النائب الأول لرئيس مجلس السيادة يفتتح مستشفى السلام للشيخ محمد بن زايد بالضعين    السيسي في الخرطوم.. ما وراء الزيارة    في طريق عودته من كمبالا.. البرهان يزور جوبا    السعودية تعيد (9) آلاف رأس من صادر الماشية السودانية    توحيد سعر الصرف خطوة شجاعة رغم انه جاء متأخرا    حمدوك يترأس الاجتماع الخاص بتوفير الكهرباء خلال الصيف و رمضان    يغادر للجزائر اليوم 
الهلال يدك حصون الخيالة بسداسية 
    الهلال يحصل على رخصة دخول الجزائر
    آل الشيخ: أنسق مع "السوباط" بشأن ملف التدريب
    عندما تُغرقنا الأحزان    المخرج خالد أبو القاسم: الأعمال الالكترونية للأطفال من أصعب الأعمال    إقتصادي: محاور مجلس الوزراء ال(5) طويلة المدى    شعبة المصدرين تحذر من نتائج كارثية لاحتكار (المركزي) شراء وتصدير الذهب    10 قتلى و32 جريح في اشتباكات قبلية عنيفة شمال دارفور    بيان من حركة جيش تحرير السودان حول أحداث "قريضة"    اجتماع مرتقب لمجلس الهلال مع تركي آل الشيخ بالسعودية    احترام الذات .. بقلم: توني موريسون .. عرض وتقديم حامد فضل الله/برلين    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود .. بقلم: نورالدين مدني    الربيع في كوستي    أبو الغيط: الجامعة العربية تساند السودان لاستكمال الانتقال السياسي    لو كنت مكان مكين لتقدمت بالحوافز التالية للمغتربين !!    المنافسة بين أمريكا والصين تشتعل .. تطبيق جديد (يوتيوب شورت) .. هل يسحب البساط من تيك توك؟    القبض على افراد بالدعم السريع وحركة جيش تحرير السودان "جناح مني" يتاجرون بالمخدرات    فارس النور: عملت مع حميدتي بعد أن لمست فيه الصدق    السعودية تشترط تلقي لقاح كورونا لأداء الحج هذا العام    5 دول عربية بينها السودان تعاني من انهيار العملة    الكاف يصدم المريخ قبل مباراة سيمبا التنزاني    الهلال السوداني يقترب من التعاقد مع مساعد مورينيو    128 ألف جرعة لقاح كورونا تصل السودان.. وكشف طريقة التوزيع    الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على قياديين حوثيين    الشغيل يقود الهلال أمام شباب بلوزداد    مساعد مورينيو مدربًا للهلال السوداني    مدير محجر سواكن: صدرنا 28 باخرة مواشي للسعودية من يناير وحتي الآن    في الطريق إلى برخت : الفشقة.. الجيش ينتزع معسكر يماني الاستيطاني    رئيس مجلس ادارة شركة كوماتس يحول مبلغ 10 مليون درهم بالبنك    دراسة جديدة: تناول اللحوم يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والالتهاب الرئوي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    د. حمدوك يمتدح التنسيق بين وزارة الصحة واليونيسيف لوصول لقاح الكورونا    أماندا قورمان…عوالم من الشِعر والدهشة !!    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    خطبة الجمعة    الحكومة السعودية ترفض ما ورد في التقرير الذي زود به الكونجرس بشأن مقتل (خاشقجي)    إصلاح النظم التشريعية والإدارية بالمملكة العربية السعودية(2_2)!!    لننتبه لظنوننا حتى في أدق تفاصيلنا    ابنة كبر.. تفاصيل ما دار في المحكمة    القبض على (6) متهمين نهبوا مجمعا طبيا بالخرطوم    في قضية عبدالباسط حمزة(8) شهود دفاع يكشفون المثير    اتحاد الفنانين : فوضى الساحة الفنية سببها الفراغ الإداري    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر: مقتل شخص واصابة 35 في مواجهات مع قوات الجيش
نشر في سودانيات يوم 24 - 03 - 2012

القاهرة (رويترز) - قال شهود عيان ان قوات الجيش المصري أطلقت مساء يوم السبت قنابل الغاز المسيل للدموع وأعيرة نارية في الهواء في مدينة بورسعيد الساحلية في اشتباكات جديدة مع محتجين على قرارات عقابية ضد فريق كرة القدم بالنادي المصري البورسعيدي.
وقتل فتى وأصيب 65 خلال اشتباكات في المدينة وقعت مساء يوم الجمعة واستمرت الى الساعات الاولى من صباح يوم السبت.
وعوقب النادي المصري بعد مقتل أكثر من 70 شخصا عقب مباراة لفريقه الاول مع فريق النادي الاهلي في الاول من فبراير شباط في بورسعيد.
