(أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    إكتمال وصول حجاج ولاية الخرطوم إلى الأراضي المقدسة    والي نهر النيل يلتقي اللجنة التمهيدية لنهضة عطبرة    دقلو يشهد توقيع الصلح بين قبيلتي المساليت والرزيقات    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جائحة الوعي الزائف..... وجرثومة العقل العاطفي .. بقلم: مجدي إسحق
نشر في سودانيل يوم 16 - 05 - 2021

عندما قال علماء التاريخ إن الثورات تأكل بنيها لم يكن يرددوا مصادفة قد شاهدوها.. وإنما كانوا يؤكدوا ما أثبته علم النفس السياسي بأن الثورات لا خوف عليها من عروش الظلم التي تهاوت بل خطرها الأكبر عندما يسيطر عليها الوعي الزائف وتصيبها جرثومة العقل العاطفي.
لذا نجد كل متابع لثورتنا سيرى بوادر استشراء هذا الداء الذي لو تركناه يستفحل..ولم نستأصله في مهده فإنه لامحالة سيكون هو الذي سيعجل بإنهيار ثورتنا وسقوطها في مزالق الفشل.
إن الأنظمه الغاشمه تعتمد في بقائها في السلطه على القمع والقهر وتزييف الوعي.
إن الإنقاذ من يومها الأول كانت تعلم إنها لاتملك ماتستطيع به إمتلاك عقول شعبنا أو محبته. كانت تعلم انه ليس لديها سوى سياسة القهر والإرهاب تزيف الحقائق تستلب العقول وتزرع الوهم. لذا كشرت عن أنيابها في خطة ممنهجة ومدروسه في حصار شعبنا تعذيبا وتكيلا تخويفا وإرهاب مع ماكينة إعلامية تدمن الكذب وتحوير الحقائق وقمع الرأي الآخر وتغبيش الحقائق وحجبها.
إن سايكولوجية الإنسان المقهور تتشكل بتأثير سلطة القهر فيصبح الفرد تدريجيا مع الزمن أكثر تقبلا للوعي الزائف وللحقائق المغلوطه نتاجا لعمليات غسيل المخ والإعلام المكثف الذي يستند على الكذب.. والإشاعات و المغالطات الفكريه... .نظام قام على بناء الوعي الزائف من يومه الأول مستندا على مسرحية إذهب للقصر رئيسا وسأذهب للسجن حبيسا ويفتخر شيخ صحافتهم وفيلسوف إعلامهم منافحا بأن الكذب ليس حلالا بل هو سلاح مهما في سبيل الدعوه.. ضاربا بحديث أشرف البشر (ص) عرض الحائط عندما قال المؤمن لايكذب.
إن الإنسان المقهور الذي يعيش تحت رحمة الرأي الأحادي المغلف بالأكاذيب لا يقف عند حد القبول بهذه الأكاذيب بل قد يصل به الحال أن يتبناها ويدافع عنها وتصبح هي قناعاته وينسى تماما جذورها المسمومه وكيف نشأت وتغلغلت في مسامه. هنا يصل الفرد المقهور لما يعرف في علم النفس السياسي بالإستبطان.. حيث تجد ملامح إستبطان القهر عندما ترى الشرفاء والثوار يتحدثون بلسان سلطة الظلم وينشرون سمومها وهم بذلك فرحين. حيث تجد الثائر يتحدث بلسان كيزاني العباره شيطاني الملامح وهو غافل عن مدى ما يحمل من جراثيم قد زرعتها سلطة القهر وجلست تسمتع بغرسها وثماره.
إن دولة الظلم عندما قفزت في السلطة ذات ليل كانت رسالتها بأننا حملة الأخلاق ومبعوثي السماء ليس لدينا إنتماء فالتحزب هو أس البلاء فهو ضد الذين وضد الوطن. بدأت عملية تزييف الوعي بإسقاط ما بدواخلهم على الآخرين... حيث نحن ليس بكاذبين ولا حزبيين ولكن الآخرين هم الكاذبون. ولتصبح شيطنة الأحزاب والسخرية من قادتها ومن تاريخها ودمغها بالعمالة والإرتهان هي الوتر الذي يعزفون عليه صباح مساء في صحفهم وإعلامهم.. وهو الصوت الوحيد وماعداهم مقموع.
مع بناء الوعي الزائف بدأ غرس جرثومة العقل العاطفي الذي يعتمد على سيطرة المشاعر فيفارق العقل درب الحقيقة والمنطق. كانت جرثومة العقل العاطفي تتسلل لوعي شعبنا في كل صباح جرعات من الغضب من الأحزاب الطائفية بإستمالة بعض قادتها وابناءها.. والغضب من أحزاب اليسار التي تحارب العقيدة والأخلاق والاذراء وعدم الثقه في الحركات المسلحه لانها حركات عنصريه... و رغم إن أي صاحب عقل منطقي وموضوعي سيعلم من هو عديم الأخلاق ومن هو الوالغ في المصالح والفساد والذي إستغل الدين وتشرب بحروب العنصرية والإباده... لكن للأسف فإن سلطة القهر تعمل جاهد بقتل بذرة العقل الموضوعي وجعل الإنسان المقهور أسير الوعي الزائف المكبل بجرثومة العقل العاطفي... فتجد بعض هذه المغالطات طريقها لوعييه وهو غافل.
