ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخرطوم كمبالا .. جوار غير آمن
نشر في سودان سفاري يوم 30 - 05 - 2012

تراجعت العلاقات بين السودان وأوغندا إلي درجة كبيرة وصلت حد الاتهامات المتبادلة بين العاصمتين، كلتاهما تدعي أن الأخرى تظاهر الحركات المتمردة ضد الأخرى، كمبالا التي تدعم حركات التمرد بدارفور جاهرت على لسان كبار قادتها العسكريين بوقوفها لجانب حكومة الجنوب حال اندلاع حرب شاملة بين الدولتين، وهي التي ما فتئت تتهمها الخرطوم بمد الجنوب بأسلحة ومليشيات عسكرية للهجوم على منطقة هجليج في أبريل الماضي.
حكومة يوري موسيفيني من جهتها ترى إن الخرطوم تدعم جيش الرب المهدد لوجودها.
في السياق شكل اعتراف وزير الدولة لشؤون الخارجية الأوغندي أول إقرار من نوعه لواقع العداء السافر بين الدولتين، حيث جاء على لسان أوكيلو أورييم الشهر الماضي أن بلاده كانت تقوم بدعم الجيش الشعبي خلال سنوات الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب في السودان الموحد السابق، معتبراً خلال التصريح ذاته أن جهودهم لم تضع سدي.
أستاذ العلوم السياسية بجامعة أفريقيا العالمية البروفيسور حسن سيد سليمان قال ل(الأهرام اليوم) إن أوغندا تدهورت علاقاتها مع السودان بسبب الارتباط الوثيق بين القيادة الأوغندية وحركة قرنق حيث أعتدت أوغندا بالتنسيق مع الحركة الشعبية لتحرير السودان خلال الأعوام 95 و97 و1998م على الأراضي السودانية في الجنوب، كما قطعت علاقتها الدبلوماسية مع السودان عام 1995م بالرغم من الوساطة الليبية. سليمان أضاف: أعيدت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 2001م بعد تبادل زيارات الرئيسين البشير وموسيفيني والتزام الحكومة السودانية بعدم دعم جيش الرب الأوغندي، إلا أن حكومة أوغندا – والحديث ما زال لسليمان – تعاملت بعد ذلك مع الجنوب كدولة منفصلة عن شمال السودان حيث حملت عربات التمرد أرقاماً خاصة باسم (السودان الجديد) كما دعمت انفصال الجنوب قبل الاستفتاء على تقرير المصير.
حدة توتر زاد منها كما يمضي بروف حسن أن كمبالا مثلت الجسر بين التمرد والدعم الغربي والإسرائيلي منذ أيام التمر الباكرة حيث يأتي الدعم عن طريقها، إضافة لخروجها عن الموقف الأفريقي الداعي لعدم التعامل مع المحكمة الجنائية، حيث إن موقف أوغندا كان على الضفة الأخرى من القرارات الأفريقية بعدم دعوتها للبشير للمشاركة في قمة الاتحاد الأفريقي الذي تراجعت عنه بعد ذلك. محدثنا يري أن ما عمق من هوة الخلاف هو موقف السودان من اتفاقية مياه النيل، وهي ذات المياه التي تصطاد فيها إسرائيل.
مستشار رئيس الجمهورية الدكتور مصطفي عثمان إسماعيل كان قد وصف الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني بأنه أكثر القادة الأفارقة حقداً علي العرب، معتبراً أن موسيفيني هو من تسبب في الانفصال ويدعم الفتنة بين الخرطوم وجوبا ووصفه بأن أكبر عملاء أمريكا وإسرائيل في القارة.
في السياق كان وفد برلماني سوداني بحث في كمبالا سبل التوسط لتسوية النزاع مع جنوب السودان سلمياً، بجانب بحثه تهدئة التوتر في العلاقة بين الخرطوم وكمبالا وقال عضو المجلس الوطني مهدي إبراهيم (جئنا لننقل حقيقة الأوضاع في السودان لإخوتنا في أوغندا) نعتقد أن الحكومات قد تكون لها قضاياها الخاصة ولكن البرلمانات لديها صلاحيات ورؤية أوسع كونها تمثل الشعب.
