ياهو نفس الزول الكتل ولدك!    البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كمبالا والخرطوم...عداء له تاريخ
نشر في سودان سفاري يوم 09 - 01 - 2013

دخلت القوات المسلحة إلى خط المواجهة المفتوح بين كمبالا والخرطوم، وهي تدفع باتهامات صريحة إلى موسيفيني بلعب ادوار وصفتها بالقذرة في المنطقة تنفيذاً لأجندة أجنبية، ويبدو واضح أن اتهامات الجيش تأتي على خلفية واقعتين حدثتا خلال الأسابيع الماضية أولها زيارة الرجل إلى عاصمة دولة الجنوب جوبا بصورة سرية سلم من خلالها بحسب مصادر رئيس دولة الجنوب خمسة محاور ذات علاقة بالقمة التي عقدت في أديس ابابا مؤخرا، وهي زيارة تعيد إلى الأذهان زيارة سابقة قام بها موسفيني «الرجل الإفريقي الهوية والغربي المزاج» إلى جوبا في العام 2006 دون علم الخرطوم وحينها السودان لم يكن منفصلا مما أثار سخط المسئولين في الحكومة السودانية، والأمر الثاني الذي اخرج الجيش من صمت العسكرية المعهود هو احتضان كمبالا للمعارضة السودانية التي وقعت ميثاقا لإسقاط النظام في الخرطوم، وهي الخطوة التي حركت ساكن السياسة وتلقت ردود فعل «عنيفة» من المؤتمر الوطني أبرزها تصريحات نائب رئيس الحزب د.نافع على نافع الذي وصف فيها ،وثيقة المعارضة ب(الفجر الكاذب) قبل أن يقطع بأنها ستكون مقبرة لهم.
فالاتهامات المتبادلة بين الخرطوم وكمبالا كثيرة ترجمتها فترات الزمن المتقطعة منذ زمن بعيد عبر التاريخ المشترك للبلدين، وصلت ذروتها بين عامي 86 وصول الرئيس الأوغندي الحالي يورو موسيفيني سدة الحكم والعام 89 انقلاب الإنقاذ، وكانت تلك السنوات بداية لسيناريو مسلسل متعدد الحلقات لم يخلُ من الإثارة والتشويق، ومرت خلالها العلاقة بين السودان وأوغندا بالكثير من المنحنيات والمنعرجات وصل بعضها إلى حافة المواجهة المسلحة، ورغم أن السودان عمليا عقد مع وأوغندا أكثر من ست اتفاقيات سلام خلال تسعينيات القرن الماضي عبر وساطات عربية وإسلامية وأفريقية ودولية إلا أن هذه الاتفاقيات كانت تذهب أدراج الرياح على أثر تصاريح مضادة ، وان كان محور هذه العثرات هو الاتهامات المتبادلة بدعم كل دولة للحركات المتمردة على الاخرى، ورغم انفصال الجنوب وتباعد البلدين جغرافيا على الأقل إلا أن نبرة العداء لا زالت تأخذ مكانها في قائمة الاهتمامات، وهو أمر يرجعه المراقب إلى طبيعة الأنظمة الحاكمة في البلدين، انطلاقا من العقيدة الآيديولوجية لكليهما فنظام الخرطوم إسلامي يقابله نظام علماني في كمبالا، وهو الحبل الذي ظل يعلب عليه الرئيس يوري موسيفيني، الذي يقول عنه البعض بأنه أكثر الزعماء الأفارقة كرها للعروبة والإسلام.
فالتاريخ القريب يحكي عن محطات كثيرة شهدها ملف العلاقة بين الخرطوم وكمبالا، تفاوتت بين البحث عن السلام والعداء المفرط، كان أبرزها الاتهام الذي ساقه النائب الأول للرئيس السوداني على عثمان طه في أكتوبر من العام الماضي للرئيس الأوغندي بالضلوع والسعي لتغيير نظام الخرطوم ضمن خططه الرامية لوقف الزحف العربي،وقال طه حينها «ان الرئيس يوري موسفيني أول من قاد فكرة فصل الجنوب عن الشمال» وكان طه يستند في ذلك على مواقف موسيفيني الذي وقف أمام الأمم المتحدة فى عام 2001 مطالبا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة لتقسيم السودان إلى شمال مسلم وجنوب مسيحى، ثم تلا ذلك اتهام من وزير الدولة برئاسة الجمهورية رئيس وفد الحكومة إلى مفاوضات الدوحة ، د.أمين حسن عمر للحكومة الأوغندية بالعمل على تخريب عملية السلام في دارفور عن طريق دعمها للحركات المتمردة و «الترتيب لعمل ما» من خلال تنسيقها مع حركة العدل و المساواة، وكانت تصريحات أمين جاءت على خلفية تعثر المفاوضات بين الحكومة والحركات في الدوحة، وبالمقابل وجهت كمبالا اصابع اتهامها الى الخرطوم بدعم حركة جيش الرب، ولكن في مارس من العام 2011 اتهمت اوغندا السودان برفض منح جنود حفظ سلام أوغنديين تأشيرات للعمل في قوات حفظ السلام المشتركة فى دارفور وكما هو معروف ان اوغندا تشارك في بعثة اليوناميد بعدد 108 ضابط شرطة، غيران من اكثر المواقف التي صدرت من اوغندا تلك التصريحات التي نقلتها الصحف ونسبت الى قائد قوات الدفاع الاوغندية الجنرال اروندا نياكايريما قال فيها «إن بلاده ستساند جارتها المستقلة حديثا جنوب السودان في حالة اندلاع حرب بينها وبين السودان وأضاف «لن نقف مكتوفي الأيدي وسنشارك لأننا عانينا من حرب بالوكالة من جانب الخرطوم» ولكن بعدها استنكرت الحكومة الأوغندية تلك التصريحات وأرسلت وفداً الى الخرطوم للاعتذار.
