مفوضية حقوق الإنسان تؤكد متابعتها لأحداث مشرحة مستشفى التميز الأكاديمي    قوى التغيير تسخر من تجمع المهنيين بشأن تشكيل المجلس التشريعي    كيف تجهِّز سيارتك للعمل في الموجة الحارة دون مشاكل؟    مكافحة المخدرات تفكك شبكةإجرامية وتضبط بحوزتها عدد(15) الف قندول بنقو جنوبى ام درمان    من التدخين.. 9 أشياء احذر القيام بها في الليل قبل النوم مباشرة    أزمة سد النهضة.. "تحركات مصرية" في قارة إفريقيا    المالية تلتزم ب (5) ملايين دولار فوراً لحل مشاكل الدواء    هل تشعر بالجوع حتى بعد الإفطار في رمضان؟.. إليك السبب والحل    عقول بنك السودان المتحجرة تدمر مشروع استقرار سعر الصرف    حكم صلاة التراويح في المسجد أثناء مواعيد العمل .. 10 حقائق ينبغي معرفتها    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 19 أبريل 2021    هذا ما يحدث للجسم عند تناول الكركدية يوميا خلال رمضان    الصحة تعلن عن حملة للنصائح الصحية لمرضى السكري خلال رمضان    مجلس الوزراء يتسلم مذكرة حول التردي الاقتصادي من ثلاثين حزبا ومنظمة وواجهة    أول تعليق لهالة صدقي على إعلان زوجها الطلاق    ريال مدريد يتعثر امام خيتافي في الليغا    واتساب يطرح ميزة جديدة لمستخدمي آيفون.. تعرف عليها    دبابيس ودالشريف    السلطات المصرية تعلن حصيلة قتلى وجرحى انقلاب قطار طوخ    الأمين العام لنادي الهلال: مجتهدون لإنفاذ كل المطلوبات وخدمة منتخب البلاد    حالة نادرة.. سيدة بريطانية تحمل بمولودها الثاني وهي لم تضع الأول بعد    آبي أحمد يتحدث عن فوائد سد النهضة للسودان    "واتساب" يتخذ إجراء جديداً في مايو ..وهذه التفاصيل    شرط حي العرب يعطل صفقة الهلال    جيسي يعلن نهاية رحلته مع الهلال    يافكيك ياتفكيك    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    شداد يقود كرة القدم السودانية لكارثة تجميد جديدة    انقطاع الكهرباء يتسبب في تحلل 190 جثة بمشرحة في الخرطوم    مصر.. وفيات وعشرات المصابين في حادث قطار شمال القاهرة    طورها الجيش الأميركي.. هل نظرية استخدام اللقاحات لزرع رقائق دقيقة لمراقبة البشر حقيقية؟    عرمان: على الحركة الإسلامية أن تحارب المؤتمر الوطني، وليس العكس    سقوط قتلى في احتكاكات بين الشرطة والرعاة بولاية النيل الأبيض    الشمالية: حصاد القمح في المشاريع الاستثمارية والحكومية يسير بصورة جيدة    عمومية إنتخابية لاتحاد وادي حلفا بحضور 98% من الأندية    ارتفاع تكلفة ترحيل الأسمنت ل(6) آلاف للطن    تغير المناخ: الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون في مكافحة الظاهرة    عبد الواحد .. شروط جديدة !    ارتفاع أسعار اللحوم وإقبال متزايد بسبب رمضان    مكارم بشير تلفت نظر المشاهد بسبب لغة الإشارة بينها ومهاب عثمان    حيدر المكاشفي يكتب: الفلول يتحدون كورونا والدستور    بورتسودان تنجو من كارثة بعد انقلاب شاحنة غاز تحت محطة ضغط كهربائي    تعليقات ساخنة تنهال على مجمع الفقه الإسلامي السوداني بعد تحديده لقيمة زكاة الفطر    طه مدثر يكتب: المال عمل للاضينة قيمة.. ولعشة الجبل مسلسل!!    