يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخرطوم فى مواجهة مثلث اسرائيل كمبالا جوبا .. تحقيق / منى البشير
نشر في سودانيل يوم 15 - 05 - 2012

العلاقات السودانية اليوغندية ظلت تتأرجح بين الافضل والاسوأ منذ زمن بعيد قبل انفصال جنوب السودان نتيجة للتوترات الحدودية قبل الانفصال مرورا بدعم يوغندا لجنوب السودان فى حربها ضد الحكومة السودانية وقتذاك فقد مثلت كمبالا أحد المعاقل السياسية لانطلاقة ودعم الحركة الجنوبية، حتي إنها أصبحت في فترات متفاوتة أحد المقار السياسية للحركة.، من جهة أخري، مثلت جامعة "مكرري" مركزا تعليميا مهما للجنوبيين السودانيين و أعدت يوغندا نفسها للعب دور بارزفى مستقبل جنوب السودان السياسى والعسكرى ولذلك لم يكن مدهشا ان يتلقى سلفاكير ميارديت رسالة من نظيره موسفينى بدعم حربه ضد السودان فقد أبدت الحكومة الأوغندية استعدادها لتقديم الدعم العسكري واللوجستي لدولة جنوب السودان لمواصلة حربها ضد السودان .
الأمر الذي دفع الحكومة السودانية باتهام دولة جنوب السودان بقيادة حملة بالوكالة ضد السودان بعد الانفصال بمساعدة دول مجاورة.
كمبالا وجوبا حلف المصالح :-
المراقب للشأن الجنوبى الداخلى يلحظ بوضوح عدم وجود مصلحة حقيقية لجنوب السودان فى استئناف حرب مع الشمال انتهت مبرراتها الاولى بالانفصال ، ولكن الشاهد انه ومنذ توقيع اتفاقية السلام بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان في 2005، كانت هناك تحركات أوغندية للسيطرة علي الجنوب سياسيا وعسكريا واقتصاديا ، وقد عزا عدد من الخبراء الدعم الأوغندي للجنوب إلي وجود مطامع نفطية لكمبالا في جنوب السودان، كما يعد سوق جنوب السودان أهم مركز لتصدير البضائع الأوغندية، حيث بلغت الصادرات الأوغندية إلي جنوب السودان 60% من جملة الصادرات الأوغندية للخارج، ويعتبر جنوب السودان من أكبر الشركاء التجاريين تصديراً ليوغندا ، وإذا تصاعد الصراع فإن دولة يوغندا تصبح عرضة لفقدان المليارات من الدولارات وتكون عرضة لإستيعاب الآلاف من اللاجئين نظرا لانها تعد من أهم دول الجوار لدولة جنوب السودان، وأكثرها اتصالا بها للقرب الجغرافي وللعلاقات التاريخية والثقافية والاجتماعية بين الدولتين .
إلي جانب ذلك تدرك كمبالا أن الدولة الجديدة ستمثل منطقة عازلة بينها وبين شمال السودان، مما سيخلصها من هاجس دعم الحكومة السودانية لمتمردي جيش الرب، كرد علي الدعم الأوغندي التاريخي للحركة الشعبية لتحرير السودان.
ولذلك حكومة الجنوب تعد أوغندا شريكا لها في الانفصال، لدرجة وصف وزير شئون الرئاسة في حكومة جنوب السودان، لوكا بيونق، مستقبل علاقات الجنوب مع أوغندا بالمصيرية والأزلية.
وقال أتيم قرنق، رئيس المجلس التشريعي لجنوب السودان في مقابلة مع سودان تريبيون "إن أوغندا لديها الحق في إظهار قلقها إزاء الصراع على جنوب السودان الذي يعتبر موطناً للعديد من الأوغنديين، وكعضو في الهيئة الحكومية للتنمية ( إيقاد)، ساعدت أوغندا لتسهيل اتفاق السلام الذي أنهي الحرب الأهلية في السودان في عام 2005.
