وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    كشكوليات مبعثرة .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ثلاثة آلاف من قوات السلام تستعد للدخول في الترتيبات الأمنية    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    رئيس الجبهة الشعبية يتهم مكونات بالشرق برفض الاتفاق دون مبررات    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التشيع في إفريقيا بين الحقيقة والخيال .. بقلم: د. عثمان أبوزيد
نشر في سودانيل يوم 13 - 06 - 2011

هل يبلغ التشيع حد الظاهرة في البلدان الإفريقية؟ سؤال يجيب عنه تقرير ميداني خاص باتحاد علماء المسلمين. التقرير صدر حديثاً في كتاب من النشر الثقيل (752) صفحة ، ويشمل النشاط الشيعي في (32) بلداً إفريقيًا.
والتقرير كما تقول مقدمته استجابة لتداعيات التحذير الذي أطلقه منذ سنوات قليلة الشيخ يوسف القرضاوي بشأن تغلغل النشاط الشيعي في المجتمعات السنية. وكان هذا التحذير قد لقي صدى كبيراً ما بين تأييد ومعارضة وهجوم.
أراد هذا الرصد الميداني أن يتبين الواقع الفعلي لحقيقة النشاط الشيعي في البلدان السنية، وهل يصل التشيع إلى حد الظاهرة من حيث وجوده المؤسسي ومدى تحوّل السنيين فعلياً إلى المذهب الشيعي.
إن الحديث عن حجم وآثار النشاط الشيعي في البلاد السنية وخصوصاً في إفريقيا، مما اكتنفه الكثير من الغموض، بسبب ما تعرض له الموضوع من مزايدات الطرفين السني والشيعي. وكل ما ينشر ويتداول من الإحصائيات والمعلومات تفتقر إلى الموضوعية والدقة العلمية. ومن هنا كانت أهمية هذه الدراسة الميدانية التي يرجى لها أن تستمر لتشمل بالرصد والتحليل واقع النشاط الشيعي في بقية أنحاء العالم ولا سيما بلدان الأقليات المسلمة في أوروبا والأمريكتين.
وبناءً على هذا التقرير ، نستطيع تصنيف الدول الإفريقية من حيث تغلغل النشاط الشيعي إلى الأقسام الأربعة التالية:
1. دول يؤكد التقرير أن التشيع يصل فيها إلى مستوى الظاهرة وهي ثلاث دول؛ نيجيريا حيث "التشيع منتشر وله وجود منظم، وهي أكثر بلاد إفريقيا من حيث انتشار التشيع ووجود توتر بين الشيعة والسنة". والدولتان الأخريان هما غانا وتونس.
وإذا اعتبرنا نيجيريا وغانا من دول غرب إفريقيا التي استقبلت منذ وقت سابق المهاجرين اللبنانيين، وظهر فيها نشاط محدود للجالية هناك، فقد يبدو ملفتاً وجود قوة شيعية ذات أثر في تونس.
2. دول يصل فيها النشاط الشيعي إلى مستوى الظاهرة من حيث الجهود المبذولة والمؤسسات من مدارس ومساجد وحسينيات وبعثات دراسية ، مع تحوّل محدود إلى المذهب الشيعي. والدول هي: سيراليون وكينيا وغينيا كوناكري وساحل العاج والسنغال وتنزانيا وجزر القمر والمغرب والجزائر.
3. دول يوجد فيها نشاط ملموس ومتزايد للتشيع ولكنه لم يتحول إلى كونه ظاهرة لا في المؤسسات ولا في اعتناق أهل البلاد للمذهب، والبلاد هي: النيجر وبنين ومالي والكاميرون والكنغو والسودان وأوغندة.
4. أما الدول التي لا يعدّ النشاط الشيعي فيها ملموساً أو ظاهراً و"لا يمثل ظاهرة لا في مؤسساته ولا في معتنقيه" فهي توغو وليبيريا وموريتانيا وتشاد وجيبوتي والصومال وموزمبيق وإثيوبيا وغامبيا والغابون وغينيا بيساو وبوركينا فاسو.
