القضارف تخطط لفتح معسكر ثالث للاجئين الإثيوبيين بعد امتلاء مخيمين    مخاوف من ظهور الموجه الثالثة.. تُحذير من ارتفاع حالات (كورونا) بالخرطوم    صندوق دعم الكتيابي !!    حرق "سمسار" عربات في ظروف غامضة    تحرير 18 فتاة بالخرطوم من "عصابة اتجار بالبشر"    شركات أجنبية تبدي الرغبة للاستثمار في النفط والغاز بالسودان    وزارة الصحة تُعلن عن 260 إصابة بفيروس كورونا    "معتقلون" بسجون نيالا يعانون من تردي الأوضاع الصحية ويطالبون بإطلاق سراحهم    الرئيس البرازيلي لمواطنيه: "توقّفوا عن النحيب بشأن كورونا"، وحاكم ساوباولو يردّ: "رجل مجنون"    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    بابا الفاتيكان يصل إلى العراق في زيارة تاريخية رغم تفشي كورونا والمخاطر الأمنية    ما بعد التعويم … قراءات وتحليل    في مباراة مصيرية المريخ يستضيف سيمبا التنزاني غداً    الهلال يتطلع لعبور شباب بلوزداد الجزائري    المريخ ينهي تحضيراته لمباراة سيمبا التنزاني    عبده فزع يكتب: جولة مصرية للقمة السودانية في بطولة إفريقيا    (يلا ماشين نزرع) .. قصة مبادرة بود الزاكي    مابين يوسف الدوش والنيابة !!    شركة صينية ترغب في استثمار 200 مليون دولار بقطاعي الزراعة والتعدين    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    الكشف عن محاولات لتهريب المتورطين في أحداث كريندق    بسبب حفل القيروان الشرطة تلقي القبض على الفنانة انصاف فتحي    نائب قائد قوات الدعم السريع عبد الرحيم دقلو ل«الشرق الأوسط»:القوة التي فضت الاعتصام ليست متفلتة والدعم السريع لم يطلق النار على المعتصمين    البنك المركزي يحدد منافذ التحويلات الواردة عبر نظام ويسترن يونيون    إنطلاق حملة إعمار مشروع الجزيرة بقاعة الصداقة غداً    أمر طواريء بحظر التداول بالبيع والشراء والنقل لمحصول القمح بالشمالية    منتصر هلالية: ستكون الاطلالة مختلفة في (يلا نغني)    عودة مصفاة الخرطوم للعمل وكميات مُقدرة من الغاز لولاية الخرطوم    أطعمة ينصح الأطباء بتناولها بعد أخذ لقاح كورونا    دراسة: الغالبية العظمى لوفيات كورونا في فئة معينة من البلدان    سعر الدولار في السودان اليوم الجمعة 5 مارس 2021    تفجر الخلافات بين غرفة البصات والنفيدي توقف العمل في الميناء البري    إثيوبيا تناور لإفشال مقترح الرباعية الدولية حول سد النهضة    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    يفتقد (16) لاعباً وغيابات بالجملة في الدفاع والوسط .. المريخ .. ورطة للتاريخ قبل مواجهة سيمبا    بعد استلام جرعات "كوفاكس".. السودان يبدأ التطعيم الأسبوع المقبل    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    مروي يعطل الخرطوم.. وشندي يعود لسكة الانتصارات .. تعادل أبيض بين حي العرب والشرطة القضارف    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    (المنكير).. طلاء الأظافر تحت المجهر    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اولاد المخلوع عمر البشير يوصلون السودان لحافة الهاوية .. بقلم: محمد القاضي
نشر في سودانيل يوم 25 - 01 - 2021

اولاد بشة , ان الاحوال الان بالسودان قد وصلت للنقطة الاخيرة التى سوف ترسل السودان للمجاعة من شدة الغلاء .
الوضع في السودان ليست لغز حتى يتامل فيه ناشط سياسي او رئيس حزب او اى اعلامي او محلل سياسي .
