الحركة الشعبية لتحرير السودان تعيّن ناطقاً رسمياً جديداً    هل تعطى قوى الحرية والتغييرنصيحة الأصدقاء الألمان الإهتمام المستحق؟ .. بقلم: سعيد أبو كمبال    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قيادة "التحالف" تحقق في الهجوم الإرهابي على "أرامكو"    سحب القرعة ل100 منزل للصحفيين بالإثنين    ضربات الطائرات الحوثية "المسيرة" تعطل الإنتاج النفطي بالسعودية    بيان سوداني رسمي بشأن وفيات الكوليرا    ياسر العطا: لا مانع من توسعة مجلسي السيادة والوزراء    بلاغات ضد مدير التلفزيون القومي عيساوي    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    صديق تاور: لا مبرر للمواكب الآن    ألمانيا مستعدة لاستقبال ربع المهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا    تشكيل لجنة تحقيق أممية حول قصف مستشفيات في سوريا    "إندبندنت عربية": بوتين حذر نتنياهو من مغبة ضرب أهداف في سوريا ولبنان مستقبلا    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للبلاد    محلية الخرطوم تشدد على أسواق المخفض الالتزام بالأسعار    انضمام"قوى التحرير" للجبهة الثورية    تجمع المعلمين بولاية الخرطوم يعلن عن وقفة احتجاجية لالغاء عطلة السبت    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    بوي: مهمتنا لن تكون سهلة ضد انيمبا النيجيري    حميدتي: ليس لي علاقة بسفر المنتخب لنيجيريا    الخرطوم يخسر من موتيمبا بهدفين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الخرطوم توافق على مراجعة رسوم نفط "الجنوب"    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    عاشه موسي: كيف تُضاء الأنامل؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    جماعة متمردة في جنوب السودان تتهم الجيش بشن هجمات    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للسودان    مقتل شاب بيد اربعة اخرين في الحاج يوسف بعد التحرش بأخت احدهم    حمدوك وحكومته والرهانات الصعبة .. بقلم: معن البياري    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    جنون الذهب وتدمير الحياة والبيئة وربما التاريخ .. بقلم: ب.صلاح الدين محمد الأمين    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    رفض الفنان ...!    ايقاف المذيعة...!    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            بل هي إسلاميات سيدتي الوزيرة انتصار صغيرون .. بقلم: د. قاسم نسيم حماد حربة    "السدود" تتوعد بملاحقة "زيرو فساد" قضائياً    مجهولون يرتدون أزياءً نسائية ونقاباً ينهبون منزلاً بالمسيد    الإمام الصادق المهدي: منشور الذكرى للأمة عامة ولأنصار الله خاصة بمناسبة الذكرى 58 لرحيل الحبيب ولي الله والنَّاس    تفاصيل عاصفة في محاكمة المتهمين بقتل المعلم    مقتل معلم خشم القربة.. فظائع يسردها المتحري    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إفادات صادمة للمتحريّ في قضية مقتل الخير    مجلس الوزراء. قصيدة بقلم د. الفاتح اسماعيل ابتر    مزمل ينصح ولاء البوشي!! .. بقلم: كمال الهِدي    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    أمير تاج السر: مان بوكر البريطانية    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    صناعة الآلهة !!    مصرع مغنية إسبانية على خشبة المسرح    الثقافة تؤكداستمرار برنامج التواصل مع المبدعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المقترح الأمريكي لجنوب كردفان والنيل الأزرق ... ماذا هناك ..؟؟ !!
نشر في سودان سفاري يوم 13 - 11 - 2011

المقترح الأمريكى لتقسيم «جنوب كردفان» يتضمن عودة ولاية غرب كردفان وتعيين هارون أو آخر من قبل المؤتمر الوطنى «والياً» عليها ،مع تعيين الحلو من قبل الحركة الشعبية قطاع الشمال «والياً» على ولاية جنوب كردفان ، كحل لحين «اعادة العملية الانتخابية بالولاية»، مع منح جنوب كردفان «حكما ذاتيا» ، بجانب الشروع فورا في استكمال حلقات المشورة الشعبية بالنيل الازرق واعادة «الوضع الى ما كان عليه قبل اندلاع الحرب» ، المقترح الذى نفته السفارة الأمريكية بالخرطوم عبر بيان لها فتح الباب لكثير من الاسئلة وجعل التكهنات سيدة المو?ف.
