السوداني: مناوي: الذين يرفضون المصالحة مع الإسلاميين يخافون على مواقعهم    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم الجمعة 25 يونيو 2021    المدينة الاجتماعية بمنطقة جنوب الحزام.. تبحث عن حلول.. ما تم إنفاقه لإنشائها بحساب اليوم يزيد عن 571 مليون جنيه    بهاء الدين قمرالدين يكتب.. الحارة (16) بأمبدة.. رحم الثورة! (1)    محمد علي التوم من الله يكتب.. حياتنا كلها أرقام    البدونية السودانية: شعب بدون دولة ودولة بدون شعب!    تطوير صادر الفول السوداني.. تصحيح المسار    مزارعون وخبراء ن يرسمون صورة قاتمة للموسم الزراعي الصيفي    نهر النيل تشيد بدور (جايكا) في تأهيل المشاريع الزراعية    انطلاق المزاد الخامس للنقد الأجنبي وتحديد موعد المزاد السادس    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الجمعة    تطور مثير في أزمة الأحمر.. اللجنة الثلاثية تستبعد "سوداكال" من إدارة المريخ    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    قطر الخيرية تفتتح "مجمع طيبة لرعاية الأيتام" بأم درمان    المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء: لا يوجد انقلاب في السودان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 25 يونيو 2021    حقق فوزاً صعباً على السوكرتا المريخ ينفرد بصدارة الممتاز    اجتماع لمعالجة ملاحظات استاد الهلال    رئيس المريخ يخاطب الفيفا حول قرارات اللجنة الثلاثية    تبادل لإطلاق النار بين أسرتين بسبب "فتاة" !    ارتفاع كبير في أسعار السيارات وتجار الكرين يوقفون البيع    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الغرف الزراعية تعلن رعاية ودعم كافة أبحاث تطوير الفول السوداني    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    بعثة الأحمر إلى حلفا غداً    منتدى (اليوم العالمي لمكافحة المخدرات) الأحد بمركز راشد دياب للفنون    أزمة الغناء السوداني واضحة في الاجترار الذي تنضح به القنوات التلفزيونية    بمشاركة فنان شهير شلقامي يفتتح معرضه التشكيلي الثالث    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    تعرف عليها.. 5 خرافات متداولة عن عَرَق الإنسان    وزير الصحة: فقدنا أكثر من 200 كادر بسبب (كورونا)..واللقاح آمن    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    "مراسي الشوق" تحشد النجوم وتعلن عن مفاجآت    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    هيئة مياه الخرطوم: شبكة المياه تعمل بأقل من 60%    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    "علامة" لا تهملها.. جرس إنذار قبل حدوث نوبة قلبية    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    مصر.. الإعدام لعراقي استأجر عاطلا لاغتصاب زوجته.. فقتلها    ضبط شبكة تزوير لوحات المركبات بالقضارف    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما أشبه الليلة بالبارحة ! إرهاصات الثورة المهدية -2- .. ترجمة د. عبد المطلب صديق مكي
نشر في سودانيل يوم 14 - 12 - 2012


ما أشبه الليلة بالبارحة !
إرهاصات الثورة المهدية
الفلاحون والتجار في منطقة شندي 1821 – 1885
أول ملوك الجعليين إدعى أحقيته بالعرش لأنه حفيد ملك النوبة عدلان
تدخلات السعداب في حروب كردفان أفقدتهم نصف المملكة لصالح المك نمر
ضعف الفونج شجع الجعليين على عدم دفع الجزية واطلقوا اسم المك على حكامهم
بيت المك نمر كان مثل بيوت عامة المواطنين في شندي
شقيقة ملك الجعليين حكمت شندي وشقيقها قاتل الى جانب الهمج في كردفان
مجموعة القبائل الجعلية ساهمت في نقل العربية والدين الاسلامي وخلاوى القران الى مدن السودان الحالي
انفرد المك نمر بالسلطة ولم يكن له مساعدين وعين أقاربه حكاما على القرى
المؤلف أندراس بوركيلو
المحرر العام
جي أم لونسديل
مستشار التحرير
تشارلز بوس استاذ علم الاجتماع بجامعة ليفربول
طبع بالتعاون مع مركز الدراسات الأفريقية جامعة كامبيردج
ترجمة د. عبد المطلب صديق مكي
أستاذ إعلام ومدير تحرير صحيفة الشرق القطرية
الحلقة الثانية
ساهمت مجموعة القبائل الجعلية في نقل اللغة العربية والاسلام والتعليم الديني عبر الخلوة الى معظم مدن السودان الحالية،ومشيا على عادة أسلافه كان سعد أبو دبس،هو أول ملوك الجعليينو حكم في نهاية القرن السادس عشر. وكان يزعم انه استمد حق ورثة المملكة من الملك النوبي عدلان الذي يرثه من جهة جدته. وبسط سعد أبو دبس سلطة السعداب على مملكة الجعليين حتى منتصف القرن الثامن عشر.وكان ملك السعداب خاضعة لمملكة الفونج من خلال حاكمها في الإمارة الشمالية.وكان حكام الجعليين يحملون لقب أمير الأمراء وما ان دب الضعف في حكم الفونجفي القرن الثامن عشر، أصبح الجعليون يطلقون اسم المك على حكامهم.وأصبحوا اكثر ترددا في دفع الجزية. ورغم حالة الاستقرار والاستقلال التي حدثت للجعليين عقب ذلك الا انهم فشلوا في توحيد قبائلهم بسبب الصراعات الدامية بيم قادتهم السعداب والنمراب.
