رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    توالي ارتفاع ضحايا أحداث الجنينة إلى 159 قتيلاً و202 مصاباً    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أيها العقيد المسطول: وداعاً ! .. بقلم: الفاضل ع.م. علي - أبو ظبي
نشر في سودانيل يوم 27 - 02 - 2011


قالوا ليه القطر تقدّم كفرة نيرانا زي جهنّم
حنّ قلبه و دمعه سال......الرائد محمود أبو بكر شاعر سوداني أثناء معركة العلمين بليبيا فى بداية الحرب العالمية الثانية.
و لقد حنّ قلبي لليبيا التي ذهبت لها عام 1965 ضمن أول فوج من المعلمين السودانيين الذين جلبتهم تلك المملكة، منتدبين من وزارة التربية (و كان وزيرها آنذاك الزعيم الاتحادي الديمقراطي الفذّ - المرحوم حسن عوض الله)، و استقر بي المقام بمدرسة الأبيار الثانوية من أعمال بنغازي، و يبدو أنها تحولت إلى ثكنة عسكرية لسلاح الطائرات العمودية الذي أعلن قائده قبل يومين الانضمام لثورة 17 يناير، فتفجّر بالوجدان سيل من الذكريات. كانت ليبيا في منتصف الستينات تتنكب طريقها نحو التنمية شيئاً فشيئاً، وتنعم بعائدات النفط الذي بدأ تصديره عام 1962، محروساً بقاعدة بريطانية ضخمة في بنغازي و أخرى أمريكية بهويليس قرب طرابلس. غير أن الليبيين كانوا يغدقون المرتبات الهائلة على الوافدين الأوروبيين (بسبب عقدة الخواجة)، و كانوا يقترّون علينا و على كافة أصناف العمالة الواردة من فلسطين و مصر و تونس (البرّانيّين)، و لقد استفاد القذافي كثيراً من هذه الزينوفوبيا المتأصّلة عند الليبيين، و ما انفكّ يوجّه سخط الجماهير ببراعة فائقة نحو البرّانيين منذ أول أيامه في السلطة، فطرد الإيطاليين ثم المصريين ثم الفلسطينيين ثم التوانسة و السودانيين (الذين كان حظهم الضرب و الملاحقة فى كثير من الأحيان، مشفوعاً باعتذار من العقيد، على طريقة "الإضينه دقّه واعتذر له")، رغم حاجة الاقتصاد الليبي لهم كأيدي عاملة، في غياب المهنيين و الفنيين و العمال المهرة المحليين، مع تدفق الثروات النفطية الذي لم يتوقف حتى الآن؛ و في هذا الأثناء يقوى عود النظام الديكتاتوري المتسلط، ولا يلتفت الشعب لأفاعيله إلا بعد أربعة عقود.
و عموماً، لم يطب لي المقام في ليبيا لأكثر من عام واحد، فلقد كان الفرق في المرتب لا يزيد عن خمسة في المائة من ذلك الذي كنا نتقاضاه بالسودان، و كان الزمن في بلادنا (زين و الشعر مغطّى الإضنين)، كما عاد بعد السنة الأولى تلك أكثر من 70 بالمائة من أولئك المعلمين المنتدبين.
و لكنني استفدت كثيراً من ذلك العام بطوافي على كل أرجاء ليبيا و تصفّحي لتاريخها المشرق الثرّ منذ عشرة آلاف سنة قبل الميلاد؛ فلقد بدأ ذلك الجزء من العالم بمجتمع رعوي من قبائل البربر الذين أطلق عليهم اليونانيون القدامى (ليبو Libu)، و الحضارة القديمة المستقرة الوحيدة كانت بمنطقة فزّان بالجنوب، و هي حضارة الجرامانتيز التي ازدهرت في القرن العاشر قبل الميلاد؛ ثم جاء الفينيقيون في القرن الخامس قبل الميلاد و أقاموا مستعمرة على ساحل المتوسط حول مدينة قرطاج Carthage في إقليم يتألف من ثلاثة مدن Tri-polis أصبح يسمى طرابلس فيما بعد، أو طرابلس الغرب لتمييزها عن طرابلس اللبنانية.
