مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوضع في سوريا يراوح مكانه


بكين 16 مايو/ش - برناما/-- وصل الوضع في سوريا إلى مفترق طرق بعد ان قررت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية يوم الإثنين تأجيل موعد انعقاد ملتقى المعارضة السورية الذى كان مقررا عقده يومى 16 و17 مايو الجاري إلى أجل غير مسمي. ومع وصول المزيد من دفعات المراقبين الدوليين إلى سوريا، تواصلت اعمال العنف والهجمات والتفجيرات لتستهدف مؤسسات رسمية ومدنيين أبرياء وحتى احد مواكب المراقبين الدوليين. وأشار مراقبون صينيون إلى ان الوضع في سوريا لا يدعو للتفاؤل وستبقى الخلافات والنزاعات بين جميع الأطراف لأمد طويل. -- تباين المواقف يقود إلى تأجيل ملتقى المعارضة السورية جاء قرار تأجيل موعد انعقاد ملتقى المعارضة السورية بعد ان تلقت الأمانة العامة طلبا بالتأجيل من قبل كل من المجلس الوطني السوري وهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الوطني الديمقراطي. وكان مجلس وزراء الخارجية العرب قد حدد موعد هذا الملتقى في اجتماعه الأخير في 26 أبريل. وأجرت الأمانة العامة، بالتنسيق والتشاور مع المبعوث المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي أنان، المشاورات والتحضيرات اللازمة لانعقاده مع مختلف أطراف المعارضة السورية. وقد أعلنت هيئة التنسيق السورية المعارضة رغبتها في تأجيل المؤتمر لتوحيد صفوف المعارضة السورية تحت رعاية الجامعة العربية. وطالب رئيس المكتب الإعلامي للهيئة منذر خدام، في بيان صحفي نشر في دمشق، بتأجيل المؤتمر لنحو أسبوعين من أجل تلافي الثغرات التنظيمية والسياسية في تحضيراته، داعيا إلى " تشكيل لجنة تحضيرية تضم نخبة من السوريين ممن يتميزون بالكفاءة والصفة التمثيلية للطيف السياسي السوري المعارض ككل". وقال روان تسونغ تسه، نائب رئيس معهد الصين للدراسات الدولية والذي اختتم زيارته لسوريا قبل أيام، إن تباين المواقف ادى إلى تأجيل عقد المؤتمر. وأوضح روان ان المعارضة السورية تنقسم إلي أجزاء من بينها المعارضة داخل سوريا والمعارضة خارج سوريا ولكل منها نوايا وأهداف سياسية مختلفة، مشيرا إلي انه من الصعب ان تتحول هذه الاجزاء إلى قوى موحدة وتتوصل إلى هدف سياسي واحد وواضح. وتابع الخبير الصيني قائلا إن جامعة الدول العربية لا تجد في الوقت الراهن كتلة رئيسية من المعارضة السورية للتعاون معها للبحث عن حل للقضية السورية. -- في ظل المراقبة الدولية: وضع هادئ رغم خوف الشارع تبنى مجلس الأمن الدولي في 21 أبريل الماضي قرارا يقضي بإرسال 300 مراقب إلى سوريا خلال 15 يوما لمراقبة وقف إطلاق النار ولفترة مبدئية مدتها 90 يوما، ومع بدء وصول المراقبين الدوليين إلى سوريا ونشرهم فى محافظات درعا )جنوب( وادلب )شمال غرب( وحماة وحمص )وسط(، إضافة إلى العاصمة دمشق وثاني اكبر المدن حلب، بدأ يسير الوضع في البلاد نحو الهدوء. وقال الجنرال النرويجي روبرت مود رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سوريا إن "هناك أكثر من 50 دولة تشارك في هذه المهمة" و" نحن نعمل معا من أجل مساندة الشعب السوري الذي استقبلنا بشكل ممتاز وهم يفهمون تماما إننا نعمل لمساعدتهم ولمسنا حسن الضيافة منهم حتى من قبل الاشخاص الذين فقدوا أحباءهم". مشيرا فى الوقت نفسه إلى وجود "هاوية من الشكوك يدعمها العنف الذي يؤدي إلى مزيد من العنف" . ورغم وجود بعثة المراقبين الدوليين في معظم المحافظات السورية، لم تتوقف الاضطرابات الأمنية ولم يعد الهدوء بشكل تام إلى البلاد بل يخيم شبح اعمال العنف والهجمات على سوريا حكومة وشعبا وحتى على المراقبين الدوليين. وفى هذا الصدد، أعلن المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة مارتين نسيركى يوم الاثنين أن بعثة المراقبين التابعة للأمم المتحدة في سوريا أكدت أن أحد عرباتها أصيبت برصاصة يوم الأحد بالقرب من مدينة حمص. وقال نسيركى في مؤتمر صحفى عقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك إنه "لا توجد إصابات بين مراقبي حفظ السلام ، ولا توجد أضرار جسيمة"، وأضاف بقوله "لم يتضح من الذي أطلق الرصاصة على مراقبي حفظ السلام ". وفى الوقت نفسه، اغتالت مجموعة مسلحة يوم الاثنين أحد شيوخ عشيرة العكيدات وولده وسائقه بمحافظة دير الزور الواقعة فى شمال شرق سوريا. ومن أمثلة الهجمات الإرهابية أيضا التفجيران الانتحاريان اللذان هزا مجمعا استخباراتيا في دمشق في العاشر من الشهر الجاري واسفرا عن مقتل ما لا يقل عن 55 شخصا وإصابة 370 آخرين وكذا الاعتداء الذي تعرض له موكب لبعثة المراقبين في محافظة درعا في التاسع من الشهر الجاري. وفي هذا الاطار ، أعرب آن هوي هو سفير الصين السابق لدي مصر وتونس عن اعتقاده بأن المعارضة فى سوريا غيرت استراتيجيتها بعد التوصل إلى وقف لإطلاق النار وقدوم المراقبين الدوليين. وقال إن المعارضة لا تقاتل الجيش الحكومي بالأسلحة وإنما تلجأ إلى اعمال العنف والتفجيرات كى يؤدى ذلك إلى تدهور الأوضاع بهدف إفشال خطة أنان وخلص الديبلوماسي الصيني السابق إلى ان تصعيد الوضع لن يساعد في حل الخلافات وان الحوار بين حكومة دمشق وكافة أطراف المعارضة هو الخيار الوحيد لتسوية الأزمة الحالية. ن*ع

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.