السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    رئيس الوزراء:سنعمل من أجل نظام ديمقراطي تعددي    حمدوك:"الكفاءة" معيارنا الاساسي في إختيار الوزراء    حدث تاريخي .. أول امرأة على رأس المؤسسة القضائية في السودان    انعقاد اجتماع اللجنةالعليا لطوارئ الخريف بغرب كردفان    لوحات البديع في محكم التنزيل .. بقلم: نورالدين مدني    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    الأولمبي يعود للتدريبات صباحا بالأكاديمية    "متعاملون": استقرار في أسعار الذهب بأسواق الخرطوم    "المفوضية" تطالب بالعون "العاجل" ل12 ولاية    الهلال يستغني عن خدمات "الكوكي"    مسؤول: السودان يسهل لقاء بين سلفا كير ومشار    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    مياه الخرطوم: (734) بلاغ كسورات و144 شح خلال عطلة العيد    مستقبل تخفيضات الذهب يهبط إلى 1503 دولار    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    دعوة لإجتماع الجمعية العمومية لبنك الثروة الحيوانية    الهلال يخسر بهدفين دون رد امام الوصل الإماراتي    نص الاعتذار الذي تقدم به مولانا عبد القادر محمد أحمد عن الترشح لرئاسة القضاء    من دكتور البشير ل (دكتور) الكاردينال!! .. بقلم: كمال الهِدي    على هوامش مجلس السيادة    جهاز المخابرات يحبط أكبر عملية لتهريب وقود الطائرات والدقيق بالخرطوم    جونسون يبدأ جولة أوروبية يهيمن عليها بريكست    برنت يرتفع فوق 60 دولارا للبرميل    عبدالعزيز يقدم مقترحات لزيادة التعاون مع السعودية    الفيفا ينتظر رد المريخ في قضية غارزيتو    استقرار السمسم السوداني بالأسواق العالمية    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    الهلال يخسر امام الوصل الاماراتي بهدفين نظيفين في البطولة العربية    هلال كادوقلي ومريخ الفاشر يتعادلان بهدف لكل في الممتاز    اقتصادي:قضايا التهريب والتهرب الضريبى بالاقتصاد    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي    الرئيس ترمب يرزق بالحفيد العاشر    شباب الكلاكلات ينظمون حملة نظافة عامة    (البشير) .. تفاصيل محاكمة (مثيرة)    روسيا عن الصاروخ الأميركي: لقد بدأوا "مسار التصعيد"    واشنطن: قرار بريطانيا بشأن ناقلة النفط "مؤسف"    حزب جزائري يدعو جيش بلاده للتأسي بالتجربة السودانية    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    سنه أولى ديمقراطيه.. وألام التسنين .. بقلم: د. مجدي اسحق    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    محاكمة المتهم الذي حاول صفع الرئيس السابق البشير    تفاصيل العثور على طفلة مفقودة منذ (5) أعوام    هرمنا من أجل هذه اللحظة .. بقلم: د. مجدي إسحق    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلالة على كادوقلي

دائما ما ارتبطت رحلات ولاية جنوب كردفان بالمخاطر، وانسدت نحو تخومها الدروب منذ أيام "الكتمة" الشهيرة.. لكنها هذه المرة لا تبدو كذلك، أو على الأقل دخلت قنابل المورتر وقاذفات الكاتيوشا في إجازة طويلة، هدير الطائرة لم يغيب عن الخاطر صورة طفلة سليمان ابن جبال النوبة والتي تداولت قصتها الحزينة مواقع التواصل الاجتماعي، الأطباء كشفوا عن ثقب في قلبها، وبعد أن جمع الأهل تكلفة العملية المنتظرة في مستشفى أحمد قاسم وهي "18" ألف جنيه، فجعهم قرار زيادة تكلفة العملية لتبلغ 23 ألفا، لكن طفلة سليمان ليس بمقدورها أن تنتظر أكثر من ذلك، وأغمضت جفونها للمرة الأخيرة.
وتلك عجائب ولاية تقاوم في كل مناحي الحياة وتنشد السلام، هبطت الطائرة في مطار دولي صاخب، وتوارت الحشود العسكرية إلا من طائرة هليكوبتر تحلق وراء الجبال، وربما يدهشك إن كنت تحتفظ بالصورة القديمة أن ثمة راعيا يسرح بأغنامه في الخلاء، وعشبا أخضر وصورا حافلة بالحياة، درجة الحرارة فوق المعدل الطبيعي لمدينة ظلت خضراء وباردة على الدوام، مما يبشر بأمطار وفيرة _ كما يعتقد أهلها - الدكتور أحمد بلال عثمان وزير الإعلام وممثل رئيس الجمهورية يتقدم الوفد، وفي معيته ثلة من أبناء الولاية، بجانب وزير الزراعة الاتحادي إبراهيم الدخيري ووزير الدولة بالعمل خالد حسن، والهجا النائب البرلماني ورئيس دائرة كردفان في المؤتمر الوطني، بينما تغيب مساعد الرئيس عبد الرحمن الصادق عن الحضور، وهو الذي طبعت صورته في ملصقات البرنامج، ولا أحد في الأنحاء يعرف لماذا يتغيب عبد الرحمن عن مثل هذه الزيارات المهمة، ويحرص على سباق الخيول في الخرطوم!
