شاهد بالفيديو: وسط تهاني وتبريكات .. تشهد منصات التواصل زواج أيقونة الثورة السودانية "دسيس مان"    الطاهر ساتي: كان خطاب حمدوك رائعاً، لدرجة عجزنا عن تفسيره ..!!    الأمة القومي : خطاب حمدوك تميز بالوضوح و الشفافية    اللجنة المفوضة: قرار حل الحكومة لن يأتي نتيجة لإملاءات ومؤامرات من الفلول    الأهلي مروي يتكبّد هزيمة قاسية أمام قورماهيا    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    رئيس المريخ يرتدى شعار الفريق ويعد اللاعبين بحافز كبير    عملية تاهيل وصيانة داخل استاد جبل اولياء    الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة    دعم المستشفى العسكري بالأبيض بأجهزة ومعدات طبية    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    البرهان يذرف الدموع في لقاء مع قادة الجيش    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    عمرو موسى: السودان لديه فرصة مهمة للخروج من الخندق الضيق    ورشة مغلقه للتعريف باسس ومرتكزات اعداد موازنة 2022م    ضبط 17 متسللأ أجنبياً بالحدود الشمالية بعد مطاردات عنيفة    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    الهلال عامل (قلق) سجل (محمد صلاح) و(ميسي ) وجايب (تيري) و(كابتن ماجد)!!    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    الخدمات في السودان تدفع المال ومافيش أعمال    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    مواطنون: الجشع وغياب الرقابة وراء الارتفاع الجنوني للأسعار    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 15 أكتوبر 2021    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    شاهد بالفيديو: شاب حبشي الجنسية "يقبل" المطربة مني ماروكو أثناء تغنيها ويشعل منصات التواصل    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    وسط حضور كبير بمراسي الشوق نجوم الفن يشاركون أسامة الشيخ أولى حفلاته    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بلغت خمسة مراكز حكومة جديدة ب(5) مراكز.. كيف سيصنع القرار؟
نشر في سودان موشن يوم 25 - 11 - 2020

تنتظر الأوساط السياسية ميلاد اربعة مجالس حكومية ستكون بمثابة مراكز لاتخاذ القرار في الحكومة المنتظر ميلادها قبل رحيل هذا العام.. المجالس المعينة هي مجلس الوزراء ومجلس السيادة والمجلس التشريعي القومي ومجلس شركاء الفترة الانتقالية المجاز ضمن الوثيقة الدستورية مؤخراً ضمن المادة (80) بالوثيقة الدستورية ، فضلاً عن وجود حاضنة سياسية قديمة متجددة تمثلها (الحرية والتغيير) التي تفتقد الحزب الشيوعي المنسحب مؤخرا..
معظم المجالس المعينة لم يتم الفراغ من تشكيلها بعد (السوداني) تحصلت على اخر الكواليس حول كيفية تشكيل المجالس واسباب تأخير اعلانها ونسبة كل مكون في المجالس الاربعة المعنية ، فضلاً عن الادوار المنتظرة في المرحلة القادمة
مجلس السيادة.. المرحلة القادمة
تقول الوثيقة الدستورية في دباجتها التعريفية أن مجلس السيادة مجلساً تشريفياً ولا يقوم بأي ادوار تنفيذية ويتشكل من 11 عضواً، وعقب توقيع أتفاق السلام بجوبا صار مجلس السيادة 14 عضواً حيث منحت اتفاقية جوبا الحركات المسلحة ثلاثة مقاعد بالسيادي..
وبالعودة لمهام السيادي فقد قام بعدة أدوار في المرحلة السابقة، ابرزها قيادة ملف السلام مع الحركات المسلحة، التي توجت بتوقيع ميثاق اتفاق جوبا، فضلا عن تصدره لادارة مكلف التطبيع مع اسرائيل..
