عندما وصلت القاهرة سألت عن محمد الأمين فقالوا لي انه تقرر ارساله الي كينيا لتفادي ثرثرته فى المقاهي    المرحل الجوي جمال صبري.. من الطب إلى الهندسة ثم الطيران    عمر الدقير ينعي الراحل بشير عباس    الهلال يجدد تعاقده مع مهاجم الفريق ياسر مزمل    المجلس السيادي يتهم سفارات و بعثات أجنبية بانتهاك سيادة البلاد    مصرع وإصابة (5) أشخاص في حادث بطريق النهود- الفاشر    خطوة أخيرة تفصل كلارك عن المريخ    ضبط مسروقات تقدر قيمتها بما يقارب مائةمليون جنيه بجبل أولياء    هبوط حاد للدولار مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    بعثة الهلال إلى جنوب أفريقيا    اختفاء 3 أطفال أشقاء في ظروف غامضة بالخرطوم وأسرتهم تناشد المواطنين بمساعدتهم    غينيا الإستوائية تقصي مالي بركلات الترجيح    عاجل: المالية تعفي الرسوم والضرائب ل200 ألف جوال من السماد لمشروع الجزيرة    كدا ما عصرتوا على برشلونة؟    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية    ضبط (12) طناً من المخدرات في صناديق عصير مُتوجِّهه إلى السودان من لبنان    "مثل شعبي" قادها للسجن.. مطالبات بإطلاق سراح صحافية تركية    السوباط يعلن تكريم بويا مع قادة الهلال السوداني    أول تعليق لمنى زكي عن "أصحاب ولا أعز".. فماذا قالت؟    أصحاب ولا أعز" بعيدا عن الجدل.. هل يحمل الفيلم قيمة فنية؟    إن كنت من هؤلاء… عليك الحذر لدى تناول السبانخ    وكيل وزارة العدل تلغي فتوى المحامي العام حول قرارات لجنة إزالة التمكين    إستطلاع متلقي لقاحات كورونا بمركز صحي الشعبية ببحري    إستراتيجيات جديدة لترويج لقاح كورونا بولاية الخرطوم    السعودية: غرامة 200 ألف ريال أو السجن وخروج نهائي لهذه الفئة    الطاهر ساتي يكتب.. المفسدون الجُدد..!!    أبناء الفنانين في السودان .. نجوم بالوراثة    صباح محمد الحسن تكتب: الشارع لن ينتظر مجلس الأمن !!    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    تزايد مخيف لحالات كورونا بالخرطوم وأكثر من ألفي إصابة في أسبوع    حركات ترفض دمج القوات    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو محمد يوسف المصطفى ل(السواني): نحن لسنا طرفًا في حوار فولكر    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    الجاكومي يحذر تحول القضايا المطلبية لأهل الشمال إلى سياسية    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسؤول:نقص الوقود وراء قطوعات الكهرباء وتوقعات بمعالجة الأزمة خلال أسبوع
نشر في سودان تربيون يوم 30 - 11 - 2021

أعلن مسؤول رفيع بوزارة الطاقة السودانية عن خطة لإنهاء قطوعات الكهرباء خلال أسبوع.
وعادت خلال اليومين الماضيين قطوعات الكهرباء في الخرطوم لساعات تصل إلى عشرة بعد تحسن الإمداد خلال الأشهر المنصرمة، ما أدى إلى حالة تذمر واسعة وسط المواطنين سيما أن فصل الشتاء لم يكن يشهد في السابق نقصا بالإمداد.
وقال وكيل وزارة الطاقة والنفط المكلف حسين محمود ل" سودان تربيون" الثلاثاء إن تحسن إمداد الكهرباء خلال الفترة الماضية يعود إلى استدانة نحو 10 آلاف طن من الفيرنس- وقود التشغيل- من إحدى الشركات الكبرى أسهم في استقرار الكهرباء حتى مطلع هذا الأسبوع مع استمرار التوليد من مصادر الطاقة الأخرى.