المقترح بعيد عن الواقع
مقترح تعيين الحلو واليا على جنوب كردفان استفز مشاعر عدد من الناس منهم مكى علي بلايل رئيس حزب العدالة الأصل الذي وصف المقترح ب«السخيف» قائلا انه لا يناقش من حيث المبدأ، معتبرا المقترح ان كان «أمريكيا» ينم عن جهل بطبيعة الأوضاع فى كل من جنوب كردفان والنيل الأزرق ، كما ينم عن غرور وتعالٍ أمريكى ويؤكد الدعم الأمريكى للحلو وعقار ، وقال بلايل ل «الصحافة» الحلو مرفوض من قبل كافة المواطنين بجنوب كردفان وعلى مختلف مشاربهم السياسية واثنياتهم وسيقاوم من قبل المواطنين حتى لو قبل به المؤتمر الوطنى ! ، فيما أيده محمد?مركزو كوكو عضو المكتب القيادى للمؤتمر الوطنى ،واصفا المقترح الأمريكى لدعم الحلو واليا ب«البعيد عن الواقع» قائلا «سيؤدى لتمردات جديدة فى المنطقة» ، وقال ل«الصحافة» ان الحركة الشعبية فى جنوب كردفان انتهت وأصبحت مرفوضة لدى الشعب السودانى ،مستدلا بما صاحب عملية اعادة تسجيل الحركة الشعبية من رفض عام ،مضيفا أن الحلو غير مرغوب فيه فى جنوب كردفان ولا يمكن أن يأتى واليا حتى ولو على جماجم المواطنين ،وأبان كوكو أن مقترح عودة ولاية غرب كردفان لم يتم مناقشته رسميا عبر« المكتب القيادى للمؤتمر الوطنى» حتى الآن ، لافتا ا?انتباه الى أن مشكلة وضعية «منطقة لقاوة» احد الأسباب الرئيسية التى أدت لاذابة غرب كردفان ،وقال انها تشكل خليطا بين النوبة والمسيرية وبعض القبائل الأخرى .
المقترح يلبي تطلعات
الا أن شيبون الضوى أحد قيادات القطاع الغربى قال ل«الصحافة» عودة ولاية غرب كردفان محسومة وتلبى تطلعات وأشواق أهل المنطقة ،مؤكدا رفضه القاطع لخيار الحلو واليا لجنوب كردفان وقال انه مجرم حرب ومطلوب من قبل أهل الولاية للعدالة ،مطالبا الحركة الشعبية البحث عن قيادات بديلة وفك ارتباطها بالجنوب،فيما أيد عبد الرحمن كمبال أمير امارة أولاد حميد بجنوب كردفان المقترح الأمريكى بشدة ،قائلا ل«لصحافة» «يحتمل النقاش » والحذف والتعديل ويلبى تطلعات وأشواق قطاع عريض من أبناء جنوب كردفان ،وأكد كمبال أن فكرة تقسيم ولاية جنوب كرد?ان مكان اتفاق لدى قطاع عريض ضم المثقفين والادارات الأهلية والسياسية من أبناء الولاية لتقسيم الولاية الى «ثلاث ولايات» ،غرب كردفان «منطقة المسيرية» ،ثم المنطقة الوسطى «كادقلى الكبرى والدلنج الكبرى» وهى تمثل «اثنية النوبة» وقد ظلت تقاتل على مدى أكثر من «20» عاما ،فالمنطقة الشرقية «تقلى القديمة » والتى حملت السلاح دفاعا عن السلام عبر تاريخها الطويل ، ويرى كمبال أن المقترح الأمريكى يمكن تعديله وقال انه يرضى جميع الأطراف .
الاتفاق الإطارى «مرجعية »
استبعد الدكتور الطيب زين العابدين المحلل السياسى المعروف أن يكون المقترح أمريكيا ،كما لا يستبعد أن تحاول أمريكا احداث مزيد من التقسيم فى السودان على أسس عرقية سواء بدارفور أو جنوب كردفان أو النيل الأزرق ،ولكنه عاد وقال ل «الصحافة» مادام السفارة الأمريكية نفت المقترح ينبغى التركيز على الرؤية التى قدمتها السفارة الأمريكية ،ووصفها ب«المعقولة» لوقف الحرب بالمنطقتين والسماح لايصال المساعدات الانسانية للمتضررين ،وأن يجلس الطرفان «المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية فى الشمال » فى مائدة الحوار لحل الاشكاليات العالقة ?ويرى زين العابدين أن الحل العسكرى «غير وارد» وطريق شائك دون الوصول لنهاية ،قائلا طالما الحكومة اختارت السلام مضحية بوحدة البلاد ، ينبغى عليها أن تستمر فى ذات الاتجاه لأجل وحدة ما تبقى من السودان ،ويرى زين العابدين أيضا أن «اتفاق أديس أبابا الاطارى» يمكن أن يشكل مرجعية يبنى عليها بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال ،للوصول لتسوية سياسية ،ولا يرى المحلل السياسى أى مانع أن يصبح الحلو «واليا لجنوب كردفان»، فى سبيل انهاء الحرب التى أزمت موقف السودان اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا ، قائلا دفعنا الثمن فى انفصال ا?جنوب ولم نجد مايمنع فى الشمال ،فى سبيل الحفاظ على وحدة ما تبقى من السودان ، وتخوف زين العابدين أن تتتطور الاتهامات المتبادلة بين الخرطوم وجوبا لتجدد المواجهة العسكرية بينهما.