في الانتظار والي الولاية اللواء أمن د. عيسى آدم أبكر، عيسى الذي لم يكن هنالك خلاف حوله، إذ جاء في ظروف تعيين الولاة من مناطق مغايرة لتجنب الصراعات، وكانت الأسئلة لماذا تم اختياره من بين عدة ترشيحات؟، الرجل وعلى ما يبدو يحاول أن يجمع من سيرته بين الاستقرار والتنمية، وهو ابن مدرسة العمل في صمت، سيما وأنه لم يبادر بالنفرات والمهرجانات، وإنما ركز على قضيتي الاستقرار والتنمية، وتحصين الولاية بالإسلام، وهي مراحل موضوعية للعمل في ظروف كهذه.
لكن المثير في أمر كادوقلي وأهلها بروز فروع أحزاب سياسية تنتمي للمعارضة في الخرطوم، البعث والشيوعي والشعبي والحركات، كلها تعمل على قلب رجل واحد، وتذوب بينها حواجز الأيديلويجا، كما أن الملمح الأبرز هو المرأة هنالك، والتي تقاسم الرجل إن لم تتفوق عليه المعاناة والمسؤولية، وتحوز على اهتمام مائز، كونها ملهمة، وكونها صامدة، وكونها معنية أكثر بتبعات الحرب من يتم وترمل، ولذلك تمتلئ محاجر كل الحكامات بالدموع والحكايات، وتفيض على ثياب السامعين، وربما تغنيك أن تطل على كادوقلي من خلال تراتيلهن.
تدخل مشاريع استقرار الشباب في برنامج الزيارة، وتحشد مشاريع إنتاجية بكلفة ثلاثين مليار جنيه، وهو مبلغ ضخم يمكن أن يكون أثره واضحا إذا وظفت مطلوباته بالشكل الصحيح، ثمة من يردد ذلك، فالشباب يريدون أن يستأثروا بالزيارة، والوالي ذو الخلفية الأمنية يثق فيهم، كمال أن محطة المياه التي ستعمل لعشرين عاما تسقى كادوقلي حاضرة في برنامج، وكذلك الميناء البري الذي يشبه الموانئ الأخرى ويتفوق عليها، وتلك ليست مبالغة _ على كل حال _ لكن الحوار المجتمعي يقاتل من أجل أن يشحن مخرجاته في الطائرة نفسها التي أقلت ممثل رئاسة الجمهورية، وقد جاءت التوصيات لا كبقية التوصيات، وإنما أخذت من عبق كادوقلي نفحة، وركزت على مواضيع التنمية والسلام والتعليم وتوسيع صلاحيات الإدارة الأهلية، وتعبيد الطرق، وحماية المزارع والقطاعات الإنتاجية، فالناس هنالك يحبون العمل ويخلصون له، ونادرا ما تجد بينهم "عاطلا".. وقد جاءت كلمة الوالي مكملة لهذه التوصيات، وتبنى عديدها، مثل ما وصفها وزير الإعلام بأنها واجبة النفاذ، الوالي دكتور عيسى أبكر بدا حفيا بأبناء الولاية وبناتها، وملما بأحوالهم، وثقافاتهم، ولم ينس أن يضع تاج عز على هامة المسيحيين، ويبدي سعادته بالتعايش وحوار الأديان الذي ينبض هنالك بشكل عفوي، البرنامج نفسه في القاعة الكبيرة بدأ بآيات من القرآن وتراتيل من الإنجيل، ولم تسجل مضابط الشرطة خلال الأشهر الماضية بلاغا عن تهديد أو سوء تفاهم بين مسلم ومسيحي، ظلت صفحة التعايش بين المساجد والكنائس ناصعة البياض، كما نجت الولاية نفسها من أمراض العصبية والقبلية، وساهم وعي أهلها في تجاوز تلك الأزمات، حتى أنك لا تفرق بين الأجناس فيها.
