ما بين السودان وأثيوبيا أعمق وأكبر من امتداد الأرض .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كم فيك يا بلد من غرائب ،، حكاية واحدة أسمها نجوى .. بقلم: د. زاهد زيد    المال لا يصنع حزباً .. بقلم: أحمد حمزة    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلالة على كادوقلي

دائما ما ارتبطت رحلات ولاية جنوب كردفان بالمخاطر، وانسدت نحو تخومها الدروب منذ أيام "الكتمة" الشهيرة.. لكنها هذه المرة لا تبدو كذلك، أو على الأقل دخلت قنابل المورتر وقاذفات الكاتيوشا في إجازة طويلة، هدير الطائرة لم يغيب عن الخاطر صورة طفلة سليمان ابن جبال النوبة والتي تداولت قصتها الحزينة مواقع التواصل الاجتماعي، الأطباء كشفوا عن ثقب في قلبها، وبعد أن جمع الأهل تكلفة العملية المنتظرة في مستشفى أحمد قاسم وهي "18" ألف جنيه، فجعهم قرار زيادة تكلفة العملية لتبلغ 23 ألفا، لكن طفلة سليمان ليس بمقدورها أن تنتظر أكثر من ذلك، وأغمضت جفونها للمرة الأخيرة.
وتلك عجائب ولاية تقاوم في كل مناحي الحياة وتنشد السلام، هبطت الطائرة في مطار دولي صاخب، وتوارت الحشود العسكرية إلا من طائرة هليكوبتر تحلق وراء الجبال، وربما يدهشك إن كنت تحتفظ بالصورة القديمة أن ثمة راعيا يسرح بأغنامه في الخلاء، وعشبا أخضر وصورا حافلة بالحياة، درجة الحرارة فوق المعدل الطبيعي لمدينة ظلت خضراء وباردة على الدوام، مما يبشر بأمطار وفيرة _ كما يعتقد أهلها - الدكتور أحمد بلال عثمان وزير الإعلام وممثل رئيس الجمهورية يتقدم الوفد، وفي معيته ثلة من أبناء الولاية، بجانب وزير الزراعة الاتحادي إبراهيم الدخيري ووزير الدولة بالعمل خالد حسن، والهجا النائب البرلماني ورئيس دائرة كردفان في المؤتمر الوطني، بينما تغيب مساعد الرئيس عبد الرحمن الصادق عن الحضور، وهو الذي طبعت صورته في ملصقات البرنامج، ولا أحد في الأنحاء يعرف لماذا يتغيب عبد الرحمن عن مثل هذه الزيارات المهمة، ويحرص على سباق الخيول في الخرطوم!
في الانتظار والي الولاية اللواء أمن د. عيسى آدم أبكر، عيسى الذي لم يكن هنالك خلاف حوله، إذ جاء في ظروف تعيين الولاة من مناطق مغايرة لتجنب الصراعات، وكانت الأسئلة لماذا تم اختياره من بين عدة ترشيحات؟، الرجل وعلى ما يبدو يحاول أن يجمع من سيرته بين الاستقرار والتنمية، وهو ابن مدرسة العمل في صمت، سيما وأنه لم يبادر بالنفرات والمهرجانات، وإنما ركز على قضيتي الاستقرار والتنمية، وتحصين الولاية بالإسلام، وهي مراحل موضوعية للعمل في ظروف كهذه.
لكن المثير في أمر كادوقلي وأهلها بروز فروع أحزاب سياسية تنتمي للمعارضة في الخرطوم، البعث والشيوعي والشعبي والحركات، كلها تعمل على قلب رجل واحد، وتذوب بينها حواجز الأيديلويجا، كما أن الملمح الأبرز هو المرأة هنالك، والتي تقاسم الرجل إن لم تتفوق عليه المعاناة والمسؤولية، وتحوز على اهتمام مائز، كونها ملهمة، وكونها صامدة، وكونها معنية أكثر بتبعات الحرب من يتم وترمل، ولذلك تمتلئ محاجر كل الحكامات بالدموع والحكايات، وتفيض على ثياب السامعين، وربما تغنيك أن تطل على كادوقلي من خلال تراتيلهن.
