(السيادي) السوداني يسمي لجنة لإزالة (التمكين) واسترداد الأموال    (التغيير) تتمسك بحظر نشاط (الوطني) في الجامعات وسط مخاوف من تزايد العنف    رياك مشار يصل جوبا لبحث تنفيذ اتفاق السلام    البرهان يشكل لجنة لإزالة التمكين واسترداد الأموال    تأجيل اجتماعات سودانية روسية إلى مارس المقبل    رغبة سعودية للاستثمار في مجال الثروة الحيوانية    فيصل يدعو لشراكات عربية في الإعلام    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    نفت التغريدة المنسوية لرئيسها: حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد: لا نقف في صف الدولة العميقة ولا ندعم ولا ندعو الى المشاركة في مسيرة يوم 14 ديسمبر التي دعت لها أطراف اقرب الى نظام الإبادة منها إلى الشعب    عبدالرحمن الصادق اعتذارك ما بفيدك.. ومن شابه اباه ما ظلم!! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    الفنانة هادية طلسم تتألق في حضرة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك في واشنطن .. بقلم: الطيب الزين    الاصم: بعض من مفقودي فض الاعتصام يعاني من اضطرابات نفسية عميقة    البرهان يقبل استقالة محافظ البنك المركزي ويُكلف بدر الدين عبد الرحيم بمهامه    المريخ يبتعد بصدارة الممتاز بثلاثية في شباك أسود الجبال    مريم وناصر - أبْ لِحَايّة- قصصٌ من التراثْ السوداني- الحلقة السَابِعَة    "الشعبية" بالداخل مؤتمر أصدقاء السودان اختبار حقيقي لمستقبل علاقاتنا    خطة سودانية لإزالة اثار الزئبق من البيئة و59 شركة لمعالجة اثاره    تلاعب في الأوزان وزيادة غير معلنة في أسعار الخبز    معدل التضخم في السودان يتجاوز حاجز ال 60% خلال نوفمبر    الولوج إلى عش الدبابير طوعاً: يا ود البدوي أرجع المصارف إلى سعر الفائدة!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    مواطنون يكشفون عن محاولات نافذين بالنظام البائد لإزالة غابة السنط بسنار    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة بولاية غرب كردفان في حوار الاعترافات
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 07 - 2016

ولاية غرب كردفان ولاية وليدة، بيد أنها ظلت محل اهتمام وسائل الإعلام لاسيما وأنها ابتدعت كثيراً من البدع، في العمل التنفيذي الذي لم يعتد عليه الناس، كان آخرها إقامة ورشة لتشييد منزل والي الولاية، والذي بلغت تكلفته مليارات الجنيهات، في وقت تعاني فيه الولاية من نقص حاد في خدمات التعليم والصحة والبنية التحتية، وبرغم الاكتظاظ السكاني الذي يقدر ب (1,894.172)نسمة، والثروة الحيوانية التي تقدر بحوالي (30) مليون رأس بجانب عدة معادن، غير أن إنسان الولاية لا تتوفر له مياه الشرب النقية، في هذه المساحة التقينا وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة بالولاية المهندس محمد الحاج، وطرحنا عليه كل القضايا وما أثير حول انهيار سد مربوتة الذي بلغت تكلفته (36)مليار جنيه، والورشة التي انعقدت في الخرطوم لتشييد منزل الوالي واستراحة كبار الزوار، ومجموعة من الأسئلة فأجاب بكل أريحية وهدوء... لندع السطور تتحدث:
حاوره: عماد حسن
*أثار تشييد منزل للوالي بمبالغ مليارية كثيراً من الضجة داخل مواقع التواصل الاجتماعي، وخدمة الرسائل الفورية (واتساب) ماهي حقيقة هذا العقد المياري لتشييد منزل الوالي؟
- نحن كحكومة من أولوياتنا معاش الناس، وتقدم الخدمات الصحية والتعليمية والاقتصادية وغيرها الى مواطن، أما بالنسبة لما أثير حول منزل الوالي، فحقيقة الأمر أن الورشة التي انعقدت لتشييد استراحة زوار الولاية وليس منزلاً لوالي.. كل ذلك من ضمن مشروعات إعمار الولاية وتهيئة بيئة العمل للعاملين.
*كم بلغت تكلفة إنشاء منزل الوالي؟
- لا علاقة لي بالأمر ولم أكن موجوداً حنيهاً.
* وقبل أيام أنهار سد مربوتة الذي تقدر تكلفته ب(36)مليار جنيه ما هي الاجراءات التي اتخذها الولاية؟
- هي تكلفة سدين (مربوتة وبياض)، وبلغت (36)مليار جنيه، السدود التي إنهارت الترابية وليست الخرسانية، وبالنسبة لسد مربوتة، فإن العمل فيه جارٍ لم يتم تسليمه بصورة نهائية حتى الآن، فهو يقع تحت مسؤولية الجهة المنفذة حتى يتم تسليمها بالصورة المطلوبة والمتفق عليها وفقاً لبنود العقد، والذي إشتمل على ضمان مالي وشروط جزائية.
