مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدواء الذي يزيد الداء ...!!! .. بقلم : د.عارف عوض الركابي
نشر في سودانيل يوم 21 - 12 - 2012

مقال بمناسبة دعوة بعض الولايات إلى إقامة حفلات رأس السنة وتقنين الفساد وحمايته للحصول على الأموال
إذا كانت بعض المدن أو الولايات أو المناطق بحاجة إلى زيادة مال لتسيير أمورها فما الذي يجيز لها أن تدعو الفتيان والفتيات من جهات البلاد المتعددة في رأس السنة الميلادية ؟!! وتعم المدينة مناظر مؤذية فتمتلئ الحدائق بالفتيان والفتيات ويصبح المنظر وكأننا في البلاد الغربية الكافرة من المجاهرة بعدم الحياء من الخلق بعد أن فقد الحياء من الخالق المالك سبحانه وتعالى.فهل هم يداوون أدواءهم بما يسخط الله تعالى ويغضبه عليهم وتضيق عليهم بسببه السبل ؟!!
لا أريد أن أصف ما حصل في العام الماضي مما حملت أخباره الركبان من المهازل والفوضى ومظاهر قتل العفة ، وتهيئة الأجواء لانتهاك الأعراض فذلك أمر يحسن مجتمعنا حكايته وروايته وإنا لله وإنا إليه راجعون.
وهذه الأيام تستعد تلك المناطق التي يخرج بعض صالحي أهلها في تلك الأيام خوفاً على أنفسهم من رؤية تلك المناظر الآثمة وخوفاً من عقوبات تعجل لا يسلم منها الصالحون.
لم نكن نتوقع أن نصل إلى هذا الحال !! أن يفاخر البعض بأن منطقته في احتفالات الفساد واختلاط الفتيان والفتيات على الشواطئ وفي الحدائق ربحت كذا مليار !! فتطالعنا الصحف في الأيام الماضية أن أهالي المدينة الأخرى يريدون تطبيق النموذذج.
ونحن في زمان امتلأت فيه دور اللقطاء ، وزاد فيه انتشار الفساد ، وتعاني الجهات المختصة من انفلات أخلاقي ودمار في الأعراض ، مع انتشار المخدرات ، واستهداف لمجتمعنا من منظمات تنصيرية وإباحية ، ومع ذلك يصبح هم البعض أن يقنن هذا الفساد ويحميه ويسن السنن السيئة فحسبنا الله ونعم الوكيل.
إن ديننا الحنيف قد حثنا على التداوي إن كان بنا داء ومرض ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : (يا عباد الله تداووا فإن الله لم يضع داء إلا وضع له دواء غير داء واحد : الهرم) رواه أحمد وابن حبان والحاكم وصححه الألباني وقد اشترط الشرع أن يكون الدواء (مباحاً) أي (حلالاً) فلا يجوز التداوي ب (المحرم) وقد ورد في الحديث أيضاً : (إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم) رواه أحمد والطبراني وصححه ابن حجر العسقلاني.
فلا يجوز لهؤلاء أن يلجأوا إلى هذه (الجرائم) ليجلبوا الأموال إلى خزائن ولاياتهم ومحافظاتهم وليبشروا إن أصرّوا على ذلك بزيادة الفشل واستمراره.
لا أستطيع أن أكتب أكثر من هذا وقد وجدت صعوبة في كتابة الأسطر الماضية وأضع بين يدي الجهات المختصة بمختلف شعبها هذا الأمر حتى لا تتكرر هذه المهازل في هذا العام ، وأذكّر في هذا السياق بحكم الاحتفال بعيد الكريسماس ورأس السنة الميلادية.
فإن في نهاية هذا الشهر (ديسمبر) سيحتفل النصارى بما يسمى عندهم بعيد (الكريسماس) ورأس السنة الميلادية ، والمسيح عليه السلام بريء من كفرهم وشركهم ومن أعيادهم وإن من المؤسف جداً أن هذه الأعياد التي يحتفل بها النصارى وهي من شعائر دينهم المحرّف ، قد انتقلت إلى كثير من بلاد المسلمين . وصدق أبو الوفاء ابن عقيل عندما قال: ( إذا أردت أن تعلم محل الإسلام من أهل الزمان ، فلا تنظر إلى زحامهم في أبواب الجوامع ، ولا ضجيجهم في الموقف بلبيك ، وإنما انظر إلى مواطأتهم أعداء الشريعة) ويقول ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم : (إنّ من أصل دروس دين الله وشرائعه وظهور الكفر والمعاصي التشبه بالكافرين، كما أن أصل كل خير المحافظة على سنن الأنبياء وشرائعهم)، ويقصد بدروس الدين أي خفاء تشريعاته والجهل بأحكامه .
وقبل بيان حكم الاحتفال بهذه المناسبة ، فإني أوجه السؤال التالي إلى كل من يشارك النصاري في هذين العيدين أو أحدهما ، فأقول : ألم تعلموا أن نبيكم عليه الصلاة والسلام قد قال: (من تشبه بقوم فهو منهم)؟! والحديث أخرجه الإمام أحمد وأبو داود وصححه الألباني في صحيح الجامع.