و كان اليونانيون قد استقروا بالجزء الشمالي الشرقي منذ عام 630 ق.م وأسّسوا الإقليم المسمى سرينايكا الذي يتألّف من بنغازي وطبرق والمرج (التي دمرها عن بكرة أبيها زلزال عام 1965 وقام ببنائها المقاول السوداني جابر أبو العز) وسوسة "التى ذهب للتدريس فيها صديقنا عبد الرحيم الشيخ إبن أبو حراز لاعب المريخ المعروف، وأجمل صوت فى غناء الحقيبة"Penta - polis ، والمعروف بعد ذلك بإقليم بنغازي.
كما غشيهم الفرس بقيادة قمبيز الثاني عام 525ق م وأقاموا لمئتي عام، إلى أن دحرهم جيش الإسكندر المقدوني عام 331 ق م ، فحكمهم البطالسة بعدئذ حتى قدوم الرومان عام 106 ق م . والليبيون مدينون بشكل خاص للرومان الذين وحّدوا الأقاليم الثلاثة - طرابلس وبنغازي وفزان - عام 64 ق م بواسطة جيش يوليوس قيصر، ليستمر هذا الكيان الجديد تحت مسميات مختلفة، آخرها (ليبيا) بواسطة الإيطاليين (الجدد) بقيادة الدوتشى موسليني عام 1934م. ولقد حكم الرومان هذا الكيان فعلياً حتى القرن الرابع الميلادي ولكن أثرهم الثقافي والاجتماعي استمر حتى القرن العاشر الميلادي، وفي أثناء ذلك، وتحديداً في القرن الخامس تعرضت الإمبراطورية الرومانية - بما فى ذلك ليبيا - لغزوات القبائل الهمجية البربرية المسماة بالفاندالز Vandals، والجدير بالذكر أن كلمة فاندال تعني الصعلوك السادي الذي لا يفهم معني الحضارة والذى لا هم له سوى الدمار والخراب، و لا بد أن معمر قذاف الدم من سلالة أولئك البرابرة الفاندالز الذين أيضاً يطلق عليهم Philistines أي أعداء الثقافة.
- وأخيراً جاء العرب بقيادة عمرو بن العاص ومن بعده عبد الله بن سعد بن أبى السرح (راعى اتفاقية البقط مع النوبةPact )‘ وأخضعوا الإقليم الشرقي لدولة المسلمين عام 642م وأطلقوا عليه اسم (برقة) كما أطلقوا على الليبيين اسم (اللوايتة)Lawayta كما ورد في مؤلفات ابن خلدون.
- ولقد استمرت الهيمنة العربية الإسلامية على الأقاليم الليبية الثلاثة لأكثر من ألف عام، رغم الإستقلال الذاتي للممالك البربرية والشبه عربية التى حافظت على كياناتها القبلية بتماسك وشراسة، من أمازيقيين وطوارق ومغاربة Moors وأفارقة آخرين بفزّان مثل القرعان والهوسة والبرنو، بالإضافة لأخلاط تركية بالسواحل وقبائل عربية خلاسية منحدرة من بنى سليمان وبنى هلال ( ومن أشهر حكامهم المحليين شرف الدين قرقوش - "حكم قرقوش" - ).
