مفاجأة جديدة في هبوط طائرة شركة بدر بالأقصر .. الاعتقال شمل آخرين مع المنوفي    اتفاق سوداني تركي مُرتقب في مجال المواصفات    عدد من القرارات لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم    إحباط تهريب أكثر من (3) كيلو ذهب    شركة توزيع الكهرباء تعلن تعديل تعرفة الكهرباء بنظام البيع    الخارجية تدين استهداف سفينة إماراتية وتتقدم بطلب للمجتمع الدولي    بدء محاكمة المتهمين في بلاغ خلية شرق النيل الإرهابية    خالد عمر يكشف تفاصيل لقاء وفد الحرية والتغيير مع (يونيتامس)    ميزة انتظرها الملايين.. واتساب يعمل دون إنترنت    إصابة فولكر ب(كورونا)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 17 يناير 2022    الاستثمار: القانون الجديد ساوى بين المستثمر المحلي والأجنبي    شاهد بالفيديو: خلاعة وسفور وملابس محذقة و عارية .. حسناء فائقة الجمال تشعل السوشيال ميديا وتصدم المشاهدين بردها    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    محمد عبد الماجد يكتب: من المواطنين (الكرام) إلى المواطنين (الأعداء)    اتحاد التايكوندو يتعاقد مع المدرب الكوري (لي) لتدريب منتخبات الناشئين والبراعم    نجاة ركاب من احتراق بص سفري بمنطقة النهود    ضبط (67) قارورة خمور مستوردة داخل منزل بالقضارف    نمر يعلن عن تكوين قوة أمنية خاصة لحماية التعدين والمعدنين    مران للمرابطين وراحة للأساسيين..بعثة المنتخب تعود إلى ياوندي تمهيداً لمواجهة الفراعنة بالأربعاء    التعليم العالي تحدد ضوابط التقديم على النفقة الخاصة    إغلاق طريق شريان الشمال للمرة الثانية    إصابة فولكر بيرتس بكورونا    الشرطة تكتسح أهلي القضارف برباعية اعداديا    عضو مجلس السيادة الطاهر حجر يلتقي السفير البريطاني    المركزي يعلن نتائج المزاد الثاني للنقد الأجنبي    بالفيديو.. ترامب يخرج إلى المسرح للقاء مؤيديه على أنغام موسيقى المصارع "أندرتيكر"    بعثة المنتخب الوطني تغادر مدينة قاروا    المالية: اعتماد موارد في الموازنة الجديدة لإعمار الشرق وتوقعات بانسياب التمويل الكويتي    مُعلِّقاً على قرار تجميد نشاطه .. برقو: هذه مُراهقة رياضية وسنرد الصاع صاعين    الكورونا تحتضر، إن شاء الله، ‹وسنعبر وسننتصر›..    القصة الكاملة عن "نجاة نجار" ملهمة من غير ميعاد! (12)    بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا    سيدات : ملعب الهلال استوفى نسبة كبيرة من المطلوبات    تكوين آلية مشتركة لمحلية السلام الحدودية بالنيل الأبيض    إحباط محاولة تهريب (56) شخصاً من دولة مجاورة    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في الاحتيال الإلكتروني بالبحر الأحمر    الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز    أعلن عودة أكرم .. أبو جريشة: مُعسكر القاهرة ناجحٌ وسنُواجه بيراميدز والزمالك    أصبحت فنانة (دقّة قديمة) سميرة دنيا .. العرضة خارج الحلبة!!    شاهد بالفيديو.. ردة فعل "أم" مؤثرة عقب اختطاف طفلها مع سيارتها أمام إحدى البقالات بالخرطوم    أغلاها "ساندبوكس".. يدفع المستثمرون الملايين مقابل أراض افتراضية في الميتافيرس    احباط محاولة تهريب (56) من ضحايا الإتجار بالبشر بالقضارف    تسريحة إبراهيم عوض وعمامة كرومة.. تقليعات الزمن الجميل    أدب الخمريات .. للسودان نصيب    أبرز تعامل فني بينهما (مصابك سميرك) محمود تاور ينعى الشاعر جلال حمدون    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طبيب الإبراشي عالج مشاهير آخرين وتوفوا.. ماذا كان يعطيهم؟    توقعات وكالة الطاقة الدولية لأسعار النفط الخام لعامي 2022 و2023    نجاح أول زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان    في بيت الزهور كانت لنا أيام    لونوفو تعلن عن حاسب محمول متطور بعدة شاشات    مصمم ألعاب حاسوب عراقي يطور لعبة تحاكي شعور "الهاربين من أوطانهم"    تجريد أندرو من ألقابه العسكرية    اشعر بكرب شديد بعدما التزمت بقراءة سورة البقرة والصلاة على النبى ؟    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