تدخل مشاريع استقرار الشباب في برنامج الزيارة، وتحشد مشاريع إنتاجية بكلفة ثلاثين مليار جنيه، وهو مبلغ ضخم يمكن أن يكون أثره واضحا إذا وظفت مطلوباته بالشكل الصحيح، ثمة من يردد ذلك، فالشباب يريدون أن يستأثروا بالزيارة، والوالي ذو الخلفية الأمنية يثق فيهم، كمال أن محطة المياه التي ستعمل لعشرين عاما تسقى كادوقلي حاضرة في برنامج، وكذلك الميناء البري الذي يشبه الموانئ الأخرى ويتفوق عليها، وتلك ليست مبالغة _ على كل حال _ لكن الحوار المجتمعي يقاتل من أجل أن يشحن مخرجاته في الطائرة نفسها التي أقلت ممثل رئاسة الجمهورية، وقد جاءت التوصيات لا كبقية التوصيات، وإنما أخذت من عبق كادوقلي نفحة، وركزت على مواضيع التنمية والسلام والتعليم وتوسيع صلاحيات الإدارة الأهلية، وتعبيد الطرق، وحماية المزارع والقطاعات الإنتاجية، فالناس هنالك يحبون العمل ويخلصون له، ونادرا ما تجد بينهم "عاطلا".. وقد جاءت كلمة الوالي مكملة لهذه التوصيات، وتبنى عديدها، مثل ما وصفها وزير الإعلام بأنها واجبة النفاذ، الوالي دكتور عيسى أبكر بدا حفيا بأبناء الولاية وبناتها، وملما بأحوالهم، وثقافاتهم، ولم ينس أن يضع تاج عز على هامة المسيحيين، ويبدي سعادته بالتعايش وحوار الأديان الذي ينبض هنالك بشكل عفوي، البرنامج نفسه في القاعة الكبيرة بدأ بآيات من القرآن وتراتيل من الإنجيل، ولم تسجل مضابط الشرطة خلال الأشهر الماضية بلاغا عن تهديد أو سوء تفاهم بين مسلم ومسيحي، ظلت صفحة التعايش بين المساجد والكنائس ناصعة البياض، كما نجت الولاية نفسها من أمراض العصبية والقبلية، وساهم وعي أهلها في تجاوز تلك الأزمات، حتى أنك لا تفرق بين الأجناس فيها.
لكن المدهش أكثر حكاية هلال كادوقلي الذي يقاتل في الدوري الممتاز رغم شح الإمكانيات وينافس أندية ثرية، والالتفاف حوله غريب أيضا، فعندما اشترى لهم الوالي عيسى آدم بصا لترحيلاتهم من ولاية إلى الخرطوم، أطلقت الحركة الشعبية في كاودا النيران احتفاء بذلك البص، بل إن بعض من هو ضمن صفوف الحركة يتسلل خلسة ليشاهد بعض مباريات النادي، وينتشي الجميع بالنصر، ولذلك حرص الوالي في كلمته أن يترك باب الحوار مع الجماعات المتمردة مواربا، أو يمكن أن نقول "خلى باب الريد متاكا" وهو تأكيد على أن أبواب السلام مشرعة إلى حين.
