اولاد المخلوع عمر البشير يوصلون السودان لحافة الهاوية .. بقلم: محمد القاضي    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    اعتصام في الجنينة يطالب بإقالة الوالي    الامين داؤود: خالد شاويش دخل إلى جوبا مستثمراً وبعدها حدث ماحدث    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





درجة الأستاذية أكاديمياً!! .. بقلم: أبوبكر يوسف إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 27 - 11 - 2012


بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: ( هَذَا بَلاغٌ لِلْنَّاس وَلِيُنْذَرُوْا بِه وَلِيَعْلَمُوَا أَنَّمَا هُو إِلَهٌ وَاحِد وَلِيَذَّكَّر أُوْلُو الألْبَابْ) ..الآية
هذا بلاغ للناس
توطئة:
قبل أيام مضت قرأت في عمود "عصف ذهني " للأستاذ الكرنكي مقالاً يطالب فيه بتقييم شهادات التي يضع أصحابها حرف ال "د" قبل الاسم على اعتبار أنها تميزه أكاديمياً ومعرفياً لأنها برأيه بلغت من كثافة حامليها ما هو أكثر من الدكاترة خريجي الطب البشري والبيطري معاً، وكثيراً ما نادى الأستاذ أحمد المصطفى إبراهيم بالقيام بمراجعات حول المناهج التعلمية كونه متخصص في تكنولوجيا التعليم ، وبالأمس القريب تبادلت الرسائل مع البروفيسور عصام عبدالوهاب بوب في ذات الموضوع ، ويبدو أن هناك خلط كبير لدى البعض ما بين الحصول على شهادة الدكتوراه كمؤهل علمي يمكن الحصول عليه بالتحصيل في غير مجال التدريس وبين الأساتذة العاملين في حقل التعليم العالي، أما في المجال التعليمي الأكاديمي فتعتبر هي أول خطوة باتجاه الحصول على الأستاذية التي تؤهل صاحبها وتخوله للتدريس في الجامعات والمعاهد العليا وتسمح له بالإشراف أو مناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه، لذا فمن المفيد إلقاء بعض الضوء في هذا الصدد لنلم ببعض المعلومات الأولية من باب تبادل المعلومة والمثاقفة، وعموماً لي أجر المجتهد إن أصاب فأجران وإن أخطأ فأجر، وهذا مجرد اجتهاد، والله أعلم.
المتن
للتعرف على كيفية الحصول على درجة الأستاذية (Professor) فلا بد لنا من التعريف بدرجة الدكتوراه التي هي شهادة جامعية تمنحها الجامعات المعترف بها كشرط أولي ضمن عدة شروط للحصول على درجة الأستاذية، الدكتوراه هي أعلى شهادات التخصّص في مجال ما، وغالباً ما تُسبق بمرحلة الماجستير، التي تمهد للاختصاص الدقيق. تخوّل هذه الشهادة حاملها للتدريس، وفق اختصاصه، للعلم فإن جميع جامعات العالم و معاهد ممارسة البحث العلمي. لا تمنح الدكتوراه إلا بعد تقديم أطروحة مطبوعة ومناقشتها مناقشة علنية أمام لجنة من الأساتذة المتخصصين في نفس المجال. يتم على إثرها منح الدرجة أو حجبها أو المطالبة بالقيام ببعض التقيحات، وتستلزم مرحلة دراسة الدكتوراه سنتان بالحد الأدنى في معظم المؤسسات التعليمية في دول العالم، حيث لا يجوز مناقشة الدكتوراه قبل هذه المدّة، ولكن في أغلب الأحيان يستغرق هذا أكثر من ذلك بكثير. ولا بد أن تتضمن أطروحة الدكتوراه إنجاز بحث مبتكر وأصيل أو مجموعة أبحاث متجانسة هي أطروحة. بعدها يتم تقييم الأطروحة ومناقشتها أمام مجموعة أساتذة مختصين في مجال موضوع الأطروحة.
ولمعرفة تاريخ كيفية تسمية الجامعات الإنكليزية والكندية والاميركية مصطلح (Ph.D.) "دكتوراه أو دكتوراه الفلسفة" على هذه الشهادة أو على حاملها، لأن الفلسفة بمعناها التقليدي كانت في الماضي على مختلف المعارف والعلوم العامّة ، أمّا كلمة « دكتوراه » فهي مشتقة من الكلمة اللاتينية (docere) والتي تعني «درّس، علّم» . وجدير بالذكر أن إطلاق لقب «دكتور» على من هو طبيب لم يكن سوى مجازاَ لغويّاَ حوّله الزمن إلى رديف.
