خيمة المولد بأم درمان تقدم برامج مسابقات حفظ القرآن الكريم    السوباط: التشكيك في (هلاليتنا) يُحطم مقاديف قدرتنا على الاحتمال    رابطة جمعيات الصداقة العربية تودع سفير السودان المرشح للصين    منير نبيل ل(السوداني): لست مُحبطاً.. أنا ابن النادي وأخدمه من أي موقع بتجرد    رئيس المريخ يزور الإتحاد العام ويلتقي النواب والأمين العام    وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    اعتقالات جديدة في السودان    ساعة الجد ..!!    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    التوقيع على الميثاق الثوري لسلطة الشعب و(قحت) ترفض المشاركة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشباب غير المسيس هو مفجر الثورات.. فهيهات أن تسرقوها أيها السادة! .. بقلم: ابوبكر يوسف إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 01 - 02 - 2011


بسم الله الرحمن الرحيم
هذا بلاغ للناس
Ø هذه الأيام نسمع العجب من النخب السياسية التي تجرى معها مقابلات عبر الفضائيات فتطل علينا وجوه تعودنا أن نسمع منها ضجيجاً ولا نرى لها لا عجين ولا حتى طحين . تطل هذه الوجوه الكالح بعضها وكأن من استضيفوهم أرادوا أن ينغصوا علينا حياتنا السودة وكأنما الحياة كانت نحتاج مزيداً من السواد. أطلت وجوه هي أصلاً السبب فيما يعانيه شبابنا .. لشبابنا الصامت الذي لا مجال لديه لتفريغ طاقة العطاء والابداع الكامنة والمعطلة فيه ؛ فقد الأمل حتى في وظيفة توفر له لقمة عيش كريمة أو على الأقل حتى متواضعة ودعك من كريمة .. ولكن هيهات.
Ø نخبنا السياسة تلك المشغولة بتفكيك النظام والجري وراء كرسي الحكم ونجب امتهنت المتاجرة والمزايدة بمشكلات الشباب من باب المكاايدة وتضخيم الرصيد وبناء لزخم اعلامي تستغله كوسيلة ضغط ضد النظام عسى أن يلقى لها بالجزرة فلا يضيرها العيش على الفتات . ولكن هذا الشباب نفض يده منها منذ زمن طويل حين ولت الادبار خارج البلاد متنقلةً في سياحة بين القاهرة واسمرة وأديس فكمبالا ونيروبي حتى خلناهم من عشاق السفاري ؛ فقد ولت الأدبار أيام عسرته وتذرعت بمقاومة النظام ؛ فعادت مع البترول بذريعة المعارضة من الداخل ؛ لذا أصبح وأمسى هذا الشباب يتندر عليها في مواقعه الاجتماعية بالشبكة العنكبوتية ليفرج عن همومه التي صنعتها هذه النخب الانتهازية.
Ø كلما خرج الشباب بمظاهرة خرج علينا كثيرٌ من الأحزاب التقليدية الطائفية المتكلسة يهددون النظام الحاكم ( بالانتفاضة )الشعبية وكأن ما قام به هؤلاء الشباب هو من صنعهم فيرتعد النظام ويقدم لهم كراسي الحكم على أطباقٍ من فضة ؛ وهولاء المتكلسون لم يدركوا بعد أن زمان الانتفاضات الشعبية قد انتهى ؛ وأشرق فجر ثورات الشباب والقوى الحديثة من نقابات ومنظمات مجتمع مدني بقيادة الشباب ونخب المثقفون الشرفاء الذين لم تلوثهم الانظمة .. إنها ثورة الشباب الصامت الجائع الذي فقد الأملفي الذين استمرأوا سرقة حلمه ؛ انهم محترفو سارقة الثورات وتجيير الانتفاضات والعصيان المدني. أما عن تاريخ سرقاتهم فمشهود عبر مراحل تاريخ السودان الحديث ؛ فمن سرق أكتوبر 1964 ؟ .. ومن سرق أبريل/رجب1985 !؟ . أليسوا هم أنفسهم السرقة المرقة ؟! والآن (يتدحلبون) كبنات آوى لسرقة أحلام الشباب وحتى قبل أن تتهيأ لها فرص النضوج . وها هم يقومون بتحريض الشباب لينتفض حتى قبل أن تتهيأ أو تتوفر الأسباب الموضوعية للانتفاض والثورة؟ .. أتدرون لماذا لأنهم تعودوا على أن يجهضوا ثورات الشعب كما حدث من قبل ويجيروها لأنفسهم ؛ والآن ها هم مرةً أخرى يخططون للسطو على ثورات الشباب والاستيلاء عليها .. لقد وصلت انتهازيتهم ومكرهم مكر بنات آوى بل فاقه ؛ ولكن لمن لا يعرف منهم أن السناجب أذكى وأدهى ؛ فليعلموا أن السناجب الصغيرة أذكى من خبث ودهاء ومكر بنات آوى !!
