عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"دي" عقلية العسكر والكيزان يا عثمان .. بقلم: بشير عبدالقادر
نشر في سودانيل يوم 16 - 11 - 2020

الله الله لكن لقاء تلفزيوني منشور على الانترنت، فند الصحافي عثمان ميرغني أن يكون فض الاعتصام من أى مام القيادة العامة في 3 يونيو 2019م هو نتيجة خطة فاشلة من حيث التخطيط أو التنفيذ، و أصر على أن هناك عقلية ' تؤمن بهذا العنف وأنها مستعدة أن تقوم بذلك مرات ومرات، وكان أقوى دليل ساقه هو قوله " رغم وجود 5 مستشفيات حكومية عسكرية تحيط بمنطقة القيادة العامة ما تجيء عربية إسعاف تنقذ الناس، سيبك قلنا خلاص خطأ قتلهم هل خطأ إسعافهم ، لا يمكن أن تسعف الناس.... من الذي أزال الرسومات واللوحات الجدارية للاعتصام من الذي مسحها ... برضو خطأ مسحوا كل ما يدل على انه في هذا المكان كان في اعتصام وكان في ثورة ، دي عقلية بالمناسبة"!!!.
مع استمرار أسر المفقودين من الأحياء والشهداء في البحث عنهم ، وبعد اكتشاف مقابر جماعية حديثة في منطقة المرخيات، يرتفع السؤال الواقعي كم عدد الذين كانوا في ميدان الاعتصام وكم عدد المفقودين حتى اليوم، تشير كثير من شهادات الأحياء بان أعداد المعتصمين كانت بالآلاف، وان الذين حوصروا وقتلوا أو تم "شحنهم" في عربات عسكرية يفوق المئات إن لم يصل إلى الألف مواطن!!!
هنا يأتي السؤال الثاني مباشرة، كيف للبرهان و الكباشي وكل أعضاء المجلس العسكري أن يبقوا في كراسي السلطة دون أن يتساءلوا أو يسألوا وخاصة مع وجود مئات الفيديوهات التوثيقية التي تثبت إن كل الذين شاركوا في المجزرة كانوا يرتدون زي عسكري لقوات الدعم السريع والشرطة والقوات المسلحة ، السؤال من يملك أن يتجرأ ويدخل بمئات الجنود والسيارات إلى منطقة الاعتصام أن لم يكن جهة رسمية عسكرية!!!!
فأن تمت الإجابة بأنها جهات مجهولة فيجب على المجلس العسكري تقديم استقالته والاعتذار للشعب عن تقصيرهم في حمايته بسبب وجود قوات أجنبية أو غير رسمية اقوي منهم قامت بفض الاعتصام
أما إذا اعترف المجلس العسكري بان من قام بفض الاعتصام هي قوات سودانية نظامية أو غير نظامية ترتدي الملابس العسكرية، ولم يتراجع الكباشي عن تصريحه "...دعونا لاجتماع موسع حضره كل أعضاء المجلس العسكري الانتقالي....، وجهنا القيادات العسكرية بالتخطيط لفض هذا الاعتصام وفق الإجراءات العسكرية والأمنية المعروفة، القيادات العسكرية ذهبت ووضعت خطتها ونفذت، وحدس ما حدس" !!!
هنا، يجب على المجلس العسكري وخاصة البرهان وحميدتي والكباشي وياسر العطا تقديم استقالتهم لأنهم غير مؤهلين في تقديم من قام بإعطاء الأوامر مع تجاوزه لهم، وكذلك عدم تدخلهم خلال ساعات طوال من فض الاعتصام ووقوع المجزرة لإيقافها، هنا يجب تقديم التحية لأحد اللواءات المجهولين الذي رفض المشاركة في فض الاعتصام ويجب تقديمه كشاهد ملك، كما ان هناك منشور منسوب للواء مرتضى قائد منطقة الخرطوم العسكرية آبان فض الاعتصام يدين فيه ما تم وانه تم من القادة العسكريين على رأس المؤسسة العسكرية حينذاك دون إستشارته بل على العكس من ذلك ضد خياره السلمي!!!
فلنقل فرضا بأن الذي قتل المئات خلال فض الاعتصام كانت قوات مجهولة أتت من اللامكان وغادرت إلى اللامكان بعد ذلك!!! الآن وبعد اكتشاف المقبرة في منطقة المرخيات ، لماذا لا يخرج الكباشي "المتعنتر" ويعتذر للشعب السوداني باقتناعهم ويعد قرابة السنة ونصف بوقوع مجزرة حين فض الاعتصام بسبب اكتشاف دليل مادي هو هذه المقبرة!!! وأنهم يعيدون الشعب بالعمل الجاد على تقديم المسئولين عن إعطاء الأوامر للقيام بهذه المجزرة!!!
هذا إذا لم تتبقى لهم رجولة أو كرامة تجعلهم يقوموا بتقديم استقالتهم في التو واللحظة!!!
لكن بدلا عن ذلك يستمر الكباشي في استفزاز الشعب السوداني بذهابه بكل صلف لجزيرة توتي للمشاركة في احتفالية صعود فريق توتي لدوري الممتاز!!! هذا الأمر يذكرني بذهاب د.نافع علي نافع للتعزية في الشهيد صلاح سنهوري في سبتمبر2013م وكيف انه طرد شر طردة!!! لماذا لا يتعظ الكباشي وبقية المجلس العسكري وهم يعلمون بأن سياستهم في التفريط في الأمن في مدينة الخرطوم بدأت تأتي أوكلها وأصبحت عصابات النهب المسلح تسرح وتمرح بموافقة مبطنة من الكباشي والقوات الشرطية والأمنية!!!
لكني اقول للكباشي ومن خلفه و اذكرهم فقط بأن كل الطغاة موسوليني، هتلر، شاوسيسكو،شاه أيران، عيدي أمين،منقستو وصولا الى القذافي كانت نهايتهم مريرة، وليعلموا بأن دعوات أهالي المفقودين والشهداء عليك يا كباشي لم تتوقف ولم تنقطع ، فإذا لم تستغفر وتتوب إلى الله ف " أرجى الراجيك" !!!
الذي تحاشى الصحفي عثمان ميرغني أن يقوله ، أجدني أختم بتذكيره له هنا، بأن تلك العقلية هي عقلية العسكر و"الكيزان" يا عثمان.
انشد الشاعر الثائر معد شيخون
" من أنتِ؟
قالت على استحياء: أنا أمُّ الشهيدْ
قالوا سترحلْ والآن جئتُ أودعك
والقلب مفطورٌ على موتِ الفقيدْ
****
اختارك ربي لجواره، لن نجزع أبدا يا ولدي فهي الأقدار
وسيدفن وطن في وطني سيحمل نور في نار
سيحمل في كتف ثائر كي يدفن قرب الثوار
***
يا معشر الثوار بالله لا تتخازلوا، كي يكمل المشوار
أخسرت روحي، بل كسبت قضيتي
فالموت من أجل القضية انتصار ".
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.