مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    الأمة القومي يجمد المفاوضات مع (قحت) ويهدد بعدم المشاركة في الحكومة    تجمع المهنيين يعلن جدول التصعيد الثوري لاغلاق مقار اعتقال الدعم السريع    مصدر: حمدوك لم يستلم ترشيحات (قحت) للوزارة ويشترط الكفاءة    العناية بالاعمال الصغيرة تقود الي اعمال كبيرة ونتائج اكبر وأفضل .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    اللجنة المنظمة لمنافسات كرة القدم تصدر عدداً من القرارات    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    إنهم يغتالون الخضرة والجمال .. بقلم: ابراهيم علي قاسم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إفرازات المشروع الحضاري : وكيلة نيابة حماية الطفل .. أحمل في حقيبتي الخاصة في اليوم الواحد أكثر من 10 بلاغات إغتصاب طفل
نشر في سودانيات يوم 15 - 03 - 2013


[ وكيلة نيابة حماية الطفل د. محاسن الباشا
: أكاد أحمل في حقيبتي الخاصة في اليوم الواحد أكثر من 10 بلاغات إغتصاب طفل أو طفلة و الأمر اضحى خطيراً ومؤلماً ومبكي ] وفعلاً الأمر خطير ومؤلم ومغضب ومبكي ومحزن ولاحظ عزيزي - تي القارئ -ة أن هذا في محليتين فقط ثم أقرن ذلك بظاهرة أطفال الشوارع ثم أنظر إلي النسبة الضخمة من المسؤلين وقادة الفئة الباغية الذين أدينوا في تهم جرائم أخلاقية جنسية لتري إفرزات المشروع الحصاري الصهيوني المقنع بما يزعمون والنتائج أصدق أنباء من الشعارات .
فيما يلي عدد من حوادث إغتصاب أطفال بشعة حدثت في خلال الأشهر الماضية فقط :
اعترفت وكيلة نيابة حماية الطفل بمحليتي شرق النيل وبحري محاسن الباشا بتزايد أعداد بلاغات اغتصاب الأطفال في الفترة الأخيرة, معتبرة أن الأمر اضحى خطيراً ومؤلماً ومبكياً حيث بينت أن البلاغات التي حررت بناء على المادة 45 من قانون الطفل لذات الغرض لاتكاد تساوي ( قطرةفي بحر).
وقالت أكاد أحمل في حقيبتي الخاصة في اليوم الواحد أكثر من 10 بلاغات, وقالت محاسن إن الحادثة التي قام بها معلم بإحدى المدارس الخاصة بالاغتصاب والتحرش ب 26 طالباً مؤخراً ليست فريدة في نوعها وأن الحجم الحقيقي للمشكلة أكبر بكثير مما نملك من بلاغات
لأن نسبة عالية من الحوادث لا يتم رصدها لعدة أسباب علي رأسها أن الطفل أو الطفلة الضحية عادة ما يتعرضوا لأذي نفسي فوق الجسدي وضغوط نفسية وإرهاب وتهديد عادة ما يرضخ لها الضحاي وهم أطفال بين الثالثة و الخامسة عشر وأغلبهم أعمارهم أقل من العاشرة هذا بالإضافة إلا أن بعض الأسر تتستتر علي الأمر
*نورد لكم في التقرير التالي خمس حوادث إغتصاب أطفال في دولة الشريعة بينها إغتصاب طفل في مسجد من قبل إمام أعقبه بشهر إغتصاب طفلة دون الثامنة في مسجد ، إغتصاب 11طفل في دور رعاية أطفال ، إغتصاب معلم لأكثر من20 طفل ،..وكل هذاغيض من فيض حدث في خلال الشهور والأسابيع الماضية .
بين تلك القضايا قضية خطيرة لأن الضحايا فيها أيتام ومشردين شهدت هذه القضية تكتيماً إعلامياً شديداً الضحايا فيها أحد عشر طفلاً من أطفال مركز الرجاء بالخرطوم بحري أحد المراكز الإجتماعية لايواء الاطفال مجهولي الهوية[محكمة الطفل الخرطوم بحري] المتهم موظف بالمركز, اغتصب 11 من الاطفال الابرياء ومارس عليهم ضغوط نفسية وتخويف وإرهاب وتهديد بالطرد من المركز وأستمر الأمر لسنين إلي أن تمكنت المرشدة النفسية فى المركز من ملاحظة سلوكيات جديدة وغريبة في الأطفال أفضت إلي كشف الجريمة البشعة .