ميلاد المجلس السيادي الجديد والمعدل سيكون سابقاً لميلاد مجلس الشركاء ومجلس الوزراء.. وبحسب متابعات (السوداني) فأن مجلس السيادة سيشهد تعديلات طفيفة خاصة على صعيد المكون المدني ومن المتوقع ان تقوم الحرية والتغيير بتسمية ممثليين جدد لها في المجلس السيادي. فيما كشف مصدر بالمكون العسكري ان الخمسة العسكريين لن يغادروا موقعهم بالسيادي..
في المقابل بات رئيس الحركة الشعبية شمال مالك عقار امره محسوماً بدخول المجلس السيادي فضلاً عن عضوين اخرين من الجبهة الثورية، ورشحت أنباء ان رئيس حركة تحرير السودان مني اركون مناوي سيكون ايضا عضواً بالسيادي، فيما قال مصدر ل(السوداني) ان نسبة المرأة بالسيادي ستكون كما هي عليه الان اي مقعدين، وقال المصدر ان المرأة ستمثل بمقعدين سواء ادى ذلك لتبديل عناصر المراة بالسيادي او الابقاء عليها، ومن المتوقع ان يعلن المجلس السيادي الجديدة غضون الاسابيع القادمة.
مجلس الوزراء.. نسب وارقام
حال من الترقب والانتظار تسود المشهد حالياً انتظاراً لميلاد الحكومة الانتقالية الجديدة وهي حكومة أوسع وأعرض من الحكومة الانتقالية الحالية وتضمن في صفوفها الحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام بجوبا، الحكومة القادمة والتي تجري المشاورات حول اعلانها ستتكون من (26)حقيبة وزارية، تحوز الحرية والتغيير على (18)مقعداً وزارياً و(6)وزارات للحركات المسلحة الموقعة على أتفاق السلام بجوب ، ووزارتان للمكون العسكري بالمجلس السيادي تتمثل في(الدفاع والداخلية)..
حكومة جديدة.. التأخير من باب (الغلاط)
وبحسب معلومات(السوداني) فان عددا من الوزارات سيتم تفكيكها مثل وزارة التجارة والصناعة التي ستصبح وزارتين، فضلاً عن استحداث وزارة جديدة هي وزارة السلام وحقوق الأنسان التي ستمنح للحركات المسلحة..
مصدر بالحرية والتغيير أكد ل(السوداني) ان تأخير أعلان الحكومة الانتقالية سببه عدم حسم تكوين مجلس شركاء الفترة الانتقالية الذي تنشغل الحكومة بتكوينه، فضلاً عن المشاروات بين الاطراف المعينة بالحكومة بغرض اختيار توليفه وزارية جديدة تقود المرحلة القادمة. وقال المصدر ان الجبهة الثورية لم تحسم حتى الان تسمية ممثليها في الحكومة القادمة..
القيادي بالجبهة الثورية د. محمد زكريا قال أنهم قادرون على حسم تسمية مرشيحهم دون عناء، مؤكدا في حديثه ل(السوداني) سنقدم افضل العناصر للمشاركة في المرحلة القادمة ونحن غير مشغولون بالاسماء بقدر انشغالنا بكيفية ادارة المرحلة القادمة، ولم تقطع الجهات المعينة بتشكيل الحكومة القادمة موعداً لأعلان الحكومة الجديدة.
الشفيع خضر.. هل بعث من جديد؟
ما تزال الخرطوم تستذكر الادوار التي احاط بها الغموض للقيادي السباق بالحزب الشيوعي السوداني، د. الشفيع خضر الذي اختفى الفترة الماضية وسط استنتاجات وتحليلات، هبت بعضها للقول بخلافات حادة بين رئيس الوزراء والشفيع، حد مغادرة الاخير السودان، قبل أن يعود مؤخرا من القاهرة..
وعلمت(السوداني) ان لجنة كونت بقيادة د.الشفيع خضر العائد للخرطوم من القاهرة في الأيام الماضية لتقييم أداء الوزارات، فضلا عن تحديد العناصر التي يمكن استبدالها بعناصر اخرى..