وقال مصدر ان القتيل سقط بطلق ناري أصابه في الظهر وان اثنين من المصابين سقطا أيضا بطلقات نارية بينما أصيب الباقون باختناق جراء اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع التي قال شهود عيان ومسعفون ان قوات الجيش استخدمتها في الاشتباكات.
وذكر شهود أن الاشتباكات وقعت أمام مبنى هيئة قناة السويس في المدينة بسبب محاولة مئات المحتجين اقتحام مبنى هيئة قناة السويس بعد أن فرض الاتحاد المصري لكرة القدم عقوبات على النادي.
وشملت العقوبات حرمان الفريق الاول للنادي من المشاركة في أنشطة الاتحاد لمدة موسمين وحظر اقامة مباريات في استاده لمدة ثلاث سنوات بعد أسوأ كارثة رياضية شهدتها البلاد.
وقال الشهود ان المحتجين بادروا برشق قوات الجيش بالحجارة وردت القوات باطلاق النار في الهواء لتفريقهم ثم أطلقت عليهم قنابل الغاز المسيل للدموع.
ولم يعرف ان كانت قوات الجيش أطلقت ذخيرة حية.
وقال المسعفون ان 25 مصابا أسعفوا في مكان الاشتباكات ونقل الباقون الى المستشفيات
وكان المئات من مشجعي النادي المصري تجمعوا بعد قرارات العقاب أمام مباني النادي ورددوا هتافات مناوئة لاتحاد كرة القدم والنادي الاهلي والسلطات وتجمع مئات اخرون أمام مديرية الامن في المدينة للاحتجاج.
وقال الشهود ان المحتجين نظموا مسيرة الى مبنى هيئة قناة السويس حيث وقعت الاشتباكات.
وقال شهود ان بورسعيد بدت يوم السبت مدينة أشباح حيث أغلقت أغلب المتاجر وخلت الاسواق تقريبا من الباعة والمشترين.
وذكرت مصادر أمنية أن أعضاء في مجموعة مشجعي النادي المصري وقفوا على المنافذ الجمركية للمدينة ومنعوا دخول ألوف العاملين القادمين الى المدينة من المحافظات المجاورة مما تسبب في وقف العمل بالمنطقة الحرة العامة في المدينة حيث يوجد عدد من المصانع.
وأضافت أن ميناء بورسعيد أغلق أيضا وأن بعض العاملين فيه وضعوا أمامه عددا من الحاويات خشية اقتحامه فيما يبدو.
وتابعت أن الحراسة شددت على مبنى هيئة قناة السويس.
والقتيل فتى يدعى بلال ممدوح محفوظ وشارك مئات في تشييعه يوم السبت في جنازة جرت في هدوء.
وقال نصر الزهرة (52 عاما) وهو تاجر ومستورد "ما يحدث في بورسعيد كارثة بكل المقاييس. لم نكن نتخيل أن تغلق أسواق المدينة بهذا الشكل. بورسعيد اشتهرت بأنها المدينة التي لا تنام واليوم تعاني من القرارات التي صدرت ضدها."
وأضاف "أرى أن يتم تسوية الخلاف بعيدا عن أرزاق التجار وسياسة محاربة بورسعيد وعزلها عن مصر
بينما قال جمال مراد (49 عاما) ويعمل موظفا "أتمنى أن يتوقف الامر عند هذا الحد وألا تحدث كوارث أخرى."
وقال هاني أبو طالب (28 عاما) وهو لا يعمل "لم أر يوما أسود تمر به بورسعيد كما رأيته اليوم. المدينة أصبحت مهجورة ومنعزلة عن باقي المحافظات وأطالب بوقف القرار أو تعديله وأن يكتفي المسؤولون بأن تكون مباريات المصري خارج بورسعيد أو داخلها بدون جمهور وبأي عدد من السنوات."
وأضاف "نرفض أن يقام الدوري بدون بورسعيد."
وتساءل محمد يسري عبد الرازق (27 عاما) وهو عامل "ماذا نفعل لو أغلقت المصانع لفترة طويلة وهرب المستثمرون؟"
وكان ألوف النشطاء نظموا احتجاجات في القاهرة ومدن أخرى بعد أحداث أول فبراير شباط تخللتها اشتباكات مع قوات الامن أسفرت عن مقتل نحو عشرين شخصا واصابة مئات اخرين.
وقال النشطاء ان مشجعي الاهلي الذين تعرضوا للاعتداء القاتل في بورسعيد استهدفوا من السلطات لدورهم في الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك مطلع العام الماضي كما شاركوا في اشتباكات تالية مع قوات من الجيش والشرطة. ونفت الحكومة المزاعم.
وأحالت النيابة العامة هذا الشهر 75 متهما الى المحاكمة الجنائية في أحداث مباراة المصري والاهلي مما أثار غضب سكان في بورسعيد.
Dimofinf Player
http://www.youtube.com/watch?v=shRqeso4k3Y&feature=uploademail


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.