سقط نظام القهر...
. لكن للأسف..
بصماته باقيه.. قامت ثورة سلطة الوعي الموضوعي ولكن تأثير الوعي الزائف مازال ملحوظا وجرثومة العقل العاطفي معشعشة وفي كل يوم وتزداد مناعة..
حيث نرى أعراض الوعي الزائف في كثير من المناحي ولكن نقتطف للتوضيح بعضها
1.شيطنة الأحزاب ورفض شرائح واسعة خاصة من الشباب لكل الأحزاب وإتهامها بالعماله والذاتية والعمل ضد الثوره.
2.شيطنة الحركات المسلحه بأنها عنصرية وإنتهازية وفاسده.
3.التعميم المخل بحيث الإشارة لشخص في قيادة بعض الأحزاب أو موقف محدد ليلغي تاريخ ذلك الحزب ومصداقية كل عضويته وكوادره.
4.سيطرة مشاعر سالبه من الغضب والكراهيه تجاه بعض الأفراد والقيادات.. لتجعل من السهل لجرثومة العقل العاطفي ان تسيطر على التفكير.
5.إنعدام الثقه في الآخر حيث يسود التناقض التناحري بين قوى الثوره حيث يؤمن كل فصيل ليس هناك أمل للنجاح الا بإقصاء الآخر وفناءه..
إننا إذا طلبنا من الثوار فحصا للكشف عن جرثومة العقل العاطفي... فما أسهل إكتشافها.. فما علينا سوى ان نسألهم.. عن الأحزاب لأخبرونا عن إنتهازيتهم.. ولو ذكرنا بعض أسماء القيادات من مريم او صدقي او سلك أو ابراهيم الشيخ أو مناوي.. وعرمان لرأينا فحيح الغضب وبذور من كراهيه تحلم بالتخلص منهم...
أحبتي
إن الوعي الزائف هو الذي يجعل الثورات تأكل أبناءها والوعي العاطفي هو الإسفين الذي يمنع توحد قوى الثوره وتعزيز قيم العمل المشترك
إن الوعي المنطقي والموضوعي هو المنار لطريق الثوره.. هو القراءه الموضوعيه والمنطقيه التي تساعد في قراءة واقع التغيير ورسم خطاه.
إن العقل الموضوعي يؤكد لنا.
1. إن عدونا الأول هو سلطة القهر وتنظيمها الغاشم الذي مازالت اركان دولته تنبض بالحياة.
2.إن نجاح الثوره يعتمد على جهد كل الشرفاء الذين من مصلحتهم قيام دولة المؤسسات والقانون.
3.آن كل الأحزاب والحركات قد تضررت من سلطة القهر ومن مصلحتها هدم أركانها.
4.القبول بالإختلاف بين الأحزاب فى الرؤى هو تناقض ثانوي ليس مهما الان ويجب الا يجعلنا نغفل من تناقضنا الأساسي مع سلطة الإنقاذ وثقافتها.
5.رأينا السلبي في أي فرد ليس مبررا لمحاكمة حزب كامل وإلغاء دور عضويته وكوادره..فهم حلفاءنا ورفقاء الطريق... فنحن جميعا في حوجة لبعض لنبني دولة المؤسسات ونقطع الطريق على خفافيش الظلام
أحبتي..
فلننظر للأيام الماضيه ويكفينا مرارة إستشهاد الشرفاء في ذكرى الإعتصام التي يجب أن تجعلنا أكثر حوجة للتكاتف وإستعمال العقل الموضوعي نؤسس لعملنا المشترك نتجاوز اختلافاتنا لمجابهة أذيال دولة القهر.... لكن للحسره نجد عوضا عن ذلك جرثومة العقل العاطفي من الغضب المنفلت ضد بعضنا البعض يرسل سهام التشكيك والتجريح ويزرع الكراهيه.. نرى الوعي المزيف ينتشر الكل يدمغ الآخر (فالشيوعي قدكان سبب الإستشهاد) (وحزب الأمه شارك في مجزرة الإعتصام) (والمؤتمر السوداني رمز العماله والفساد) .. وكل يحمل نصل سيفه يلمع في الظلام نحو أخيه وليس ضد قوى البغي والإفساد وهي مطمئنة على نفسها.. وترقب حصاد زرعها يعلوها السكينة والإبتسام..
فيا أبناء الثوره
وبناتها..
هذا ليس زمن التناحر والإختصام.. فلا تتركوا لجرثومة العقل العاطفي ان تسيطر على قراركم.. ولا تجعلوا للوعي الزائف سبيلا على مساركم.. فالطريق واحد نحتاج فيه لكل الشرفاء وأحزابهم مهما اختلفنا لن نحاكم فصيل أونقصي حزبا فجميعهم شاركوا في الثوره وجميعهم ذاقوا من كأس الظلم والهوان... عدونا واحد.. ومصلحتنا واحده في بناء دولة الحريات والقانون... ولن يتم ذلك الا اذا تحصنا من العقل العاطفي بالتجرد والتسامي وحاصرنا الوعي الزائف بالمنطق والعقل الموضوعي والإلتزام..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.