لكن المدهش أكثر حكاية هلال كادوقلي الذي يقاتل في الدوري الممتاز رغم شح الإمكانيات وينافس أندية ثرية، والالتفاف حوله غريب أيضا، فعندما اشترى لهم الوالي عيسى آدم بصا لترحيلاتهم من ولاية إلى الخرطوم، أطلقت الحركة الشعبية في كاودا النيران احتفاء بذلك البص، بل إن بعض من هو ضمن صفوف الحركة يتسلل خلسة ليشاهد بعض مباريات النادي، وينتشي الجميع بالنصر، ولذلك حرص الوالي في كلمته أن يترك باب الحوار مع الجماعات المتمردة مواربا، أو يمكن أن نقول "خلى باب الريد متاكا" وهو تأكيد على أن أبواب السلام مشرعة إلى حين.
أحمد بلال تحدث كثيرا عن الحوار الوطني، بصفته حاضر ضمن لجان قاعة الصداقة، وقال إن الحوار المجتمعي هو الأساس، وتحدث عن التزام الرئيس بمخرجات الحوار المجتمعي، وإنهم لن يذهبوا إلى أديس أبابا لحوار آخر مهما يكن، رفعت الأقلام في قاعة الصداقة وجفت الصحف، أما الحكومة فهي معنية بالتفاوض فقط، وتوقع أن تكون هنالك جولة تفاوضية قادمة، ونفى بلال وجود مطابخ للمؤتمر الوطني داخل القاعة، أو وصاية على اللجان، وقال إن الوطني موجود بوزن حزب فقط، وهو بذلك كمن يرد على كتابات وتسجيلات الدكتور عمر السجاد
كادوقلي – عزمي عبد الرازق
دائما ما ارتبطت رحلات ولاية جنوب كردفان بالمخاطر، وانسدت نحو تخومها الدروب منذ أيام "الكتمة" الشهيرة.. لكنها هذه المرة لا تبدو كذلك، أو على الأقل دخلت قنابل المورتر وقاذفات الكاتيوشا في إجازة طويلة، هدير الطائرة لم يغيب عن الخاطر صورة طفلة سليمان ابن جبال النوبة والتي تداولت قصتها الحزينة مواقع التواصل الاجتماعي، الأطباء كشفوا عن ثقب في قلبها، وبعد أن جمع الأهل تكلفة العملية المنتظرة في مستشفى أحمد قاسم وهي "18" ألف جنيه، فجعهم قرار زيادة تكلفة العملية لتبلغ 23 ألفا، لكن طفلة سليمان ليس بمقدورها أن تنتظر أكثر من ذلك، وأغمضت جفونها للمرة الأخيرة.
وتلك عجائب ولاية تقاوم في كل مناحي الحياة وتنشد السلام، هبطت الطائرة في مطار دولي صاخب، وتوارت الحشود العسكرية إلا من طائرة هليكوبتر تحلق وراء الجبال، وربما يدهشك إن كنت تحتفظ بالصورة القديمة أن ثمة راعيا يسرح بأغنامه في الخلاء، وعشبا أخضر وصورا حافلة بالحياة، درجة الحرارة فوق المعدل الطبيعي لمدينة ظلت خضراء وباردة على الدوام، مما يبشر بأمطار وفيرة _ كما يعتقد أهلها - الدكتور أحمد بلال عثمان وزير الإعلام وممثل رئيس الجمهورية يتقدم الوفد، وفي معيته ثلة من أبناء الولاية، بجانب وزير الزراعة الاتحادي إبراهيم الدخيري ووزير الدولة بالعمل خالد حسن، والهجا النائب البرلماني ورئيس دائرة كردفان في المؤتمر الوطني، بينما تغيب مساعد الرئيس عبد الرحمن الصادق عن الحضور، وهو الذي طبعت صورته في ملصقات البرنامج، ولا أحد في الأنحاء يعرف لماذا يتغيب عبد الرحمن عن مثل هذه الزيارات المهمة، ويحرص على سباق الخيول في الخرطوم!
في الانتظار والي الولاية اللواء أمن د. عيسى آدم أبكر، عيسى الذي لم يكن هنالك خلاف حوله، إذ جاء في ظروف تعيين الولاة من مناطق مغايرة لتجنب الصراعات، وكانت الأسئلة لماذا تم اختياره من بين عدة ترشيحات؟، الرجل وعلى ما يبدو يحاول أن يجمع من سيرته بين الاستقرار والتنمية، وهو ابن مدرسة العمل في صمت، سيما وأنه لم يبادر بالنفرات والمهرجانات، وإنما ركز على قضيتي الاستقرار والتنمية، وتحصين الولاية بالإسلام، وهي مراحل موضوعية للعمل في ظروف كهذه.