تداول سلمى للسلطة
فيما اعتبر صلاح بريمة نمر الناطق الرسمى باسم اللجنة السياسية لأبناء جبال النوبة بالمؤتمر الوطنى المقترح الأمريكى «عملية اختبار» للأطراف ،ووصفه ب«حمال الأوجه» قائلا ان عودة ولاية غرب كردفان تمثل رغبة أهل القطاع الغربى ، وقد بشر بها هارون ضمن البرنامج الانتخابى كما أكدها رئيس الجمهورية ونائبه الأول ،واتفق بريمة بشأن تعيين الحلو واليا لجنوب كردفان مع بلايل وكوكو ، وزاد أن الحلو مجرم حرب وتسبب فى ارتكاب فظاعات لأهلنا ولابد أن يقدم لمحاكمة ومرفوض لدينا حتى فى المركز ،وأضاف هارون والي منتخب ،كما لا تحتمل ولاية ?نوب كردفان غير التداول السلمى للسلطة عبر صندوق الانتخابات وهذا ما تواثقت عليه كل القوى السياسية بالولاية ، كما أيد بريمة كل من محمد تية وكافى طيارة أمراء من منطقة البرام قالوا ان الحلو مرفوض لدينا واذا أمريكا تريد أن تفرضه علينا نقاتلها كما نقاتله حتى الرمق الأخير وسوف يقاتل من بعدنا أبناؤنا ونساؤنا ،ووصفوا الحلو ب«المتسبب فى اشعال فتيل الحرب فى جنوب كردفان » ،قائلين الحلو دمرنا اثنيا واجتماعيا واقتصاديا ،الا أن بريمة عاد وقال لا بأس أن يكون هنالك اتفاق سياسي مع «الحركة الشعبية» كحزب جديد حركة سياسية سلمية?منزوعة السلاح وب«عناصر جديدة» .
تقليعة جديدة
لم يخف كرمنو معارضته الشديدة لعودة عقار «واليا» على النيل الأزرق ،واصفا المقترح ب«التقليعة الجديدة» قائلا انه أحد صور الدعم الذى ظلت تقدمه أمريكا لمالك عقار ، لافتا الانتباه الى تدافع مواطنى النيل الأزرق لمحاربة عقار خير دليل على رفض هذا الشعب له ،مضيفا أن الحركة الشعبية أدخلت الرعب فى قلوب أهل النيل الأزرق فأصبحت الآن محل رفض ولايمكن أن نقبل بعودتها بنفس الصورة ،وفى أبلغ رسالة ودليل على كره أهل النيل الأزرق لمالك عقار ما قاله ل«الصحافة» عبد الجليل علي ومحمد التوم وآخرون من مواطنين من سكان النيل الأزرق حمل?ا السلاح لنقاتل عقار كرها له وللحركة الشعبية ولا نقبل بعودتها ،حمل ادريس البلال من المؤتمر الشعبى بالنيل الأزرق ،المؤتمر والوطنى والحركة الشعبية مآلات الأوضاع فى الولاية، وقال المقترح الأمريكى مرفوض وكافة الحلول المستوردة مرفوضة ولا تأتى للسودان بخير ، مبديا ترحيبه للحلول الوطنية، واعتبر البلال اتفاق الأحزاب السياسية بالنيل الأزرق بما فيها المؤتمر الوطنى الحل الأمثل ، وقال البلال رغم موقفنا الثابت من الانتخابات والمؤتمر الوطنى والحركة الشعبية الا أننا نرفض عودة مالك عقار للولاية .
ومازالت الأراء وردود الأفعال تتباين بين الرفض والقبول والجرح والتعديل وسط فعاليات المجتمع المختلفة ولكنها تتفق جميعها أن هنالك مشروع مقترح أمريكى لتسوية مشكلتى جنوب كردفان والنيل الأزرق سياسيا فى الطريق ، بينما رفضت الحركة الشعبية عبر منسوبيها المقترح ونسبته للمؤتمر الوطنى ،وأعلنت الحكومة السودانية أيضا رفضها للمقترح وقالت انه «لا يناقش أصلا»، رغم ذلك يرى المراقبون بصيص أمل وخطوة مراجعة من قبل الطرفين لتسوية الخلافات ،وقالوا ان الحرب أضرت بالسودان اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وألحقت ضررا بليغا بالمواطنين سي?ا بجنوب كردفان والنيل الأزرق ،ويرون أن ايقافها ضرورة قصوى وذات أهمية ، داعين الطرفين «الحكومة والحركة الشعبية - قطاع الشمال» العودة لطاولة المفاوضات .
نقلاً عن صحيفة الصحافة 13/11/2011م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.