مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة بولاية غرب كردفان في حوار الاعترافات
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 07 - 2016

ولاية غرب كردفان ولاية وليدة، بيد أنها ظلت محل اهتمام وسائل الإعلام لاسيما وأنها ابتدعت كثيراً من البدع، في العمل التنفيذي الذي لم يعتد عليه الناس، كان آخرها إقامة ورشة لتشييد منزل والي الولاية، والذي بلغت تكلفته مليارات الجنيهات، في وقت تعاني فيه الولاية من نقص حاد في خدمات التعليم والصحة والبنية التحتية، وبرغم الاكتظاظ السكاني الذي يقدر ب (1,894.172)نسمة، والثروة الحيوانية التي تقدر بحوالي (30) مليون رأس بجانب عدة معادن، غير أن إنسان الولاية لا تتوفر له مياه الشرب النقية، في هذه المساحة التقينا وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة بالولاية المهندس محمد الحاج، وطرحنا عليه كل القضايا وما أثير حول انهيار سد مربوتة الذي بلغت تكلفته (36)مليار جنيه، والورشة التي انعقدت في الخرطوم لتشييد منزل الوالي واستراحة كبار الزوار، ومجموعة من الأسئلة فأجاب بكل أريحية وهدوء... لندع السطور تتحدث:
حاوره: عماد حسن
*أثار تشييد منزل للوالي بمبالغ مليارية كثيراً من الضجة داخل مواقع التواصل الاجتماعي، وخدمة الرسائل الفورية (واتساب) ماهي حقيقة هذا العقد المياري لتشييد منزل الوالي؟
- نحن كحكومة من أولوياتنا معاش الناس، وتقدم الخدمات الصحية والتعليمية والاقتصادية وغيرها الى مواطن، أما بالنسبة لما أثير حول منزل الوالي، فحقيقة الأمر أن الورشة التي انعقدت لتشييد استراحة زوار الولاية وليس منزلاً لوالي.. كل ذلك من ضمن مشروعات إعمار الولاية وتهيئة بيئة العمل للعاملين.
*كم بلغت تكلفة إنشاء منزل الوالي؟
- لا علاقة لي بالأمر ولم أكن موجوداً حنيهاً.
* وقبل أيام أنهار سد مربوتة الذي تقدر تكلفته ب(36)مليار جنيه ما هي الاجراءات التي اتخذها الولاية؟
- هي تكلفة سدين (مربوتة وبياض)، وبلغت (36)مليار جنيه، السدود التي إنهارت الترابية وليست الخرسانية، وبالنسبة لسد مربوتة، فإن العمل فيه جارٍ لم يتم تسليمه بصورة نهائية حتى الآن، فهو يقع تحت مسؤولية الجهة المنفذة حتى يتم تسليمها بالصورة المطلوبة والمتفق عليها وفقاً لبنود العقد، والذي إشتمل على ضمان مالي وشروط جزائية.
* الولاية تشهد أزمة مياه طاحنة في وقت الحكومة مشغولة بتفاصيل بناياتها الشاهقة ماهي المعالجات التي تمت في هذا الجانب؟
- لسنا مشغولين بغير قضايا تخدم المواطن، وحالياً نسعى لتوفير مياه الشرب النقية الصالحة للإنسان والحيوان، وقمنا بحفر عدة حفائر ودوانكي، بالإضافة إلى خطوط ناقلة بطول(132)كيلو في مناطق عيال بخيت، وأم مراحيك، وأبوزبد، والفولة، وابوجنوك، فضلا ًعن إنشاء شبكة داخلية داخل مدينة النهود بطول 50كيلو، كما نعمل على تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية (زيرو عطش) والمقرر إكتماله بحلول 2020م
* لكن عدد الآبار حتى الآن لم تسد حاجة الولاية من المياه هل من اتجاه لبناء آبار جديدة ؟
- تم الآن تنفيذ حوالي (20)بئراً من (100) بئر وتطوير الآبار الجوفية، بجانب تطوير الآبار الجوفية القديمة، حتى نتمكن من محاربة العطش وسد الفجوة في مياه الشرب، وماضون في حفر العدد المتبقي من الآبار، وماتم انجازه من مشروعات قلل من الفجوة وأنهى معاناة الوصول للمياه.