منتدى شروق الثقافي يستضيف تجربة شاعر الشعب محجوب شريف    المذيعة رشا الرشيد ل(كوكتيل): الشروق منحتني مساحة في البرامج الحوارية بعد الثورة شعرت بخذلان لم أتوقعه الغيرة بهارات للحب …تقيده بسلاسلها في هذه الحالة… أنا بئر أسرار.. والشهرة خصمت مني الكثير    تجدد خلافات طه سليمان والسيمت.. والسوباط يتدخل    (قحت) تطالب بلجنة وطنية للتقصي حول النشاط الاقتصادي للشركات العسكرية    أب يقتل أبناءه الثلاثة بشمال دارفور    السعودية ترفع الحظر عن صادر الماشية السودانية بشكل دائم    الطيب مصطفى يكتب: بين خواطر الغزالي وعلمانية البرهان والحلو!.    هلالية يغني ل"شاعرة الهلال"    مقتل سائق ترحال من قبل ثلاثة أشخاص أوقفوه لمشوار    أمر بالقبض على متهم ضُبطت بحوزته عملات أجنبية أثناء محاولة تهريبها للخارج    الخارجية الأميركية تأمر دبلوماسيين بمغادرة تشاد    الإمهال في إقامة صلاة المغرب والعشاء في رمضان    بالفيديو.. شاهد شجاعة الفنانة السودانية ملاذ غازي وتعاملها الشرس مع أفراد حاولوا توريطها في جريمة قتل بأحد الفنادق المصرية    صور دعاء 7 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم السابع من شهر رمضان الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السياسة الاقتصادية السودانية: خذوا العبرة من زامبيا .. بقلم: نوح حسن أبكر /لوساكا – زامبيا
نشر في سودانيل يوم 26 - 02 - 2021

ببدو أنه ومع الثورة التعليمية الهائلة منذ أواخر القرن العشرين وإقبال البشر على التعلم فقد تنوعت مصادر المعرفة بصورة وشهد العالم فروعاً جديدة للمعرفة في شتى لمجالات فقد منى الاقتصاد ينحصر في مجالات محددة .أما الآن فقد تنوعت فروعه وظهر مفهوم الاقتصاد الريعي، الاقتصاد الجزئي، الاقتصاد الاخضر، الاقتصاد الرقمي، الاقتصاد الوطني، اقتصاد المعروفة،اقتصاد التنمية، اقتصاد الطاقة، الاقتصاد الزراعي، الاقتصاد التعديني، الاقتصاد العسكري، الاقتصاد المعيشي، الاقتصاد المنزلي، الاقتصاد الوظيفي، الاقتصاد السياسي، الاقتصاد النقدي، الاقتصاد الرياضي، اقتصاد البيئة، وقريباً ربما نسمع عن اقتصاد ملء الفراغ ،اقتصاد الجدل واقتصاد الخبز وهلمجرا. شدني إلى هذا الموضوع الإجراء الأخير الذي أعلنه وزير المالية الجديد الدكتور جبريل إبراهيم بشأن توحيد سعر صرف العملة والإجراءات المللية المصاحبة والنقاشات التلفزيونية العديدة وأبرزها اللقاء مع د. السماني هنون والدكتور خضر رضوان وكذلك بقية الكوكبة الاقتصادية ما بين مؤيد ومعارض للقرارات المالية.ورأيت أنه قد يكون من المفيد تسليط الضوء على التجربة الزامبية مع تعويم العملة لإثراء النقاش حول الموضوع. كانت زامبيا (قبيل عام 1991م وفي عهد الرئيس الأول كينيث كاوندا الذي لا زال على قيد الحياة وسوف يحتفل في أبريل 2021م بعيد ميلاه السابع والتسعين) تنتهج نظام الحزب الواحد الاشتراكي وخاصة فيما يتعلق بالممارسات النقدية ودعم أكثر من مائتي سلعة ضرورية بنظام "الكوبون" للفقراء وكان السعرالرسمي لصرف العملة المحلية " الكواتشا"- التي تعني الشروق باللهجة المحلية الزامبية والملاوية - يعادل 8 كواتشات للدولار الواحد بينما وصل سعر السوق السوداء إلى 55 كواتشا مقابل الدولار الواحد. وكان الضرر بالغاً على الاقتصاد بسبب الندرة في السلع الضرورية وتهريب العملة والصفوف الطويلة من أجل شراء السلع اليومية وأزمة في المواصلات .