هل خفي عليكم يا من تحتفلون برأس السنة وعيد الميلاد (الكريسماس) هذا الحديث الذي قاله نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم ؟! وإذا كنتم قد سمعتم بهذا الحديث فلماذا تقدمون على مشاركة النصارى في عيدهم ؟!
إنَّ(من تشبه بقوم فهو منهم )، فبمن تشبه بمن يحتفل بالكريسماس أو رأس السنة؟! أيا ترى هل تشبه بالمصطفى خاتم الأنبياء والمرسلين؟! أم بالصحابة المكرمين من الأنصار والمهاجرين ؟! أم بالتابعين ؟! أم بالأئمة المهديين المقتفين أثر السابقين؟!
والإجابة معلومة ، حتى لدى هؤلاء المحتفلين !! إنهم قد تشبهوا في ذلك بمن وصفهم الله تعالى في كتابه وهو الحق المبين ب (الضالين) ،وقد نشرتُ في الأيام الماضية ثلاث حلقات كان عنوانها (مع قول الله تعالى "ولا الضالين") ، إنهم النصارى عبّاد الصليب وعباد عيسى ، إنهم الضالون حقاً ، فقد قالوا: (إن الله هو المسيح ابن مريم ) وقالوا : (إن الله ثالث ثلاثة) ولم ولن يستطيعوا أن يفسروا لأنفسهم ويقنعوها قبل أن يفسروا لغيرهم ويقنعونهم أن الثلاثة واحد وأن الواحد ثلاثة كما يزعمون وأنهم متساوون في المجد والقوة مع أن أحدهم يدعى (الأب) والآخر هو (الابن) !!.
إن المحتفلين قد تشبهوا بمن يعتقدون أن عيسى عليه السلام هو الرب الذي صُلِبَ ليخلص البشرية من خطيئة أكل آدم من الشجرة وقد انتقلت تلك الخطيئة لأبناء آدم بالوراثة حسب زعمهم!!!
ولست بصدد بيان عقائد هؤلاء النصارى الضالين ، وقد سبق أن كتبت خمس حلقات بهذه الصحيفة أيضاً بعنوان (قصة المسيح عليه السلام في القرآن الكريم ) ، وإنما القصد : النصيحة لمن يقع في هذا المنكر العظيم بمشاركة النصارى باحتفالهم في هذه الأعياد ، وأنهم قد أدخلوا أنفسهم في قول النبي صلى الله عليه وسلم : (من تشبه بقوم فهو منهم) ، والمقصود أيضاً : الإنكار حيث إن إنكار المنكر من أعظم شعائر ديننا العظيم.
إنّ مشابهتهم من أعظم مظاهر مودتهم ومحبتهم ، وهذا يناقض البراءة من الكفر وأهله ، والله تعالى نهى المؤمنين عن مودتهم وموالاتهم ، وجعل موالاتهم سبباً لأن يكون المرء والعياذ بالله منهم ؛ يقول الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ) وقال تعالى: ( لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ) فإن المشابهة تورث المودة والمحبة والموالاة في الباطن، كما أنّ المحبة في الباطن تورث المشابهة في الظاهر.
لقد اتفق أهل العلم على تحريم حضور أعياد الكفار والتشبه بهم فيها ، وهو المعتمد لدى فقهاء المذهب الأربعة الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة ، ومن أراد أن يقف على ذلك بتفصيل فلينظر في كتاب اقتضاء الصراط المستقيم لابن تيمية ، وأحكام أهل الذمة لابن القيم ، وغيرهما من الكتب التي بحثت في هذا الأمر العظيم ونقلت النصوص الشرعية وكلام السلف الصالح
أخي المسلم ، أختي المسلمة ألستما ممن يقرأ في القرآن الكريم عن صفات المؤمنين ؟ وألستما ممن يطلب أن تتحق فيه تلك الصفات ؟ إن من صفات المؤمنين التي وردت في القرآن الكريم قول الله تعالى : (والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراماً) لقد بين بعض المفسرين أن من معاني الزور المذكور في الآية في قوله تعالى : (لا يشهدون الزور) أي لا يشهدون أعياد الكفار ولا يحضرونها .
إن واجب البيان والنصيحة لكل مسلم ومسلمة تقتضي المطالبة لكل من وقع أو يقع في هذا الإثم الكبير والمنكر العظيم ويحتفل بأعياد النصارى من المسلمين بالمسارعة بالتوبة إلى الله تعالى وطلب المغفرة لهذا الذنب الذي هو من موجبات سخط الله سبحانه وتعالى ومقته ، وقد قال الله تعالى : (وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه .... ) ، كما أُذَكِّر كل من عرف الحكم الشرعي في هذه المسألة وخطورة الوقوع في ذلك أذكرهم بضرورة النصح والتوضيح والبيان وخطورة كتمان العلم لا سيما فيما يتعلق بأمور الإيمان والتي من أوثقها وأعظمها : الحب في الله والبغض في الله وهو الولاء والبراء ، والله الهادي سواء السبيل .
عارف الركابي [[email protected]]
نشر بصحيفة الانتباهة يوم الأربعاء 6 صفر 1434ه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.