خبير يحذّر من تناول الحلوى مع القهوة    مدرب المنتخب السوداني قلق على "7" لاعبين    ضوابط جديدة للمغتربين لاستيراد السيارات    محكمة جنايات القاهرة تصدر حكمها على مودة الأدهم وحنين حسام    وزير شؤون مجلس الوزراء يُوجِّه بترحيل طلاب الشهادة السودانية    توقعات بهطول أمطار بعدد من الولايات إعتبارا من اليوم    الأردن تسجل 502 إصابة جديدة بكورونا و68 حالة بفلسطين    مساعد بايدن: نستعد لفرض عقوبات جديدة على روسيا    قرار حميدتي بتشكيل قوة مشتركة ينطوي على قدر كبير من الالتفاف    شرطة غرب دارفور توكد جاهزيتها لتأمين إمتحانات الشهادة السودانية    والي الشمالية تعلن دعمها للمشروع التجريبي لمحطة توليد الكهرباء بالرياح    شرطة الخرطوم تنفذ حملات واسعة وتضبط 68 مركبة غير مقننة    أهم ردود الفعل العالمية لانتخاب رئيسي رئيسا لإيران    شريف الفحيل يحلق رأسه (على الزيرو) في بث مباشر لهذه الأسباب!    ما هكذا يا مريم..!!    الاتفاق النووي الإيراني: أول جولة مفاوضات بين طهران والقوى الكبرى بعد فوز رئيسي برئاسة إيران    دخول كميات مياه شرب اضافية من محطة ودالبشير    على شاشة التلفزيون القومي حصص يومية لطلاب الشهادة الثانوية    المخزون الاستراتيجي : مخزون القمح يكفي حتى ديسمبر القادم    تجمع الصيادلة: الحكومة تمضي نحو تحرير أسعار الأدوية    اتهام سيدة بتهريب آلاف الدولارات إلى دبي    قوى نداء السودان تبحث هيكلة الحرية والتغيير وإصلاح الوضع الانتقالي    ورشة عن قانون ومزايا الصندوق القومي للتأمينات الإجتماعية بالنيل الأبيض    وزارة التجارة: سيتم تحديد أسعار (10) سلع ضرورية    عضو مجلس السيادة رجاء نيكولا ل(السوداني): اعتقاد الشعب بالشد والجذب بين المكونين غير صحيح    معرض جديد للتشكيلية السودانية ( مِنى قاسم ) في مدينة كاسل الألمانية    (6) قطع خبز مدعوم ب(50) جنيهاً بالنيل الأزرق    خبراء يحذرون من الارتفاع المخيف للتضخم في السودان    احتجاجات في الكويت رفضا للتطعيم الإجباري ضد كورونا    فك طلاسم أخطر عملية نهب لتاجر في شرق النيل    طعن ضد قرار اعدام ضابط الدعم السريع المدان بقتل الشهيد حنفي    معلومات مثيرة حول محاكمة نظامى بتهريب ذهب عبر المطار    الصحة بالخرطوم: امتحانات الشهادة جاءت في ظروف صحيّة صعبة    موجودة بكل منزل.. 3 توابل معروفة تحرق دهون البطن الخطيرة    السودان يصنع الحدث في الدوحة    لي كلارك يُفجِّر الأوضاع في المريخ .. مجلس الإدارة ينفي تسلُّم الإستقالة .. كشف الحقائق    الهلال يواصل الإعداد وجمال سالم ينتظم فى التدريبات    اتحاد الملاكمة يبرم اتفاقيات مع قوات الدعم السريع والشرطة    اقتصادي يطرح بدائل لحلول المشكلة الاقتصادية    تهنئة المنتخب الوطني بمناسبة التأهل إلى كأس العرب ..    