درجة الأستاذية أكاديمياً!! .. بقلم: أبوبكر يوسف إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 27 - 11 - 2012


بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: ( هَذَا بَلاغٌ لِلْنَّاس وَلِيُنْذَرُوْا بِه وَلِيَعْلَمُوَا أَنَّمَا هُو إِلَهٌ وَاحِد وَلِيَذَّكَّر أُوْلُو الألْبَابْ) ..الآية
هذا بلاغ للناس
توطئة:
قبل أيام مضت قرأت في عمود "عصف ذهني " للأستاذ الكرنكي مقالاً يطالب فيه بتقييم شهادات التي يضع أصحابها حرف ال "د" قبل الاسم على اعتبار أنها تميزه أكاديمياً ومعرفياً لأنها برأيه بلغت من كثافة حامليها ما هو أكثر من الدكاترة خريجي الطب البشري والبيطري معاً، وكثيراً ما نادى الأستاذ أحمد المصطفى إبراهيم بالقيام بمراجعات حول المناهج التعلمية كونه متخصص في تكنولوجيا التعليم ، وبالأمس القريب تبادلت الرسائل مع البروفيسور عصام عبدالوهاب بوب في ذات الموضوع ، ويبدو أن هناك خلط كبير لدى البعض ما بين الحصول على شهادة الدكتوراه كمؤهل علمي يمكن الحصول عليه بالتحصيل في غير مجال التدريس وبين الأساتذة العاملين في حقل التعليم العالي، أما في المجال التعليمي الأكاديمي فتعتبر هي أول خطوة باتجاه الحصول على الأستاذية التي تؤهل صاحبها وتخوله للتدريس في الجامعات والمعاهد العليا وتسمح له بالإشراف أو مناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه، لذا فمن المفيد إلقاء بعض الضوء في هذا الصدد لنلم ببعض المعلومات الأولية من باب تبادل المعلومة والمثاقفة، وعموماً لي أجر المجتهد إن أصاب فأجران وإن أخطأ فأجر، وهذا مجرد اجتهاد، والله أعلم.
المتن
للتعرف على كيفية الحصول على درجة الأستاذية (Professor) فلا بد لنا من التعريف بدرجة الدكتوراه التي هي شهادة جامعية تمنحها الجامعات المعترف بها كشرط أولي ضمن عدة شروط للحصول على درجة الأستاذية، الدكتوراه هي أعلى شهادات التخصّص في مجال ما، وغالباً ما تُسبق بمرحلة الماجستير، التي تمهد للاختصاص الدقيق. تخوّل هذه الشهادة حاملها للتدريس، وفق اختصاصه، للعلم فإن جميع جامعات العالم و معاهد ممارسة البحث العلمي. لا تمنح الدكتوراه إلا بعد تقديم أطروحة مطبوعة ومناقشتها مناقشة علنية أمام لجنة من الأساتذة المتخصصين في نفس المجال. يتم على إثرها منح الدرجة أو حجبها أو المطالبة بالقيام ببعض التقيحات، وتستلزم مرحلة دراسة الدكتوراه سنتان بالحد الأدنى في معظم المؤسسات التعليمية في دول العالم، حيث لا يجوز مناقشة الدكتوراه قبل هذه المدّة، ولكن في أغلب الأحيان يستغرق هذا أكثر من ذلك بكثير. ولا بد أن تتضمن أطروحة الدكتوراه إنجاز بحث مبتكر وأصيل أو مجموعة أبحاث متجانسة هي أطروحة. بعدها يتم تقييم الأطروحة ومناقشتها أمام مجموعة أساتذة مختصين في مجال موضوع الأطروحة.
ولمعرفة تاريخ كيفية تسمية الجامعات الإنكليزية والكندية والاميركية مصطلح (Ph.D.) "دكتوراه أو دكتوراه الفلسفة" على هذه الشهادة أو على حاملها، لأن الفلسفة بمعناها التقليدي كانت في الماضي على مختلف المعارف والعلوم العامّة ، أمّا كلمة « دكتوراه » فهي مشتقة من الكلمة اللاتينية (docere) والتي تعني «درّس، علّم» . وجدير بالذكر أن إطلاق لقب «دكتور» على من هو طبيب لم يكن سوى مجازاَ لغويّاَ حوّله الزمن إلى رديف.