وفي عام 1762 تم عزل سلطان الفونج بواسطة وزيره ابولكيلك قائد الهمج وعين مكانه ملكا دمية وكانت تلك هي بداية النهاية لمملكة الفونج. وانقسم الجعليون تجاه ذلك، وفي عامي 1770 و1780 كان السعداب وقائدهم سعد ود ادريس الثاني يحاربون في كردفان الى جانب وزير الهمج وفي ذات الوقت كان ابن شقيقه ادريس الثالث حاكما ملكا على شندي. وكانت شقيقته ستنا تلعب دوارا مؤثرا في تلك الحقبة. وكان السكان يشعرون بالذعر تجاه فكرة السعداب المتحالفين مع الهمج من كردفان.
وفي عام 1780 تولى اولاد نمير وهم فرع من النفيعاب الحكم في مملكة شندي مستفيدين من ضعف ادريس الثاني الذي قتل في معركة مع الكواهلة. في ظل غياب القائد السعدابي الشهير سعد ود ادريس الثاني في كردفان.والذي كسب ود ومناصرة العبدلاب بالمصاهرة وتزوج منهم وكان ثمرة تلك الزيجة هي ميلاد المك نمر أشهر ملوك الجعليين. وبعودة سعد ود ادريس وابنه مساعد استقرا في المتمة التي كانت تقع تحت قبضة السعداب القوية.
ومات المك سعد في حوالي عام 1800 وأعقب مقتله صراعا بين مساعد ومحمد نمر مما كشف تدخلات الهمج باعتبارهم الرعاة للسعداب. وكان شقيق وزير الهمج وساعده الأيمن عدلان قد ارسل الى ود بانقا ، ومن هناك أرسل الى محمد نمر ووعده بمنحه لقب مك اذا جاء للتفاوض. وقد حدث ذلك عام 1800، وبعد القبض عليه دخل الملك عدلان شندي وتملكت السعداب الدهشة عن الكيفية التي تمكن بها الشاب نمر وعمه سعد من الهرب. بينما فدت والدة محمد ادريس ابنها بثلاثمائة أوقية من الذهب ،وقبل أن يعود الملك عدلان الى سنار وفي معيته أسراه لاعدامهم ، عين مساعد ملكا على الجعليين في شندي. وفي هذه الفترة لجا المك نمر الى أصدقاء البطاحين وهم أصدقاء النفيعاب تاريخيا بمنطقة البطانة. وهناك حصل نمر على دعم البدو البطاحين. وعندما انشغل البطاحين بحروبهم الدائرة في كردفان قام نمر وحلفاؤه بمهاجمة شندي وأجبر السعداب على اتخاذ موقف الدفاع عن النفس ، وكما هو الحال في كل مرة تدخل المجاذيب ليتوصل الطرفان الى اتفاقية سلام، وتقسمت مملكة الجعليين الى قسمين وهكذا تسيد مساعد منطقة المتمة ومنطقة غرب النيل بينما حكم المك نمر شندي والضفة الشرقية من النهر. وكانت تلك هي حقيقة المشهد السياسي عندما وصل الاتراك والمصريون الى المنطقة في عام 1821 .