* على نحو مفاجيء أصدرت وزارة التخطيط العمراني قراراً يقضي بإيقاف الخطط السكنية ماهي الأسباب التي أدت الى اتخاذ هذا القرار؟
- الخطط الإسكانية هي معالجات لحل اشكاليات في المدن على حسب النمو السكاني لمدينة، نقوم بتوفير السكن الشعبي للمواطنين بأقساط مريحة، والقرار يهدف الى الحد من هجرة المواطنين من الريف الى المدينة..
* الموازنة السابقة تضمنت تكلفة إنشاء مطار دولي بالفولة، وحتى الآن لم يتم تنفيذه؟
- المطارات تابعة لهيئة الطيران المدني، ونحن في الوزارة نعمل على تلبية احيتاجات الناس ونقل الصادرات الى الأسواق لتزدهر التجارة وتنساب حركة النقل، والآن توجد رحلات مستمرة بين الفولة وبليلة.
*شبكة الطرق الداخلية منهارة وسيئة للغاية والعمل في سفلتة الطرق يسير بصورة بطيئة أين تكمن المشكلة؟
- الآن يجري العمل في الطرق القومية مثل طريق (الإنقاذ الغربي) وطريق (الدبياب- الفولة) بطول(316) كيلو، أما الطرق الداخلية يجري العمل في كل من طريق (لقاوة-منقوي) (50) كيلو و(الفولة- بابنوسة) (74)كيلو، بجانب وطريق (النهود- الاضية-الفولة) (117) كيلو، بالإضافة إلى (بابنوسة- المجلد) (33)كيلو والعمل يسير بصورة طيبة داخل النهود(22,5) كيلو وسيتم تسليمها قريباً، والعقود مع الشركات وفقا ًلخطاب ضمان مالي للنجاز بصورته المطلوبة طبقاً للمواصفات المتفق عليه.
*هل تم كل ذلك بدعم من الحكومة الاتحادية أم من الولائية ؟
- نعم، هناك دعم من الحكومة المركزية ماعدا طريق الفولة بابنوسة كان بدعم ولائي.
* الأمطار الأخيرة سببت أضراراً جسيمة في معظم محليات الولاية، والى الآن لم نشهد تحركاً حكومياً جاداً تجاه المتضررين ولم يتم تعويضهم؟
- تسببت أمطار مدينة النهود في وفاة شخص وانهيار (156)منزلاً وبعض الخسائر التي يجري حصرها الآن، وسيتم تعويض جميع المواطنين الذين تضرروا من الأمطار الأخيرة عبر اللجنة العليا للطوارئ، وبجانب تصميم الخارطة الكنتورية لحماية المدنيين من السيول والفيضانات.
*ماهو شكل التعويضات إذن ؟
- التعويضات عبارة عن مشمعات وخيام وبعض المواد الغذائية، بالتعاون مع المحليات ومنظمات المجتمع المدني.
*حكومة الولاية الجديدة، أجرت كثيراً من التعديلات في الطاقم الوزاري والإداري بالولاية، ماعدا وزارة التخطيط العمراني، وظلل وزيرها باقياً رغم أن التعديل كان شاملاً؟
- أجاب ضاحكاً، لا تسألني هذا السؤال فشهادتي مجروحة، وأنا مجرد جندي بالحزب الحاكم ومستعد لخدمة الوطن والمواطن في أي مكان.
* كلمة أخيرة إلى من ترسلها؟
- إلى مواطني ولاية غرب كردفان ووالي غرب كردفان أبو القاسم بركة، ونحن إن شاء الله نبذل كل الجهد لتقديم الخدمات التنموية الأسياسية والولاية موعودة بمشروعات تنموية كبرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.