- ولقد جاء الأتراك العثمانيين ورثة الخلافة الإسلامية عام 1551م واستمروا بليبيا ، حكاماً فعليين أو إسميين، حتى نهاية القرن التاسع عشر عندما أصبحت تركيا تسمى (رجل أوروبا المريض)، فتداعت وتهالكت وورث الأرض من بعدها الأوروبيون. وعندئذ تفتحت الشهية الأوروبية مجدداً نحو هذا الشط الاستراتيجي من البحر المتوسط، وكان الطليان هم أول المتكالبين ، تدغدغهم النوستالجيا للإمبراطورية الرومانية، فهرولوا نحو ليبيا واحتلوها عام 1911، وبقوا فيها كمستعمرين استيطانيين حتى هزمت إيطاليا فى الحرب الكونية الثانية على أيدى الحلفاء ووضعت ليبيا تحت الوصاية البريطانية والفرنسية عام 1947، مع وجود عرش يجلس عليه الأمير إدريس السنوسي، إلى أن تحقق الاستقلال عام 1951، ولكن الملك السنوسي سمح للإيطاليين أن يبقوا فى مزارعهم بالجبل الأخضر ليستمروا فى مد المجتمع الليبي بمنتجات مزارعهم ومصانعهم الصغيرة (مثل نبيذ "البوخة"....ياحليلها!)، ولكي يرفدوا سوق العمل بمهارات البنّائين والنجّارين والحدّادين والميكانيكيّة والترزيّة والحلاقين، تماماً كما فعل جومو كينياتا فيما بعد مع الإنجليز والهنود فى كينيا، وكما فعل نلسون مانديلا مع البيض في جنوب أفريقيا. (أما القذافي فقد طرد أولئك الإيطاليين، كما طرد عيدى أمين الهنود، مما عاد بالخراب على اقتصاد بلديهما).
- في الأول من سبتمبر 1969 جاء معمر القذافي للسلطة في ليبيا، عن طريق انقلاب عسكري لم يكن له ما يبرره غير زخم القومية العربية وهوس الانقلابات العسكرية الذى أصاب الأمة بعد "ثورة" 23 يوليو المصرية، لأن الملك ادريس السنوسى كان ورعاً وزاهداً فى الدنيا ومناضلاً ضد الاستعمار الإيطالي من طراز عمر المختار، وهكذا كانت أسرته الذين رأينا منها الأمير عبدالله والأمير الزبيرى أبناء عمومته المقيمين بالأبيار جوار المدرسة الثانوية التى عملنا فيها، وكنا مجموعة من تسعة مدرسين سودانيين.
الشاهد. بدأت صفحة جديدة إسمها ثورة الفاتح من سبتمبر:
• و منذ ذلك اليوم أطل على هذه المملكة الوديعة المسكينة ليل طويل حالك من البطش و الترويع و التخريب الاقتصادي و التجريب لكافة النماذج الأيدلوجية التي يميل نحوها الديكتاتور معمر قذاف الدم حسب مزاجه الزئبقي. و بالمناسبة، لا تظنوا أنه مفكر أو مثقف أو مستوعب لأي فلسفة أو منهج معروف، فلقد كان إلى جواره منذ أيامه الأولى دبيبان سودانيان هالكان- بابكر كرار مؤسس الجماعة الإسلامية المنسلخة عن الأخوان المسلمين و التي تحولت إلى الحزب الاشتراكي الإسلامي، و الدكتور عبد الله زكريا (أستاذ جغرافيا بمعهد المعلمين العالي و ناشط بحزب الأمة جناح الصادق)، و هما اللذان كتبا الكتاب الأخضر و دبّجا النظرية الثالثة و اخترعا مسألة المؤتمرات الشعبية و اللجان الثورية، ثم انفضّا عنه، فمنهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر (أعتقد)، و ظل القذافي متمسّكاً بهذه الخذعبلات مثل الأعمى الذي أمسكوه عكازاً (أي عصا).
• و لقد كره السودانيون القذافي تحديداً فى يوليو عام 1971 عندما تآمر مع M16 جهاز المخابرات البريطاني وأنزل طائرة البي أو إي سي في مطار بنين ببنغازي و اختطف منها المقدم بابكر النور و الرائد فاروق حمد الله و أرسلهما مصفّدين لجعفر نميري الذي عذّبهما ثم أعدمهما، و القذافي مطالب تاريخياً بدفع ثمن هذه الجريمة؛ و حقيقة يتساءل الناس: لماذا فعل ذلك، و لماذا دعم نظام النميري ثم انقلب عليه و ناصبه العداء و قدّم كل أنواع الدعم للجبهة الوطنية المعارضة بقيادة الراحل الشريف حسين الهندي ؟! ليس هنالك منطق تعارف عليه البشر يمكن أن يشرح تقلبات هذا المعتوه الليبي؛ و الآن فقط، و بعد ثورة 17 فبراير، و بعدما سيتم اكتشافه من وثائق و أدلة، يمكن معرفة كنه القذافي الحقيقي، و هل كان دمية فقط في يد المخابرات البريطانية و الأمريكية، رغم مغامراته العدوانية و الطائرات التي فجّرها، فلقد ظل النفط متدفقاً بلا توقف طوال الأربعين سنة الماضية، و لم تتأثّر الاحتكارات الغربية و المصالح الامبريالية بمغامرات القذافي البن لادنية وأمزجته الشاذة و خطبه المطوّلة المملة في مؤتمرات القمة.