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    مدرب البرتغال يشيد بلاعبي ألمانيا ويحمل نفسه المسؤولية    إبراهيم رئيسي: الابن المخلص لمؤسسة الحكم الإيرانية    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    نقر الأصابع    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفراق والليل والمطر في الدوبيت .. بقلم: أسعد الطيب العباسي
نشر في سودانيل يوم 14 - 10 - 2009

هذه الشجرة المخضرة الأوراق العميقة الجذور، التي ندعوها الدوبيت، تحمل على أغصانها المثمرة أشكالاً متعددة من الفاكهة الشعرية التي ترضي كل الأذواق، وإن بدت للكثيرين عصية ومتمنعة، غير أن كل أيقونة شعرية فيه تحكي للأخريات عن جمالها وروعتها. أحدثكم اليوم عن الفراق والليل والمطر في شعر الدوبيت السوداني، بإعتبارها مؤثرات تثير قرائح الشعراء البدويين بعنف، وتدفعهم إلى مناحي الإبداع. ظل الفراق ومنذ أقدم العهود الشعرية دافعاً قوياً لإنتاج الشعر، وهو كثير الدوران في شعر الدوبيت السوداني ونماذجه تكثر فيه وتتعدد، وقد أخذني الشاعر الفحل (شيخ الجيلي الشيخ الكباشي) بقصيدته "الفراق المر" التي رفلت في نحو ثمانية مربعات إلى آفاق من الشجو الجميل، وهي قصيدة تصلح كنموذج مثالي لأحاديث الفراق المقفاة. قبل أن نستعرضها نقول إن (شيخ الجيلي الشيخ دفع الله الكباشي19241979) شاعرٌ فحل يحتل مكانة بارزة في قائمة شعراء الدوبيت السوداني، فأشعاره إعتلقت الجزالة، وتألقت بالرصانة، واحتوشتها الصور الرائقة والعبارات اللآئقة، وصدرت عن موهبة شديدة الكثافة وروح جوابة هوامة. قصيدته "الفراق المر" تساقط مطرها الوردي عندما أفل ذلك القمر، واحتجبت تلك الشمس، بمغادرة زينة الحي وحسناء الحسان برفقة بعلها المتعجل إلى بلدة كرري على الضفة الأخرى من النهر، ضاناً بها عن أعين من حملوا لها في القلب عشقا، فرماهم الرحيل بنبال صائبة، وبسهام صائدة، وأخذت قوافي شاعرنا (شيخ الجيلي) تقتات من موائد الفراق المر متكئة على جدران الرصانة في نبل ووجل وأسىً عظيم:
خَليتي البلدْ حُوتاً نِشِفْ مِن مَاهُو
وفَرِيقِكْ كَلُو الشُومْ حَطَمُو واعمَاهُو
سَهْرَاجةْ العُضَامْ زولِك بِقَتْ سَامَاهُو
يَحَمِيكْ رَبي بيْ لُطْفُو الجميلْ وحِماهُو
لم يعد المكان في ذلك الصفاء المأخوذ من ألق تينك العينين المهاجرتين، وذلك الجبين المغادر، فهرب الوسن من الأجفان، وأسلمها للسهر والأرق:
الليله البلدْ عِكِرْ بَعدْ مُو رايقْ
وقام مِنو الجميل ابْ قَواماً لايقْ
خَليتيلنَا يَا القَدَّاله سَهَر المَايقْ
وِِداعةَ الله مِنْ عينْ الحسُود والعايقْ
