الدولار يبلغ رقما قياسيا جديدا في السودان مسجلا 77 جنيها    رفع جلسات التفاوض بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة لشهر    مجلس الوزراء يُوجِّه بترشيد الإنفاق الحكومي    البرهان إلى (سوتشي) للمشاركة بالقمة الروسية الإفريقية    (الترويكا) تدعو أطراف جنوب السودان إلى الالتزام بموعد تكوين الحكومة    هوامش على دفتر ثورة أكتوبر .. بقلم: عبدالله علقم    مينا مُوحد السعرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تاور: الوثيقة الدستورية تمثل المرجعية للفترة الانتقالية    “قوى التغيير” تعلن عن برنامج لإسقاط والي نهر النيل    "دائرة الأبالسة" تفوز بجائزة الطيب صالح    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة    لماذا شنت تركيا عملية في سوريا؟    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    مُتطرف يقتحم جناح محمود محمد طه بمعرض الكتاب الدولي ويُمزق الكتب    رئيس وزراء السودان: الحكومة الانتقالية تواجه عقبات وعوائق (متعمدة)    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الزراعة بالخرطوم في حوار صريح
نشر في آخر لحظة يوم 16 - 12 - 2015

٭٭ هنالك قضايا ومشاكلات كثيرة تعاني منها المشاريع الزراعية بولاية الخرطوم، على رأسها قضية تغول المباني السكنية على المشاريع، ومشكة العطش وضعف الانتاج، كل هذه القضايا وغيرها دفعت «آخر لحظة» للجلوس لوزير الزراعة بالولاية محمد صالح جابر، وطرحت عليه كل التساؤلات التي تدور في أذهان المزارعين والمنتجين وتؤرق مضاجعهم، فجاءت إجاباته عميقة وشفافة.. فمعا نتابع مادار في الحوار ...
٭ هنالك حديث بأن تعدد الرسوم وعدم وجود التمويل الحكومي أحد أسباب تدهور القطاع الزراعي ؟
- التمويل الزراعي متوفر، وهذه سياسة أعلنها البنك الزراعي السوداني بأنه على استعداد لتمويل المزراعين في كل القطاعات، وتوفير مدخلات الانتاج، ولكن تكمن المشكلة في الضمانات التي يقدمها المزراع، ولابد من ضمانات يسترد بها البنك هذه الأموال، وهذه النقطة هي التي تعكس دائماً أن التمويل الزراعي ضعيف، وفي بعض الأحيان يحدث ضعفاً في الإنتاج والإمهال في متابعة العمليات الزراعية مما يؤدي إلى الانخفاض في الانتاج، ويصاحب ذلك انخفاض في الأسعار، مما يقود إلى الإعسار
٭ كيف واجهتم مشكلة عطش المشاريع الزراعية والتي ستوثر في الإنتاج ؟
هذه من أكبر المشاكل التي تواجهها المشاريع الزراعية المروية هذا العام، وتلاحظ انخفاض هطول الأمطار على الهضبة الأثيوبية، وبالتالي أدى الانخفاض إلى تقليل الوراد من المياه إلى النيل الأزرق والأبيض، وانحسر النيل وأصبحت الطلمبات التي تسحب المياه ليست لديها القدرة على سحب المياه للمسافات البعيدة، وحرصنا هذا العام علي توفير الطلمبات اللازمة وصيانة الموجود منها ونظافة الترع، وإزالة الأطماء والحشائش، ولكن بكل صراحة هذه مشكلة حقيقية، ومازالت قائمة حتى الآن
٭ في شرق النيل هنالك مساحات غابية تحولت إلى مناطق زراعية على حساب الغابات؟
- التعدي على الغابات بسبب ضعف الرقابة بالرغم من أن هنالك قوانين خاصة بها، وضوابط تحد من قطع الأشجار، وأن موضوع الغابات اتحادي، تساهم في المحافظة عليها الحكومة الاتحادية حتى لايحدث خلل بيئي في الولاية.
