الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    تشكيل هيئة إتهام عن الدكتور عمر القراي وابنته    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحافة في جنوب السودان... تصويب النظر إلي عوامل الأزمة !! .. تقرير ... حسن بركية
نشر في سودانيل يوم 22 - 12 - 2012

شهدت جوبا خلال الأسبوع المنصرم عقد مؤتمر دولي تناول بالبحث والتحليل والرصد العوائق والعقبات التي تقف في طريق وسائل الإعلام في الدولة الوليدة وأصبح المؤتمر أيضاً مناسبة لتناول قضايا ذات صلة بواقع وتحديات الدولة الوليدة ،حيث تناول الخبراء والباحثين العديد من الملفات الهامة بالبحث والتقصي الدقيق وشارك في المؤتمر خبراء من المانيا والنمسا وغانا وتنزانيا جنوب أفريقيا وكينيا وغيرها.
وكان المؤتمر محاولةً لإبراز القواسم المشتركة بين المؤسسات الإعلامية وحركة المصدر المفتوح في دولتي جنوب السودان والسودان.و عمل المؤتمر على استكشاف حلولٍ جديدة للتحديات الاستثنائية التي يواجهها البلدان، والبحث عن طرقٍ جديدة للاستفادة من الموارد المتاحة، ودراسة وسائل جديدة للإنتاج الإعلامي المشترك والابتكار والتعاون بين جميع قطاعات المجتمع. شكل المؤتمر منصة مناسبة للإنطلاق و فرصةً لخبراء ومحترفي الإعلام من جنوب السودان والسودان ودول العالم الأخرى لمناقشة مستقبل قطاع الإعلام، ودور النظم والبيانات المفتوحة في الدولتين والتحديات التي تواجه
السودان وجنوب السودان تتمثل في تأسيس أنظمة مستقرة وديمقراطية، ووضع حجر الأساس لمجتمعات مدنية جديدة. ففي غمرة النشاط الذي يرافق البدايات الجديدة، والقمع السياسي، والاحتياجات الاقتصادية، يلعب الإعلام دوراً مركزياً بصفته منبراً للمواطنين ووسيطاً وهيئةً رقابية. انطلاقاً من هذه الرؤية، يعتبر الوصول إلى المعلومات، وتجميع المعرفة وتوزيعها، وممارسة حرية التعبير والنقاش، عناصر أساسية في العملية المعقدة لتأسيس أنظمةٍ ديمقراطية في المناطق الخارجة من النزاعات.
وقام الخبراء بوضع سيناريوهاتٍ لبناء قطاعٍ إعلاميٍ مستدام في جنوب السودان ، مع تأكيدٍ خاص على الانفتاح وسهولة الوصول والشفافية. وتتضمن المؤتمر، الذي إمتد لثلاثة أيام، مجموعات عملٍ صغيرة مؤطرة بخطابات من طرف عدد من الخبراء الدوليين. المؤتمر سيجمع رواد أعمال مبتدئين مع رجال أعمال مخضرمين، وصنّاع سياسات متمرسين.
وبعيداً عن المؤتمر وقريباً من واقع الصحافة المحلية في جوبا كان القاسم المشترك بين كل الصحفيين بإختلاف مواقعهم وخلفياتهم أن الصحافة هناك تعاني ، وأنها بحاجة إلي وقفة ومراجعة. ولايوجد قانون ينظم مهنة الصحافة وهذا الوضع يجعل الصحفي عرضة للعديد من المصاعب والمتاعب التي لاتنتهي وفي أكثر من مرة تمت محاكمة الصحفيين بالقانون الجنائي ، ولذلك يطالب الصحافيون بالإسراع في قانون للصحافة وخاصة أن هناك ثلاثة مشاريع قوانيين أمام البرلمان. ويمتد الجدل في أوساط الصحفيين حول إتحاد الصحفييين وطريقة تكوينه وجدوي وجوده وهناك أكثر من اتحاد للصحفيين ويري الكثير من الصحفيين أنها اتحادات صورية، يقول الصحفي أتيم سايمون يجب إشراك الصحفيين في كل النقاشات المتعلقة بقانون الصحافة بدلاً من الإكتفاء ببعض الجمعيات والمنظمات ويضيف أتيم هناك جدل حول تعيين أعضاء الاتحاد والجهات المعنية بأمر الصحافة نحن ضد التعيين ويجب أن تكون الديموقراطية والانتخاب الحر هو الفيصل في كل مايحدث. انتهي حديث أتيم سايمون غير أن الجدل في أوساط الصحفيين هناك ممتد ويري الكثير منهم أن قضية تمويل الحكومة للصحف فيها جدل ورفض حيث يري الكثير منهم أنها ستكون بمثابة وصاية حكومية علي الصحف والصحفيين.
وتشكل إرتفاع تكاليف التشغيل للمؤسسات الصحفية من القضايا الأساسية التي تظل محل حوار ونقاش في أوساط الصحفيين والناشرين وخاصة أن الطباعة تتم في الخارج لغياب المطابع المؤهلة لطباعة الصحف بعضها تطبع في كينيا ويوغندا بتكلفة عالية جداً ترهق خزينة أي صحيفة والطباعة في الخرطوم رغم أقل من حيث التكلفة ولكنها محاطة بمشاكل وعقبات ومنها عدم إنتظام حركة الطيران لعدم الاستقرار في العلاقات بين دولتي السودان.
وتتداخل العديد من العناصر لتشكل صورة الأزمة الحالية في عالم الصحافة بدولة جنوب السودان ، صحيح الأوضاع العامة تفرخ الأوضاع الخاصة وأن واقع الصحافة في جنوب السودان هو انعكاس للواقع السياسي والاقتصادي هناك ولكن الصحيح أيضاً أن رؤي متباينة داخل الوسط الصحفي حول مقترحات الحلول والتشخيص، من القضايا الهامة أيضاً غياب التدريب والتأهيل ويري أتيم سايمون أن معظم الصحفيين دخلوا المهنة من باب كتابة الرأي ويضيف بالقطع هؤلاء ليسوا صحفيين بالمعني الحقيقي بل كتاب رأي. ويقول الصحفي المعروف الفريد تعبان الصحافة هنا تعاني من مشاكل حقيقية واهمها غياب المطابع وعدم وجود مدارس لتدريب الجيل الجديد من الصحفيين وبالإضافة إلي عدم وجود قانون ينظم ممارسة المهنة رغم أن ثلاثة مشاريع قوانين أمام البرلمان نتمني أن يجاز القانون الأفضل من الثلاثة في القريب العاجل.
وتصدر في الجنوب حالياً عدد من الصحف منها المصير باللغة العربية حين توقفت الاستقلال والخبر وهناك عدد من الصحف الناطقة بالانجليزية مثل ستزن وجوبا مونيتر وغيرها. قضية أخري تبدو هامشية رغم أهميتها وهي ثنائية اللغة في دولة جنوب السودان ، اللغة الرسمية هي الانجليزية ولغة الشارع (عربي جوبا) وهناك قطاع كبير لايتعامل لابالعربية ولا بالانجليزية ولذلك تبدو الصحف عاجزة عن مخاطبة هؤلاء ، والاذاعة هي الوسيلة المناسبة في هذه الحالة، واللغة قضية كبيرة بحاجة إلي بحوث عميقة. للصحافة هناك صور أخري ومنعرجات كثيرة تستحق التوقف والتأمل والبحث.
hassan berkia [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.