أنَّى لتلك الساحات إشراقها، وأنَّى لتلك المآقي منامها، وكيف يكون الطرب، ومن أيِّ فجٍ يأتي الفرح، وقد أدمى الرحيل أكبادنا وساقها لجروحٍ غائرة وقروح موجعة:
بَعَدْ ما يْسافِر البى وجودو نايره الساحَه
كيف يا التوم عُقُبْ حالْ المنام والراحَه
بَعَدْ ما كُنا طربانين تَمَلي فراحى
عَانْ هَا الصدمه والكَبِد المَدَمَى جِراحا
الصناديد يخلفون الجميلات، والجميلات يلهبن القلوب ويسرقن المنام بالخطو الهادئ وبالقد المياس وبالتاج المنظم المنساب:
أبوك صِنْديدْ رَفيق أَنْدَادُو يَومْ الدَيَّه
ونارِكْ دِيمَه في قلوب المُحِبين حيَّه
الخلاني دون الناسْ مَنَامي شويَّه
يا القدَّاله فيكي مَحَكَّمَه القادريَّه
البكاء عزاء قلب أصماه الفراق وترك فيه أتراحاً وأحزانا، وأي حسرةٍ أعمق من فراق تلك العرجونة المتمايلة وحضنها الدافئ:
إِلْزَمْنَا الفُرَاشْ والناسْ تجي تْعَزِينَا
وقَامَتْ مِنَنَا امْ رُوبَه وبِيوتا حَزِينه
شُوف عَدَم التَفَكُرْ رَبَّى فِينَا غَبِينَه
وَينْ يَا صَاحبي رَخْرُوخَاً قَلِدتُو حَنِينَه
يا ربِّ أقي هذه المهرة الجميلة شرور عيونٍ حملتها تلك الوجوه العابسة وإن أوغلت عنا في دروبٍ بعيدة وحسرت منا أضواءها إلى أحجار صلدة يبسة فتكالب علينا شقاء الدنيا وعنت الدهر:
سَلَمِكْ الله مِنْ نَظَرْ الوجُوهُنْ عَابْسَه
وبَيكْ إتْنَوَرَتْ كَرَرِي أُمْ حِجَاراً يَابْسَه
مُهْرَة المَحْفَلْ الدَايْمَنْ مِدْرِعَه ولابْسَه
عَلينا الدُنيا بالحَيلْ مِنْ فُرَاقِكْ كَابْسَه
نكتفي بهذه المربعات من قصيدة الفراق التي تلى فيها شاعرنا أحاديث الفراق المر كمثال لمؤثر الفراق في شعر الدوبيت السوداني لننتقل منه إلى مؤثر آخر وهو) الليل) فعندما يقبل الليل بصفائه ونجومه وأقماره ترتاح قلوب على أوتاره الشجية التي تعزفها الأبادر والنسائم، وتتعذب قلوب أخرى أضناها العشق والوله وهي تهيم في مداراته على الذكرى ووجع الأشواق، وعندما يوغل الليل توغل جراحاتهم بالأسى، فعندما إنتصف الليل إستبد الحنين بشاعرنا (ود المشمر) فخاطب جمله في روعة آسرة وأسىً عظيم:
الليل بوبا يا حويري والمسافات طالنْ
والعين جافت النوم والهموم اتوالنْ
والقلب عَلَبَّنْ نيرانو ما بِتْعالنْ
وجروحنا إتعَورَّن نامِن دِمومهِن سالنْ
والليل هذا المؤثر الساحر عندما داهم شاعرنا المبدع (جبر الدار محمد نور الهدى) في غربته الموحشة وابتعاده القسري الممتد حمل إليه في دجاه كل أسباب الأرق وأخذ يترافق معه في سهر طويل وتباريح قاسية عبر عنها بقوله:
بَعدْ ما الليل هِدا وسكَتن جَنَادبو صَرِيخِنْ
ولَوَّشْ نَجْمُو غَرَّبْ وبومُو زَاد في نَويحِنْ
عيون الرمادْ لجَّن وزاد الأسى تجْريحِنْ
من وين أجِيب لَيهِن مَنَام طَوَّل معاي تَبْرِيحِنْ
