحدث تقنيات الملاحة والتدفئة، تجلبب وتعمم وتلفح، فتحت له الباب، فولج الثلاجةالسوداء، جلست انا في مقعد السائق...و
فرررررروم
هدر الحديد الامريكي الما يحتاج، لحظت جسده الرقيق يرتعد داخل السيارة لحظة دخولنا، فاشعلتاجهزة التدفئة، من فوري، وطمأنته بان يتحمل لدقيقة، وبعدها ستحس وكانك في الفاصل المداري،
همست: والله بعد شوية يا ابوي تحس كانك في امبده والكهربا قاطعة، وفي رمضان!
ضحك ابي في اقتصاد وقد شع نور الاطمئنان علي وجهه.
وبما ان المقاعد كانت متجمدة، نسبة لبقاء السيارة لليلة كاملة في الخارج، فقد قمت سراً بتشغيلالتسخين في مقعده، لم اعلمه بذلك، قلت لنفسي، اتركها مفاجأة سارة، احصد منها متعة وانساً، وامنحه تجربة جديدة، تكون إضافة لزاد اقاصيصه، يحملها معه، ليقصها في مجلس اصدقائه، من الختيارية، في محفل تندرهم وانسهم، عقب صلاة العشاء، قضيت الوقت كله بعد ذلك، انظر ناحيته، وكلي شوق فيانتظار ردة فعله، ولكنه ولخيبة املي، كان منشغلاً بالنظر للداشبورد، والاضواء الملونة والازرار، غارقلشحمة اذنيه في جلال مديح "الام بي ثري"، ناعياً ذكريات الهلمان ستين، والبوكس تمنية وسبعين، يقلب ناظريه ويديه حسرة واشفاقاً، يدندن بالمديح ويهمهم بالاستغفار تارة، ويسب الكيزان، في وسطهذا الكوكتيل من المشاعر.
تحركنا في موكبنا، تجاه داونتاون مانهاتن، وبرودواي، مررنا بمسارحها التي اخرجت القطط وشبحالاوبرا، والشحم، والذي ليس بشحم بهية، قلت عله يري بصمات وودي الن وميا فارو، او يسمع تنويعات بني قوودمان علي الكلارنيت، او مايلز ديفيز وبوب ديلان يتآنسان في مدخل بيردلاند، او يشهد بقايا الهيبيون، في مقاهي الفيليدج حيث ولدت قصائد ثورة شباب الستينات، من رحم "الاسيد" والبنقو الكيماوي، او لعله يريسوبرمان يحلق فوق ذروة الامباير ستيت، او ان يتملكه احساس فرانك سيناترا او حتى فليشيا كيز وبيلي جول، حين يصدحون
نيو يووووورك
مضت بنا العربة، ولم يحدث اي شئ من ذلك، التفت انظر وجهه، وهو يحدق للامام، بوجه خال منالانفعال، فلم يشبع جوعي لرؤية الفرح والدهشة على وجهه.
ثم انه صمت فجأة، عن المديح والصلعمة، توترت من جانبي، وقلت لعله سعيد بالدفء الذي تسرب اليهمن المقعد...
اخفضت صوت المادح علي المبارك، والذي غنغن فاشجى، وتجاوز في مدحه، كورال هارلم، تتقدمه ماهاليا جاكسون، صحت في اذنه كما صاح ود المكي للخرطوم في اذنها
صحت من داخل عمق قبو التنافس القبلي البغيض
يابوي اغير ليك لاولاد الماحي والتمساح الغلب الشايقية؟
فابي كان يحب التمساح الذي غلب الشايقية كثيرا، اكثر من منطق هزيمته بعزم الصالحين، وكان يحبالشايقية في نفس الوقت.
التفت الي بوجه شاحب، وقال لي بصوت ممتلئ رعباً
انا ما شاعر بروحي كويس، من ركبت العربية دي.
مالك يا ابوي .. مبادي انفلونزا؟ بطنك كركبت؟ اكل التاكو حق المكسيكان ده تعبك...؟ ده الزغني؟
اجابني يائساً مقاطعا
اصبر اصبر ياولد... لا دي حاجة ما بقدر اكلمك بيها، وديني الدكتور فورا...
وهنا سيداتي سادتي، شعرت انا بالانهيار التام، فاسرعت بالتوقف في اقرب باركينق، وقلت لنفسي وانااتنفس في صعوبة، ودقات قلبي طار محمس في كوم امبو
الحاجة دي لازم جلطة
سلامة قلبك يا ابوي.. دقيقة والامبولانس بجي ما تشيل هم .....
ياولد روق... ما قلب ولا عنبلوص ولا يحزنون... الموضوع تحت!
تحت وين يا ابوي..
تحت يا ولد..
لم افهم ماهو هذا التحت المهدد للحياة
طيب يا ولدي، انا حاسي بسخانة شديدة في مقعدي، الظاهر عندي بواسير....!
ذابت سعادتي مثلما لم تأت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.