المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ساعات عصيبة من الذعر والهلع مرت على سكان جنوب الخرطوم
نشر في سودانيات يوم 25 - 10 - 2012

سماء المنطقة تحولت إلى ما يشبه «الألعاب النارية» و الطائرات المغيرة أطلقت عيارات تنوير في الجو،، «فرقة إسرائيلية »، تبنت عملية قصف مصنع اليرموك
ساعات عصيبة من الذعر والهلع مرت على سكان جنوب الخرطوم
اتهمت الحكومة السودانية أمس، دولة إسرائيل، بقصف مصنع أسلحة يقع جنوبي الخرطوم، وتدمير بعض منشآته كليا، وإلحاق أضرار جزئية بالبعض الآخر، مهددة بالرد في المكان والزمان المناسبين.
وقال الناطق باسم الحكومة السودانية وزير الإعلام أحمد بلال في مؤتمر صحافي عقد في الخرطوم أمس إن «4 طائرات إسرائيلية» أتت من جهة الشرق وقصفت منشأة «اليرموك» الحربية في الساعات الأولى من صباح الأربعاء. وأضاف أن تشكيلا جويا مكون من «أربع طائرات»، استخدمت تقنيات متطورة لا تتوفر إلا لدول بعينها، اخترقت الرادارات ونفذت عمليتها. وأضاف «نحتفظ لأنفسنا بحق الرد في المكان والموعد اللذين نختارهما». ورفض المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلي ليئور بندور التعليق على الحادث.. وقال : لا تعليق لدي.
وتقع منشأة اليرموك التابعة للتصنيع العسكري السوداني، بالقرب من ضاحية «أبو آدم» جنوبي الخرطوم، وسط منطقة مأهولة بالسكان، وتنتج ذخائر وأسلحة تقليدية، بيد أن «أحاديث» راجت في أوقات سابقة عن وجود خبراء «إيرانيين» داخلها، وأنها تنتج أسلحة محرمة دوليا، وأن السلاح المنتج فيها يتم تسليم بعضه لمجموعات فلسطينية تابعة ل«حماس»، ويستخدم في ضرب المدنيين في دارفور وجنوب السودان، بيد أن تلك الأحاديث لم تسند إلى مصادر موثوقة، ويقول خبراء إن الغارة الإسرائيلية ربما تكون بسبب هذه الأحاديث.
وحسب الوزير فإن «تفريغ الهواء» الناجم عن المتفجرات، أدى لتقصف بعض المنازل السكنية في المناطق القريبة مكان المصنع، وأدت بعض المتفجرات لمقتل شخصين مدنيين، وإصابة ثالث بجراح يتلقى العلاج في المستشفى، وتلقى آخرون الذين أصيبوا بجراح وكسور العلاج اللازم.
واتهم بلال إسرائيل بتنفيذ الغارة الجوية وقال للصحافيين: «تعرضنا السنة الماضية إلى هجوم استهدف مواطنين في ولاية البحر الأحمر، وكل الدلائل السابقة تشير إلى أن إسرائيل هي الفاعلة، ونحن نعتقد أن الهجوم الغاشم الذي حدث ليل أمس، تم من قبل إسرائيل، لشل قدراتنا العسكرية وإيقاف التطور فيها إضعافا لسيادتنا وقرارنا السياسي».
وجدد التأكيد على أن الاعتداء على منشأة «اليرموك» العسكرية جاء في إطار الاستهداف الإسرائيلي للسودان، وأن مخلفات الغارة الجوية، وتتضمن بقايا صورايخ تحمل الأرقام و«الأكواد» الدالة على مكان الصنع، وأن فنيين مختصين يعملون عليها لتحديده بدقة.
وأضاف الوزير أن المصنع الذي تم قصفه ينتج أسلحة تقليدية وليست أسلحة محرمة دوليا، أو أسلحة للاستخدام في العدوان على الآخرين، وأن منتجاته تقع ضمن الحق الوطني للدول في إنتاج أسلحة تقليدية تدافع بها عن نفسها وسيادتها، واصفا الهجوم بأنه «عمل جبان»، قائلا: «الهجوم يجعل من السودان دولة مواجهة مع إسرائيل».
وأكد أن حكومته ستقوم بكل الإجراءات الدبلوماسية المتبعة في مثل هذه الحالات لتوضيح حقه، وهدد باحتفاظ حكومته ب«حق الرد» في الزمان والمكان المناسبين، واصفا تكرار الاعتداءات الإسرائيلية على السودان بأنها «غطرسة واستهوان» بكل الأعراف الدولية، وقال: «نحن دولة تحترم القانون الدولي، لذلك سنبدأ بشرح الأمر للبعثات الدبلوماسية في الخرطوم، ثم مجلس الأمن الدولي، لإثبات الحق والإدانة، ونستطيع كيل الصاع صاعين لإسرائيل، على الرغم من أننا لا نملك القدرات العسكرية الكبيرة، لكني لن أحدد كيفية الرد».
من جهته قال المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد ل«الشرق الأوسط» على هامش المؤتمر الصحافي، إن تقنية متطورة جدا استخدمت في قصف المصنع، وأصابت المواقع المحددة بدقة، ما أدى لتقليل الخسائر البشرية بين العسكريين والفنيين العاملين في المصنع، التي لم تتجاوز إصابة أحدهم بجراح.
ولم يستبعد العقيد الصوارمي في حديثة للصحافيين وجود عناصر داخلية ساهمت في العملية بقوله: «لسنا بمعزل عن الاستهداف العالمي والعمل التخريبي داخليا أو خارجيا، ويمكن أن يكون هناك اختراق، لكن أجهزتنا الاستخبارية والأمنية قادرة على مواجهته».