الليل هو مصنع الأشواق، وقاتل العشاق، وملهم الشعراء والمحبين، يقول سيد المحبين وسلطان العاشقين الشاعر الكبير (الصادق حمد الحلال) الملقب ب (ود أمنة) في مربعه الذي طار بجناح الشهرة:
البَارِحْ عَليْ جَمْرَ الصَنَوبْ بَتْعَرَّكْ
لامِنْ كَوكَبْ الليلْ المِقَابِل وَرَّكْ
ضَاعْ صَبْرِي وعَلَيْ حَسَسَاً قَدِيمْ إتْحَرَّكْ
مِنْ عَانِسْ جَدِي النُقَعْ أُمْ عَسِيناً فَرَّكْ
الليل كما رأينا جمرة توقد العشق ونارٌ تلهب الحنين فتتحرك الأشواق في القلوب وقد تدميها وتمزقها، ومن المعاني غير المسبوقة في هذا الشأن هي تلك التي إبتكرها الشاعر الفذ (سليمان عجيمي) عندما شبه الشوق الليلي بالصقر الذي ينقد القلوب نقداً بمنقاره المعكوف الحاد، وأنى من بعد لشاعرنا العاشق من هدأة أو سبات أوهجوع:
الليلْ بوبا واتخافضْ نُواح السُقْدَّه
وحبلَ الريده رابِط في الحناجِر عُقدَّه
صَقْرَاً في القلِب كُلْ حِينْ بِياخُدْ نَقْدَّه
إسمو الشوقْ وما بخَليكْ تَضُوقلَكْ رَقْدَّه
أما ليل شيخ الشعراء (ود السميري) فحمل لعينيه نفوراً وأرقاً، وهو ليلٌ إستطال حتى غابت نجومه وأشرف على السحر، فبث شكاته لجمله الغجري المندفع به نحو الحسان الذي يأبى حارسهن مفارقتهن:
لامِنْ غَابَنْ الخَيلْ والعِصِي وكَافِرْهِنْ
النَومْ رَاسُو يا الغَجَري المُقَلْ نَافِرْهِنْ
سِتَاتْ الصُبَا الأبى يِنْبَلِسْ غَافِرْهِنْ
وا وَيلَكْ شِبِعْ لَهَطِي وبِقِيتْ تَابِرْهِنْ
ولنترك الليل لنتسلل على جنحه إلى المؤثر الثالث والأخير من مؤثرات الدوبيت السوداني مما اخترنا لهذا المقال وهو (المطر) فللمطر أنشودة في قوافي الدوبيت شأنه شأن عناصر الطبيعة الأخرى التي طالما تغنى بها ولها الشعراء عندما تركت فيهم آثارها، وها هو الشاعر الضخم (محمد شريف العباسي) يخلط عشقه بالمطر ويقول:
القَفْ الظِليطُو مَقَرَّنْ
جَنُّوا الليله مِتْبَارْيَاتْ تُعُولاً خَرَّنْ
الوَدَعْنَا بىْ العَبْرَه امْ عُيُوناً دَرَّنْ
طَلَقْ في جَوفِي وَجَاجْ السَمَايمْ الحَرَّنْ
ومن نماذج إحتفاء الشعراء بالمطر وما يخلفه وينتجه قول الشاعر (طه ود الشلهمة) وهو يرسم لوحة لطبيعة أرض البطانة عندما أضاء برقها وأرزم رعدها وجاد مزنها بالغيث العميم فاستحالت حرارتها المحرقة إلى نسائمَ عليلة وبدت الأرض وقد غزتها الخصوبة تختال في ثياب من الخضرة الزاهية والمتنوعة الألوان:
إسَّمَحْتِ مِنْ صَيفَةْ خَلا وقَهَبُونَه
واتْفَشَّتْ سَحَابْتِكْ فَوقِكْ المَشْحُونَه
أصْبَحَتْ المَوَاطِي والضُهُورْ مَطْيُونَه
واتْكَسَيتي بَىْ تِياباً مَنَوَّعْ لونَه
وهاهو (ود آمنة) الذي جرى ذكره قبل قليل والذي يعد أحد أهم شعراء البطانة يصف مطرها ويقول:
العَجَمِية مِنْ بَحْر المُحِيطْ إنْجَرَّتْ