لكن المثير في أمر كادوقلي وأهلها بروز فروع أحزاب سياسية تنتمي للمعارضة في الخرطوم، البعث والشيوعي والشعبي والحركات، كلها تعمل على قلب رجل واحد، وتذوب بينها حواجز الأيديلويجا، كما أن الملمح الأبرز هو المرأة هنالك، والتي تقاسم الرجل إن لم تتفوق عليه المعاناة والمسؤولية، وتحوز على اهتمام مائز، كونها ملهمة، وكونها صامدة، وكونها معنية أكثر بتبعات الحرب من يتم وترمل، ولذلك تمتلئ محاجر كل الحكامات بالدموع والحكايات، وتفيض على ثياب السامعين، وربما تغنيك أن تطل على كادوقلي من خلال تراتيلهن.
تدخل مشاريع استقرار الشباب في برنامج الزيارة، وتحشد مشاريع إنتاجية بكلفة ثلاثين مليار جنيه، وهو مبلغ ضخم يمكن أن يكون أثره واضحا إذا وظفت مطلوباته بالشكل الصحيح، ثمة من يردد ذلك، فالشباب يريدون أن يستأثروا بالزيارة، والوالي ذو الخلفية الأمنية يثق فيهم، كمال أن محطة المياه التي ستعمل لعشرين عاما تسقى كادوقلي حاضرة في برنامج، وكذلك الميناء البري الذي يشبه الموانئ الأخرى ويتفوق عليها، وتلك ليست مبالغة _ على كل حال _ لكن الحوار المجتمعي يقاتل من أجل أن يشحن مخرجاته في الطائرة نفسها التي أقلت ممثل رئاسة الجمهورية، وقد جاءت التوصيات لا كبقية التوصيات، وإنما أخذت من عبق كادوقلي نفحة، وركزت على مواضيع التنمية والسلام والتعليم وتوسيع صلاحيات الإدارة الأهلية، وتعبيد الطرق، وحماية المزارع والقطاعات الإنتاجية، فالناس هنالك يحبون العمل ويخلصون له، ونادرا ما تجد بينهم "عاطلا".. وقد جاءت كلمة الوالي مكملة لهذه التوصيات، وتبنى عديدها، مثل ما وصفها وزير الإعلام بأنها واجبة النفاذ، الوالي دكتور عيسى أبكر بدا حفيا بأبناء الولاية وبناتها، وملما بأحوالهم، وثقافاتهم، ولم ينس أن يضع تاج عز على هامة المسيحيين، ويبدي سعادته بالتعايش وحوار الأديان الذي ينبض هنالك بشكل عفوي، البرنامج نفسه في القاعة الكبيرة بدأ بآيات من القرآن وتراتيل من الإنجيل، ولم تسجل مضابط الشرطة خلال الأشهر الماضية بلاغا عن تهديد أو سوء تفاهم بين مسلم ومسيحي، ظلت صفحة التعايش بين المساجد والكنائس ناصعة البياض، كما نجت الولاية نفسها من أمراض العصبية والقبلية، وساهم وعي أهلها في تجاوز تلك الأزمات، حتى أنك لا تفرق بين الأجناس فيها.
لكن المدهش أكثر حكاية هلال كادوقلي الذي يقاتل في الدوري الممتاز رغم شح الإمكانيات وينافس أندية ثرية، والالتفاف حوله غريب أيضا، فعندما اشترى لهم الوالي عيسى آدم بصا لترحيلاتهم من ولاية إلى الخرطوم، أطلقت الحركة الشعبية في كاودا النيران احتفاء بذلك البص، بل إن بعض من هو ضمن صفوف الحركة يتسلل خلسة ليشاهد بعض مباريات النادي، وينتشي الجميع بالنصر، ولذلك حرص الوالي في كلمته أن يترك باب الحوار مع الجماعات المتمردة مواربا، أو يمكن أن نقول "خلى باب الريد متاكا" وهو تأكيد على أن أبواب السلام مشرعة إلى حين.
أحمد بلال تحدث كثيرا عن الحوار الوطني، بصفته حاضر ضمن لجان قاعة الصداقة، وقال إن الحوار المجتمعي هو الأساس، وتحدث عن التزام الرئيس بمخرجات الحوار المجتمعي، وإنهم لن يذهبوا إلى أديس أبابا لحوار آخر مهما يكن، رفعت الأقلام في قاعة الصداقة وجفت الصحف، أما الحكومة فهي معنية بالتفاوض فقط، وتوقع أن تكون هنالك جولة تفاوضية قادمة، ونفى بلال وجود مطابخ للمؤتمر الوطني داخل القاعة، أو وصاية على اللجان، وقال إن الوطني موجود بوزن حزب فقط، وهو بذلك كمن يرد على كتابات وتسجيلات الدكتور عمر السجاد.
نقلا عن صحيفة اليوم التالي 28/2/2016م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.