جبريل إبراهيم قدّم من حيث الشكل أداءاً هو الأفضل لمسؤول حكومي أمام أجهزة الإعلام المحلية والعالمية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    (اصحاب العمل) يهاجم قرار الحكومة بالتحرير الكامل لأسعار الوقود    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    الأموال المستوردة .. إزالة التمكين في مهب العاصفة    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إيمان البسطاء وأحباب الله .. بقلم: حسن الجزولي
نشر في سودانيل يوم 05 - 05 - 2021

تناولت بعض كتابات المدونين بمواقع التواصل، نماذجاً من مقولات في شأن الصلاح والتقرب للخالق عزً وجلً، من بسطاء المؤمنين وغمار المسلمين، تعبر عن صدق توجههم نحو ربهم بكلمات تعكس مفاهيمهم ورؤيتهم دون رتوش حسب معارفهم البسيطة (كأميين)، ولم تصنع عندهم تلك الأمية الدينية والمعرفية برغمها، حاجزاً بينهم وبين خالقهم، حيث لا يرومون سوى إخلاصهم نحو تدينهم لخالقهم بمحبة وصدق ومباشرة دون تقعر أو حذلقة!.
ويا له من إيمان نابع من قلوب صادقة لا تدانيها تقية أو تزلف أو قشور وإفشاء لصلة العبد بخالقه عن طريق " غرة الصلاة الكذوبة وإطلاق العنان للدقن الشيطانية والبسملة والحوقلة التي لا تخرج من القلوب الصافية" تلك التي أصبحت الماركة المسجلة لأهل الحركة الاسلامية وإسلامهم السياسي المزيف طلباً للدنيا واستغلالاً لدين الغالبية تزلفاً!.
ومن الأمثلة، الاشارة لرجل أمي عجوز من نواحي صعيد مصر وهو يرفع كفه بصدق منادياً خالقه وهو يردد: (استرها معايا يا رب وحياة ابوك)!. في تجريد يعبر عن أسلوب أميته التي لا تعي معاني الآية الكريمة (لم يلد ولم يولد ولم يكن كفواً أحد)!.
كما أشارت هاجر الشيخ لأمرأة من صعيد مصر أيضاً إعتادت على النهوض باكراً من نومها وهي تخاطب ربها كل صباح قائلة له ( صباح الخير يا رب)!.
وأخرى كتبت عن تلك التي كانت تخطئ في (التشهد)، وحينما حاولت إحدى حفيداتها تصحيحها، ردت معترضة ( النبي بيزورني كل يوم في المنام، لو كنت باغلط فيها كان صحّحهالي)!.
وكتب أحد المدونين المصريين عن ظرف بسطاء المسلمين مشيراً لإحدى ربات المنزل منادية ربها بكل عادية ومباشرة ساذجة معبرة عن شقائها (يا رب انت مش عارفني؟ أنا خالتك أم هيثم)!.
ثم تعليق تناول أحد صائدي السمك السودانيين البسطاء والذي منً الله عليه برزق وافر في أحد الصباحات، فرفع رأسه للسماء فرحاً وممتناً وهو يقول لربه بكل بساطة إيمانية ( يا ما إنت كريم يا رب، علي الطلاق إنت أكرم رب أشوفو في حياتي)!.
ثم ختم مدون آخر قائلاً ( كل ما اشوف التعبيرات دي وأستشعر البساطة اللي عند الناس دي في التعبير عن الله والتواصل معاه، بحس بتضاؤل شديد وقوي في نفسي، وبتضاؤل أشدّ في كل (وكلاء) الله على الأرض!.
جاء في سيرة الأثر النبوي أن أحد أعراب المدينة الأميين الغبش الذين لا يحسنون نطق أهل الحضر، جاء للرسول صلى الله عليه وسلم سائلاً بلهجته تلك: ( أمن أمر بر صلاة بسفر)؟!، ففهم الرسول الكريم فحوى سؤال الاعرابي، أنه يقصد االاستفهام حول ما إن كان من ضرورات الاسلام أن يصلي المسلم وهو في حالة سفر أم لا!، فرد عليه قائلاً بنفس لهجة الاعرابي: (نعم ،، أمن أم بر صلاة بسفر)!.
وبما أن الأطفال هم أحباب الله المقربين إليه، فقد سرد صديقنا صلاح الأمين بعض طرائفهم عبر رسائل بريئة في إحدى المدارس الأمريكية بمناسبة الكريسماس، ننتخب بعضاً منها:
* عزيزي الله
في المدرسة يخبروننا أنك تفعل كلَّ شيء. فمَن يقوم بمهماتك يوم إجازتك؟ – جين
* عزيزي الله،
هل كنت تقصد فعلاً أن تكون الزرافة هكذا، أم حدث ذلك نتيجة خطأ ما؟ – نورما
* عزيزي الله،
هل أنت فعلاً غير مرئي، أم أن هذه حيلة أو لعبة؟ – لاكي
* عزيزي الله،
من فضلك أرسلْ لي حصانًا صغيرًا. ولاحظ أني لم أسألك أيَّ شيء من قبل، وتستطيع التأكد من ذلك بالرجوع إلى دفاترك. – بروس
* عزيزي الله،
هل حقًّا تعني ما قلتَه: رُدَّ للآخرين ما أعطوك إياه؟ لأنك لو كنت تعني ذلك فسوف أردُّ لأخي ركلتَه. – دارتا
* عزيزي الله،
شكرًا على أخي المولود الذي وهبتنا إياه أمس، لكن صلواتي لك كانت بخصوص جرو! هل حدث خطأ ما؟ – جويس
* عزيزي الله،
لقد أمطرتْ طوال الإجازة، وجُنَّ جنون أبي! فقال بعض الكلمات عنك مما ينبغي ألا يقولها الناس، لكنني أرجو ألا تؤذيه بسبب ذلك على كلِّ حال. صديقك... (عفوًا لن أخبرك باسمي)
* عزيزي الله،
إذا أعطيتَني المصباح السحري مثل علاء الدين سوف أعطيك لقاءه أيَّ شيء تطلبه، ماعدا فلوسي ولعبة الشطرنج خاصتي. – رفائيل
* عزيزي الله،
أحب أن أكون مثل أبي عندما أكبر، لكنْ ليس بكلِّ هذا الشعر في جسمه. – سام
* عزيزي الله،
أظن أن دبَّاسة الأوراق هي أحد أعظم اختراعاتك. – روث م.
* عزيزي الله،
أراهن أن ليس بوسعك أن تحبَّ جميع البشر في العالم. يوجد أربعة فقط في أسرتي ولم أستطع أن أفعل ذلك. – نان
* عزيزي الله،
إذا شاهدتَني يوم الأحد في الكنيسة سوف أريك حذائي الجديد. – ميكي دي
كما تحضرنا بهذه المناسبة طرفة التاجر الأمي الشهير بسوق أم درمان الذي جائته زبونة له لم تسدد ما عليها من دين سابق، وترغب في المزيد من منه، فرد عليها قائلاً ببساطة وعادية ( هي يا بت الشيخ إنتي ماك عارفة ربنا في كتابو العزيز قال أكلو أخوان ،، واتحاسبو تجار؟)!.
وبعد،،
حقاً إنه التعبير عن إيمان وإسلام الفطرة والتقوى الصادقة التي تنفذ بمباشرة لا تعكر مفاهيمها الحذلقة والاستثمار الدنيوي البغيض في معاني العلاقة بين العبد وخالقه!.
تصومو وتفطرو على خير
* لجنة التفكيك تمثلني ومحاربة الكرونة واجب وطني.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.