يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حركة تحرير شعب بني شنقول: غير ملزمين باجتماعات دول حوض النيل في الخرطوم
نشر في سودانيل يوم 06 - 01 - 2014


Benishangul People's Liberation Movement
الموضوع: بيان حركة تحرير شعب بني شنقول
تحت عنوان: حركة تحرير شعب بني شنقول غير ملزمة باجتماعات دول حوض النيل في الخرطوم
التاريخ والرقم: 5/1/2014م/1
إلي جماهير شعبنا الأبي في الداخل والخارج
إلي مناضلينا القابضين على الجمر والزناد في الاحراش، والجبال والوديان.
تشكل المفاوضات الجارية بين الدول الثلاث اعداما لقضية بني شنقول وانتهاكا للثوابت الوطنية السودانية، وعلى رأسها قضية أرض بني شنقول المغتصبة من قبل العدو الابسيني (الحبشي)، ويتساءل شعب بني شنقول لماذا هذا الدور السلبي من حكومة السودان ومصر نحو شعب بني شنقول، ألم يسمع قادة الانقاذ ما قاله المغني (جدودنا زمان وصونا على الوطن*** على التراب الغالي المالو تمن)، فيا ترى ما هو الثمن لهذا التنازل والخنوع والخيانة، لقد كانت بني شنقول ضحية لصفقة بريطانية حبشية، نتج عنها اتفاقية 1902م التي كانت غطاءً لتدفق مياه النيل الي مصر، ورغم ذلك لم تحظى الاتفاقية بإحترام السلطات الابسينية (الحبشية).
والدليل على عدم احترام اثيوبيا للاتفاقيات كثيرة ومتعددة، نذكر منها: الحملة البريطانية لقرية مجدلا لتحرير الممثل الدبلوماسي الذي اعتقله ثيودورس ،وكذلك حرب عدوا مع الايطاليين بعد نقد اتفاقية واتشبالي ، ثم دعوتهم للمهدية للتنسيق من اجل مواجهة العدو الاوربي وهم ينسقون في الخفاء مع بريطانيا لاحتلال السودان، وما جرى مؤخرا من القضاء على دولة الصومال لتصبح متفرقة مبعثرة، وتلا ذلك مساهمتهم في إنفصال جنوب السودان، كلها أمثلة حية تشكك في مصداقية الاحباش والهدف من المفاوضات ، فإذا لم تلتزم أثيوبيا بإتفاقية عام 1902م ، فما هو السبب الذي يجعلها تلتزم بمضمون الاتفاق المرتقب؟.مما ورد أعلاه يتضح ان الأطراف المعنية بالاتفاقية لن يفلحوا في الوصول الي حل يرضي كل الأطراف والالتزام به من قبل اثيوبيا. لأن الاحباش لم يسبق أن وقعوا اتفاقاً وحظى بإلتزام منهم، حتى الغرب الذي يجيد اللعبة السياسية لم ينجح في سياساته مع الاحباش، ونؤكد ان لا الاجتماعات الثلاثية، ولا الدبلوماسية الشعبية ستغير من المراوغة الحبشية.
ولذلك، تستنكر حركة تحرير شعب بني شنقول المفاوضات الجارية بين حكومات مصر والسودان مع حكومة اثيوبيا ، وتعتبر الحركة انها غير ملزمة بأي اتفاقية توقع بين الدول الثلاث، لانها ليست طرفا فيها. وتؤكد الحركة ان كل المشروعات التي تقوض التنمية وتدمر القرى والمشاريع الزراعية والتعدين، وتهجر المواطن وتحد من حرية شعب بني شنقول، ستكافح بكل الوسائل المتاحة وستكون ضمن الاهداف التي سيناضل الشعب على إيقافها.
إن التاريخ حافل بنقض الاحباش للعهود، وما يجرى من لقاءات ما هي الا سياسة اثيوبية من اجل تهدئة القلق المصرى السوداني، حتى يكتمل بناء سد النهضة المزعوم. إن الاحباش يجيدن الطبخ على نار هادئة، وقريبا ستصبح المياه سلعة في أسواق البورصات العالمية، و ستصدر اثيوبيا المياه لمصر والسودان بأسعار عالية، غدا سنسمع تقلص الاراضي الزراعية في مصر والسودان، غدا سيشاهد العالم اناسا يموتون عطشاً، غدا ستصبح اثيوبيا قوة عسكرية واقتصادية، غدا ستعمل اثيوبيا على تقسيم السودان عبر جنودها المنضويين تحت قوات الامم المتحدة المنتشرة في الاراضي السودانية. فهل سأل احدكم نفسه ، ماذا قدمنا لأجيال المستقبل حتى نقيهم حر الهجير ونروي عطش الظمآن .
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
الصبر والثبات لأسرانا
قادمون وفي طريق الحرية سائرون
حركة تحرير شعب بني شنقول
مكتب الإعلام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.