مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يا أبو كرش
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 05 - 2010


مازلت اقبض في ذاكرتي المصابة بالتلف مشاهد الركض الليلي في العمل بالطبعة الثانية في صحيفة عكاظ مع صديقنا الخلوق مشرف قسم المحليات بندر الطائفي وجوقة من المحررين منهم عبد الله الصقير ومحررالمتابعة حسين العاطفي وآخرين، وكنت في لحظات الشد العصبي حينما يتأخر صاحبنا الصقير في تقديم مواده أمازحه بلقب (أبو كرش ) وهو اللقب الذي كان يعجب صديقنا بندر كثيرا، ولا يزال رغم انتقاله إلى العمل في المكتب الاقليمي للصحيفة في المنطقة الشرقية يذكرني بسيناريو ابو كرش كلما هاتفني من بعيد ، عفوا ، حكاية ابو كرش اعادت ذاكرتي الخربانة إلى أصحاب البطون الغريقة من فئة لاهف أفندي وهم فئة موجودة في عموم أنحاء السودان صغار ،وكبار نساء ورجال، لكن حرفنة هذه الفئة تظهر اكثر لدى المسؤولين في القطاعات العامة وهؤلاء لهم كروش مخفية لا يمكن لأي رادار اكتشافها ، الشيء الغريب الذي يزلزل الكيان ويخرق مخروقة القلب ان جميع أصحاب الكروش يلهفون ولكن دون ان يشبع الواحد منهم من اللهف ويظل الزول أو الزوله يلهفان حتى آخر يوم لهما في الخدمة وبعدها يمسح الرجل شنباته وتستعيد المرأة ما كياجها كأن شيئا لم يكن ، بالمناسبة آخر المعلومات الطبية تؤكد ان أصحاب الكروش معرضون اكثر من غيرهم للإصابة بالخرف أو ما يسمى بعته الشيخوخة ، يعني الواحد منهم ربما ينسى اسمه ، لكن المصيبة الكبرى وام الكبائر ان أصحاب الكروش من لصوص المال العام تظل ذاكرتهم من حديد ويتذكر الواحد منهم ارصدته ولا ينسى مليماً احمراً من التي لهفها ، فقط الغلابى مثلي ومثلك يصابون بالخرف رغم انهم ليست لهم كروش معتبرة ولا يحزنون ، طبعا اتمني من نخاشيش قلبي أن يصاب أصحاب الكروش ( اللي بالي بالكم ) بالخرف المبكر حتى يرتاح المال العام ويعيش آخر إنبساط ، عموما لدي اقتراح لئيم من بيت الكلاوي يخص جميع أصحاب الكروش من الجنسين ، طبعا اقصد لصوص المال العام ولا غيرهم ، الاقتراح يتمثل في أقامة مهرجان قومي كبير يتبارى فيه أصحاب الكروش ويظهرون براعتهم في أصول اللهف ،كما اقترح ان يتم في هذه التظاهرة ( الكروشية ) نسبة إلى أصحاب الكروش تقديم اوراق عمل عن أهم المميزات التي يتمتع بها أصحاب الكروش ، ولا بأس من مخاطبة وزارة التربية والتعليم ومؤسسات التعليم العالي من استقطاب مجموعة من أصحاب الكروش لتدريس مادة ( مميزات القرش في تكوين الكرش ) للطلاب في التعليم العام وطلاب الجامعات وحتى لا انسى انصح طلاب برامج الدراسات العليا إلى ضرورة اختيار مواضيع ابحاثهم في أصحاب الكروش لانهم سوف يجدون المعلومات التي تساعدهم لنيل ارفع الدرجات العلمية ،وكله بأجره ، أسكت ولا كلمة ، سكين في كرشك ، طيب ماشي ، بركاتك يا عبد العال .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.