الحاشية:
للحصول على درجة الأستاذية (Professor) لابد لمن يحمل شهادة الدكتوراه ويعمل في مجال التعليم العالي الجلوس لشهادة التأهيل(Habilitation) وهي درجة علمية أعلى درجة من الدكتوراه، فكثيرٍ من المؤسسات الأكاديمية في كثيرٍ من الدول تشترط على المتقدم لهذه الدرجة الأكاديمية من التقدم بأطروحة للتأهيل(Habilitation Thesis ) وتخضع هذه الأطروحة إلى نقاش مستفيض وعميق وأكثر تفصيلاً من مناقشة الدكتوراه.
ومن أهم الشروط التي يجب أن تتوافر للمتقدم للحصول على درجة الأستاذية لا بد من أن يكون عاملاً بالتدريس، وأن تكون لديه بحوث قد نشرت في مجلات علمية مرموقة، وهناك جامعات تشترط توافر عدد معين من البحوث، وفي الغالب الأعم ما بين (10-12) على أن يكون قد تقدم بها بعد اجتيازه وحصوله على درجة الدكتوراه ويختلف عددها باختلاف التخصص ويشترط الحصول على درجة الأستاذية خلال 12 عاماً بدءً من تاريخ التحضير للدكتوراه .أما إن لم يستطع الباحث في الإيفاء بهذه المتطلبات فليس بإمكانه الحصول عليها مدى الحياة، رغم أنه في الآونة الأخيرة ظهرت هناك بعض البدائل التي تتجاوز هذا الشرط.
الهامش:
يرجع أصل كلمة «بروفيسور» يرجع إلى اللغة اللاتينية، وتعني الشخص المعترف له بالتمكن من مجال علمي ما، أو معلم ذو مرتبة عليا، وبروفسور في ( Professeur) هو لقب يطلق على الأستاذ الجامعي المختص في علم ما، وهو أعلى مرتبة علمية في الجامعة.
إلا أن بعض جامعات الدول تمنح شهادات خاصة بعد البكالوريوس أو الماجستير. ففي بريطانيا مثلا هناك شهادة (الإم فيل) والتي تقع بين شهادتي الماجستير والدكتوراه ولخريجي إدارة الأعمال والتمويل والمحاسبة والإدارة والتسويق، شهادات خاصة تمنح لهم قبل حصولهم على شهادة الماجستير. هذا ينطبق على الطب و بعض التخصصات العلمية الأخرى أيضا. وهناك بعض الجامعات العالمية المعتمدة والمرخصة على أساس تعديل الخبرات فقط تمنح الشهادات الجامعية كاملة على أساس معادلة الخبرات فقط، وهو مفهوم في التعليم غير تقليدي يحصل بموجبه صاحب الخبرات الطويلة على شهادته الجامعية على أساس هذه الخبرات بدون دراسة كاملة ولكن يجب أن يتم هذا الإجراء عبر جامعات معتمدة ومرخصة على هذا الأساس في بلدها وإلا كان هناك فرصة للتلاعب والاحتيال في المجال التعليمي. وهناك جامعات كبرى مثل أكسفورد وكامبردج وهارفارد تمنح شهادات دكتوراه فخرية لبعض المميزين من أصحاب الخبرات على أساس هذه الخبرات وبدون دراسة. لكن لا يمكن الحكم على الأشخاص حسب شهاداتهم، فهناك الكثير من العظماء في التاريخ لم يدخلوا أي مدرسة ومع ذلك غيروا التاريخ بخبراتهم.
قصاصة:
أوردت هذه المعلومات المتداولة في الأوساط العلمية والأكاديمية من أجل غرس وعي وثقافة ومثاقفة وغرض تبادل المعلومة. بالمناسبة منذ فترة وجيزة نالت البروفيسور: فدوى عبدالرحمن على طه درجة الأستاذية في العلوم الإنسانية من جامعة الخرطوم، وكأول سودانية تنال هذه الدرجة العلمية المرموقة وهذا الشرف المُستحق لأبحاثها العديدة وحصولها على شهادات دكتوراه فخرية من العديد من الجامعات الأوربية.. آلا يدعو هذا للفخر والاعتزاز بحواء السودانية؟! ولو أني أرى أنه جاء متأخراً ولكن أن يأني متأخراً خيرٌ من أن لا يأتي!!
عوافي
Abubakr Yousif Ibrahim [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.