الخرطوم وكمبالا تعارض المصالح :-
علاقات الخرطوم وكمبالا لانستطيع الحكم بتطورها فرغم التطمينات التى بعثها موسفينى للخرطوم عبر وزير الخارجية السودانى على كرتى العام المنصرم بجاهيزيته للتوقف عن دعم اى عدوان على السودان بمافى ذلك طرد التمرد السودانى من اراضيه الا ان شيئا من ذلك لم يحدث اضف الى ذلك ان كمبالا هى العاصمة الأفريقية الوحيدة التي تؤيد قرار المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس البشير والداعمة لانفصال جنوب السودان والرافضة لاتفاقيات مياه النيل السابقة الامر الذى اصبح يثير قلق الخرطوم خاصة الان بعد تبلور حلف بينها وجنوب السودان وقررت دعمه ضد السودان كما انها تمهد لضم دول اخرى فى المنطقة الامر الذى حدا ببروفسير غندور بتوجيه انتقادات عنيفة للحكومة اليوغندية واتهمها بأنها تنطلق من اجندة حربية لتنفيذ اجندة غربية.
وانتقد مستشار رئيس الجمهورية ابراهيم احمد عمر تصريحات الرئيس موسفينى حول دعمه لحكومة جنوب السودان فى اعتداءاتها على السودان ووصفه باللئيم وطالب ابراهيم فى خطابه لمؤتمر علاقات الدولية الذى نظمته الجمعية السودانية للعلوم السياسية بقاعة الصداقة مؤخرا العرب بالنظر لقضايا السودان بنظرة جادة باعتبار ان السودان يمثل العمق العربى للقارة الافريقية .
الخبير فى الشان الافريقى الاستاذ حسن مكي أشار فى وقت سابق إلى وجود تراكمات كبيرة دفعت بالعلاقة بين الدولتين إلى حافة التوتر، متوقعا تواصل التوتر في ظل ما أسماه "المهددات التي يتوقعها كل طرف من الآخر".
وقال إن تراكمات الأزمة بين الخرطوم وكمبالا بدأت منذ طلب موسفيني من الإدارة الأميركية إنشاء منطقة عازلة بين السودان وأوغندا "بما فسر بأنه مخطط أوغندي لدعم إنشاء دولة في جنوب السودان".
وأشار إلى توترات أخرى أجملها في موضوع جيش الرب واعتقاد أوغندا حمايته ودعمه من الخرطوم، إضافة إلى زيارتي موسفيني لجنوب .
ولم يستبعد مكي تواصل اختلاف الرؤى بين الجانبين على الأقل في الوقت الراهن "لانتفاء عوامل الثقة بينهما".
اما الاستاذ محمد ضياء السياسى السودانى فقد اكد ان عداء يوغندا للسودان ينطلق من منصة اسرائيل التى تستخدمها كمخلب قط لتنفيذ مخططاتها ضد السودان ، مشيرا الى السودان يفتقر للغطاء العربى والغطاء الداخلى لمواجهة هذه المخططات .
واعتبر محللون سياسيون أن أزمة جنوب البلاد وموقف أوغندا من وحدة السودان بجانب أزمة جيش الرب، من الأجندة القديمة التي ترهق العلاقة بين الدولتين.
ولم يستبعدوا أن تكون هناك أبعاد إقليمية ودولية تلعب الدور الخفي في أزمة الثقة بينهما، مشيرا إلى أن التأييد الأوغندي المطلق لجنوب السودان"يثير بعض التوتر لدى صناع القرار فى السودان"، إضافة إلى سبب ثانوي آخر هو موقف أوغندا من مشكلة مياه النيل.
