التعليم هو الحل إذا أردنا خيرا بالبلاد !! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    استنجدت بألمانيا لملاحقة تعهدات مؤتمر برلين: هذه موازنة "الصندوق"، فأين موازنة المواطن؟ .. بقلم: خالد التيجاني النور    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن الملازم علي عبد اللطيف
نشر في الأهرام اليوم يوم 01 - 03 - 2010

ليس بيننا وبين السيد ياسر سعيد عرمان موضوعات شخصية، ولم أره حتى الآن وجهاً لوجه وعلى الطبيعة، لكنني قرأت وسمعت عنه كثيراً وشاهدته في الفضائيات متكلماً، وكان سودانياً مُسرفاً في سودانيته، فهو مثل معظمهم ينطق القاف غيناً..
وعندما نكتب عنه أو نشير اليه فإننا نفعل ذلك لأنه شخصية عامة.. بل إنه مرشح لرئاسة الجمهورية.. وأكثر من ذلك فإنه مرشح الحركة الشعبية الشريك الثاني في حكم السودان وحاكم الجنوب الأوحد.
وكنا الأسبوع الماضي علَّقنا على تدشينه لحملته الانتخابية من بيت الملازم المناضل الكبير علي عبد اللطيف بأم درمان، وقلنا إن الأقرب الى توجهات وآراء ونضالات علي عبد اللطيف هو الحركة الاتحادية والنظام المايوي في بعض مراحله وليس الحركة الشعبية.
لقد دعت الحركة الاتحادية في الأربعينات والنصف الأول من خمسينات القرن العشرين الى الكفاح المشترك مع الحركة الوطنية المصرية وتحرير وادي النيل من الاستعمار البريطاني ثم وحدته أو اتحاده أو إقامة علاقة راسخة دائمة بين شطريه السودان ومصر.
وكان يمثل هذه الحركة الاتحادية في ذلك الوقت حزب الأشقاء برئاسة الزعيم اسماعيل الأزهري وحزب الاتحاديين بقيادة حماد توفيق وحزب الأحرار برئاسة الزعيم الطيب محمد خير وحزب وحدة وادي النيل الذي أسسه وتزعمه الأستاذ المحامي الدرديري أحمد اسماعيل.
وهي الأحزاب التي اندمجت عام 1953م في حزب جديد هو الوطني الاتحادي.
لقد كانت هذه الحركة حتى منتصف الخمسينات هي الأقرب الى ما كان ينادي به الملازم علي عبد اللطيف ورفاقه في جمعية اللواء الأبيض في عشرينات القرن الماضي.
وفي أوائل السبعينات امتلأت شوارع العاصمة المثلثة بشعارات حرية.. اشتراكية.. وحدة.. وناصر .. نميري.. قذافي.. ثم.. تم َّ التوقيع على ميثاق طرابلس.. ثم انضمت سوريا.. وأقيم اتحاد الدول العربية من مصر وسوريا وليبيا، وتراجع السودان ولم ينضم لذلك الاتحاد لخصوصية واقعِهِ، لكنه لم يتراجع عن ضرورة خلق علاقة خاصة مع مصر فكان التكامل بين البلدين عام 1974م وكان في صالح البلدين..
وكان تجسيداً بشكل ما لما كان يدعو له الملازم علي عبد اللطيف..
ونعيد السؤال: ما القواسم المشتركة بين الملازم علي عبد اللطيف والحركة الشعبية؟ وهل هي كثيرة الى درجة أن يدشن مرشحها لانتخابات الرئاسة حملته من بيت علي عبد اللطيف؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.