لم تكن مساحة الأرض التي بسط عليها مك الجعليين سلطته محددة الملامح، لكن الحدود الجنوبية الرسمية التي تفصل بين مملكة شندي وقري هي حجر العسل. ولم يك للمك نمر ضباط مساعدين لارساء الحكم على مملكته في شندي فقد كانت كل السلطات تتركز على يديه شخصيا في حين انه قام بتعيين اقاربه كحكام على القرى الأخرى. وأنشا محكمة تتكون من ستة ضباط وكاتب وإمام وأمين مال وعدد من الحراس الشخصيين الذين إختارهم من العبيد بوجه خاص. تكونت قوات المك نمر بوجه عام من سلاح الفرسان، الذين كانوا يحسمون مصير كافة الحروب التي خاضها ضد اعدائه.وكان بمقدور المك نمر تجييش من مائتين الى ثلاثة مائة فارس مقاتل من كتيبة سلاح الفرسان، من شندي وحدها.وكان المحاربون من سكان المدن يحبون القتال على ظهور الخيل بينما يحب البدو القتال من على ظهور الجمال.
لم تكن سلطة المك نمر تتمدد بعيدا عن النيل، وكان البدو في مناطق البطانة وبيوضة يدفعون الجزية الى سلطان الفونج مباشرة ما عدا البدو الجعليين. ولم يكن مسموحا لملكي العبدلاب والجعليين تحصيل الضرائب من القوافل التجارية المتجهة من سنار الى مصر. وكانت معظم السلع المحمولة تتبع الى سلطان الفونج نفسه.
ومع صعود سلطة محمد علي باشا في العقد الاول من القرن التاسع عشر تغيرت علاقات مصر مع السودان بشكل حاسم.
واستطاع الاتراك العثمانيون الذين حكموا مصر منذ عام 1715 تقوية علاقاتهم التجارية مع سنار ودارفور. ولم يفكر العثمانيون كثيرا في الهدف الرئيسي للاحتلال وهو الحصول على الذهب والمال والعبيد والريش. وكان طموح محمد علي باشا كبيرا ولم يتردد في ارسال الجواسيس لتحقيق ذلك الهدف فقد كان يفكر في دولة كبرى في مصر تكون على قدم المساواة مع الدول الاوروبية وتحصل على المواد الخام من الخارج وتقيم نشاطا صناعيا عملاقا في داخلها والتوسع الى الخارج . وخلال حملاته في الحجاز ذاع صيت مملكة شندي كمورد رئيسي للجمال الا ان انعدام الامن وجه ضربة قاضية للتجارة الى مصر. وحدث ذات الشيء الى درب الأربعين أشهر طرق التجارة بين دارفور ومصر. حيث تم اغلاقه عدة مرات. وقد واجهت التجارة الارضية معوقات عظيمة في تلك الفترة.وفكر محمد علي باشا باعتباره نائبا للملك العثماني في وضع حد لتلك العقبات والمخاطر التي تعوق التجارة ولذلك اعد العد لاخضاع الممالك السودانية لسلطته من الشلال السادس وحتى سنار ، وارشل جيشا قوامه اربعة الاف مقاتل للقيام بهذه المهمة تحت قيادة ابنه اسماعيل باشا.
وتم تهيئة تلك القوة لدخول الحرب في خريف 1821، وبدخولها شمال السودان لم يتمكن الشايقية من الصمود أمامها وقاد ملكا الشايقية صبير وشاويش وكانا محاربين شجاعان ، معركتان ضد القوات الغازية بقوة قوامها 6 الاف مقاتل لكنهما هزما في معركتين داميتين، وقطعت اذان من قتل في تلك المعركة وارسلت الى مصر وقيل ان محمد علي باشا كان يدفع 50 قرشا جائزة لكل من ياتي بأذنين اثنين لأي محارب يقتل من الشايقية في تلك المعارك. الان محمد علي باشا كتب الى ولده بان مثل هذا الفعل سوف يدفع الشايقية الى معاداته فاجتهد في كسب ثقتهم باقامة العدل ، واخيرا وبعد معارك طاحنة استسلم الملك صبير لكن شاويش فر الى شندي محتميا بمملكة الجعليين. وتقدم الجيش التركي من مناطق الشايقية الى بربر حيث استسلم الملك نصر الدين. وقيل انه اتصل بمحمد علي باشا قبل دخول الجيش التركي طالبا العون ضد خصمه ملك الميرفاب علي ود تمساح الذي أرسى سلطانه على الضفة الغربية من النيل. وكان سبب الانقسام في ملك بربر ان المك نمر ومساعد توحدا في عام 1818 وهاجما بربر بينما كان الملك نصر الدين يؤدي فريضة الحج وخلعاه من العرش ونصبا علي ود تمساح بدلا عنه. وهرب الاخير الى مصر ووعدوه بالمساعدة على العودة الى الحكم.