٭ اتهام البيوت المحمية بأنها السبب الرئيسي في انتشار أمراض السرطانات بسبب الإفراط في استخدام المبيدات ؟
خطة الوزارة في توفير هذه البيوت المحمية لإنتاج غذاء آمن وصحي للمواطن، وهنالك بعض المبيدات لابد من استخدامها لوقاية المحصول نفسه من الإصابة بالأمراض، ولكن البيوت المحمية تستطيع التحكم فيها من حيث استخدام المبيدات واستخدام الأسمدة أيضاً، والبيوت المحمية من أسهل المساحات الزراعية التي يمكن التحكم فيها ومراقبتها، وبالتالي استعمال المبيدات فيها يكون للضرورة فقط، ولكن ليس هنالك مؤشرات تشير إلى أن هذه البيوت المحمية سبب من أسباب انتشار الأمراض أو تفشي أي نوع من الأمراض، والولاية الآن استجلبت حوالي 788 بيتاً محمياً بالولاية، بواقع 100 بيت محمي لكل محلية
٭ ما مدى صحة الحديث عن ظاهرة رش الطماطم بمبيدات وهي خضراء حتى تنضج بسرعة، وتدخل للأسواق ؟
- نحن لدينا أخلاقيات في المهنة الزراعية، والحديث عن استخدام المبيدات في الطماطم هذا يشابه استخدام الفورملين والبنسلين في الألبان، والتي لم يثبت حتى الآن في وزارة الزراعة أن هنالك مبيدات تستخدم لرش الطماطم، وكذلك لم يتبث حتى الآن استخدام الغش في الألبان من ناحية علمية وعملية، وذلك من خلال متابعة وزارة الزراعة و.....
٭ مقاطعة ... ممكن تكون في تجاوزات من بعض التجار ؟
- إذا كانت بعيدة عن أعيننا فإن الله له عيون تشاهد، وإذا لم يخف الشخص من عين الله لايخاف من عيوننا نحن
٭ شكاوى من المزراعين بتغول المباني السكنية على المزارع والتعدي على المشروعات التنموية ؟
- حدث هذا في بعض المشاريع المروية والمخططة، وهذه ممارسة خاطئة نحن في وزارة الزراعة لانسمح بها، لذلك وضعنا شروطاً بعد إصدار الوالي قراراً بايقاف تخصيص الأراضي الزراعية، وايقاف تغيير الغرض، وضعت شروط تحد من هذه الظاهرة، ولايمكن الآن تحويل أراض زراعية إلى أراض حضرية، ولكن ماحدث في السابق والفترة الماضية نحاول أن نقلل من أثاره على المشاريع الزراعية
٭ تحدي ارتفاع أسعار المنتجات الزراعية والتي في تصاعد كيف ستواجة الوزراة ؟
- تصاعد الأسعار أؤكد دائما ليس سببه الانتاج أو العملية الانتاجية أو تكلفة الانتاج، وتكلفة الانتاج في ولاية الخرطوم بسيطة جداً، والانتاج يحصد بأسعار زهيدة جداً، ولكن الرحلة مابين مواقع الانتاج إلى موقع الاستهلاك للمواطن هذه السلسة الطويلة هي التي تزيد في الأسعار، نحاول أن نحد من هذه السلسة الطويلة بأن يكون هنالك بيع مباشر للمواطن من خلال العربات التي خصصت لوزارة الزراعة والثروة الحيوانية والري للبيع المباشر المتنقل لمواطن الولاية
٭ مسالخ اللحوم ومزارع الدواجن بها الكثير من المخالفات وكثرة ضبطيات الفراخ النافق؟
- المسالخ الموجودة تحتاج فعلاً إلى رعاية من المحليات، وإلى توفير المال اللازم لها للصيانة، هذه المسالخ التي لا توجود بها مصادر للمياه وإنارة كافية، وتكون عبئاً على المواطن وعبئاً على الجزار الذي يمارس الذبيح داخل هذه المسالخ، وعلى معتمدي المحليات التركيز على إصحاح بيئة المسالخ
وأن انتاج الدواجن من الصناعات التي تحكمها قوانين وتشرف عليها غرفة انتاج الدواجن بإتحاد أصحاب العمل التي وضعت الكثير من القوانين التي تساعدها في تنفيذ سياسة مكافحة الفساد داخل الدواجن أو استلام دواجن فاسدة وهي مجهودات مستمرة و....
