مريم الصادق ل"رمطان": السودان حريص على حل دبلوماسي بشأن"سدّ النهضة"    لا لكلفتة الجمعية    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    غرب كردفان.. مسؤول يؤكد استقرار الحالة الأمنية وعودة الحياة لطبيعتها بالنهود    زين العابدين صالح يكتب: حزب الأمة القومي و بروز تياران متعارضان    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    أردوغان يعلن 6 ولايات منكوبة جراء حرائق الغابات بتركيا    الولايات المتحدة تبدأ ترحيل عدد من العائلات المهاجرة سراً    نمر يبحث مع الوكالة الامريكيه للتنمية كيفية تجاوز آثار الحرب    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في توزيع وتجارة العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الابيض    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    بيان حول لحنة تأبين الشاعر القدال    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم السبت 31 يوليو 2021    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    "ترامب" في مأزق مزدوج.. ما أخفاه لسنوات على وشك الظهور    الحكومة ترفض مقترح منبر الشرق وتتمسك بالمسار مسار الشرق.. استمرار الجدل!    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    مصر تبدأ إصدار شهادات تطعيم ضد كورونا.. إليك السعر والتفاصيل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    في اولمبياد طوكيو اسراء وحنين ينهون مشاركاتهم وصدام يشارك غدا في 400 متر    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الكورونا … تحديات العصر    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    نكات ونوادر    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



غازي يرفض المثول امام لجنة التحقيق ومواجهات عاصفة في اجتماع قيادي الوطني
نشر في سودان تربيون يوم 06 - 10 - 2013

الخرطوم 6 أكتوبر 2013 رفض عدد من الموقعين على مذكرة ال31 يتقدمهم د. غازي صلاح الدين ود عائشة الغبشاوي المثول أمام لجنة التحقيق التى شكلها المؤتمر الوطني لمحاسبتهم.
صورة تعود إلى ابريل 2013 تجمع د.غازي برفقة العميد "ودابراهيم" في اعقاب الافراج عن الاخير
وراجت مذكرة ممهورة بتوقيع 31 قياديا 5 منهم أعضاء في المكتب القيادي للمؤتمر الوطني بينهم بجانب غازي والغبشاوي حسن عثمان رزق الامين العام السابق للحركة الاسلامية بولاية الخرطوم والعميد محمد عبد الجليل ابراهيم المعروف ب"ودابراهيم" قائد المحاولة الانقلابية التى احبطتها السلطات مؤخراً.
ونادت المذكرة التى نفى المؤتمر الوطني تلقيه نسخة منها بضرورة اعمال معالجات شاملة للازمة السودانية بشقيها السياسي والاقتصادي وطالبت الحكومة بإيقاف قتل المتظاهرين وتشكيل لجان تحقيق في عمليات القتل التى حدثت وتعويض اسر الضحايا والمتضررين.
وعلمت "سودان تربيون" ان غازي وعائشة الغبشاوي وعدد من منسوبي الحزب الموقعين على المذكرة رفضوا المثول امام لجنة التحقيق التى شكلها الحزب برئاسة رئيس البرلمان أحمد ابراهيم الطاهر واعتبروها لا تستند الى سند قانوني.
وشددت ذات المصادر على ان المذكرة بالنسبة لمجموعة الإصلاحيين داخل المؤتمر الوطني تعد خطوة اولى ستليها خطوات تصعيدية أخرى حال إصرار المجموعة المتحكمة في الحزب على المضي قدما في ما ترتكبه من أخطاء يقع ضررها على الحركة الاسلامية جمعاء، على حد زعمهم.
ونفت مصادر مقربة من د. غازي اعتقاله أو وضعه قيد الإقامة وقالت ان الرجل الآن يتحرك بحرية كاملة وانه قام امس الجمعة بزيارة إجتماعية لمنطقة نعيمة جنوبي الخرطوم وعاد ليلا إلى منزله بضاحية الخرطوم بحري.
وتصاعدت الخلافات داخل المؤتمر الوطني الحاكم على خلفية المواقف المتباينة حول المظاهرات المستمرة للأسبوع الثاني على التوالي ، وأصبح الحزب على انقسام وشيك.
وشهد اجتماع المكتب القيادي الأخير الذى التأم ليل الخميس مواجهات حادة بين الرئيس وعدد من الموقعين على المذكرة من أعضاء المكتب القيادي وبحسب مصدر رفيع تحدث ل"سودان تربيون" أن ثلاثة من خمسة اعضاء في المكتب القيادي وقعوا المذكرة شاركوا في الاجتماع .
وقال المصدر ان د.غازي ود.عائشة الغبشاوي طرحوا رؤية الاصلاحيين داخل الاجتماع وانتقدوا اداء وسلوك الحكومة حيال الازمة الاقتصادية بجانب تعاملها مع المظاهرات الاحتجاجية وطالبوا بتجميد الاجراءات الاقتصادية وإقرار مبدأ حرية العمل السياسي.
وكشف ان مواجهة تمت بين د.غازي والرئيس البشير الذى رد على حديث الغبشاوي بان الدولة الان في طريقها لإقرار دستور جديد يبيح التعددية السياسية ويتيح العمل للكافة غير ان غازى قال ان الازمة ليست في اقرار الدستور مشددا على ان الازمة في احترام الحزب الحاكم للدستور وأضاف ان التجربة اثبتت ان المؤتمر الوطني لا يحترم الدستور الذي وضعته اجهزته .