بقي اسماعيل باشا فترة من الوقت في انتظار خضوع واستسلام المك نمر، وكان اسماعيل باشا قد سبق وأرسل تاجرا الى شندي وفي معيته رسائل الى المك نمر وكبار التجار ، وتلقى اثر ذلك رسائل من كبار التجار ورجال الدين في المنطقة.
وفي 12 مارس 1821 وصل ابن المك نمر الى بربر وهو يحمل الهدايا الثمينة الى اسماعيل باشا معنا خضوع شندي. وفي حينها أرسل اسماعيل باشا ديوان افندي الى شندي لترتيب اجراءات الاستسلام. ولتاكيد العفو العام عن الشايقية الذين فروا الى شندي في حال استسلامهم. وفي طريقه الى شندي التقى بالمك نمر ووصلا الى بربر معا في 23 مارس.
وصل المك نمر الى بربر في أبهى حلة محاطا بحاشيته ومعه الخيل والصولجان وقدم الى اسماعيل باشا حصانين كهدية له، وعندما تم تقديمه لاسماعيل باشا قبًل يده ووضعها على جبهته معلنا الاستسلام والخضوع الى حكمه. ولاحظ الحضور عدم الاهتمام الذي أبداه اسماعيل باشا بمك الجعليين حيث انه اهتم بمن معه وقدم لهم المزيد من القهوة ولم يعر المك كثير اهتمام. وغادر المك نمر الى شندي بعد ثلاثة أيام ووعد اسماعيل باشا بأن يرسل له كمية من الجمال. وفي ذات الوقت حث محمد علي باشا المضي قدما في تكملة مهام الحملة العسكرية. ووصلت قوات اسماعيل باشا الى شندي في 9 مايو 1821 وحطت الرحال على الضفة الغربية للنيل. وقبل الجعليون باستسلام المك نمر دون معارضة. ولم تبدو أي مقاومة يبديها الهمج او العبدلاب او الفونج حتى ذلك الوقت. لكن الشايقية كانوا في غاية التوتر وهددوا بالمقاومة. وبعد فترة وجيزة أعلن شاويش ملك الشايقية الاستسلام بل وانخرط في خدمة الجيش الغازي.
ولم يكن بيت المك نمر في شندي مختلفا عن بقية المواطنين ما عدا في حجمه حيث كان أكبر قليلا. واكرم المك نمر ضيفه بعدة مئات من الأبل عند وصوله الى شندي.
ووقع حادث خطير عندما قتل اربع من جنود التركية عند محاولته مصادرة كمية من المحاصيل من المزارعين.مما أدى الى ضربة قوية على القرية في وقت كانت فيه المواجهات قد خفت حدتها بعد استسلام المك نمر.
ورأي اسماعيل باشا انه من عدم الحكمة ترك المك نمر ومساعد خلفه عند التحرك من شندي باتجاه الجنوب لذلك امرهما بمرافقته في رحلته الى الجنوب من شندي .
أمضى اسماعيل باشا أكثر من العام في الجنوب بحثا عن الذهب في منطقة فازوغلي، وفي ذات الوقت بدا صهر محمد علي باشا محمد بك الدفتردار في شرح مقومات النظام الضريبي الجديد للمزارعين على طول شاطئ النيل بعد ان سقطت منطقة كردفان في قبضته قبل ذلك. وقد اضطر سكان شندي الى بيع مقتنياتهم الخاصة لسداد ما فرضه عليهم الجيش الغازي من ضرائب باهظة.كما ثارت شائعات عن ثورة قادمة ضد الاتراك في شندي خاصة بعد عودة المك نمر في ديسمبر من عام 1821 . كما انه كان يؤكد دائما على انه غير مستعد للدخول في حرب مع الاتراك وما الذي يدعوه الى ذلك خاصة وان محمد علي باشا سوف يرسل جيشا كبيرا لقتاله وسوف يقضي عليه.
abdalmotalab makki [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.