٭ مقاطعة هنالك مزراع أغلقت ؟
- بعض المزراع تصلنا معلومات بوجود بعض المخالفات بها، وبدون شك نحن حريصون على أن أي مزرعة لاتنطبق عليها المواصفات في المقام الأول لاتمنح تصديقاً بالممارسة، ومن ناحية الأمن الحيوي، بعض المزراع رشح بأنها سبب في انتشار السرطانات والاضرار بالبيئة، لكن لدينا معالجة في حينها وفي وقتها، ولا استطيع أن أقول أن هنالك مزراع أغلقت.
٭ حتي الآن الولاية تواجه أزمة في توفير المنتجات البستانية ؟
- خصصت حوالي 8.500 ألف فدان لزراعة المنتجات البستانية، وفي جزء منها زراعته مستهدف بها الصادر، بالذات الشمام وبعض المنتجات الأخرى، ومما ينتج داخل ولاية الخرطوم جزء كبير منه يذهب للصادر، ولا نستطيع أن نوفر كل احتياجات البلاد من الموالح، وبالتالي يتم إكمال هذا النقص من الولايات المجاورة
٭ حتى الآن لا يوجد بمطار الخرطوم ثلاجات مخصصة للصادرات البستانية ؟
هذه ليست مسؤولية وزراة الزراعة وحدها، وزارة الصناعة الآن لديها مراكز للصادرات البستانية بمنطقة العليفون، وتوجد به حوالي 8 ثلاجات جاهزة للصادر، وتستعمل في موسم الصادر، ويخزن فيها المحصول إلى حين تصديره، ولاتوجد ثلاجة داخل المطار لطبيعة ترحيل المنتج من الصادرات من مركز الصادرات مباشرة، أو من مركز التعبئة مباشرة للصادر، حيث يكون هناك ترتيب أو جدولة في عملية الشحن، وتجاوزنا الآن مرحلة أن توجد ثلاجات للصادر، وذلك بالترحيل المباشر في التوقيت المناسب بطائرات الشحن
٭ مشروع السليت كان يواجه مشكلة العطش كيف حاله الآن؟
هذه مشكلة عمرها أكثر من ثلاثين عاماً، وهو من المشاريع التي لديها مشاكل حقيقية في الري، وسيتم التعاقد مع شركة خاصة، وفي خلال ثلاثة أشهر سيتم حل هذه المشكلة نهائياً، وتم وضع خطة لتنفيذها في العام المقبل لتحويل الترع من مكشوفة إلى ترع مغطاة بواسطة المواسير بغرض تقليل الفاقد، وتوجية الكمية الموجودة من المياه للمزراع مباشرة
٭ مشروع سندس الزراعي الآن غائب هل المشروع انهار تماما؟
- واجهتنا مشكلة في المشروع تتمثل في وجود أشجار المسكيت، والأرض نفسها تحتاج إلى استصلاح حتي تتم زراعتها، ولا نقول إن المشروع قد انهار تماماً، المشروع يرأس مجلس إدارته والي الخرطوم، والعلاقة الانتاجية متوقع أن تنتهي بعد (7) سنوات بين المنتجين وإدارة المشروع، ونتوقع أن تكون هنالك خطط للنهوض بالمشروع، وهو يدار بواسطة شركة تنمية جبل أولياء، وهو مشروع قومي يضم ثلاث ولايات من ضمنها ولاية الخرطوم
٭ كيف واجهت الوزارة تحدي استمرار مشاريع تخفيف حدة الفقر والبطالة؟
- تخفيف حدة البطالة وتشغيل الخريجين هذه مسئولية وزارة التنمية والرعاية الاجتماعية بولاية الخرطوم مباشرة، ونتعاون معها تعاوناً كاملاً في اتاحة مجالات الاستثمارات في المجال الزراعي من خلال تشغيل الخريجين، والآن نضع خطة للاستفادة من الخريجين في المساحات المتاحة للانتاج الحيواني والزراعي، للمساهمة في تخفيف أعباء المعيشة بإتاحة الفرصة للاستثمار في الأرض


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.