ولم يفصح المصدر عن مصير رئيس الوزراء عبدالله حمدوك وهل سيبقى ام يغادر؟ وينتظر مجلس الوزراء او الجهاز التنفيذي عدة معارك، ابرزها المعركة الاقتصادية حيث يعول الكثيرون على الحكومة القادمة لاصلاح الاوضاع المعيشية واصلاح الوضع الأقتصادي سيما ان الفترة الماضية شهدت تدهوراً مريعاً في الجوانب الاقتصادية لذا علق البعض الامال على الحكومة القادمة لمعالجة الاوضاع الاقتصادية..
المجلس التشريعي.. الحاضر الغائب
المجلس التشريعي القومي (البرلمان) الذي غاب الفترة الماضية سيكون حاضراً في المشهد.. غيابه السابق كان سببه عدم توقيع الحكومة لاتفاق السلام مع الحركات المسلحة، بيد ان الاتفاق الموقع بجوبا حسم أمر المجلس التشريعي القومي بصورة قاطعة، وشكلت الحرية والتغيير والثورية والمكون العسكري بالسيادي لجانا لاختيار المجلس التشريعي الانتقالي وكيفية تقسيم مقاعده على مكونات الحكومة بعد حسم مسألة النسب التي ضمنت ضمن الوثيقة الدستورية، ونالت الحرية والتغيير (55%) فيما كان نصيب الحركات المسلحة الموقعة على السلام بجوبا(25%) ونال المكون العسكري (20%) على ان يتم تسمية اعضاء هذه النسبة بالتشاور مع الحرية والتغيير.. وحددت الوثيقة نسبة 60% للرجال بالمجلس التشريعي و40 % للمرأة.. وتنخرط مكونات الحرية التغيير والثورية هذه الايام في الاعداد لتكوين المجلس الشتريعي القومي الذي سيعلن خواتيم ديسمبر المقبل بحسب تصريحات منسوبة لقادة الحرية والتغيير..
مهام التشريعي في المرحلة القادمة متعددة، ابرزها التشريعات الخاصة بالحريات وحمايتها بالاضافة للتشريعات العامة الاخرى فضلاً عن مراقبة الجهاز التنفيذي وهي خاصية كانت غائبة طوال العام ونيف الماضية من عمر الحكومة الانتقالية، وطالبت كثير من الأصوات بأهمية وجود المجلس الشتريعي لمراقبة اداء الحكومة ومحاسبة الوزراء واخراج التوصيات بأقالة المقصرين منهم .
مجلس الشركاء.. حاضنة جديدة كشفتها حركة (الحلو)
استحدث مؤخراً مجلس شركاء الفترة الانتقالية وتضمينه ضمن المادة (80)بالوثيقة الدستورية وهو مجلس بحسب لائحته التي تحصلت عليها( السوداني) يتكوّن من الحرية والتغيير والمكون العسكري بالمجلس السيادي والأطراف الموقعة على اتفاق السلام بجوبا..
وبحسب اللائحة، اقترح تشكيل المجلس من رئيس الوزراء و(13) كممثلين للحرية والتغيير و(5) أعضاء ممثلين للمكون العسكري بالمجلس السيادي و(6) أعضاء ممثلين للأطراف الموقعة على السلام بجوبا واثنين يختارهما المكون المدني بالسيادي كمراقبين، واثنين يختارهما مجلس الوزراء كمراقبين.
ونصت اللائحة المقترحة على رئاسة رئيس مجلس السيادة لمجلس شركاء الفترة الانتقالية ورئيس الوزراء نائباً له، وأن يقوم الرئيس بالدعوات للاجتماعات، كما نصت اللائحة المقترحة على تكوين سكرتارية من كل مكونات المجلس مهمتها متابعة الاجتماعات ومتابعة تنفيذ قرارات المجلس كما نصت اللائحة على إمكانية تبديل كل مكون لممثليه..