وقال غازي في الاجتماع ان الحكومة ان هي احترمت الدستور القائم الآن لما اندلعت الحرب في جنوب كردفان والنيل الازرق ، مشددا على ضرورة التزام المؤسسات بالقانون والدستور والعمل على محاربة الفساد .
إلى ذلك قال ناطق باسم تيار الإصلاح في حزب المؤتمر الوطني الحاكم إن الحزب أصبح محكوما بالبندقية وشرعية الأمر الواقع ، وأضاف "المؤتمر الوطني لم يعد حزبا سياسيا ولا تحكمه لوائح ونظم وأن مؤسساته كلها الان خارج الخدمة تقوم فقط بما تؤمر به من قبل الفئة المتحكمة في مفاصل الحزب ".
وقال عبد الغني أحمد إدريس وهو صهر د. غازي صلاح الدين ويقيم في لندن إن الحديث عن تيار للإصلاح داخل الحزب الحاكم لم يعد مجديا، وأضاف أن الإصلاحيين يجرون مراجعة واسعة فيما يتعلق بمواقفهم ، وأضاف "بات واضحاً ان هذا الحزب غير قابل للإصلاح ، ملمحاً في حديثه ل"سودان تربيون" إلى امكانية الانشقاق غير انه رفض الافصاح عن ذلك صراحة.
ووصفت مذكرة ال31 إلتى نفى الحزب الحاكم ان يكون تسلم نسخة منها حزمة الإجراءات الاقتصادية التي طبقتها الحكومة مؤخراً بأنها أحدثت آثاراً قاسية على المواطنين دون مبررات مقنعة كما انها لم تجز من المجلس الوطني و لم تعرض عليه أصلاً رغم اشتمالها على تعديلات أساسية في بند إيرادات الحكومة .
واضافت المذكرة إلتى تعد اول شرخ في جسم الحركة الاسلامية بفعل الاحتجاجات التى ضربت العاصمة والولايات منذ الاثنين الماضي "* هذه الإجراءات لم تجد قبولاً حتى من قطاعات المؤتمر الوطني " .
وقدم بحسب المذكرة عدد من الخبراء والقوى السياسية بدائل لم تنل اعتباراً وأصرّت الحكومة على تطبيق الإجراءات كما هي غير مبالية بآثارها ومدى قدرة المواطنين على احتمالها.
ووصفت المذكرة خطاب الحكومة عند تقديم حزمة الإجراءات عبر وسائل الإعلام بالمستفز للمواطن ولم تبد الحكومة الاكتراث اللائق لمشاعر المواطنين.
ولفتت ايضا الى ان الحكومة لم تسمح للمواطنين بالتعبير السلمي عن آرائهم وفق ما يكفله لهم الدستور. و اضافت "بعدم توفر فرص التعبير السلمي تغلبت العناصر التي تستغل هذه المواقف للتعبير العنيف مما أدى إلى خراب كثير وإزهاق لأرواح عزيزة من بين المواطنين والشرطة وقوات الأمن في مواجهات استخدمت فيها الذخيرة الحيّة".
ونوه القادة الموقعين على المذكرة الى ان أهم مقاصد الشريعة التى جعلتها حكومة الانقاذ شعارا تعظيم حرمة الدماء، والعدل بين الرعية، ونجدة ضعفائها، ورحمة فقرائها، وإحقاق الحقوق ومن بينها حق الاعتقاد والرأي والتعبير عنهما. واضافت "لكن حزمة الإجراءات التي طبقتها الحكومة وما تلاها من قمع للمعارضين لها أبعد ما يكون عن الرحمة والعدل وإحقاق حق الاعتقاد والتعبير السلمي."
وطالبت المذكرة ايضا بإيقاف الرقابة على الصحف ووسائل الإعلام و إطلاق الحريات كما يكفلها الدستور ومن بينها حرية التظاهر السلمي و إجراء تحقيقات محايدة حول إطلاق الذخيرة الحية على المواطنين ومعاقبة المسئولين عنه مع تعويض المواطنين المتضررين جراء القتل والجراحات والتخريب .
ونصحت المذكرة البشير بالتعامل مع تلك المطالب تعاملا حكيماً، وزادت " بيدكم درء الفتنة أو إثارتها، وإن مشروعية حكمكم لم تكن على المحك كما هي اليوم."
ويعد معظم الموقعين على المذكرة من الاسلامين الذين صدعوا بمواقفهم الرافضة لكثير من السياسات الحكومة ووصل " ود ابراهيم" أن دبر محاولة للاطاحة بالبشير في وقت سابق من العام الحالي.
غير ان مراقبون وصفوها بانها ذات تأثير كبير على قطعات شباب الاسلامين خاصة بعد توقيع العميد ودإبراهيم ود غازي صلاح الدين عيها ويحظى الرجلين باحترام واسع في تنظيم السائحون الذى تضع الحكومة له حسابات بإعتباره يضم عدد من الذين إكتسبوا خبرات قتالية واسعة ابان الحرب في جنوب السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.