نهاية كورونا.. خبير يتوقع موعد عودة الحياة الطبيعية    ثنائي الهلال يغيب عن مباراة كأس السودان    خبير اقتصادي يدعو لتجهيز خريطة استثمارية في السودان تعرض للشركات والدول    شركة كندية بالسودان تخطط لانتاج 5700 كيلوجرام ذهب سنويا    السيسي يتحدث عن مشروع سيحل أزمة في مصر لمدة 20 عاما    حلم قد يصبح حقيقة.. تطوير شارع في أميركا يشحن السيارات الكهربائية    التش في تدريب المريخ    السلطات اللبنانية توقف سودانيين حاولا التسلل إلى إسرائيل    أثيوبيا : أحداث متسارعة وتطورات سياسية وعسكرية وتساؤلات تحيط بمصير مقر الاتحاد الأفريقي    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    مخاوف متزايدة.. هل تتكرر مأساة فيضانات السودان؟    اختيار كليةطب الجزيرة ضمن " 10" كليات على مستوى العالم    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 23 يوليو 2021 في السوق السوداء    وزير الاستثمار: إعادة هيكلة"الدين الخارجي" سيمكّن الحكومة من الوفاء بالالتزامات    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    بينها الخرطوم..أمطار متوقّعة في 10 ولايات    مسلح يسرق سيارة إسعاف ويكتشف "مفاجأة" بداخلها    حميدتي : لدينا فرصة تاريخية للتوافق في السودان    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    الإعجاز العلمي في الاتصالات بمنتدى ( النيمة) الثقافي    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    الماحي في سوق سنار ودعوة لتفعيل القوانين وإجراءات تجاه المخالفات    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    ابوبكر وإسراء يحملان علم السودان في افتتاح أولمبياد طوكيو    وفد من الحركة الشعبية في النيل الأزرق للتبشير باتّفاق سلام جوبا    محتجون يغلقون برج اتصالات شركة "ام تي ان" بشمال دارفور لرداءة الخدمات    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    الصين ترد على الصحة العالمية بشأن أصل كورونا: "غطرسة ازاء العلم"    القهوة الزائدة يمكن أن تقلص الدماغ    الفلاح عطبرة ينازل المتمة شندي في التحدي    ما زال الخير فينا…    المجدفة اسراء خوجلي في حديث الصراحة والوضوح…الأولمبياد حلم كل رياضي لم أتوقع المشاركة بطوكيو والتخوف موجود    ماكرون يغير هاتفه بعد فضيحة بيجاسوس وإسرائيل تدرس تقييد تصدير برامج التجسس    كيفية التخلص من الشخير… 5 طرق مجربة    الإمارات تنفي مراقبة صحافيين باستخدام برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي    مصر.. أبناء العم اختلفوا على دفن متوفية فاشتبكوا بالأسلحة النارية.. والكشف عن إجمالي القتلى والمصابين    مدرب حراس المريخ السابق إلى السعودية    لهذه الأسباب.. احذف تطبيق "مسنجر" فورا من هاتفك الآيفون والأندرويد    ترجيحات بتفشي السلالة الهندية ل(كورونا) في بورتسودان وتزايد لافت في الوفيات    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    تفاصيل بشعة بالعثور على جثتي شاب وحبيبته في حالة تعفن    الشرطة تكشف التفاصيل الكاملة لانقاذ حياة (85) معدنا بحلفا    مصر.. الشناوي يكشف تفاصيل حول حياة الفنانة وردة الجزائرية    شمال كردفان تستهدف زراعة (8)ملايين فدان للموسم الزراعي الصيفي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 22 يوليو 2021 في السوق السوداء    شاهد بالصورة:الإعلامية لوشي المبارك تهني معجبيها بحلول عيد الاضحي وتشعل مواقع التواصل بصورة خاصة    الخرطوم وبعض مدن البلاد تشهد ترديا في البيئة بسبب هطول الامطار ومخلفات الاضاحي    لجنة معتصمي مستشفي التميز تتهم جهات رسمية بمحاولة دفن الجثث قبل التعرف علي هوياتها    تلفزيون السودان ينظم يوما مفتوحا حول الزراعة في المجتمع السوداني    شاهد: معرض صور فوتوغرافية للثورة السودانية بمدينة آرل الفرنسية    ياسمين عبد العزيز تغادر العناية المركزة    تطورات في حالة الفنانة ياسمين عبد العزيز بعد 10 أيام في العناية المركزة    كل ما تريد معرفته عن الأضحية.. وقتها وحكمها وآدابها    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    كل عام وانتم بخير، عيد مبارك عليكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة بولاية غرب كردفان في حوار الاعترافات