أحمد بلال تحدث كثيرا عن الحوار الوطني، بصفته حاضر ضمن لجان قاعة الصداقة، وقال إن الحوار المجتمعي هو الأساس، وتحدث عن التزام الرئيس بمخرجات الحوار المجتمعي، وإنهم لن يذهبوا إلى أديس أبابا لحوار آخر مهما يكن، رفعت الأقلام في قاعة الصداقة وجفت الصحف، أما الحكومة فهي معنية بالتفاوض فقط، وتوقع أن تكون هنالك جولة تفاوضية قادمة، ونفى بلال وجود مطابخ للمؤتمر الوطني داخل القاعة، أو وصاية على اللجان، وقال إن الوطني موجود بوزن حزب فقط، وهو بذلك كمن يرد على كتابات وتسجيلات الدكتور عمر السجاد
كادوقلي – عزمي عبد الرازق
دائما ما ارتبطت رحلات ولاية جنوب كردفان بالمخاطر، وانسدت نحو تخومها الدروب منذ أيام "الكتمة" الشهيرة.. لكنها هذه المرة لا تبدو كذلك، أو على الأقل دخلت قنابل المورتر وقاذفات الكاتيوشا في إجازة طويلة، هدير الطائرة لم يغيب عن الخاطر صورة طفلة سليمان ابن جبال النوبة والتي تداولت قصتها الحزينة مواقع التواصل الاجتماعي، الأطباء كشفوا عن ثقب في قلبها، وبعد أن جمع الأهل تكلفة العملية المنتظرة في مستشفى أحمد قاسم وهي "18" ألف جنيه، فجعهم قرار زيادة تكلفة العملية لتبلغ 23 ألفا، لكن طفلة سليمان ليس بمقدورها أن تنتظر أكثر من ذلك، وأغمضت جفونها للمرة الأخيرة.
وتلك عجائب ولاية تقاوم في كل مناحي الحياة وتنشد السلام، هبطت الطائرة في مطار دولي صاخب، وتوارت الحشود العسكرية إلا من طائرة هليكوبتر تحلق وراء الجبال، وربما يدهشك إن كنت تحتفظ بالصورة القديمة أن ثمة راعيا يسرح بأغنامه في الخلاء، وعشبا أخضر وصورا حافلة بالحياة، درجة الحرارة فوق المعدل الطبيعي لمدينة ظلت خضراء وباردة على الدوام، مما يبشر بأمطار وفيرة _ كما يعتقد أهلها - الدكتور أحمد بلال عثمان وزير الإعلام وممثل رئيس الجمهورية يتقدم الوفد، وفي معيته ثلة من أبناء الولاية، بجانب وزير الزراعة الاتحادي إبراهيم الدخيري ووزير الدولة بالعمل خالد حسن، والهجا النائب البرلماني ورئيس دائرة كردفان في المؤتمر الوطني، بينما تغيب مساعد الرئيس عبد الرحمن الصادق عن الحضور، وهو الذي طبعت صورته في ملصقات البرنامج، ولا أحد في الأنحاء يعرف لماذا يتغيب عبد الرحمن عن مثل هذه الزيارات المهمة، ويحرص على سباق الخيول في الخرطوم!
في الانتظار والي الولاية اللواء أمن د. عيسى آدم أبكر، عيسى الذي لم يكن هنالك خلاف حوله، إذ جاء في ظروف تعيين الولاة من مناطق مغايرة لتجنب الصراعات، وكانت الأسئلة لماذا تم اختياره من بين عدة ترشيحات؟، الرجل وعلى ما يبدو يحاول أن يجمع من سيرته بين الاستقرار والتنمية، وهو ابن مدرسة العمل في صمت، سيما وأنه لم يبادر بالنفرات والمهرجانات، وإنما ركز على قضيتي الاستقرار والتنمية، وتحصين الولاية بالإسلام، وهي مراحل موضوعية للعمل في ظروف كهذه.
لكن المثير في أمر كادوقلي وأهلها بروز فروع أحزاب سياسية تنتمي للمعارضة في الخرطوم، البعث والشيوعي والشعبي والحركات، كلها تعمل على قلب رجل واحد، وتذوب بينها حواجز الأيديلويجا، كما أن الملمح الأبرز هو المرأة هنالك، والتي تقاسم الرجل إن لم تتفوق عليه المعاناة والمسؤولية، وتحوز على اهتمام مائز، كونها ملهمة، وكونها صامدة، وكونها معنية أكثر بتبعات الحرب من يتم وترمل، ولذلك تمتلئ محاجر كل الحكامات بالدموع والحكايات، وتفيض على ثياب السامعين، وربما تغنيك أن تطل على كادوقلي من خلال تراتيلهن.
