إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    دكتور طاهر سيد ابراهيم: رحم الله السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد السيد حمد.. رائد الحركة الإتحادية «2-1»
نشر في آخر لحظة يوم 18 - 02 - 2013

راى الشمس لاول مرة في مدينة الكوة حيث كان ميلاده في العام 1918م، وتلقى فيها دراسته الاولى، ثم انتقل الى المرحلة الوسطى بمدينة بورتسودان، وفي العام 1934م هاجر الى مصر وفيها درس بمدرسة حلوان الثانوية وكان رئيساً لرابطة الطلبة السودانيين فيها، وفي العام 1944م انتقل الى الدراسة بكلية الحقوق بجامعة القاهرة (الأم) عام 1944م، وقبل ذلك شارك في فك الحصار عن النادي السوداني بالقاهرة عام 1941م، وحينها هدده وكيل حكومة السودان بمصر آنذاك مستر هازلدين بالطرد من مصر، وضمن سيرته الدراسية تنشير المعلومات الى انه اختير في بعثة دراسية سودانية الى جامعة السوربون في فرنسا حيث نال الدكتوراه في القانون.
ويعتبر احمد السيد حمد من راود الحركة الاتحادية والوطنية، حيث جاهد باكراً في معترك الحياة السياسية، وكان من المبشرين بوحدة وادي النيل، وفي هذا الإطار اسس مع المناضل الوطني الدرديري محمد عثمان حزب وحدة وادي النيل، وكان هدف الحزب الأكبر هو طرد الإستعمار الانجليزي من مصر والسودان عبر الكفاح الشعبي في وادي النيل ضد حلف الاستعمار الانجليزي والملكية المصرية والإقطاعيين، ومعلوم ان أحمد السيد حمد كان من المشايعين لحركة الطليعة الوفدية المصرية التى عمت شباب حزب الوفد المصري، ومعلوم ايضاً ان الوشائج التى كانت تشده الى الحركة الوطنية الشعبية في مصر كانت تجعل الكثيرين من الزعماء السودانيين خارج الحركة الاتحادية ينظرون اليه بعين الريبة الى درجة وصم بعضهم له بالعمالة لمصر، وقد ظهرت هذه الريبة علانية في الديموقراطية الثالثة عندما رشحه الحزب الاتحادي الديمقراطي لرئاسة الجمعية التاسيسة، فوقف ضده بقوة الحزب الحليف (حزب الأمة) وغيره فلم ينل أحمد السيد ذلك الموقع رغم تأهيله العلمي وحنكته السياسية.
وكان الراحل يتميز بالنزاهة في كافة كفاحه السياسي وفي ادائه التنفيذي، ومن أمثلة ذلك انه حينما كان وزيراً للتجارة في الدموقراطية الثانية كان يسكن بيتاً من (الجالوص) في حى العرب بأ درمان، وفي صبيحة انقلاب 25 مايو 1969م، ذهب الى منزل الزعيم اسماعيل الازهري ووجد طوقاً من العسكر يحاصر منزل الزعيم وجمهوراً حائراً يشاهد من بعيد، فخاطب هذا الجمهور قائلاً: ان واجبنا الآن هو مقاومة هذا النظام العسكري، فأعتقلوه وقدموه للمحاكمة بتهمة ملفقة هى (محاباة الإتحاديين في رخص الإستيراد) وكان واضحاً ان النظام الجديد كان يحاول إدانة النظام السابق في شخص أحمد السيد حمد، وبحثوا عن ارصدته في البنوك فوجدوا انه لا يمتلك سوى 48 جنيهاً في بنك مصر، ومع ذلك حوكم بالسجن لمدة خمس سنوات، الا انهم أطلقوا سراحه بعد سنة واحدة واعتذروا له، بل وعينوه وزيراً للمواصلات، وقبل ان يقدم استقالته من هذا الموقع سئل لماذا قبل ان يكون وزيراً في هذا النظام فأجاب: لأن هذا تعرية للنظام ..!
... (نواصل)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.