Ø خرج الاستاذ/ محمد ابراهيم نقد سكرتير الحزب الشيوعي السوداني والسياسي المحنك؛ كعادته ينطلق من رؤى الواقع الثاقبة ليستقريء الواقع وليلقن كل رموز أحزاب المعارضة التقليدية الطائفية المتكلسة درساً عن سلوكيات الشباب والشارع ونبضه ومدى استعداده للتغيير. ولما كانت هذه النخب المتكلسة نخب تفتقر إلى منهجية في التعامل وفق مباديء حزبية واضحة ؛ ولا تملك غير شعارات منها على سبيل المثال شعار" تفكيك النظام " ولآنه يدرك أن همها الأوحد والرئيس اقتناص فرصة للانقضاض على كرسي الحكم لأنهم بالتجربة يتكالبون عليه من لحظة الميلاد حتى لحظة الممات ؛ كان لا بد لنقد من أن يفاجئهم وعلى الفضائيات مباشرةً بالقرآءة الصحيحة التي تغيب دوماً على أمثالهم؛ لانه تاريخياً قائد حزب جماهيري يعيش نبض الشارع ؛ تربى وسط الجماهير وعاش ويعيش أنات المرضى ومعاناة الجوعى ولأنه يمارس حياة الغلابة المقهورين لأنه أصلاً منهم وبهم ؛ فقد علم نقد هذه النخب الغائبة عن الوعي متى وكيف يتم إستقراء واستطلاع الرأي العام والشارع ومعرفة توجهاته وتحليلها ؛ درساً مجانياً صدقةً لوجه الله . أعلن نقد (لكضابين الزفة ) أن الظروف الموضوعية لا تتوفر بعد لدعوتهم لانتفاضة شعبية وفي هذا ضربة قاضية لهذه النخب المتكلسة التي فشلت وتفشل حتى في تقييم المواقف بذلك أنها جهلها بأبجديات العمل الحزبي والسياسي فكيف تريد هذه النخب المتكلسة الفاشلة في أن تدير دولة ؟! .. أليست هذه مفارقة؟! .ز أليست هذه مقامرة بمصير أمه ومستقبل شبابها؟!
Ø العجيب أن هؤلاء يعيشون حلم يقظة اعتقاداً بأن الشباب والشارع ما زال يثق بهم ؛ وأنه ذخرهم واحتياطيهم الاستراتيجي وبل قوتهم الضاربة لتفكيك الأنظمة؟! خمسون عامٍاً ونيف مرت وهذه المعارضة الصوتية الاعلامية والمستقوية بغيرها من الحركات المتمردة لم تغير نظاماً ؛ فكيف يطلب من الشباب ان يثق بمن يعجز حتى من أن يحقق أهدافه؟!! كيف لمثلهم أن يحقق أحلامه وتطلعاته وهو يعيش دوماً السطو على انتفاضات الكادحين؟! أزعم أن جماهير الحزب الشيوعي السوداني هي الآن أكبر من كل جماهير بقية الأحزاب التقليدية المتكلسة ؛ وأن القوى الحديثة والشباب ربما يثقون في الحزب الشيوعي وقيادته أكثر مما سواها من قيادات بقية الأحزاب التقليدية المتكلسة بحسب أنه الحزب الذي لم يتدنس بألآعيبهم القذرة إن لم يكن قد تأذّي منهم كما حدث في الديمقراطية الثانية ؛ إنه حزب لم يفسد أو يغتني رموزه وأعضاءه حراماً؛ كما أن بقية الأحزاب تعلم أنه حزب جماهيري له قواعد وأعضاء ومويدين من الغبش الغلابة ومن محدودي الدخل وله تواجد نقابي قوي . هو حزب منظم في هياكله وقواعده ؛ وهذه الأحزاب المتكلسة خبرته من خلال تجارب تاريخية .. حزب قدم قياداته التاريخية شهداء. فأي حزبٍ آخر قدم هذا العدد من الشهداء مثلما قدم هذا الحزب؟! ؛ كما أن هذه الأحزاب خبرته في أكتوبر1964 ثم رجب 1985 لأنه كان يتقدم الصفوف ويأخذ بزمام المبادرة . هذه الأحزاب اليائسة تحاول منطلقة من يئسها واحباطها أن تستدرج وتدفع بالحزب الشيوعي إلى مغامرة غير محسوبة ولكن خاب فألهم لأن الاستاذ/ نقد كان واضحاً وقاطعاً ولأنه يعيش في وسط الجماهير وليس في بروجٍ عاجية .