واجه المركز مضايقات من مسؤولين نافذين علي صلة بالموظف المتهم إلا أن مدير المركز لم يخضع وقام بفتح بلاغ رسمي في حق مرتكب الجريمة تحت المادة 45 من قانون الطفل, لكن القضية عرفت تكتماً إعلامياً شديداً في الوقت الذي ، قام القاضي المكلف بتأجيل القضية عدة مرات لأسباب واهية.
*قبل شهرين أكثر قليلاً أو أقل ألقت الشرطة القبض على امام مسجد وشيخ خلوة بتهمة التحرش واغتصاب طفل لم يتجاوز ال(10) أعوام بشرق النيل يدرس في الخلوة وذلك بعد استدراجه للمجني عليه داخل غرفة ملحقة بالمسجد، وأوقفت الشرطة في الوقت ذاته (3) متهمين آخرين بتهمة اغتصاب الطفل أيضاً بعد ابتزازه لعلمهم بالجريمة التي يرتكبها امام المسجد وهددوا الطفل أنه في حال عدم استجابته لرغباتهم ابلاغ أهله بما يقوم بفعله المتهم الأول (امام المسجد) واستدرجه أحدهم إلي منزله وتناوبوا اغتصابه وأبلغ على إثره الطفل أسرته بالحادثة وأكد الكشف الطبي على المجني عليه تعرضه للجريمة واتخذت على إثر ذلك السلطات المختصة بجرائم الطفل بشرق النيل الإجراءات القانونية اللازمة واوقفت المتهمين وأودعتهم الحراسة، وعلمت (آخر لحظة) بأن ممثلي الاتهام عن المجني عليه والذين يتم توكيلهم من قبل أسرة الأخير وعنهم المحامي الفزاني محمد أحمد تقدموا بطلب لنيابة المختصة بإحالة المتهمين لمحاكمة عاجلة فور الفراغ من التحقيق.
إنها إفرازات المشروع الحضاري الإسلاصهيوني والعبرة بالنتائج
فبالعقل الذي عرفتم به الله - إن النتائج وحال الأخلاق في المجتمع تقول أن المشروع الذي زعموا أنهم يطبقون ليس إسلامي وهل يعقل أن يكون قادة مشروع إسلامي في بلد ما هم حثالة المجتمع من لصوص وأرزقية ومتسلقين ومخنثين وزناة رمضان؟
من الحوادث التي تذكرنا بأن مايفوق ال60 في المئة من هذه الجرائم تمر دونما رصد :
*كشف عامل باحدى العيادات النفسية بشارع الحوادث عن تردد اسرة منذ اسبوعين على اخصائي نفساني .. واوضح انه ومن دردشته مع احد افراد الاسرة ان الطفل (م.ع) قد قدم من دولة خليجية لزيارة جده ..وان جده قام باشراكه في احد الاندية الرياضية بالخرطوم ليتدرب على السباحة .. قبل حوالي شهر..وذكر ان المدرب اثناء تدريب الطفل بدأ يتحرش به منذ اول يوم في التدريب إلى أن اقنعه بانه حتى يصير قوي العضلات وماهر في السباحة فعليه ان ينفذ كل توجياته وارشاداته وطلباته .. الى ان استدرجه ذات يوم الى غرفة تغيير الملابس وقام باغتصابه اكثر من مرة وهدد الطفل بأن (لا يجيب سيرة الموضوع لاي شخص) وإلا سيقتله .. كما افاد العامل ان اسرة الطفل لم تتقدم باي بلاغ للشرطة خوف الفضيحة وأن جد الطفل وأخواله أرادوا لملمة الموضوع وعلاج الطفل وارجاعه الى والديه في دولة خليجية.
