تفاصيل الساعات الأخيرة قبل مقتل ديبي    مباحثات بين البرهان سفير الإمارات    صيدليات الخرطوم تشهد ندرة حادة في الأدوية    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    الفيفا واليويفا في ورطة والحكومات تتدخل تفاصيل انقلاب تاريخي في لعبة كرة القدم الإعلان عن دوري السوبر الأوروبي.. بيريز يقود المنظومة وبنك أمريكي يمول المنافسة    بحضور شداد وسوداكال اجتماع مهم للفيفا بشأن أزمة المريخ اليوم مجموعة الكندو تترقب وأسد بمفاجآت صادمة    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    مبارك الفاضل يرحب بإلغاء السودان لقانون مقاطعة إسرائيل    لِمَصْلَحَةِ مَنْ يا ياسر العطا ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    المذيع مصعب محمود يتماثل للشفاء ويتعدي المرحلة الخطرة    دعم التهريب السريع .. بقلم: صباح محمد الحسن    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    سد النهضة.. تجفيف "الممر الأوسط" يكشف خطة إثيوبيا    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 20 أبريل 2021.. مكاسب للجنيه    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    أفضل 5 سيارات داخل السوق السعودي موديلات 2021    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    آخر رسالة لفتاة "تيك توك" حنين حسام قبل القبض عليها    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    أمينة المفتي الأردنية الشركسية أشهر جاسوسة عربية للموساد (6)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤتمر الوطني والبعث العراقي سيّان .. بقلم: اسماعيل عبد الله
نشر في سودانيل يوم 09 - 02 - 2021

النخبة الدارفورية وادمان (الفلهمة) السياسية، ما انفك الناس يتداولون حديث جبريل عن الاسلاميين رفقاء دربه السابقين، بتلك الطريقة التي رحب فيها بهم لخوض غمار المعارك السياسية بعد انبلاج فجر الثورة، حتى جاء مني اركو مناوي يبشرنا بضرورة عقد مصالحة وطنية لا تستثني حزب المؤتمر الوطني المحلول، مع اضافته لبعض المحاولات اليائسة لتجميل وجه النظام البائد بالدعوة لملاحقة المجرمين منهم، دون ان يعي أن المنظمات الارهابية لا تقبل التبعيض ولا الاستثناء العضوي عندما توضع تحت تقييم قانون مكافحة الارهاب، والمؤتمر الوطني مثله مثل حزب البعث العراقي - قيادة صدام حسين، فبعد زوال امبراطورية البعث ودخول القوات الامريكية العراق تم حظر نشاطه، وعلقت رؤوس الحكام البعثيين في المقاصل، اولئك الذين بطشوا بشعبهم ونكلوا بحرائرهم في عسف وعنف يماثل قسوة سدنة المؤتمر الوطني المحلول، الم يشاهد القائد سليمان اركو مدينته (كرنوي) تئن تحت ضربات القصف الجوي الذي زوّد المؤتمر الوطني طائراته بقنابل الموت؟، هل يعتقد السيد مناوي ان اهل الضحايا سيصمتون ويتسامحون مع الحزب البائد بذات الطريقة التي استسلم بها هو؟، اذا ضرب الهواء البارد عرض اكتاف المساعد الكبير الاسبق للبشير ورضي بهذه الجرعة الصغيرة من ماء السلطة في الخرطوم، فليعلم ان اهله وعشيرته ما يزالون يدفعون ثمن قهر حكومة الحزب المحلول.
الحزب الحاكم البائد الذي كان يقوده السفاح ومصاص الدماء عمر حسن احمد البشير، لا يجب التعامل معه من المنطلق الخاطيء الذي يعتبره مجرد تنظيم دخل الحياة العامة من باب الفعل السياسي الحقيقي، بل من اوجب الواجبات ان يصنف كمنظمة ارهابية يجب ان تحظر وتصادر ممتلكاتها لصالح الدولة، وتقدم قياداتها في صفوفها الاولى والثانية والثالثة والدنيا الممثلة في رؤساء اللجان الشعبية بالاحياء الى المساءلة القانونية، وعلى سعادة حاكم اقليم دارفور المرتقب ان يبدأ منذ اليوم في تحريك ملف طريق الانقاذ الغربي، ذلك المشروع الناصب المحتال الذي سرق قوت اطفال ونساء دارفور، وفضيحة سوق المواسير، والملفات والقضايا التي تنتظر هذا المسؤول الاول عن الاقليم كثيرة، بعد ان يتربع على عرش الكرسي الاقليمي، وجميع هذه القضايا ان سبرت غورها تجد المتهم الاول والاخير فيها هو المؤتمر الوطني، ممثلاً في منسوبيه الذين حكموا البلاد بيد من حديد واذاقوا فيها العباد الويل والوعيد، لقد اثبت رئيس حركة تحرير السودان - الجناح المنشق عن الحركة الأم - ان الروح الثورية قد فارقته، يوم ان قبل بالجلوس مع السفاح تحت سقف قصر غردون بينما النزوح واللجوء حينها كانا مستمران، في نفس الاقليم الذي رفع فيه عقيرته بالصياح من اجل استرداد حقوق اهله المسلوبة.