من وجهة نظر المراقبين فإن مصلحة أوغندا في زرع العداء ما بين الخرطوم وجوبا هي لمراعاة مصالحها الخاصة حيث هي الممول الوحيد لدولة الجنوب في غياب السودان وهي تقدم له السلع بأسعار مضاعفة وحتى وجود العملة الأوغندية أكثر من وجود العملة السودانية، ويزيد من عميق الهوة وتورط أوغندا في إفساد الجو ما بين الخرطوم وجوبا دعمها للجبهة الثورية حيث أوردت صحف الخرطوم أن دولة الجنوب قامت بفتح أربعة معسكرات بعدد من الولايات لتدريب قوات تلك الجبهة إثر الدعم الأوغندي الذي استجلبه مالك عقار وعبد العزيز الحلو بعد زيارة قاما بها إلي كمبالا في الأسابيع الماضية، وذكر أن الغرض منها تدريب أبناء دارفور وجبال النوبة لخلق نوع من عدم الاستقرار خاصة في ولاية جنوب كردفان وإبعاد الجيش الشعبي من الميدان الداخلي للسودان بعد الإدانات الدولية لدولة الجنوب بعد الاعتداءات الأخيرة.
ومن جانبه قال السفير الرشيد أبو شامة إن أوغندا أدخلت جيشها في عملية (الأمطار الغزيرة) ومنذ زمن لديها علاقات خاصة مع التمرد ومع جون قرنق وكثيراً ما سافر إليها حتى نهاية حياته حيث كان عائداً من أوغندا.
تاريخ أوغندا كما يمضي أبو شامة يشير إلي تورطها في حروب كثيرة في شرق ألإريقيا، (إثيوبيا والكنغو وبورندي)، وأكد إن أوغندا بلا شك لديها مطامع في الجنوب تتنوع ما بين الاقتصادية التجارية والسياسية، كما إن جيش الرب الذي يقلقلهم موجود في الجنوب.
محدثنا يري أن أوغندا تسعي لزعامة في المنطقة وتسعي لإمبراطورية تحت جناحها ويهمها موضوع مياه النيل إضافة إلي إنها عميل لإسرائيل والغرب وقال أبو شامة إن موسيفيني زار المنطقتين وصرح تصريحات ضد الرئيس عمر البشير وكلها تحمل العداء الشديد وكان يعتقد أن عيدي أمين هو ظل السودان في أوغندا لأنه مسلم وأضاف أن أوغندا لديها أجندة استعمارية ضد الإسلام والعرب كما إن أوغدا والجنوب هما محور لحماية الأغراض الصهيونية في المنطقة والجنوب بالذات مرشح كبؤرة كبيرة جداً لخدمة الأغراض الصهيونية والاستعمارية.
أبو شامة أشار خلال حديثه إلي أهمية التعامل دبلوماسياً وقال: نحن ليست لدينا القدرة على سواه، ولا بد من اللعب الهادئ ونجمع المعلومات عنهم، حيث إنه لا يوجد من يقف ضدهم، لا مجلس الأمن ولا الغرب وعليه يكون التعامل دبلوماسياً فقط. مثلاً محاولة مساعدة المعارضة الأوغندية بطريقة ناعمة جداً واكتساب موقع جماهيري من خلال السودانيين الموجودين هناك حتى نكسب الشعب الأوغندي بطريقة لا توغر صدر دول أخرى ونقف بذلك على أرضية ثابتة. أبو شامة ثمن خطوة البرلماني أحمد إبراهيم الطاهر بشان التخاطب مع البرلمان الأوغندي واصفاً إياها بالعقلانية والدبلوماسية في طريق إيجاد مسارات آمنة.
نقلاً عن صحيفة الأهرام اليوم 30/5/2012م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.