توقعات بتأجيل الحوار حول الوثيقة الدستورية للأسبوع المقبل    تركيا تزيد منحة العلاج المجاني للسودان    سياسيون :موقف الشيوعي من الاتفاق وصمة عار فى جبين الحزب    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    ستة آلاف و700 طالب وطالبة يجلسون لامتحانات "المعادلة"    توزيع مواد إيوائية وغذائية لمتضرري السيول بالكومة    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار عند 303ر0    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الأحد    البحر الأحمر تدشن خط مياه توقف لسبع سنوات    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    وفد الاتحاد العربي يصل صباح اليوم لتوقيع عقد مشاركة قمة السودان عربيا    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    دعوة لعقد شراكة بين الجمعيات التعاونية والبنوك    توقيع مذكرة تعاون اقتصادي بين باكستان وفرنسا    مقتل شرطي وإصابة شرطيين ومواطن في اشتباكات بالقضارف    ورشة حول صناعة العرض السينمائي    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    القمةتوقع على المشاركة في البطولة العربية الخميس    جنوب كردفان تدشن الكرة النسوية    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    الخرطوم تتوج بكأس بطولة الجمهورية للتايكندو    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    ترامب يسمح لوسطاء وأصدقاء بالتفاوض مع إيران    الحوثيون يعلنون شن هجمات على قاعدة الملك خالد السعودية    كابتن أمين زكي.. الكرة والفن تحتفيان بالتنوع الذي تقاومه السياسة .. بقلم: ياسر عرمان    الشاعر عالم عباس و حرب البسوس الشعرية .. بقلم: عبد الله الشقليني    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم السبت    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    السفير عبدالله: السودانيون باثينا بخير    يوروستات:ارتفاع متوسط معدل الدين العام بمنطقة اليورو    النفط يرتفع بعد تدمير طائرة مسيرة إيرانية    وردة الصباح .. بقلم: مأمون الباقر    منع المذيعة ...!    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    تحسن نظام حفظ وتعبئة المواد الغذائية    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    خبير إستراتيجي    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    أسعار خراف الأضاحي 6 آلاف إلى 8.5 آلاف جنيه    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    خبراء: إعلاء شأن الثقافة والفنون يحقق الأمن والاستقرار    50 طبيباً يشاركون في فصل توأم ملتصق    البحث في قاع الذاكرة .. بقلم: الطيب الزين    شرطة القضارف تسترد عدداً من المسروقات    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    معاناة الأطفال من القلق والوسواس يدفعهم للانتحار    افتتاح مركز أم روابة لغسيل وجراحة الكلى    "الدعم السريع" تضبط خلية لتزوير العملة    توقيف تشكيل إجرامي بحوزته مسروقات بمليون جنيه    دراسة مثيرة.. أكل الحشرات "يحميك" من أحد أخطر أمراض العصر!    انخفاض بمعدل الثلث في وفيات الأيدز    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    الرويبضة الطيب مصطفى: الإقصاء في الإسلام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ماذا تعلّمنا وأين نحن؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان من حزب التحرير
نشر في سودانيل يوم 05 - 05 - 2016


في ظل أنظمة الخنوع..
صارت الدعوة للخلافة إزعاجاً عاماً!!
اقتاد جهاز الأمن والمخابرات الإخوة/ محمد جامع، وعيسى بركة، وعبد الله يعقوب ومحمد آدم؛ أعضاء حزب التحرير، إلى قسم شرطة الكلاكلة اللفة، حيث تم فتح بلاغ تحت المادتين (69- 77) من القانون الجنائي، وذلك من نقطة حوار أقامها حزب التحرير / ولاية السودان بسوق الكلاكلة اللفة، في إطار حملة الحزب في الذكرى الخامسة والتسعين لهدم الخلافة، لتذكير الأمة بالفرض الغائب، بل تاج الفروض؛ الذي بغيابه غاضت أحكام رب العالمين، وسوّدت أحكام الواضعين، فضاعت الأمة، حتى صار حملة الدعوة محلاً للاعتقال والسجن والتعذيب، وصار الصدع بالحق، ومطالبة الناس برفع الإثم عن أعناقهم، والعمل مع العاملين لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، صار هذا العمل الجليل، يوصف من يقوم به، مخلاً بالسلام العام، وصار صاحبه مرتكباً لجريمة الإزعاج العام حسب منطوق المادتين اللتين فتحتا في البلاغ ضد حملة الدعوة من شباب حزب التحرير!!
لقد أزعج النجاح الباهر للحملة التي يقوم بها حزب التحرير / ولاية السودان، خلال شهر رجب الفرد، والإقبال الكبير من قبل جماهير الأمة؛ التي تتوق إلى التغيير الجذري على أساس الإسلام؛ في ظل دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، والقادمة قريباً بإذن الله، هذا الأمر أزعج هذا النظام؛ القائم على غير أساس الإسلام، النظام الذي يتسول الحلول لمشاكل البلاد عند أعداء الإسلام، من الكفار الأمريكان، ومن غيرهم من أعداء الأمة. خاب فألهم، وطاش سهمهم.
إن الحق أبلج، والباطل لجلج، وسينتصر حملة الدعوة قريباً بإذن الله، ويبزغ فجر الخلافة، رغم أنف الطغاة الظالمين، ومن ورائهم وأمامهم الكفار المستعمرين. وعندها سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.
إبراهيم عثمان (أبو خليل) الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.