• و من غرائب الأمور أن القذافي أيد انتفاضة الشعب السوداني في 6 أبريل 1985 بشدة، لا لسبب إلا لأنه يكره جعفر نميري كراهية شخصية، و قد أشار إليه عدة مرات في التلفزيون الليبي ب (هذا العبد السوداني). و لقد وجه خطاباً أثناء الانتفاضة لأهل السودان يؤكد لهم وقوف الجماهيرية معهم، و يحذر الفريق عباس مدني مدير الشرطة من استخدام الذخيرة الحية مع المتظاهرين في شوارع الخرطوم. ترى، ماذا حدث له الآن و هو يرمي شعبه نفسه بالذخيرة الحية و دانات الدبابات و بالقصف الجوي بالميراج و الميج؟ و لماذا و قف ضد الانتفاضة التونسية و المصرية، و قال فيما قال إن بن علي برئ و لا يملك شروي نقير و نحن نرسل له المصاريف والملابس من ليبيا؟ و لمّا رأينا جزءاً من معروضات ثروة بن علي و زوجه اللصّة باليو تيوب، و لما قرأنا في القارديان البريطانية عن ثروة العقيد المسطول نفسه التي تجاوزت المائة و ثلاثين مليار دولار، خطرت لنا جملة من الأسئلة:-
1) من الواضح أن القذافي كاذب في كل ما يقول ، و لكن ما هذه المفاجآت؟ أين كانت المخابرات المركزية الأمريكية و البريطانية و الفرنسية و الروسية و المصرية؟ هل كل هؤلاء كانوا يجهلون أمر الثروات الخرافية التي استحوذ عليها القذافي و بن علي و حسني مبارك و ابناؤهم و أصهارهم؟ إن كانوا لا يعلمون ، مثلنا، رغم أن هذه الأصول و المبالغ الضخمة موجودة بطرف الدول الغربية، فتلك مصيبة كبرى، و إن كانوا يعلمون و يتكتّمون عليها، حتى عندما كان القذافي يصنف كعدو للغرب و داعم للإرهاب الدولي، فإن المصيبة أشد هولاً.
2) ولقد كان القذافي يدعم الجيش الجمهوري الأيرلندي، كما تحرش بمناطق النفوذ الفرنسية في النيجر و تشاد و كافة الدول المجاورة لليبيا، و وصلت الأمور درجة المواجهة مع الجيش الليبي في إقليم أوزو بشمال تشاد الذي احتله القذافي عام 1973، ثم خرج منه مذموماً مدحوراً، و وصلت الأمور درجة تحرك الأسطول السابع أيام ريقان صوب الشواطئ الليبية عام 1986 و ضرب القذافي بعقر داره في قلب طرابلس؛ و لكن لماذا ظل الغرب رغم ذلك يرعى المصالح و الممتلكات الليبية في سويسرا و إيطاليا و شوارع أكسفورد و السيتي بلندن و بالبنوك الأمريكية، أم أن كل الموضوع مسرحية سيئة الإخراج، و لعب على ذقون الشعوب العربية؟؟ ألا زال يحكمنا الاستعمار الغربي باللف والدوران بعد أن أوهمنا بأننا حصلنا على استقلال بلادنا؟ لقد كتب اللورد كرومر المعتمد والحاكم البريطاني الفعلي بمصر للحاكم العام البريطاني فى السودان بعد توقيع اتفاقية 1899 للحكم الثنائي البريطاني المصري ، قائلاً:
We are ruling Sudan by bluff.
