90 ثانية توثّق.. صدم باب سيارتها فلقنته درساً لن ينساه    شرفها وزير التربية والتعليم ورئيس اتحاد الكرة المكلف انطلاقة قوية للبطولة الإفريقية المدرسية والنيل الأزرق تكتسح كسلا بخماسية    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    الحراك السياسي: محامي البشير: لا علاقة لنا بمبادرة"أهل السودان"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    الوثائق القومية: (15) مليار جنيه تكلفة الترميم سنوياً    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    كرم الله عباس: (جهات تمارس البيع والشراء في الإدارات الأهلية والمكوكيات)    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    شرطة محلية مروي تضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع.    استقالة عُضو بارز بتسيير المريخ    الطرق والجسور: فتح البوابات النيلية والبدء بتشغيل الطلمبات    مالية شمال كردفان تسدد فروقات الهيكل الراتبي الجديد خصماً على الخدمات الضرورية    رئيس حزب الامة يشدد على منع الفتنة بين الشعب والجيش حتى لاتخرج الأوضاع عن السيطرة    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    والي نهر النيل يؤكد على أهمية الأنشطة المصاحبة للتعليم    الهجانة تكمل استعدادتها للإحتفال بعيد القوات المسلحة غدا    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    المخابرات تسلم المتهم بقتل نجل مدير"سوداني" للشرطة    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الخرطوم تطلب ايضاحات من واشنطون حول قانون "محاسبة السودان"
نشر في سودان تربيون يوم 12 - 03 - 2012

الخرطوم 12 مارس 2012 — طلب السفير السوداني لدى واشنطن من الإدارة الأميركية عقد لقاء مع مسؤولي الخارجية الأميركية لمناقشة مشروع "قانون السودان للسلام والأمن والمحاسبة لعام 2012م"، الذي قدمه نائبان للكونغرس الأميركي.
وقدم المشروع ثلاثة من الاعضاء من بينهم فرانك وولف الذي احتجت الحكومة السودانية مؤخراً على زيارته جنوب كردفان دون الحصول على تأشيرة من الخارجية السودانية. وينادي المشروع بفرض عقوبات جديدة تشمل أفراداً بعينهم والعمل على ملاحقة واعتقال الصادرة بحقهم مذكرات اعتقال من المحكمة الجنائية الدولية، ومنع من تفرض عليه العقوبات وأفراد عائلاتهم من دخول الولايات المتحدة وإبعاد الموجودين الآن داخل الولايات المتحدة.
وأبلغ السفير عماد الدين التهامي، مبعوث الولايات المتحدة لسلام دارفور؛ دان إسميث، ونقل اليه ان مشروع القانون يرتكز على معلومات خاطئة وغير سليمة ستؤدي إلى قرارات غير سليمة خاصة بالوضع في جنوب كردفان.
وأكد أن مشروع القانون ما زال في طور الدراسة والتباحث، حتى إن إسميث أكد أنه لم يطلع على القانون بعد، ووعد بالاطلاع عليه وإفادة السفارة السودانية.
ونصح التهامي المبعوث الأميركي بأن تأخذ واشنطن بمعطيات المسح الميداني الأكثر حداثة والذي أعدته وزارة الرعاية الاجتماعية ومفوضية شؤون الإنسان في السودان بالاشتراك مع منظمات الأمم المتحدة.
وكان السودان قدم خطاباً للخارجية الأميركية يطلب فيه توضيحاً حول قانون العقوبات الجديد وقال سفير السودان بواشنطون، لوكالة الأنباء السودانية إن مشروع القانون بنى على معلومات خاطئة حول الظروف الإنسانية في ولاية جنوب كردفان، وورد فيه اسم مسؤول سابق في الأمم المتحدة.
واعتبر التهامي الهدف من هذا القانون هو المزيد من الضغوط والتي يسعى إليها اللوبي الصهيوني لإيجاد آلية تمكنه من التدخل في شؤون السودان بصورة واضحة تتمثل في استغلال النواحي الإنسانية.
وقدم المشروع الأعضاء: ماكجفرن، كابوانو، وفرانك وولف الذي احتجت الحكومة السودانية أخيراً على دخوله جنوب كردفان دون الحصول على تأشيرة من الخارجية السودانية. ونادى الأعضاء الثلاثة بإجازة مشروع القانون من قبل الكونغرس وتنفيذه من قبل الإدارة الأميركية.
الى ذلك استهجن عدد من السفراء السودانيين والمختصين والمهتمين بالعلاقات الخارجية في ندوة نظمها مركز السودان لدراسات الهجرة والتنمية التابع لجهاز المغتربين عداء أميركا للسودان والضغوط الدبلوماسية التي تمارسها ضد الدولة.
وأرجع السفير عبدالله محمد أحمد العداء الأميركى للسودان بسبب توجهه ناحية الصين والتي تشكل أكبر مهدد للغرب.
بينما دعا الأمين العام لجهاز المغتربين، كرار التهامي، الخبراء لدراسة الأسباب الحقيقة للمقاطعة الأميركية للسودان، واصفاً علاقة أميركا بالدول ب"النفعية"، وقال إنه لا بد من اختراق المقاطعة الأميركية للسودان من خلال الوصول إلى جماعات الضغط واللوبيات المؤثرة في اتخاذ القرار بأميركا، مضيفاً أنه لا يوجد مبرر واضح ومنطقي لهذه المقاطعة.
وطرح أستاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية، حسن الساعوري، تساؤلاً حول كيفية الخروج من المقاطعة دون أن يخسر السودان الصين أو أميركا، داعياً لإعادة هيكلة وزارة الخارجية وإنشاء مراكز للدراسات الخارجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.