تدخل مشاريع استقرار الشباب في برنامج الزيارة، وتحشد مشاريع إنتاجية بكلفة ثلاثين مليار جنيه، وهو مبلغ ضخم يمكن أن يكون أثره واضحا إذا وظفت مطلوباته بالشكل الصحيح، ثمة من يردد ذلك، فالشباب يريدون أن يستأثروا بالزيارة، والوالي ذو الخلفية الأمنية يثق فيهم، كمال أن محطة المياه التي ستعمل لعشرين عاما تسقى كادوقلي حاضرة في برنامج، وكذلك الميناء البري الذي يشبه الموانئ الأخرى ويتفوق عليها، وتلك ليست مبالغة _ على كل حال _ لكن الحوار المجتمعي يقاتل من أجل أن يشحن مخرجاته في الطائرة نفسها التي أقلت ممثل رئاسة الجمهورية، وقد جاءت التوصيات لا كبقية التوصيات، وإنما أخذت من عبق كادوقلي نفحة، وركزت على مواضيع التنمية والسلام والتعليم وتوسيع صلاحيات الإدارة الأهلية، وتعبيد الطرق، وحماية المزارع والقطاعات الإنتاجية، فالناس هنالك يحبون العمل ويخلصون له، ونادرا ما تجد بينهم "عاطلا".. وقد جاءت كلمة الوالي مكملة لهذه التوصيات، وتبنى عديدها، مثل ما وصفها وزير الإعلام بأنها واجبة النفاذ، الوالي دكتور عيسى أبكر بدا حفيا بأبناء الولاية وبناتها، وملما بأحوالهم، وثقافاتهم، ولم ينس أن يضع تاج عز على هامة المسيحيين، ويبدي سعادته بالتعايش وحوار الأديان الذي ينبض هنالك بشكل عفوي، البرنامج نفسه في القاعة الكبيرة بدأ بآيات من القرآن وتراتيل من الإنجيل، ولم تسجل مضابط الشرطة خلال الأشهر الماضية بلاغا عن تهديد أو سوء تفاهم بين مسلم ومسيحي، ظلت صفحة التعايش بين المساجد والكنائس ناصعة البياض، كما نجت الولاية نفسها من أمراض العصبية والقبلية، وساهم وعي أهلها في تجاوز تلك الأزمات، حتى أنك لا تفرق بين الأجناس فيها.
لكن المدهش أكثر حكاية هلال كادوقلي الذي يقاتل في الدوري الممتاز رغم شح الإمكانيات وينافس أندية ثرية، والالتفاف حوله غريب أيضا، فعندما اشترى لهم الوالي عيسى آدم بصا لترحيلاتهم من ولاية إلى الخرطوم، أطلقت الحركة الشعبية في كاودا النيران احتفاء بذلك البص، بل إن بعض من هو ضمن صفوف الحركة يتسلل خلسة ليشاهد بعض مباريات النادي، وينتشي الجميع بالنصر، ولذلك حرص الوالي في كلمته أن يترك باب الحوار مع الجماعات المتمردة مواربا، أو يمكن أن نقول "خلى باب الريد متاكا" وهو تأكيد على أن أبواب السلام مشرعة إلى حين.
أحمد بلال تحدث كثيرا عن الحوار الوطني، بصفته حاضر ضمن لجان قاعة الصداقة، وقال إن الحوار المجتمعي هو الأساس، وتحدث عن التزام الرئيس بمخرجات الحوار المجتمعي، وإنهم لن يذهبوا إلى أديس أبابا لحوار آخر مهما يكن، رفعت الأقلام في قاعة الصداقة وجفت الصحف، أما الحكومة فهي معنية بالتفاوض فقط، وتوقع أن تكون هنالك جولة تفاوضية قادمة، ونفى بلال وجود مطابخ للمؤتمر الوطني داخل القاعة، أو وصاية على اللجان، وقال إن الوطني موجود بوزن حزب فقط، وهو بذلك كمن يرد على كتابات وتسجيلات الدكتور عمر السجاد.
نقلا عن صحيفة اليوم التالي 28/2/2016م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.