في حادثة بشعة لا زالت أصداءها تدوي
تحول شيخ خلوة أربعيني في لحظة شيطانية إلى ذئب وقام بالإعتداء على تلميذته التي لم تتجاوز الثامنة من عمرها ولم تشفع توسلات الطفلة ودموعها للشيخ الذي لم يكترث لقدسية المكان الذي جعله مسرحاً لتنفيذ جريمته البشعة التي إنتهت بتسليم المتهم نفسه للسلطات وهنا ننوه إلي أن هؤلاء الذين ينفذون هذه التعاقدات الماسونية ضهرهم مسنود ولا يخشون عقاب دولة الشريعة التي لا تطبق حدودها إلا علي النساء إذلالاً وإهانة لمدرسة إذا أعددتها
وتم إسعاف الطفلة إلى خشم القربة وإهتمت أسرة المستشفى كعادتها بحالها الطفلة ولخطورة الوضع أجريت لها عملية مستعجلة .. وتحدث الدكتور معتز عبد اللطيف التوم أخصائي النساء والتوليد بنبرة حزينة وقال أن نسبة التهتك الذي تعرضت له الطفلة من الدرجة الثالثة عطفا على تهتك غشاء البكارة وأجريت لها عملية كبيرة وتم نقل دم للمريضة وفحوصات وهي الآن تواصل في رحلة العلاج بالمستشفى .
وقال محضر العملية إدريس عطا الفضيل بأنه ظل يعمل في هذه المهنة منذ 13 عاما ولم يشاهد في حياته عملية بهذه البشاعة التي حدثت لهذه الطفلة البريئة .
ومن جانبه طالب والد الطفلة أحمد محمد بخيت السلطات بإعدام الشيخ المتهم وقال إبنتي ظلت تدرس في هذه الخلوة منذ فترة ليست بالطويلة وحفظت القرآن الكريم وفي يوم الحادثة ذهبت كعادتها إلى الخلوة وفي تمام السابعة صباحا وكان في الخلوة عدد من الأطفال وقام شيخ الخلوة الذي ظل يعمل منذ ثلاثة سنوات في تدريس الطلاب بطرد بقية الأطفال إلى خارج الخلوة وبعدها قام بإغتصاب إبنتي وعندما نزفت أخرجها من الغرفة وهرب إلى منزلة وقام بأبدال ملابسه وبعدها سلم نفسه لشرطة الشجراب وسجلت الشرطة زيارة ميدانية للخلوة ومنزل المتهم وتم العثور على ملابسة ملطخة بالدماء على حد قوله .
وأضاف والد الطفلة بأن الشيخ يسكن في معسكر الشجراب ومتزوج .
*من عجائب الصدف أن موضة جرائم إغتصاب الأطفال في دور العبادة التي ظهرت في عهد هذا النظام تطابق طقوس ماسونية أساسية يقدم فيها عبدة الشياطين وأولياءهم قرابين لإرضاء مردة الشياطين وإغضاب المولي عز وجل بإرتكاب تلكم الأفعال التي هي محرمة في حد ذاتها وإن أرتكبت مع ضحية بالغة عاقلة وليس طفله وإنها محرمة في حد ذاتها وإن لم تكن إغتصاب ففوق لأن هذه الطقوس تتطلب أن يكون الفعل إغتصاباً فالضحية يجب أن تكون من أحب أحباب الله إليه ألا وهم الأطفال وموقع إرتكاب الفعل يجب أن يكون أحب الأماكن إلي الله وإنها لإشارة واضحة لأولئك المجانين الذين يؤمنون بوجود الشياطين و تحديهم للمولي عز وجل و يؤمنون بوجود عبدة الشياطين والسحرة والمشعوذين ووجود منظمات ماسونية وأجهزة إستخبارات عالمية لها ميزانيات دول مجتمعة وأولئك الذين يعقلون الإشارة الواضحة في أن هذه أفعال جد جد غريبة علي السودانيين بل علي المؤمنين عامة وعلي أغلب خلق الله سبحانه وتعالي
ربنا سبحانه وتعالي يذكرنا كثيراَ بضرورة إستعمال العقل والتفكر فتفكروا في لماذا لم يسبقهم بها أحد من السودانيين ؟ أفلا تعقلون ؟
أفلا تفكرون ؟ كلكم راعي وكلكم مسؤلين عما يجري لأطفالكم فلذات أكبادكم فأفعلوا واجبكم وأتقوا الله إن كنتم مؤمنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.