دول الجوار الإفريقي والأجندة الإسرائيلية تجاه السودان: -
د/ ياسر أبو حسن أبو يرى فى دراسة نشرها مؤخرا ان إسرائيل بدأت اتصالاتها بالدول الإفريقية المجاورة للسودان وفق سياسة "حلف المحيط"، فأقامت علاقات مع 32 دولة إفريقية في الفترة 1956-1972م من بينها دول محيطة بالسودان, حيث كانت البداية الاتصال مع الزعامات الدينية في شمال السودان والاتصالات بالحركة الجنوبية المعارضة للحكومة المركزية لإقامة دولة جنوبية ترتبط بالدول الرئيسة في المنطقة، حيث وجدت قبيلة "الدينكا" أقوى قبائل الجنوب فاعتبرتها إسرائيل المدخل الرئيسي من أجل التغلغل في جنوب السودان فادعت أنها أصول هذه القبيلة ترجع إلى اليهودية، فبدأت تتعاون معها وتُفرض سياساتها الهادفة إلى إحداث اضطراب في الجنوب بهدف عدم استقرار المركز واستنزافه، وبالتالي تفتيت وحدته وفق إستراتيجية "شد الأطراف ثم بترها"، وقد حاولت إسرائيل أن تقيم علاقات وتحالفات مع الجماعات والحركات في المنطقة بدعوى مساعدتهم ومساندتهم للتخلُّص من الهيمنة العربية، وقد تزامن ذلك مع بداية استقلال السودان ومرور عشر سنوات من قيام إسرائيل، وقد بدأت إسرائيل تلعب دوراً خطيراً في صراع المياه بين دول حوض النيل مستفيدة من نفوذها في إثيوبيا وكينيا و أوغندا ورواندا. فقد حاولت تشجيع جيل من القادة الجُدد الذين ينتمون لأقليات في بلدانهم في الخروج عن سلطاتهم المركزية فوجدت ضالتها في "جون قرنق" وحركته في جنوب السودان.
وفي إطار سعي إسرائيل إلى التخلُّص من الهيمنة العربية والإسلامية في المنطقة، والتي رأت لن يتأتّى ذلك إلاّ بمحاصرة الأمن القومي العربي والإسلامي في امتداده السوداني والمصري وفق إستراتيجية حلف المحيط، أي: (إقامة تحالفات مع الدول والجماعات الإثنية والدينية المعادي للعرب)، والاستفادة من وجودها في المنطقة للتلويح بورقة المياه في مواجهة السياسة السودانية والمصرية، وقد حاولت إسرائيل مُساعدة الدول الإفريقية ضد الحركات الإسلامية من أجل تقديم نفسها للعالم الغربي باعتبارها المدافع الأول عن القِيَم الديمقراطية والعلمانية في مواجهة الحركات الإسلامية التي بدأت تنتشر في المنطقة.
كما انصب الاهتمام الإسرائيلي بأوغندا، في وقتٍ كانت أوغندا ليست ببعيدة عن مؤامرة التدخلات الإسرائيلية في جنوب السودان، حيث أوفدت إسرائيل عدداً من المستشارين العسكريين بقيادة العقيد"باروخ بارسيفر" ليتولى تنظيم وتدريب القوات المسلحة الأوغندية خاصةً السلاح الجوي – حتى وصل عددهم إلى(500) مستشار تغلغلوا في كل وحدات القوات المسلحة الأوغندي، حيث تولى العقيد "باروخ بارسيفر" وبعض رجالات الاستخبارات مد جسور الاتصال مع الحركة الشعبية في جنوب السودان.
فزاعة جيش الرب وجوزيف كونى :-
فزاعة جيش الرب كانت دوما هى ذريعة يوغندا لمناصبة الخرطوم العداء ولتبرير دعمها لجنوب السودان ورغم نفى الحكومة السودانية مرارا وتكرارا بتقديم اى دعم لجيش الرب الا ان الاصرار اليوغندى لازال مستمرا حيث اكد القائد اليوغندي نياكايريما لسودان تريبيون إنه توفرت لإستخبارات الجيش اليوغندي معلومات تشير إلي أن الخرطوم لها إتصالات مع جيش الرب كما اتهم الخرطوم بتقديم السلاح والزي العسكري لكوني هذا الادعاء اتخذته يوغندا لذريعة لتعلن خلال معركة استعادة هجليج أنها ستحارب إلى جانب دولة الجنوب. وقد شارك الدعم الأوغندي بالفعل في احتلال هجليج. وقد أطلع السودان الإتحاد الأوربي على ذلك الدعم.
mona albashir [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.