ما يحدث بالسودان هو واضح ان الحركة الاسلامية ونظام البشير يسيطرون على سير و مجرى الحكم بالسودان , من خلال هؤلاء المجلس العسكرى و مجلس السيادة و الدكتور عبدالله حمدوك ( اولاد بشة ).
لم اسمع و لم اشاهد اى حكومة تاتى للحكم بعد نظام دكتاتوري و يترك رموز النظام الدكتاتور في حرية تامة .
من اهم العوامل التى اخذت الثورة في السودان تستمر حتى سقوط النظام السابق هو الفساد , اخذت الحركة الاسلامية تؤمن نفسها من المحاسبة بعد سقوط نظامهم من خلال ملفات الفساد , ما اعنيه حشر كل مسؤول بالفساد و تسجيل له ملف فساد واسكاته للابد حتى ولو يمكن له ان يعتلى السلطة بعد سقوطهم , وهذه النبوة تحققت الان من خلال الحكومة الانتقالية .
نحن نعلم ان الوضع بالسودان الان يحتم على هذه الحكومة اتخاذ اجراءات تصحيح المسار و الحد من ارتفاع الاسعار و حشر كل رموز النظام السابق بالسجون وتشديد الحكم عليهم , ان كل ما يحدث الان في السودان من غلاء اسعار في كل المواد الغذائية هو سببه النظام السابق وهذا معروف لكل سودانى اولهم رئيس مجلس السيادة البرهان و نائبه حميدتى و رئيس الحكومة الدكتور عبدالله حمدوك .
من هنا نفسر سبب سكوتهم على هذه المهزلة هى الفساد الذى ثار عليه الشعب و اسقط حكومة الاسلاميين و رئيسهم عمر البشير , ان قادة هذه الحكومة هم لم يأتوا من خارج رحم حكومة المخلوع عمر البشير , بل هم متهمين بالفساد نحن اذا رجعنا لهؤلاء نجدهم هم اقرب الموظفين للمخلوع عمر البشير , واذا دخلنا لعمقهم نجد انهم قد وصلوا لتضخم ثروتهم المالية .
ان غرفة لجان تفكيك النظام السابق الذى يعرف بلجان ازالة التمكين هى داعية وصرف قرارات تبنج بها الشعب , كل ما ياتى من خلال المصادرات التى تتحدث عنها لجان ازالة التمكين لم تصدر هذه اللجان او ترسل هولا الذين اتت بأمسائهم
وتهموا بالفساد للمحاكم , او توجه النيابة بالقبض عليهم .
التغير الحقيقي يأتي من نقطيين رئيستين هما .
حل جهاز الامن
تصنيف الحركة الاسلامية واذرعها السياسية بانها منظمة ارهابية و ترعي الارهاب ( المؤتمر الوطن و الشعبي , الاصلاح الان و جماعة الطيب مصطفى ).
نحن الان في حوجه ماسة للتغير الحقيقي , انا اؤمن ان البرهان و حمدان دقلوا لن يفعلوا شئ بمحاربة الفساد لانهم هم جزء اصيل من هذا الفساد .
ان حكومة الدكتور حمدوك واصفها بانها حكومة الايتام و المساكين لانهم هم لاحول لهم ولا قوة بعد ان سقطوا في ايدى نظام المخلوع عمر البشير .
فشلة الحكومة في ايجاد حل لهذه المعضلة لان هناك تحدى حقيقى من النظام السابق لهؤلاء الذين يدرون الحكومة , ما قاله دكتور على الحاج عندما اتهمته حكومة البشير بالفساد قال لهم اذا اخرجتم اة شئ ضدى سوف اخرج ملفات الفساد ضدكم , و هذا ما يحدث الان من يتحرك ضد الحركة الاسلامية و النظام السابق من اعضاء الحكومة , بمحاكمتهم سوف تخرج الحركة الاسلامية ملف فساده اولهم رئيس مجلس السيادة البرهان ونائبه حميدتى , كلهم متهمين بالفساد .
دعوة للبرهان بحل الحكومة و تسليم الحكم للجيش
محمد القاضي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.