الحاشية:
للحصول على درجة الأستاذية (Professor) لابد لمن يحمل شهادة الدكتوراه ويعمل في مجال التعليم العالي الجلوس لشهادة التأهيل(Habilitation) وهي درجة علمية أعلى درجة من الدكتوراه، فكثيرٍ من المؤسسات الأكاديمية في كثيرٍ من الدول تشترط على المتقدم لهذه الدرجة الأكاديمية من التقدم بأطروحة للتأهيل(Habilitation Thesis ) وتخضع هذه الأطروحة إلى نقاش مستفيض وعميق وأكثر تفصيلاً من مناقشة الدكتوراه.
ومن أهم الشروط التي يجب أن تتوافر للمتقدم للحصول على درجة الأستاذية لا بد من أن يكون عاملاً بالتدريس، وأن تكون لديه بحوث قد نشرت في مجلات علمية مرموقة، وهناك جامعات تشترط توافر عدد معين من البحوث، وفي الغالب الأعم ما بين (10-12) على أن يكون قد تقدم بها بعد اجتيازه وحصوله على درجة الدكتوراه ويختلف عددها باختلاف التخصص ويشترط الحصول على درجة الأستاذية خلال 12 عاماً بدءً من تاريخ التحضير للدكتوراه .أما إن لم يستطع الباحث في الإيفاء بهذه المتطلبات فليس بإمكانه الحصول عليها مدى الحياة، رغم أنه في الآونة الأخيرة ظهرت هناك بعض البدائل التي تتجاوز هذا الشرط.
الهامش:
يرجع أصل كلمة «بروفيسور» يرجع إلى اللغة اللاتينية، وتعني الشخص المعترف له بالتمكن من مجال علمي ما، أو معلم ذو مرتبة عليا، وبروفسور في ( Professeur) هو لقب يطلق على الأستاذ الجامعي المختص في علم ما، وهو أعلى مرتبة علمية في الجامعة.
إلا أن بعض جامعات الدول تمنح شهادات خاصة بعد البكالوريوس أو الماجستير. ففي بريطانيا مثلا هناك شهادة (الإم فيل) والتي تقع بين شهادتي الماجستير والدكتوراه ولخريجي إدارة الأعمال والتمويل والمحاسبة والإدارة والتسويق، شهادات خاصة تمنح لهم قبل حصولهم على شهادة الماجستير. هذا ينطبق على الطب و بعض التخصصات العلمية الأخرى أيضا. وهناك بعض الجامعات العالمية المعتمدة والمرخصة على أساس تعديل الخبرات فقط تمنح الشهادات الجامعية كاملة على أساس معادلة الخبرات فقط، وهو مفهوم في التعليم غير تقليدي يحصل بموجبه صاحب الخبرات الطويلة على شهادته الجامعية على أساس هذه الخبرات بدون دراسة كاملة ولكن يجب أن يتم هذا الإجراء عبر جامعات معتمدة ومرخصة على هذا الأساس في بلدها وإلا كان هناك فرصة للتلاعب والاحتيال في المجال التعليمي. وهناك جامعات كبرى مثل أكسفورد وكامبردج وهارفارد تمنح شهادات دكتوراه فخرية لبعض المميزين من أصحاب الخبرات على أساس هذه الخبرات وبدون دراسة. لكن لا يمكن الحكم على الأشخاص حسب شهاداتهم، فهناك الكثير من العظماء في التاريخ لم يدخلوا أي مدرسة ومع ذلك غيروا التاريخ بخبراتهم.
قصاصة:
أوردت هذه المعلومات المتداولة في الأوساط العلمية والأكاديمية من أجل غرس وعي وثقافة ومثاقفة وغرض تبادل المعلومة. بالمناسبة منذ فترة وجيزة نالت البروفيسور: فدوى عبدالرحمن على طه درجة الأستاذية في العلوم الإنسانية من جامعة الخرطوم، وكأول سودانية تنال هذه الدرجة العلمية المرموقة وهذا الشرف المُستحق لأبحاثها العديدة وحصولها على شهادات دكتوراه فخرية من العديد من الجامعات الأوربية.. آلا يدعو هذا للفخر والاعتزاز بحواء السودانية؟! ولو أني أرى أنه جاء متأخراً ولكن أن يأني متأخراً خيرٌ من أن لا يأتي!!
عوافي
Abubakr Yousif Ibrahim [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.