وبحسب بيان للحركة الشعبية – شمال بقيادة الحلو، اعتبر اللائحة المقترحة ليست سوى تقنين لسلطة جديدة مُنبثِقة من انقلاب 11 أبريل 2019، تلك القوى التي سرقت الثورة بهدف الإبقاء على السودان القديم وزعمت وقوفها مع الشعب وانحيازها إليه، ثم أبقت على القوانين المُقيِّدة للحريات لقمع كل من يُشكِّك في هذه الشراكة المزعومة.
مهام مجلس الشركاء.. حكومة ظل
وحددت اللائحة المقترحة مهام المجلس في تنسيق الرؤي المواقف بين أطراف الوثيقة الدستورية وحل التباينات التي تطرأ بينهما، والتوافق على السياسات الوطنية العليا ومتابعة القضايا الاستراتيجية، بالإضافة للعمل على إنجاح الفترة الانتقالية وضمان تنفيذ الوثيقة الدستورية..
ونصت اللائحة على أن تكون اجتماعات المجلس أسبوعية يدعو لها رئيسه، مع وجود اجتماعات طارئة يدعو لها الرئيس او الرئيس المناوب ويتخذ المجلس قراراته بالتوافق او بأصوات ثلث أرباع الحضور في اجتماع قانوني، على أن يكون الاجتماع القانوني بحضور ثلث أعضاء المجلس..
و حول تأخير تكوين مجلس الشركاء، قال مصدر بالحرية والتغيير ان اصرار الجبهة الثورية على منحها عشرة مقاعد بالمجلس هو السبب في تأخير اعلان ميلاد مجلس شركاء الفترة الانتقالية، مشيرا في حديثه ل(السوداني) الى ان مقترحاً توافقياً سيقدم يمنح الثورية ثمانية مقاعد بدلاً من عشرة مقاعد التي طالبت بها.
وحول امكانية حدوث تضارب بين مجلس الشركاء والحاضنة السياسية يقول حيدر الصافي شبو (للسوداني) ان وجود التشريعي والجهاز التنفيذي ستقلل حدة الاصطدام بين الطرفين، وقال شبو ان الحرية والتغيير افرغت حمولاتها في الفترة الماضية ولكن يكون لها دوراً في المرحلة القادمة .
الحرية والتغيير.. تفاصيل حاضنة تحت الرعاية
الحاضنة السياسية او التحالف الحاكم (الحرية والتغيير) التي تحوز 55% من نسبة المجلس التشريعي ومثلها في مجلس الوزراء وخمسة مقاعد بالسيادي وثلاثة عشرة مقعداً مقترحاً بمجلس شركاء الفترة الانتقالية، ستكون ايضا ضمن مراكز اتخاذ القرار في الفترة القادمة، سيما وان الوثيقة الدستورية منحتها هذا الحق ، لذا ستكون الحرية والتغيير حاضرة في المشهد السياسي عبر ممثليها في المجالس المختلفة ، فضلاً عن تصوراتها التي ستدفع بها عبر نوافذ التنفيذية والتشريعية، وتعبر فيها عن رؤاها للقضايا السياسية والاقتصادية والعلاقات الخارجية.
غير ان مراقبين يتوقعون حدوث تجاذبات بين الحاضنة السياسية ومجالس اتخاذ القرار الاربعة (السيادي والورزاء ، ومجلس الشركاء والتشريعي ) ويرى البعض ان الحاضنة السياسية لن تقف مكتوفة الايدي في المرحلة القادمة رغم وجود تمثيل كبير لها في الاجهزة المختلفة.
وشهدت الفترة الماضية من عمر الحكومة الانتقالية تنازعاً كبيراً بين الجهاز التنفيذي والحاضنة السياسية في كثير من القضايا والمواقف ابرزها الموقف من رفع الدعم عن المرحوقات والموقف من قضية التطبيع مع اسرائيل ويتخوف مراقبون من تكرار ذات السيناريو في المرحلة المقبلة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.