غير انه ليس العداء والاتهام وحده ظلل سماء العلاقة بين الخرطوم وكمبالا فهناك الكثير من المحاولات الرامية الى إيجاد معاهدة سلام بين البلدين، كان للحكومة السودانية سبق المبادرة، ففي العام 2011 سلم وزير الخارجية على كرتي الرئيس الأوغندي رسالة من نظيره البشير طلب منه إبلاغ حكومة الجنوب الابتعاد عن دعم حركات دارفور، وقالت وزارة الخارجية حينها ان موسيفيني تعهد بالأحجام عن تقديم أي مساعدات للحركات الدارفورية، وتلت تلك الخطوات انعقاد لجان مشتركة أمنية بين البلدين اتفقا فيها على اعتبار حركات التمرد بدارفور الرافضة لاتفاقية الدوحة وجماعة جيش الرب الأوغندي عناصر سلبية تهدد الأمن والاستقرار بكل الإقليم الأفريقي.
ولكن فوق كل ذلك يشير مراقبون إلى ان موسيفيني يعتبر الكرت الرابح للدول الغربية في منطقة القرن الإفريقي سيما أمريكا وإسرائيل، مما يضعه في خانة العميل الصالح، وهو امر يساعد من استمرارية العداء بينه والخرطوم، ويبدو ان ذلك واضح من خلال احتضان كمبالا للحركات الدارفورية الرافضة بعد ان اغلقت ابواب كل من انجمينا وطرابلس امامها، وطبقا للقيادي بالمؤتمر الوطني د.فاروق احمد آدم «ان أوغندا في ظل حكم موسفيني ظلت تشكل واحدة من مراكز التأثير الغربي في وسط القرن الإفريقي، وأضاف فاروق في حديث ل(الصحافة) أمس»بالتالي ظل موسفيني يلعب ادواراً نوعية وأمنية وسياسية، كان له دور مقدر في انفصال الجنوب وفي بعض الاضطرابات في دول القرن الإفريقي» ويشير فاروق إلى ان موسيفيني كان يتهم السودان سابقا بدعم جيش الرب في مقابل دعم أوغندا للحركة الشعبية، ولكن بعد انفصال الجنوب ظلت ذات القناعة راسخة لديه ، وعلى ضوء هذا أصبح موسفيني يحرض الحركات المسلحة في الشريط الفاصل بين دولتي السودان» ويضيف» احسب ان هذا الدور سيستمر لبعض الوقت بتشجيع ورضىً غربي» ويقول فاروق «انا لم اسمع يوما ان اوغندا كدولة جارة للسودان قبل الانفصال كان لها جهد يعزز السلام او حتى جهد محايد يسعى لانهاء الحرب وهي دولة افريقية كان ينبغي ان يكون لها اهتمام موضوعي بعملية السلام باعتبار ان ذلك دور طبيعي لاي دولة مسئولة في محيطها الإقليمي والدولي» فيما يرى الخبير الأمني اللواء معاش حسن بيومي ان الفهم الصحيح لحالة العداء التي يمتهنها موسيفيني ضد الخرطوم ينبغي ان تتم من زاوية علاقة الرجل بإسرائيل وامريكا، لان موسيفيني طيلة فترة حكمه ظل أداة في يد تلك الدول لتنفيذ أجنداتها في منطقة القرن الأفريقي، وينوه بيومي في حديث ل(الصحافة) الى انه اذا استطاع السودان ان يحل مشاكله مع دولة الجنوب فان الدور الاوغندي السالب سيتلاشى بحكم ان هذه القضايا هي الذريعة التي ينفذ عبرها موسيفيني أجندته.
نقلا عن صحيفة الصحافة السودانية 9/1/2013م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.