و قال المسؤول الذي تولي مهامه منذ أقل من شهر انه لم يجد أي كمية من الفيرنس لتوليد الكهرباء في بدايات الشهر الحالي الأمر الذي دفعه للاستدانة، وأضاف "لا يوجد مخزون حاليا".
وكشف محمود عن باخرة بحمولة 40 ألف طن في طريقها إلى ميناء بور تسودان إلى جانب حصولهم على تصديق من وزارة المالية لاستيراد باخرتين بحمولة 40 ألف طن لكل واحدة.
وتوقع أن تتم معالجة برمجة القطوعات خلال أسبوع بعد وصول تلك البواخر وأن تسهم في استقرار الإمداد الكهربائي لنحو شهرين.
وتابع" بعدها يتم الاستمرار في استيراد الفيرنس أول بأول وبطريقه منتظمة بعد توفير التمويل من وزارة المالية".
و تتولى الحكومة استيراد الوقود المستخدم في توليد الكهرباء من المحطات بينما يتم استيراد الوقود الذي يوزع على محطات الخدمة عبر القطاع الخاص.
وكشف المسؤول عن خطة لمعالجة مشكلة الكهرباء قائلاً إن أبرز ملامحها يتمثل في تحديد الاستهلاك الشهري للبلاد من الكهرباء وتكوين مخزونات كافية من الوقود لإنتاج الكهرباء علاوة على زيادة التوليد المائي من سد مروي في شمال السودان.
وقال إن نقص الفيرنس أدى إلى توقف البارجة التركية التي تمد مدينة بور تسودان بالكهرباء ما أدى إمداد المدينة من الشبكة القومية للكهرباء ب150 ميغاواط.
وعزت مصادر موثوقة في قطاع الطاقة تحدثت ل" سودان تربيون" استقرار أمداد الكهرباء خلال الفترة الماضية إلى توقف الكثير من الأنشطة وتراجع الاستهلاك بعد توقف دولاب العمل في أعقاب انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي علاوة على تراجع الاستهلاك أيضا مع برودة الطقس خلال الأيام الفائتة .
و قالت "لاتوجد أي أسباب أخرى أدت إلى تحسن الإمداد ولم تكن هناك مخزونات من الوقود لإنتاج الكهرباء".
ونقلت صحيفة الإنتباهة الصادرة الثلاثاء عن وزارة الطاقة والنفط أن أسباب عودة قطوعات الكهرباء تعود لوجود نقص حاد في وقود الفيرنس بالإضافة إلى توقف إنتاج الكهرباء من البارجة التركية التي تنتج الكهرباء لمدينة بور تسودان.
وأضافت نقلا عن مصادر "في ذات الوقت تواصلت خسارة إنتاج الكهرباء من ماكينات في محطة بحري ".
ويتزامن ذلك مع الصيانة الاضطرارية في محطة أم دباكر لماكينتين يقدر إنتاجهما 240 ميغاواط ومع استمرار التوقف التام لبعض الماكينات الغازية في محطتي قري وبحري بسبب نقص قطع الغيار وما ترتب عليه من عدم الصيانة الطارئة او الدورية، وبالتالي يكون المجموع الكلي للإنتاج المفقود من التوليد الحراري ما يفوق 700 ميغاواط.
وأردفت المصادر " لن تستطيع الخزانات المائية من تعويضه بالإنتاج الهيدروليكي الذي يعمل بطاقته القصوى هذه الأيام".
وتبلغ حاجة السودان الاستهلاكية من الكهرباء 3020 ميغاواط، ينتج منها 2220 ميغاواط محليا، وفقا لإحصائيات حكومية.
وبحسب بيانات الحكومة، يستورد السودان 200 ميغاواط من إثيوبيا و78 ميغاواط عبر الربط الكهربائي مع مصر، ليبقى العجز بحدود 522 ميغاواط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.