مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدة تفتح أول "نادٍ للنوم" في الشرق الأوسط
نشر في سودانيات يوم 29 - 05 - 2012

تعاون "نادي جدّة لطب النوم" و "الجمعية السعودية للطب الباطني" و "مركز طب النوم وبحوثه" في جامعة "الملك عبدالعزيز" في جدّة، على تأسيس "نادي النوم" في جدّة.
واعتبر مدير "مركز النوم" الدكتور "سراج عمر ولي" تأسيس هذا النادي العلمي الأول من نوعه في السعودية، خطوة مهمة في نشر التوعية باضطرابات النوم وأهمية تشخيصها وعلاجها.
ويسعى النادي إلى استقطاب أطباء وممارسين صحيين وطلاب طب، بهدف تعريفهم بأهم أمراض النوم انتشاراً، إضافة إلى العمل على توجيه المصابين بها لتلقي علاج مختصّ وفعّال.
وأفاد "ولي" بأن هناك حاجة كبيرة إلى زيادة أعداد المختصين في مجال اضطرابات النوم، والاستثمار وطنياً في مراكز النوم.
وشدّد على أنه لاحظ زيادة في انتشار مشكلات النوم في المجتمع السعودي، على رغم ندرة البحوث المحلية في هذا المجال، مورِداً أن 41 في المئة ممن شاركوا في استبيان أميركي أجري هذه السنة، أقرّوا بمعاناتهم من التمَلمُل خلال ساعات النوم، وأن هذا سبّب أرقاً لشركاء فراشهم في 24 في المئة من الحالات.
وتناول الدكتور "أيمن بدر كريّم"، وهو المشرف على مركز تشخيص وعلاج اضطرابات النوم في "مدينة الملك عبدالعزيز الطبية" في جدّة، الموضوع عينه من زاوية أخرى.
وقال: "يعاني عدد كبير من أفراد المجتمع السعودي من اضطرابات نوم تؤثر في شكل مباشر في مزاجهم وتحصيلهم العلمي وأدائهم الوظيفي. ومثلاً، يصيب انقطاع التنفس أثناء النوم 17 في المئة من الأفراد في بعض المجتمعات الغربية، إضافة الى مشاكل مثل الأرق المزمن، والحرمان من النوم، ومتلازمة الساقين غير المستقرتين" (تقلقل الساقين باستمرار أثناء النوم) وغيرها. وتسبّب هذه الحالات نقصاً في ساعات النوم المطلوبة، التي تتراوح بين 7 و8 ساعات يومياً عند متوسطي الأعمار. وهناك من يعاني زيادة في التوتر نفسياً وعصبياً نتيجة ضغوط العمل والعادات الغذائية والسلوكية السيئة (التدخين وتناول المنبهات والسهر المفرط)، ما يؤدي إلى فرط الخمول والنعاس أثناء النهار، وارتفاع احتمال التورط في حوادث سيارات، وحتى التسبب في الأخطاء المهنية كالأخطاء الطبية وغيرها.
وأوضح "كريّم" أن كثيرين يُهملون مشكلات نومهم لسنوات عدة، نتيجة عدم وضوح الأعراض، وظنّهم أنها نتيجة الانشغال الزائد في التفكير والضغوط النفسية. وليس بالضرورة أن تكون الحال كذلك. ثمة ظواهر كثيرة لاضطراب النوم كالشخير والنعاس المفرط، والأرق المزمن، تعود إلى مسببات عضوية كالتهابات الأنف المزمنة، وحساسية الشعب الهوائية، وانقطاع التنفس أثناء النوم، وارتجاع حموضة المعدة، وأمراض الروماتيزم والتهابات المفاصل، ومرض النوم القهري، وضعف عضلة القلب وغيرها. ولا يغيب عن البال اضطراب النوم المرتبط بالمشاكل النفسية والعاطفية والسلوكية، كفرط التوتر واختلال مواعيد النوم والاستيقاظ والكآبة المرضية وغيرها".
ولفت "كريّم" الى أن المختصين في النوم يرون حاجة مُلحّة لإجراء مزيد من اختبارات النوم لفحص طبيعة النوم أثناء ساعات الليل، والوقوف في شكل دقيق على التشخيص الدقيق، ووصف العلاج المناسب لكل مشكلة.
ولفت إلى أن إهمال هذه الاضطرابات له تداعيات خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة المبكرة، وزيادة نسبة الإصابة بأمراض مزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم، وقصور عضلة القلب وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.