أي: نحن سنحكم السودان بالمراوغة والتمويه والاستهبال، فبينما نسميه حكم ثنائي هو في حقيقته آحادي، فنحن الذين نحكم فعلياً، ليس السودان وحده بل مصر كذلك. ورغم العلم المصري الذى يرفرف على ذؤابة قصر الحاكم العام بالخرطوم وفى المديريات والمراكز، فهم كرجل المرأة - آخر من يعلم. ونحن الذين نحكم، والميزانية برمتها تأتى من الخزانة المصرية. وكذلك يتجلّى البلف الإنجليزى bluffing فى أنهم أقاموا محاكم شرعية توهم السودانيين بأن ثقافتهم ودينهم محفوظ، وأنشأوا الإدارة الأهلية حتى يظن السودانيون أنهم يحكمون أنفسهم بأنفسهم، وهي مجرد آليات محلية تساعدهم في جمع الضرائب وحفظ الأمن بأقل تكلفة. ألا زال الإنجليز يحكموننا بهذه العقلية، فسلطوا علينا حكاماً أفرزتهم أجهزتهم الاستخباراتية كالفايروسات تعمل فى أحشائنا لمصلحة الإمبريالية الغربية؟ الله أعلم. بحساب الربح والخسارة فقط، أين ذهبت ثروات هذه الشعوب أثناء الخمسين عاماً الماضية؟
• ومن الأضرار الجسيمة التي سبّبها القذافي مشكلة دارفور، و يبدو أنه كان على وفاق تام مع النظام الإسلامي العروبي الحاكم في الخرطوم؛ فلقد بعث بالمجنّدين شبه العرب من جنوب ليبيا و النيجر و تشاد، من قبائل القرعان بالتحديد، باعتبارهم أكثر عروبة من أهل دارفور الناطقين بلغات غير عربية، كالفور و الزغاوة و المساليت، و بدأ هؤلاء المجنّدون بنشاط تخريبي بدارفور كان يعرف (بالنهب المسلح)، و هم نفس المجندين (الجنجويد) الذين استقطبهم نظام البشير منذ عام 2000 لكي يعيثوا في الأرض فساداً، تدميراً و اغتصاباً و تهجيراً للقبائل الأفريقية المذكورة، وإحلالها بمن يحسبهم القذافي و البشير عرباً من دول الصحراء الغربية، و بلغت تلك المأساة ذروتها عام 2003 بقتل مائة ألف من الفور و الزغاوة و المساليت، و تهجير مليونيين منهم إلى معسكرات اللاجئين بتشاد و أفريقيا الوسطى.
 إن التخريب الذي أحدثه القذافي بتدخله الإجرامي الفظ في لبنان بأواخر السبعينات و بداية الثمانينات هو الذي قضى على الديمقراطية فى لبنان بعد عمر جاوز الأربعين عاماً (أي منذ دستور 1942) ، وهو الذى أدخل ذلك البلد الجميل في دوامة لم يخرج منها حتى الآن. و تدخّله في السودان - وكأنه الثور فى مستودع الخزف- هو الذي أدّى لانفصال جنوب السودان الذي ستتبعه دارفور لا محالة........ إذا لم تحدث انتفاضة بالخرطوم شبيهة بأخواتها في تونس و مصر و ليبيا.
 حقاً، لا ييأس من رحمة الله إلا القوم الكافرون؛ و طالما ثار الشعب الليبي - و هو أقل معاناة من شعب السودان من الناحية الاقتصادية، و لم تحدث له مشكلة مثل جنوب السودان أو دارفور - فإن الشعب السوداني سينتفض كذلك بلا أدنى شك، و هو الشعب ذو التاريخ الثوري العريق: الثورة المهدية 1881 و ثورة 1924 و ثورة أكتوبر 1964 - ثم انتفاضة أبريل 1985. والسلام.
fadil Abbas [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.