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 07 - 2016

ولاية غرب كردفان ولاية وليدة، بيد أنها ظلت محل اهتمام وسائل الإعلام لاسيما وأنها ابتدعت كثيراً من البدع، في العمل التنفيذي الذي لم يعتد عليه الناس، كان آخرها إقامة ورشة لتشييد منزل والي الولاية، والذي بلغت تكلفته مليارات الجنيهات، في وقت تعاني فيه الولاية من نقص حاد في خدمات التعليم والصحة والبنية التحتية، وبرغم الاكتظاظ السكاني الذي يقدر ب (1,894.172)نسمة، والثروة الحيوانية التي تقدر بحوالي (30) مليون رأس بجانب عدة معادن، غير أن إنسان الولاية لا تتوفر له مياه الشرب النقية، في هذه المساحة التقينا وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة بالولاية المهندس محمد الحاج، وطرحنا عليه كل القضايا وما أثير حول انهيار سد مربوتة الذي بلغت تكلفته (36)مليار جنيه، والورشة التي انعقدت في الخرطوم لتشييد منزل الوالي واستراحة كبار الزوار، ومجموعة من الأسئلة فأجاب بكل أريحية وهدوء... لندع السطور تتحدث:
حاوره: عماد حسن
*أثار تشييد منزل للوالي بمبالغ مليارية كثيراً من الضجة داخل مواقع التواصل الاجتماعي، وخدمة الرسائل الفورية (واتساب) ماهي حقيقة هذا العقد المياري لتشييد منزل الوالي؟
- نحن كحكومة من أولوياتنا معاش الناس، وتقدم الخدمات الصحية والتعليمية والاقتصادية وغيرها الى مواطن، أما بالنسبة لما أثير حول منزل الوالي، فحقيقة الأمر أن الورشة التي انعقدت لتشييد استراحة زوار الولاية وليس منزلاً لوالي.. كل ذلك من ضمن مشروعات إعمار الولاية وتهيئة بيئة العمل للعاملين.
*كم بلغت تكلفة إنشاء منزل الوالي؟
- لا علاقة لي بالأمر ولم أكن موجوداً حنيهاً.
* وقبل أيام أنهار سد مربوتة الذي تقدر تكلفته ب(36)مليار جنيه ما هي الاجراءات التي اتخذها الولاية؟
- هي تكلفة سدين (مربوتة وبياض)، وبلغت (36)مليار جنيه، السدود التي إنهارت الترابية وليست الخرسانية، وبالنسبة لسد مربوتة، فإن العمل فيه جارٍ لم يتم تسليمه بصورة نهائية حتى الآن، فهو يقع تحت مسؤولية الجهة المنفذة حتى يتم تسليمها بالصورة المطلوبة والمتفق عليها وفقاً لبنود العقد، والذي إشتمل على ضمان مالي وشروط جزائية.
* الولاية تشهد أزمة مياه طاحنة في وقت الحكومة مشغولة بتفاصيل بناياتها الشاهقة ماهي المعالجات التي تمت في هذا الجانب؟
- لسنا مشغولين بغير قضايا تخدم المواطن، وحالياً نسعى لتوفير مياه الشرب النقية الصالحة للإنسان والحيوان، وقمنا بحفر عدة حفائر ودوانكي، بالإضافة إلى خطوط ناقلة بطول(132)كيلو في مناطق عيال بخيت، وأم مراحيك، وأبوزبد، والفولة، وابوجنوك، فضلا ًعن إنشاء شبكة داخلية داخل مدينة النهود بطول 50كيلو، كما نعمل على تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية (زيرو عطش) والمقرر إكتماله بحلول 2020م
* لكن عدد الآبار حتى الآن لم تسد حاجة الولاية من المياه هل من اتجاه لبناء آبار جديدة ؟
- تم الآن تنفيذ حوالي (20)بئراً من (100) بئر وتطوير الآبار الجوفية، بجانب تطوير الآبار الجوفية القديمة، حتى نتمكن من محاربة العطش وسد الفجوة في مياه الشرب، وماضون في حفر العدد المتبقي من الآبار، وماتم انجازه من مشروعات قلل من الفجوة وأنهى معاناة الوصول للمياه.