5. ثمة دولة يسكت التقرير عن تقييمها وهي مصر، ولكن من واقع ما ورد عنها نستطيع أن نلحقها ضمن المجموعة الثانية. فقد ورد أن للشيعة نشاط تعليمي وثقافي وإعلامي في مصر، كما توجد لهم مراكز وجمعيات ونشاط طلابي. ومع ذلك لا يزال التأثير الشيعي محدوداً قياساً بعدد السكان وحجم النشاط الإعلامي والثقافي في مصر بشكل عام.
وإذا كان من إجابة حاسمة للسؤال الافتتاحي: هل يبلغ التشيع حدّ الظاهرة في البلدان الإفريقية؟ فإن المحصلة التي ينتهي إليها التقرير تشير إلى أن التشيع لم يبلغ حدّ الظاهرة في الدول الإفريقية ، لكنه في تزايد ملموس. وأن النشاط الشيعي تواجهه ردود فعل رسمية خجولة إذ غالب الدول الإفريقية تسمح به، عدا الدول التي تعاملت معه في وقت من الأوقات على أنه مشكلة أمنية مثل نيجيريا ومصر. أما ردود الفعل الشعبية كما يرصدها التقرير فهي غير مبالية ولا يلقى غالب الشعب اهتماماً بالنشاط الشيعي. يبقى رد فعل العلماء وهو واضح ومعارض في كل الدول الإفريقية بما فيها دولة جزر القمر في عهد رئيسها السابق الذي أعطى للنشاط الشيعي تعاطفاً وتجاوباً ملموساًً.
وردت معلومة في التقرير أن كتاباً شيعياً معروفاً (سماه التقرير وسمّى مؤلفه) قد طبع ووزع منه مليون نسخة في السودان، وهذا غير صحيح، لأن هذا الكتاب تقدّم لطباعته أحد دعاة التشيع من الجنسية العراقية أقام في فندق وسط الخرطوم، وكان يجتمع إليه يومياً ثلة من الشباب، ولأن الكتاب محظور بقرار من الجامعة العربية فقد منع فسحه للطباعة، وحصل احتكاك مع ذلك الشيخ بسبب الكتاب وجرى ترحيله.
ويحمّل التقرير في الجزء الخاص بالسودان بعض النشاط السياسي العادي في علاقات البلدين إيران والسودان على أنه من النشاط المذهبي كالإشارة مثلاً إلى نشاط جمعية الصداقة الإيرانية السودانية التابع لمجلس الصداقة الشعبية العالمية أو بعض المشروعات الخدمية والاستثمارية. ومثل ذلك ما قد يتحسس منه البعض من ظهور تعاطف هنا وهناك مع طرح إيران السياسي أو حزب الله ، خاصة فيما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي ، وفهم ذلك على أنه تشيع مذهبي.
وفي الجملة ينبغي عدم التهوين من أثر (التشييع) في البلاد السنية، فهو ملموس ومتزايد، ولا يخفى أن هذا التوجه أخذ بعداً جديداً عقب قيام الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، فلم يعرف عن الجاليات التي هاجرت إلى غرب إفريقيا من لبنان أو إلى شرق إفريقيا من الهنود الخوجة اهتمام يذكر بجانب التبليغ والدعوة بين أوساط السنة ، بل حصروا نشاطهم في أبناء طائفتهم.
ويجب بعث التفاهمات السابقة على عدم (التشييع) في بلاد السنة وعدم (التسنن) في بلاد الشيعة درءاً للفتنة، مع الأخذ في الاعتبار كل التطورات السياسية في إفريقيا والدول العربية التي تؤذن بواقع يجدر التحسب له، ولا سيما أن القوى الدولية تعمل بلا هوادة في إذكاء لهيب العصبية الطائفية, وإشعال فتيل النيران المذهبية والعرقية في مراجل (الفوضى الخلاقة), ضمن مخطط معلن لتأزيم العلاقة بين المسلمين, وإغراق الناس في خضم التنافرات المتأججة بالأحقاد, تمهيدًا لتنفيذ المرحلة النهائية لمشاريع التفكيك والهيمنة, التي فصلها (برنارد لويس) على صفحات مجلة (البنتاغون).
ينبغي أن يتفطن لهذه المؤامرة عقلاء الأمة من الطرفين، وألا يتركوا الأمر للمهووسين والغلاة وضاربي طبول الحرب.
osman abuzaid [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.