الدولار يتراجع مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    دعوات لإقالة النائب العام المكلف في السودان    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    الغربال إن شاء الله في الحفظ والصون    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    ايقاف متهمين بحوزتهم أزياء رسمية تخص جهات نظامية بمنطقة السوق المحلي    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    تنسيقيات ولجان المقاومة تلقي الضوء على منشور النيابة العامة لحماية الشهود    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الناتو يواصل قصف طرابلس والثوار يتقدمون نحوها
نشر في سودانيات يوم 19 - 08 - 2011

ذكرت تقارير إخبارية مساء الخميس أن العقيد الليبي معمر القذافي يستعد لمغادرة بلاده. في الأثناء دوت فجر اليوم عدة انفجارات في العاصمة الليبية التي كان يسمع في سمائها هدير طائرات الحلف الأطلسي.
فقد نقلت شبكة "أن بي سي" الإخبارية عن مصادر استخباراتية أميركية لم يتم الكشف عنها أن القذافي ربما يترك بلاده ويتوجه إلى تونس برفقة أسرته "في غضون أيام".
وتحدثت مصادر في المعارضة عن مفاوضات تجري في تونس مع "تكنوقراط" من النظام.
لكن رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل قال في لقاء مع صحيفة الشرق الأوسط إنه لا تفاوض إلا على رحيل القذافي وأبنائه، وانتقد المبعوث الأممي عبد الإله الخطيب لأن مبادرته لا تتضمن هذا المطلب.
كما قال إن الثوار موجودون داخل طرابلس، وإن المجلس الانتقالي اتخذ احتياطات للحفاظ على المنشآت الإستراتيجية في المدينة، التي توقع الناطق الإعلامي باسم المعارضة محمود شمام متحدثا للجزيرة نت حسم أمرها خلال أسابيع.
وبينما يقترب ثوار ليبيا نحو العاصمة طرابلس، قال مصطفى عبد الجليل، في التصريحات التي نشرت الخميس، إن الانتصار الأخير على القذافي "يلوح في الأفق".
في الأثناء دوت فجر اليوم عدة انفجارات في العاصمة الليبية التي كان يسمع في سمائها هدير طائرات حلف شمال الأطلسي.
وتحدثت وكالة الصحافة الفرنسية عن عدة انفجارات في الحي الذي يوجد فيه مقر إقامة العقيد القذافي في وسط طرابلس وكذلك في غربي العاصمة.
وأمس الخميس، تعرض وسط طرابلس وضاحيتها تاجوراء لغارات، حسب ما أفاد شهود.
ودوت خمسة انفجارات قوية، أحدها قرب فندق يقيم فيه الصحفيون غير بعيد عن باب العزيزية، وبعد ذلك بدقائق شوهدت طائرات الحلف وهي تحلق في سماء العاصمة.
وجاءت الغارات –التي لم يعرف بعد إن كانت خلفت ضحايا مدنيين- في وقت يضيق فيه الثوار الخناق على العاصمة.
وقال العقيد علي الأحرش -وهو أحد قادة الثوار- إن الخناق يضيق على طرابلس، وحذر من "مجزرة" فيها يقدم عليها القذافي الذي ظل حتى الآن يرفض التخلي عن السلطة.
وتحدثت مصادر للجزيرة عن طوق أمني شديد على العاصمة التي قسمت إلى مواقع، وعززت بأجهزة اتصالات وبوابات شديدة التحصين للسيطرة على المدينة التي تعرف انقطاعات في الكهرباء، وارتفاعا كبيرا في أسعار الوقود.
مصفاة الزاوية
وتأتي هذه التطورات في العاصمة بينما أعلن الثوار أنهم سيطروا على بلدات ومدن هامة تقع إلى الجنوب والغرب منها الزاوية وصبراتة وصرمان والغريان والبازة في منطقة زليتن.
وأعلن الثوار أنهم سيطروا في الزاوية على مصفاة نفط هي الوحيدة في غرب ليبيا وتعتمد عليها طرابلس بصورة أساسية في تزويدها بالوقود.
كما أعلن الثوار أنهم باتوا يتحكمون في الطريق الساحلي الإستراتيجي الذي يربط بين طرابلس وتونس.
لكن رئيس الوزراء الليبي البغدادي المحمودي أكد الخميس أن المصفاة ما زالت في أيدي الكتائب، في وقت أقر فيه متحدث باسم الثوار بأن الكتائب ما زالت تسيطر في هذه البلدة على شارعيْ جمال عبد الناصر وعمر المختار.
وقال الجيش البريطاني إن طائراته أغرقت زورقا تابعا للكتائب قرب ميناء الزاوية إضافة إلى عربات عسكرية.
أما في الشرق فما زالت المعارك تدور سجالا في جبهة البريقة، حيث يحاول الثوار منذ أسابيع السيطرة على المدينة النفطية الإستراتيجية.
وساهمت الحملة الجوية الدولية بصورة أساسية في تحقيق الاختراقات الأخيرة، بما فيها عمليات استطلاع تنفذها الطائرات الأميركية.
وأعلن مسؤول أميركي متحدثا لرويترز دون كشف هويته أن طائرتين من دون طيار إضافيتين أرسلتا لعمليات مراقبة فوق ليبيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.