Ø لقد استهزأ الكثيرون بهذا الشباب لأنهم لا يملكون القدرة والامكانية على الحكم على الظواهر إلا بالمظاهر؛ فلو كانت لديهم قدرات تقييم وتقدير المواقف للحكم بالمضمون لكانوا ما يزالون في كراسي الحكم حتى الان؛ ولكن لله في خلقه شئون ورب ضارةٍ نافعة!! . هؤلاء تعودوا الانقضاض على ثوراتنا الشعبية في غفلة من التاريخ موظفين كل حيلهم ومكرهم حتى بالمصاهرة للقفز على سدة الحكم ومع كل هذا المكر والخبث كان لا يطيل لهم فيه عمراً ؛ وكما يقول المثل الانجليزي ما يأتي سهلاً يذهب أيضاً سهلاً (Easy comes, Easy goes ).
Ø هذا الشباب الذي يريدون استغلاله لمآربهم السياسة هو ذات الشباب الذي ظلموه وسرقوا حلمه حتى حُرم من ابسط حقوقه التي أقرتها العهود الأممية كحقه في العمل والحصول على ظيفةٍ يحقق بها ذاته ؛ يُحرم من هو أحق بها لتذهب لأهل الولاء من المحاسيب وأهل الدايرة ؛ فأي ظلم هذا بربكم؟!..يبحث الشباب حتى تحفى قدماه عن وظيفة يعيش منها بشرف ولا يجد ؛ فقد حرموه من حلم بناء نفسهز!! . قابلت خريجيين يعملون أي عامل بناء "طُلبة" حتى يوفر لقمة عيشه وقد استيأس من ايجاد وظيفة بمؤهله الجامعي .. هذا الشاب الطُلْبة " يضرب لنا مثلاً رائعاً حيث يذهب مساءً لمقاهي الانترنت ليتواصل ويتبادل الآراء وتلك النخب المنفصمة عنه " تتدحلب " لتنقض على انجازاته وأحلامه .. وفي الصباح التالي يشمر الشباب ويذهب ويهمل عامل بناء فأي مهانة يعيشها الشباب في كنف تلك الاحزاب التي تريد أن تأخذ منه حتى ملابسه ولا تعطيه حتى شربة ماء.. شباب نراه يذبل أمام أعيننا .. شباب تُسرق أحلامه !! . لقد استهزأوا به ووصفوه بنعوتٍ لا تليق ؛ واليوم ها هم يريدون أن يستقوا به ليثور ليسرقوا ثورته ؛ ولقصر نظرهم أنهم لم يدركوا أن هذا الشباب الذي يتمسخرون ويهزأون منه هو صانع المستقبل.. هو من سيحقق أحلام الأجيال القادمة . إنه جيل الفضائيات والانترنت والموبايل والفيس بوك هو من يمسك الآن بزمام المبادرة .
Ø لو كنت مكان القيادة السياسية في بلدي لاستقطبت الشباب وتحالفت مع الحزب الشيوعي رغم الاختلاف لأن حزب حقيقي وأن جماهيره وقيادته أكثر وطنية من كضابين الزفة الذين هم أشبه ببنات آوى ينتظرون سرقة السناجب الذكية .. فثورة السناجب الذكية ستلقي بهم في مزبلة التاريخ التي يعيشون حالياً على حافتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.