معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخليفة عبد الله .. جهاد من الثورة الى الدولة «2-2»
نشر في آخر لحظة يوم 16 - 02 - 2013

ولخدمة مقالنا هذا نقفز قفزة تاريخية كبيرة لنقول انه وبعد وضع اللبنة الاولى في الدولة المهدية بعد انتصار الثورة، قضى المهدي بضعة اشهر يمارس شئون الحكم في ام درمان، وتوفى في التاسع من رمضان سنة 1302ه (22 يوليو 1885م) بعد ان اصيب بمرض لفترة قصيرة، وكان طبيعياً ان يتولى زمام الحكم الخليفة الاول عبد الله (خليفة الصديق)، ولكن كان لاسرة المهدي (الأشراف) رأى اخر اذ انهم كانوا يعتقدون بأنهم اولى بالأمر وذلك لقرابتهم بالمهدي، وجرت أحداث كانت قمتها في محاولة من جانب الأشراف لخلع الخليفة، الا انه نجح في قمعها بلا هوادة فلم تقم لها قائمة بعد ذلك، واستقر الأمر للخليفة.
ومما ساهم في حسم الخليفة للامر بيسر وسهولة هو ما كان يردده المهدي دائماً من اقوال لتأكيد مكانة الخليفة واحقيته بالخلافة، ومن ضمن ذلك البلاغ الطويل الذي اكد فيه المهدي بعبارات صريحة وقاطعة بشأن الخليفة، وهو البلاغ الذي اصدره في 17 ربيع اول 1300ه (26 يناير 1883م) اى بعد اسبوع فقط من سقوط الابيض، ومما جاء فيه:« أعلموا ايها الاحباب ان الخليفة عبد الله خليفة الصديق المقلد بقلائد الصدق والتصديق فهو خليفة الخلفاء وأمير جيش المهدية.. الخ» ومنه :« ان الخليفة هو قائد المسلمين والنايب عنا في جميع امور الدين.. الخ» .
ورغم التآمر الداخلي والخارجي فقد استطاع الخليفة ارساء دعائم دولة مستقلة، ففي الداخل قضى على الحركات القبلية المتمردة، واستطاع الاستيلاء على سنار مما ادى لضمان ولاء المناطق الجنوبية، كما عزز تأمين الحدود الشمالية بدعم الموقف في دنقلا، اما في الشرق فقد نجحت قوات الخليفة بقيادة الأمير عثمان دقنة في تحرير كسلا وهندوب ومحاصرة سواكن، وواصلت نشاطها حتى تمكنت من احتلال طوكر في عام 1889م.
اما في الخارج فقد استطاع الخليفة تغيير نظام الحكم المعادي له في اثيوبيا، وذلك بعد قتل الامبراطور يوحنا وإنهاء حكم التقراى، واتاحة الفرصة للأمهرة لتنصيب كبيرهم منليك، وبذلك يحفظ للخليفة في التاريخ تأثيره واسهامه في تشكيل خارطة الإقليم.
ولكن كان العالم آنذاك يدخل في حقبة تاريخية جديدة تمثلت في الثورة الصناعية في اوربا الغربية، وفي التنافس الاستعماري خاصة من جانب بريطانيا وفرنسا ولحقت بها ايطاليا وبلجيكا وألمانيا، فكان من المحتوم زوال الدولة المهدية التى بناها الخليفة عبد الله للفرق الشاسع في توازن القوى بينهما وبين اعدائها، وهكذا بدأت المعركة الفاصلة في فجر الثاني من سبتمبر عام 1898م على مشارف ام درمان، وابدى السودانيون شجاعة نادرة وقتل منهم حوالي (11) ألف مقاتل، وجرح حوالي (16) ألف، وتعرض الإسراف في سفك الدماء من قبل الغزاة لنقد واسع في بريطانيا نفسها.
اما المعركة الاخيرة التى اسدلت الستار على استقلال السودان الاول فهى معركة ام دبيكرات في يوم الجمعة 24 نوفمبر 1899م، واستشهد الخليفة وكبار قادته في مشهد بطولي نبيل هز حتى قائد القوة المعتدية (ونجت باشا) فأمر ضباطه بأداء التحية العسكرية عند دفن الخليفة وقادته، وتقديراً لهذا الاستشهاد البطولي الأسطوري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.