سودانية.. الحكومة الإنتقالية تمنح أراضي لمجموعة مالك عرمان وتفاوضها بإسم السلام.. مهازل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    السودان وسد النّهْضةُ .. وسطيّة ووساطة .. بقلم: السفير/ جمال محمد إبراهيم    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وداعا فارس العدالة الذى ترجل ... مولانا الفقيد العزيز خلف الله الرشيد .. بقلم: الطيب السلاوى
نشر في سودانيل يوم 27 - 06 - 2012

سئمت كلماتى رثاء ألأحباب من رفاق الدرب وألأخيار من زملاء الصبا ويتواصل تمنعها وعصيانها كلما جاءت الأنباء برحيل اخ كريم .. واظل اجاهد النفس فى محاولات مضنيه كلما جاء الأجل المكتوب والكتاب المسطور واحدا منهم ..اطلبها علها تستجيب وتسعفنى لأتمكن من تذكار محاسنهم ومأثرهم ففى هذا دين مستحق لهم علينا
فى الفردوس الأعلى بين الشهداء - احييك اخى الكريم -.يا فقيدنا وفقيد العدالة واهل السودان اجمعين ..العزيز.. الراحل خلف الله
واحيي معك من سبقك الى دار الخلود والقرار من رفاق دربك وزملاء صباك الباكر الذين سعدنا وسعد الكثيرون من اهل السودان بلقائهم فى مختلف مجالات الحياة ... لن ننسى باى حال من الأحوال من رحل عن دنيانا الفانيه من ذلك العقد الفريد من ابناء (الدفعة ألخامسه) من خريجى صرحنا التعليمى الكبير المرحومين بأذن واحد احد.. دفع الله الرضى .. احمد التيجانى عبد الهادى .. يعقوب العوض ..نقد ..احمد على جابر ... بشرى حامد .. على التوم .. الطيب سيف الدين ... محمد بشير .. عثمان محمد الحسن .. وحنا يسا البياض
كنتم لنا - اخى الكريم - وقد تقدمتمونا سنّا ودراسه - اخوة كبارا .. قدرا ومقاما .. كنتم لنا وللتابعين من الرفاق قدوة ومثلا فى الوفاء وألأخاء الصادق يتمثل فى تعاملكم معنا الذى ما تغير او تبدل على مر الزمان وفى تواصل لقائكم متحابين على مر الزمان بصرف النظر عن اختلاف انتماءاتكم ومعتقداتكم يا ايها الأخ الكريم انى أعلم علم اليقين منذ لقائى بك فى مراحل دراستنا فى مختلف الصروح التعليميه انك كنت على الدوام من العابدين .. المصلين .. التالين ايات كتاب الله .. فضلا عن زهدك فى اى ضرب من ضروب الأطراء او الحمد والثناء على شخصك وقد شهد لك بذلك مرارا وتكرارا استاذنا ومعلم الأجيال .. مصطفى ابو شرف .. عليه فيض من رحمة الله .. كلما جاءت سيرتك العطره بين مجالسيه .. ولكن اليوم جاء يوم شكرك والتغنى بمكارم اخلاقك وتذكار مناقبك التى لن تكفى استيفاءها صفحات رسالة عزائي للنفس ومشاركتى الأحزان مع كل من سعد برفقتك والتعامل معك على مر الزمان .. شهد لك الناس اجمعين على اختلاف انتماءاتهم ومعتقداتهم بسمو المنزلة وبما فاضت به شخصيتك الفذة الممراحه من سامى المثل وعالى القيم . كنا نسعد بتنسم اخبارك وانت تصول وتجول فى ساحات العدالة فى ثقة كاملة وصبر واناة فكنت المؤتمن على تحقيق العدل بين الناس بايمانك القاطع ان يروه باعينهم و يحسوه بعقولهم وهو يتحقق .. يقينى ان رفيق دربك .. الرئيس القائد الراحل جعفر نميرى .. بعد ان نثر كنانته بين يديه وعجم عيدانها وجدك خير من ياتمنه على رئاسة مؤسسلتها وتحقيق العداله فى السودان .. رحمة الله عليكما ما لاح بدر او نادى مناد بألأذان
وكثيرا عندما تعود بى الذاكرة الى سوالف العصور واسترجع ذكريات ذلك الماضى الذى كان نتغنى له ونردد " ذلك الماضى لنا منه تنساب المنى ..نحو سودان جديد (كما جاء على لسان استاذنا الراحل سعد الدين فوزى فى بدايات الاربعينات ) وكانت ايامه بكل المقييس وافرة الأشراق فتطوف بالذاكره الوفير من احداثه .. كنتم انت وابناء دفعتك الغر الميامين منظومة من عقد فريد تفيضون نقاء فى السريره وبحلاوة الحديث وباقدار من المرح وفيره كانت لنا مثار مسرة وابتهاج .. ستظل ذكراكم عالقة فى الوجدان ما دام فينا عرق ينبض بالحياة وكما قال الشاعر : "سنظل نذكركم ما حنت النيب فى نجد" مع الأحياء من زملائك وهم فى ذهول لايصدقون رحيلك كلما خلوا الى انفسهم وكلما اجتمع شملهم فى رحاب ديار رفيقكم ..عثمان ابو كشوّه .. يفتقدك طه صالح .. حسنى ..الدرديرى ابراهيم .. اسماعيل حسن الحاج ..محى الدين عووضه .. زاكى الدين .. حسن محمد حامد وبقية ذلك العقد ممن لا يتسع المجال لذكرهم
يفتقدك اهل السودان وهم اكثر ما يحتاجون اليوم الى ثاقب فكرك وسديد رايك .. ويبكونك بدمع هتون مدرار - ليس خروجا على ما كتب الله على عباده وسطر .. فالموت سنة الأولين وألآخرين .. ولولا انه حق لما صدقنت نبا رحيلك الفاجع الأليم .. فلن تبقى الأرض او تدوم السماء ولكن لآن صفحات فخار من العطاء الثر والأخاء الصادق راحت وانطوت .. وهى فى نهاية المطاف ارادة الله الغالبه ولا راد لقضاء الله وقدره .. ولا نملك الآ ان نرفع الأكف مع اسرتك وعارفى افضالك فى امتثال وضراعة الى رب العباد الغفور الكريم ان يتقبلك القبول الحسن بين عباده المخلصين وان يجعلك من اصحاب الروح والريحان .. فقد حملت الرسالة واديت الأمانه على خير ما كلن ألأداء وقد فاض قلبك بحب الخيرللناس اجمعين وبخروجك عن نفسك ووهبها للأخرين .. فقد كنت قريع رهطك وجنة اهلك يا كريم النسب وماجد الأعراق .. ووانّا والله وبالله على رحيلك لمحزونون
الطيب السلاوى
الولايات المتحده..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.