* الولاية تشهد أزمة مياه طاحنة في وقت الحكومة مشغولة بتفاصيل بناياتها الشاهقة ماهي المعالجات التي تمت في هذا الجانب؟
- لسنا مشغولين بغير قضايا تخدم المواطن، وحالياً نسعى لتوفير مياه الشرب النقية الصالحة للإنسان والحيوان، وقمنا بحفر عدة حفائر ودوانكي، بالإضافة إلى خطوط ناقلة بطول(132)كيلو في مناطق عيال بخيت، وأم مراحيك، وأبوزبد، والفولة، وابوجنوك، فضلا ًعن إنشاء شبكة داخلية داخل مدينة النهود بطول 50كيلو، كما نعمل على تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية (زيرو عطش) والمقرر إكتماله بحلول 2020م
* لكن عدد الآبار حتى الآن لم تسد حاجة الولاية من المياه هل من اتجاه لبناء آبار جديدة ؟
- تم الآن تنفيذ حوالي (20)بئراً من (100) بئر وتطوير الآبار الجوفية، بجانب تطوير الآبار الجوفية القديمة، حتى نتمكن من محاربة العطش وسد الفجوة في مياه الشرب، وماضون في حفر العدد المتبقي من الآبار، وماتم انجازه من مشروعات قلل من الفجوة وأنهى معاناة الوصول للمياه.
* على نحو مفاجيء أصدرت وزارة التخطيط العمراني قراراً يقضي بإيقاف الخطط السكنية ماهي الأسباب التي أدت الى اتخاذ هذا القرار؟
- الخطط الإسكانية هي معالجات لحل اشكاليات في المدن على حسب النمو السكاني لمدينة، نقوم بتوفير السكن الشعبي للمواطنين بأقساط مريحة، والقرار يهدف الى الحد من هجرة المواطنين من الريف الى المدينة..
* الموازنة السابقة تضمنت تكلفة إنشاء مطار دولي بالفولة، وحتى الآن لم يتم تنفيذه؟
- المطارات تابعة لهيئة الطيران المدني، ونحن في الوزارة نعمل على تلبية احيتاجات الناس ونقل الصادرات الى الأسواق لتزدهر التجارة وتنساب حركة النقل، والآن توجد رحلات مستمرة بين الفولة وبليلة.
*شبكة الطرق الداخلية منهارة وسيئة للغاية والعمل في سفلتة الطرق يسير بصورة بطيئة أين تكمن المشكلة؟
- الآن يجري العمل في الطرق القومية مثل طريق (الإنقاذ الغربي) وطريق (الدبياب- الفولة) بطول(316) كيلو، أما الطرق الداخلية يجري العمل في كل من طريق (لقاوة-منقوي) (50) كيلو و(الفولة- بابنوسة) (74)كيلو، بجانب وطريق (النهود- الاضية-الفولة) (117) كيلو، بالإضافة إلى (بابنوسة- المجلد) (33)كيلو والعمل يسير بصورة طيبة داخل النهود(22,5) كيلو وسيتم تسليمها قريباً، والعقود مع الشركات وفقا ًلخطاب ضمان مالي للنجاز بصورته المطلوبة طبقاً للمواصفات المتفق عليه.
*هل تم كل ذلك بدعم من الحكومة الاتحادية أم من الولائية ؟
- نعم، هناك دعم من الحكومة المركزية ماعدا طريق الفولة بابنوسة كان بدعم ولائي.
* الأمطار الأخيرة سببت أضراراً جسيمة في معظم محليات الولاية، والى الآن لم نشهد تحركاً حكومياً جاداً تجاه المتضررين ولم يتم تعويضهم؟
- تسببت أمطار مدينة النهود في وفاة شخص وانهيار (156)منزلاً وبعض الخسائر التي يجري حصرها الآن، وسيتم تعويض جميع المواطنين الذين تضرروا من الأمطار الأخيرة عبر اللجنة العليا للطوارئ، وبجانب تصميم الخارطة الكنتورية لحماية المدنيين من السيول والفيضانات.
*ماهو شكل التعويضات إذن ؟
- التعويضات عبارة عن مشمعات وخيام وبعض المواد الغذائية، بالتعاون مع المحليات ومنظمات المجتمع المدني.
*حكومة الولاية الجديدة، أجرت كثيراً من التعديلات في الطاقم الوزاري والإداري بالولاية، ماعدا وزارة التخطيط العمراني، وظلل وزيرها باقياً رغم أن التعديل كان شاملاً؟
- أجاب ضاحكاً، لا تسألني هذا السؤال فشهادتي مجروحة، وأنا مجرد جندي بالحزب الحاكم ومستعد لخدمة الوطن والمواطن في أي مكان.
* كلمة أخيرة إلى من ترسلها؟
- إلى مواطني ولاية غرب كردفان ووالي غرب كردفان أبو القاسم بركة، ونحن إن شاء الله نبذل كل الجهد لتقديم الخدمات التنموية الأسياسية والولاية موعودة بمشروعات تنموية كبرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.