وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكايات مع طق طرق
نشر في آخر لحظة يوم 04 - 12 - 2012

ü لا احد في مجلس تشريعي الخرطوم يتأخر عن بداية الجلسة أو اي اجتماع بالمجلس فابو القوانين محمد الشيخ مدني رئيس البرلمان الولائي قانونه الحازم فيه هو ان الزمن زمن ولا دقيقة تضيع في (سمحة المهلة) التي نتعامل بها في حياتنا بالسودان وابو القوانين عرف انه لا يتعامل بالمبدأ السوداني انتظرني الساعة اثنين ان لم احضر حتي ثلاثة، الساعة اربعة امشي، فالساعة عنده(طق طرق) لا ينتظر بعدها دقيقة واحدة واذكر اننا في التلفزيون طلبنا منه مرة ان يأتي لتسجيل حلقة في الاستديو قلنا له انها ستكون الساعة الحادية عشر ظهراً وكان اليوم يوم اجازة فجاء قبل الموعد بدقائق وعندما اردنا ان نقوم بلوازم الضيافة(وطق الحنك) شوية معه نهض ابو القوانين وخرج مغادراً ولم تفلح كل الاجاويد في ان تبقيه فالرجل عنده الزمن زمن وكذلك فعلها معنا الاستاذ عبد الباسط سبدرات الذي جاء في الموعد الذي ضرب له وقال ان القنوات دائماً تضرب موعداً ولا تبدأ فيه فقلنا له لا سنبدأ نحن، وعندما اخرتنا ترتيبات متعلقه بالديكور رفض ان ينتظر، وكذلك فعلها معي الفنان الموسيقار محمد وردي في حياته ايام كنت اقدم برنامجاً تلفزيونياً بقناة النيل الازرق ووعدت الهرم الكبير بتسجيل حلقة معه في منزله حددت لها الساعة الرابعة عصراً ولكننا وصلنا الساعة الخامسة فاستقبلنا ببشاشة وقدم لنا الغداء وسعدنا بالحفاوة والكرم وعندما قلنا له اجلس لتسجيل الحلقة التي جئنا لها قال دي مواعيدها انتهت ولم تاتوا فيها فاذهبوا وتعالوا في مواعيد اخري ولا تتاخروا لاننا نؤثر في الناس بفننا ويجب ان نؤثر فيهم بالانضباط في حياتنا وقد جعلنا موقفه هذا ناتي في الموعد الجديد فضحك وقال هكذا نفع الدرس ومن هنا اقول كم مسؤل مثل ابو القوانين ومثل سبدرات وكم مبدع مثل وردي يفعل ذلك. ولماذا لا يبدأ القيادات في بلادنا التغيير بمواقف قوية لان ما نراه عند كثير من مسئولينا وقياداتنا في عدم الالتزام بالمواعيد التي يحددونها يجعل معالجة هذه المشكلة صعباً، فدعونا نقول يا ريت يا ريت يقود المسئولون الثورة الاصلاحية في احترام المواعيد بانفسهم ثم نرفع بعد ذلك شعار الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك ونجعل منه أدباً اجتماعياً.
سياسة النفخ
üفي مجلس للظرفاء دار الحديث عن المواد التي صارت تنفخ كل شيء وقال احدهم ان الفرخة الصغيرة (السوسيو) بفعل المواد النافخة يكون صوتها صوت كتكوت وحجمها حجم دجاجة وذلك لان المواد المستخدمة في نفخ الدجاج تفعل فيه ذلك ليكبر الصغير قبل يومه لاغراض البيع وذهبوا ايضاً للحديث عن كثير من الفاكهة والخضروات فجالت بخاطري لحظتها طماطم الريف (الطاعمه) وبيض الدجاج الطبيعي الذي صفاره صفار وبياضه بياض اما بيض العاصمة الصناعي فحدث ولا حرج ولا ادري كم نفقد من الفائدة الغذائية بهذا ولماذا نتوسع باستمرار في استخدام المواد التي تجعل السوق كل همنا وننسي الاثار الصحية وراء ذلك!!
علي عثمان وخطاب الرميلة
üالمتأمل في خطاب علي عثمان النائب الاول لرئيس الجمهورية امام مواطني الرميلة بالخرطوم يجده بسيطاً في عباراته ولكنه عميق في رسائله، والمتأمل في رسائلة يجده قد اكد احساسه بمعاناة الناس واكد ان هناك معالجات وضعت لرفع المعاناة قريباً كما اكد لاهل الرميلة بانه يقدر مجاهدات السابقين في الخرطوم الذين استضافوا من قدموا اليها وان القدامي يجب ان يهتم بهم علي وجه الخصوص ولم يفت عليه ان يتحدث عن قضايا الساعة فاشار للمحاولة التخريبية واكد ان القانون سياخذ مجراه علي من خانوا العهد والقسم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.