من جهته نقل موقع فضائية «الشروق» على الإنترنت المقرب من الحكومة السودانية، أن مواقع إسرائيلية ذكرت أن «الفرقة الثالثة عشرة التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي»، تبنت عملية قصف مصنع اليرموك للأسلحة والذخيرة بضاحية «أبو آدم» جنوبي الخرطوم بحجة تمويله لحركة حماس الفلسطينية بالعتاد العسكري، وأوردت مواقع على الإنترنت أن الإذاعة الإسرائيلية ذكرت أن الحكومة الإسرائيلية لم تعلق حتى الآن على اتهام السودان لها بقصف المجمع العسكري.
وأصيب سكان الخرطوم بالذعر إثر سماع أصوات انفجارات عنيفة في المجمع جنوبي الخرطوم - زهاء 15 كيلومترا جنوب مركز المدينة، منتصف ليلة أول من أمس.
وقال شهود عيان ل«الشرق الأوسط» إن القذائف والشظايا التي انفجرت من مخزون المصنع، تساقطت على رؤوس ومنازل سكان الأحياء القريبة «الكلاكلات، أبو آدم، الشجرة، جبرة، عد حسين، مايو، الأزهري».
وهرع المواطنون المذعورون إلى الشوارع وغادر بعضهم منازلهم متجهين إلى الشمال بعيدا عن منطقة التفجير، وطوّقت قوات الجيش المنطقة وغيّرت سير اتجاه السيارات، فيما سمعت أصوات سيارات إسعاف كثيرة جابت المنطقة.
وأضاف الشهود أن سماء المنطقة تحولت إلى ما يشبه «الألعاب النارية» وأن الطائرات المغيرة أطلقت عيارات تنوير في الجو، وأن العشرات من القذائف والدانات تطايرت في المنطقة، قبيل منتصف الليل بقليل.
وحسب مراسل الصحيفة فإن النيران استمرت مشتعلة لأكثر من ساعتين بعيد الغارة، وشوهدت ألسنة اللهب والدخان من مناطق بعيدة، وتسببت القذائف المتساقطة في تدمير نوافذ بعض البيوت وسقوف بعضها الآخر، في دائرة واسعة مركزها مكان الحادث. وقال المركز السوداني للخدمات الصحافية المقرب من أجهزة الأمن، إن السلطات تمكنت من السيطرة على الحريق الذي اندلع في «مجمع اليرموك للصناعات العسكرية». وقال مصدر في الشرطة إن «الحريق شب في المصنع أثناء إجراء صيانة عادية بواسطة عامل لحام بعد أن تطايرت شرر الماكينة إلى أجزاء من المصنع» مؤكدا أن «الشرطة تتابع حصر الخسائر».
وكان عبد الرحمن الخضر محافظ ولاية الخرطوم قال في وقت سابق إنه لم يتضح بعد سبب الحريق الذي اندلع في مصنع للأسلحة بالعاصمة السودانية لكن لا شيء يشير إلى أسباب «خارجية». وقالت وكالة السودان للأنباء (سونا) إن الحريق شب في مجمع اليرموك الصناعي. ونقلت عن الخضر قوله إنه لا توجد خسائر في الأرواح وإن بعض الأشخاص نقلوا إلى المستشفيات بسبب استنشاقهم الدخان الذي نتج عن الحريق.
يذكر أن رجلا لقي مصرعه في انفجار سيارة في مدينة بورتسودان شرقي البلاد في مايو (أيار) الماضي، وألقت الحكومة السودانية باللائمة على ضربة صاروخية إسرائيلية لم تعلق عليها إسرائيل وقتها، ولم تنف إسرائيل أيضا مسؤوليتها عن انفجار وقع عام 2011م وأودى بشخصين، ولم تؤكد أو تنف المسؤولية عن حادث آخر في شرق البلاد عام 2009م، قتل جراءه عدد من المواطنين، كانوا على متن عربة «بك أب» زعم أنهم مهربي سلاح إلى غزة.
من جهتها أعلنت جامعة الدول العربية أنها تتابع عن كثب الأنباء التي ترددت عن قيام إسرائيل بهجوم بالطائرات الحربية على مصنع للذخيرة بمنطقة اليرموك جنوب العاصمة السودانية الخرطوم الليلة الماضية. وقال السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة العربية في تصريح له أمس «إن الدكتور نبيل العربي الأمين العام للجامعة يتابع عن كثب الموقف والاتصالات المتواصلة مع القيادة السودانية للقيام بما يجب القيام به تجاه هذا العدوان».
وأضاف «الأمين العام على اتصال مستمر مع المسؤولين في السودان، وسنرى ما يمكن أن تقوم به الدول العربية والجامعة العربية تجاه العدوان»، وتابع قائلا «المعلومات الأولية التي أبلغنا بها الأخوة في السودان قالت إن هناك أربع طائرات اعتدت على مصنع للذخيرة في الخرطوم وهم يتهمون إسرائيل بالدرجة الأولى».
وأضاف «إن إسرائيل هي التي تملك التقنية الكافية لأن تصل إلى هذه المرحلة من الهجوم على الخرطوم وتقوم بهذا العدوان ولكن تبقى معلومات أولية، وسنتأكد منها فيما بعد».
الشرق الاوسط
Dimofinf Player
http://www.youtube.com/watch?v=nbTlK...ature=youtu.be


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.