إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    دكتور طاهر سيد ابراهيم: رحم الله السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المك نمر.. نموذج الكبرياء الوطني «2-2»
نشر في آخر لحظة يوم 06 - 03 - 2013

ويقول التاريخ ان المك نمر انتهز فرصة اشتغال عدلان بن محمد ابو لكيلك بحرب المسبعات في شمال كردفان فأشعل الحرب على عمه المك المساعد في سنة 1216 ه وجرت بينهما عدة معارك استعان فيها المساعد ببطون اخرى من الجعليين، وكان آخر المعارك في (العوليب) وهو وادٍ بالبطانة بين التراجمة وكبوشية، وتوسط الفقهاء بينهما عام 1233ه، وبذلك قسمت مملكة السعداب الى قسمين، غرب النيل وعاصمته المتمة ولى عليه المك مساعد، وشرق النيل الذي ولى عليه المك نمر، وبعد ثلاث سنوات من حرق اسماعيل بن محمد على توفى المك نمر في حلة (الحجر المكتوب) وتولى المكوكية ابنه عمر.
وعرف المك عمر بأنه كان شجاعاً حازماً وتعاون مع السنجك المغربي ابي رشوان الذي انضم سابقاً الى ابيه المك نمر هرباً من الجيش الغازي.
وزار المك عمر شندي سراً عام 1840م، وبعدها هاجم الضباينة الذين قادهم عدلان ود زايد، وانضم الجعليون سكان الصوفي ود البشير الى المك عمر والتقوا بهم في (غاسولة) حيث انهزم الضباينة وانصارهم ومن بينهم حاج احمد سربوك، ولكن عمى عمر وضعف جسمه عام 1844م وتوفي عام 1846م، وتولى ابنه عمارة النضال بعد وفاة ابيه، وقاد حملات ضد الأتراك، حيث هاجم التاكا عام 1850م واعلن ملكية القضارف، كما احتل نقطة الجمارك التركية في بلدة (دوكة) فأحرق الاتراك مقره في (ماى قبة) عام 1863م وقتل عمارة في نفس العام.
وبالعودة الى كتاب (المك نمر أول ثائر سوداني) نقول ان المك نمر وبعد ان استقر في المتمة الحبشية صار يهاجم الحكم التركي وقواته في فازوغلي بالنيل الازرق قريباً من حدود سنار، واستطاع ان ياسر المفتش التركي في تلك المنطقة مما أجبر (محمد علي) على يرسل في طلب التفاوض مع عمر بن نمر الذي كان يقود الحملات ضد الاتراك .. وبذلك فإن الحديث عن هروب المك نمر استخذاءاً هو مجرد هراء وخطل:-
نمراً يركب الكيك البطر يتحرن
نمراً يقلب العوق أب صفوفاً جرن
خلوات صدره في علوم الحروب كم قرن
سيفه ينسف الدروع الحديدة مقرن
وبعد، اعتقد ان سيرة المك نمر تلح علينا في أمر اعادة قراءة وتدوين تاريخ السودان الذي كتب أكثره بأيدي الأجانب الذين، وان كان بعضهم من الأكاديميين الشرفاء، الا ان الأمر لا يخلو من الغرض، وخاصة في الكتابات التى صدرت بخصوص سيرة المك نمر النضالية والتى سطرت كفاح ثائر يعد رائداً في الوقوف ضد المحتل الأجنبي دفاعاً عن استقلال بلاده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.