هل السيد منّي لا يستشير مستشاريه؟، ام انه مثل غيره من قادة الحركات المسلحة الذين يقولون لا نريكم الا مانرى؟، التوقيت الذي ادلى فيه بهذا القبح جاء متزامناً مع الحملة الشرسة المستهدفة لجنة تفكيك نظام المؤتمر الوطني، هل حدث تنسيق مسبق بينه وبين فلول المنظومة المندحرة؟، لماذ لم يقدم المستشارون لرئيسهم موجهات قبْلية حول المحاضرة التي القاها بقاعة الصداقة؟، لماذا لم يقولوا له لا تتعرض للجماعة البائدة لا بسلب ولا بايجاب واجعل مؤتمرك هذا مخصّصاً للحكومة الجديدة المزمع اعلانها، لماذا يتحدث رؤساء الحركات والاحزاب السودانية لدينا دون الارتكاز على اطار اجندة محددة تكون مكتوبة بحرفية متناهية، هل هي حالة السيولة المهنية والانحطاط السياسي العام الذي يمر به السودان والذي اصبح سمة بارزة من سمات قادة العمل العام؟، في اعتقادي ان ظاهرة القائد الاوحد والبطل المفدّى هذه موروثة من التركة الشائهة للنخبة السودانية المدمنة للفشل منذ ظهور الجمهورية الاولى، بعد ان (تنازلت) المملكة المتحدة للسودانيين لكي يحكموا انفسهم بانفسهم، من هنالك انطلقت خصيصة تقديس الاشخاص لذا نرى مثل هذا الحديث المرسل الجامح، والمنطلق عبر اثير الاعلام دون كابح ولا (فلتر) يقي آذان المستمعين الاذى.
الثورات السودانية جميعها بدون تمييز بين المسلح منها والمدني السلمي، لا يجب ان يقودها المستسلمون (الممسكون للعصا من منتصفها)، وليس من الافيد ان يكون على رئاسة الاجسام المتحدثة عنها اناس يعبدون الكرسي، يبيعون من اجل الوصول اليه المباديء ويخونون دماء الصادقين، فالمسرح السياسي والثوري مكشوف على آخره ومن يريد جرد الحساب فليتقدم ليجد الثوار محتفظين بكل صغيرة وكبيرة، حركة تحرير السودان قبل ان يقودها عبد الواحد او مناوي الهم مسيرتها المرحوم عبد الله ابكر الذي قتل في ملابسات يلفها الكثير من الغموض، على الاجيال الحاضرة ان تقرأ تاريخها القريب وان ترجع الى العواصف الاولى لهبّة الحراك الشعبي الواسع في دارفور عام 2003 ميلادي وفي الخرطوم - سبتمبر عام 2013 ميلادي، كل هذه الملاحم دفن قادتها الحقيقيون تحت التراب وطفح على السطح (البروس)، والبروس لمن لا يعرفه هو النبات الذي ينبت عشوائياً ليعيق حركة النمو الطبيعي للنباتات المنتجة التي يستفاد منها، فاول ما يقوم به المزارع هو (حش) البروس وبتره قبل ان ينمو ويكبر حتى لايكون سبباً رئيساً في قتل الاشجار المثمرة، وكما يبدو انه ما زال البروس هو ذات البروس، والا لما رأينا شجرة بروس زقوم المؤتمر الوطني تتلاقح مع الشجرة البروس الاخرى النابتة مثل ضلع معوج على الجذع الاساسي لحركة تحرير السودان الأم.
اسماعيل عبد الله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
8 فبراير 2021


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.