ودَورَينْ السِيولْ مَانْعَه النِعَمْ مَا فَرَّتْ
بُطَانة أبْ سِنْ طَوَتْ تَوب الحُزُنْ وانْسَرَّتْ
والبِلْ حَاشَنْ الكِتْرَه وعُجُوفِنْ دَرَّتْ
ومن أشهر وأجمل ما قيل في وصف مطر البطانة وما يخلفه من خير هو ما جادت به قريحة عبقري الدوبيت السوداني ورائده الحاردلو في مربعه الشهير القائل:
الخَبَرْ اللكِيدْ قَالُو البُطانَه انْرَشَّتْ
سَارِيةً تَبَقْبِقْ لا الصَباحْ مَا انْفَشَّتْ
هَاجْ فَحَلْ أُمْ صِرَيصِرْ والمَنَايِحْ بَشَّتْ
وبِتْ أُمْ سَاقْ عَليْ حَدَبْ الفَرِيقْ إتْعَشَّتْ
مع المطر تنشط الدورة الإقتصادية في الريف والبوادي ويحلو النشوق والرعي وتثمر الزراعة وترتدي الأرض ثوباً أخضر وتنتعش النفوس ببارد النسائم وعطر الأعواد وشذا الورود وهي صور دائماً ما تعتمل في في نفوس شعراء الدوبيت ويعبرون عنها في قوافيهم وهاهو الشاعر المجيد (ود سند) يقول:
إنْفَجَرَتْ تُعُولِكْ وقَاسِكْ الوَبَّالْ
رَعَدِكْ مِغْرِبَاوِي وَهَجْعَةْ بِرَيقِكْ شَالْ
عَرَبِكْ شَالُوا فَوقْ زُمُلاً مُضِي وفََيَّالْ
مَعَ الحَمَرَيبْ دُعَاشِكْ جَابْلُو رِيحَةْ نَالْ
ويستمر شاعرنا (ود سند) بمفردته الموغلة في البدوية وبروحه الفرحة بالمطر في أرض البطانة أرض الشعر والجمال ويقول:
خَرَفْتِي وطَلايْعِكْ للمَرَاتِعْ لَفَّنْ
ضَعَايْنِكْ شَيَّلَنْ مِنْ المَدَامِرْ وقَفَّنْ
وِدْيَانِكْ مَشَنْ لَيْهِنْ سِبُوعْ مَا جَفَّنْ
وقِبْلِيكْ تَوَّرْ الرَكَمِي السَحَابُو مَدَفَنْ
وينهض الشاعر (عبد الله ود عبد الرحيم) بقافيته البدوية ذات الذائقة الخاصة والنكهة البديعة ليقول عن مطر البطانة الذي ما يفتأ ينهمر ظهراً وضحىً:
ضُهْرِيكْ صَابِقْ السَارْيْه وصَبِيبُو اتْحَتَّ
قِبْلِيكْ سَرَّبْ أُمْ بَرْد البِرَمِي صَقَطَا
وضَحَوِيكْ دَودَا فَوقْ حَقَّاصْ ضُهُورِكْ خَتَّ
وجَبَالِكْ جَبَدْ كَجَرْ التُعُولْ واتْغَتَّى
ونختم للمطر بنموذج من شعر إحدى خسناوات البطانة وهي (التاية بت اللمين ود خير) والتاية شاعرة مجيدة وأخت لشعراء مجيدين ولشاعرات مجيدات تقول في نهج لطيف:
قُولْ لَيْ مَدِينَه والتَايَه وبخيته وعَمِيْ
مَطَرْ العِينَه صُحْ فَوقْ الصِّفَيَّه مِرَمِيْ
مَمْطُورَا وهَوَاهَا لَزِيزْ ورَوَّقْ دَمِيْ
إيدْ الكَرْوَه والرَويَّانْ عُقُبْ مِتْحَمِيْ
ختاماً لهذا المقال نقول إن ما أوردناه عن هذه المؤثرات الثلاثة الكبيرة في شعر الدوبيت السوداني كمتفرقات متناثرة لا تفي ولكن تمثل لهذه الإتجاهات الشعرية التي أصابها أثر الفراق والليل والمطر وما قلنا به ما هو إلا محاولة تشبه محاولة ذلك الطفل الذي رام نقل مياه النهر بصدفة صغيرة إلى حفرة على رمال الشاطئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.