ومع تحولت زامبيا إلى دولة التعددية الحزبية والانفتاح الاقتصادي وبحلول عام 1992م قررت الحكومة الزامبية في عهد الرئيس الثاني فردريك شيلوبا تحرير سعر صرف العملة ورفع الدعم عن السلع وخصخصة الشركات الحكومية. وتدرج سعر الصرف من 55 إلى أكثر من مائتي كواتشا ثم إلى ثلاثمائة كواتشا خلال فترة وجيزة كما ارتفعت أسعار السلع والخدمات بالرغم من توفر السلع بصورة لم يسبق لها مثيل. ومع الانفتاح التجاري واتاحة الفرص للتجار لتصدير السلع والسماح لأي مواطن بفتح حساب بالنقد الاجنبي وفتح الصرافات تعافى الاقتصاد في وقت وجيز وأصبح فارق السعر الرسمي للعملة أو في الصرافات بنسبة لا تتجاوز 1%. وقد شهدت زامبيا تطوراُ ملحوظاً في كافة المجالات حيث تدفقت رؤوس الأموال الأجنبية والاستثمار الأجنبي المباشر وأصبحت المدن الزامبية من أنظف المدن في أفريقيا لأن شركات القطاع الخاص هى التي تتولى نقل النفايات دون تدخل من الدولة.هل يمكننا الاستفادة من مثل هذه التجربة؟ بالفعل يمكن ذلك إذا بعثت وزارة المالية بوفود لبعض الدول التي من بينها زامبيا ورواندا وبقية دول السوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقي ( الكوميسا) لمعرفة وتقييم تجاربها والاستفادة منها خاصة إذ يمكن أن يحصل السودان على أفضل التجارب من الخبراء المعنيين في الكوميسا.وحيث أن خطوة وزير المالية شجاعة وسوف تؤتي أُكلها إذا مد السودانيون "حبل الصبر" وتوقفوا عن الانتقاد اللاذع للسياسة النقدية لا شيء إلا من أجل التشهير.وفي هذا الصدد أرجو أن تكون المقترحات التالية مفيدة لصانعي القرارات المالية لأن أمر السودان يهمنا جميعاً:-
1.قيام وزارة المالية مع وفد من المؤسسات المصرفية الوطنية بزيارات إلى الدول التي بها أغلبية مغتربين سودانيين مثل السعودية وبقية دول الخليج ومصر لشرح السياسات المالية الجديدة وطمأنة المغتربين عليها وتشجيعهم على تحويل مدخراتهم وفق ضمانات وحوافز منها العمل بنظام الرهن العقاري بحيث يمتلك المغترب منزلاً وسيارة وأسهم استثمارية بشراكة مع المصارف والتسديد بأقساط مريحة لفترة زمنية طويلة الأجل.
2.السماح لأي مواطن سوداني بفتح حساب بالنقد الأجنبي دون قيد أو شرط.
3.منح المزارعين الذين ينتجون المحاصيل الاستهلاكية الرئيسية أو السلع الاستراتيجية القابلة للتصدير ميزات تفضيلية بحيث تساهم الحكومة في تقديم التسهيلات اللازمة وتسليمهم المبالغ بالنقد الأجنبي.
4.خصخصة الشركات الحكومية غير المنتجة مع إعطاء الأولوية للقطاع الخاص السوداني في شرائها أو الدخول في شراكة مع المستثمرين الأجانب.
5.سياسة توحيد الأجور بحيث يتم منح العامل في القطاعين العام والخاص أجراً يكفيه لحاجياته اليومية والإيجار والنقل والعلاج والتعليم وغير ذلك كحافز للانتاج وعدم اللجوء إلى الفساد لتحقيق متطلباته لأن الفساد يللحق أشد الضرر بالاقتصاد بل أكثر من مبالغ الأجور التي تكفي الحاجة الشهرية للعامل.
6. مع رفع الأُجور فعلياً يمكن رفع الدعم عن السلع وبذلك يمكن للدولة الاستفادة من مبالغ الدعم في التعليم والنهوض بصحة البيئة والصحة العامة.
7. الدخول في شراكات بين المستثمر الأجنبي والمحلي أو خصم 25% من أرباح المسنثمرالأجنبي لصالح الدولة مقابل استنزافه للثروات في باطن الأرض وخارجها ومن شأن ذلك ضمان توفير النقد الأجنبي وتحقيق التنمية.
8. هناك مجالات استثمار ينبغي أن تكون للمستثمر المحلي فقط مثل تربية وتصدير الثروة الحيوانية، الصمغ العربي، الكركدي، السمسم، العلف وغيرها من السلع مع مساهمة الدولة في تمكين المستثمر المحلي وتزويده بالتقنية اللازمة لأنه وللأسف يتم بيع منتجات السودان تحت علامات تجارية أجنبية ( صنع في......). التحية مجدداً لوزير المالية وأرجو أن يكون لدينا الحس الوطني في إدارة اقتصادنا.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.