* على نحو مفاجيء أصدرت وزارة التخطيط العمراني قراراً يقضي بإيقاف الخطط السكنية ماهي الأسباب التي أدت الى اتخاذ هذا القرار؟
- الخطط الإسكانية هي معالجات لحل اشكاليات في المدن على حسب النمو السكاني لمدينة، نقوم بتوفير السكن الشعبي للمواطنين بأقساط مريحة، والقرار يهدف الى الحد من هجرة المواطنين من الريف الى المدينة..
* الموازنة السابقة تضمنت تكلفة إنشاء مطار دولي بالفولة، وحتى الآن لم يتم تنفيذه؟
- المطارات تابعة لهيئة الطيران المدني، ونحن في الوزارة نعمل على تلبية احيتاجات الناس ونقل الصادرات الى الأسواق لتزدهر التجارة وتنساب حركة النقل، والآن توجد رحلات مستمرة بين الفولة وبليلة.
*شبكة الطرق الداخلية منهارة وسيئة للغاية والعمل في سفلتة الطرق يسير بصورة بطيئة أين تكمن المشكلة؟
- الآن يجري العمل في الطرق القومية مثل طريق (الإنقاذ الغربي) وطريق (الدبياب- الفولة) بطول(316) كيلو، أما الطرق الداخلية يجري العمل في كل من طريق (لقاوة-منقوي) (50) كيلو و(الفولة- بابنوسة) (74)كيلو، بجانب وطريق (النهود- الاضية-الفولة) (117) كيلو، بالإضافة إلى (بابنوسة- المجلد) (33)كيلو والعمل يسير بصورة طيبة داخل النهود(22,5) كيلو وسيتم تسليمها قريباً، والعقود مع الشركات وفقا ًلخطاب ضمان مالي للنجاز بصورته المطلوبة طبقاً للمواصفات المتفق عليه.
*هل تم كل ذلك بدعم من الحكومة الاتحادية أم من الولائية ؟
- نعم، هناك دعم من الحكومة المركزية ماعدا طريق الفولة بابنوسة كان بدعم ولائي.
* الأمطار الأخيرة سببت أضراراً جسيمة في معظم محليات الولاية، والى الآن لم نشهد تحركاً حكومياً جاداً تجاه المتضررين ولم يتم تعويضهم؟
- تسببت أمطار مدينة النهود في وفاة شخص وانهيار (156)منزلاً وبعض الخسائر التي يجري حصرها الآن، وسيتم تعويض جميع المواطنين الذين تضرروا من الأمطار الأخيرة عبر اللجنة العليا للطوارئ، وبجانب تصميم الخارطة الكنتورية لحماية المدنيين من السيول والفيضانات.
*ماهو شكل التعويضات إذن ؟
- التعويضات عبارة عن مشمعات وخيام وبعض المواد الغذائية، بالتعاون مع المحليات ومنظمات المجتمع المدني.
*حكومة الولاية الجديدة، أجرت كثيراً من التعديلات في الطاقم الوزاري والإداري بالولاية، ماعدا وزارة التخطيط العمراني، وظلل وزيرها باقياً رغم أن التعديل كان شاملاً؟
- أجاب ضاحكاً، لا تسألني هذا السؤال فشهادتي مجروحة، وأنا مجرد جندي بالحزب الحاكم ومستعد لخدمة الوطن والمواطن في أي مكان.
* كلمة أخيرة إلى من ترسلها؟
- إلى مواطني ولاية غرب كردفان ووالي غرب كردفان أبو القاسم بركة، ونحن إن شاء الله نبذل كل الجهد لتقديم الخدمات التنموية الأسياسية والولاية موعودة بمشروعات تنموية كبرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.