تماثل 73 من مصابي الكوليرا للشفاء بالنيل الأزرق    الشيوعي: لغة الإقصاء تقود للمربع الأول    قرقاش: حملة الإخوان ضد مصر فشلت    وزير سابق برئاسة الجمهورية ينفي علمه باستلام البشير مبلغ 25 مليون دولار    حركة تحرير السودان تتهم مجلس السيادة باستخدام ملف الأسرى للابتزاز    المهدي يدعو القوى (المدنية والمسلحة) إلى مراجعة المواقف والقرارات    مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى (6) مليار دولار    توقعات بوصول إنتاج البلاد من الصمغ إلى 500 ألف طن    (نداء السودان) يجتمع في القاهرة لمناقشة عملية التحول الديمقراطي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيدي السموأل.. الحياة يصنعها البسطاء
نشر في الأهرام اليوم يوم 09 - 08 - 2010

{ سألت أحد الذين يفترشون الأرض بهذا السوق، (سوق ستة) وفي رواية أخرى (سوق الوحدة) بشرق النيل، سألت الرجل الذي يفترش بضاعته على قارعة الطريق، عن سر هذا الإقبال على هذا السوق مقارنة بأسواق بحري على سبيل المثال، قال لي «الآخرون يطمحون من وراء تجارتهم لتشييد العمارات، ونحن في المقابل نود أن نأكل، أن نعيش»، فأدركت سر هذا الاحتشاد الجماهيري.
{ فلقد تركت الغرض الذي خرجت لأجله بهذا السوق الجمعة الفائتة، وطفقت أتأمل في هذا «الفيلم الوثائقي الهائل»، الفيلم الذي لم يُنتج بعد، وذهبت في ترشيح عدة عناوين لهكذا عمل درامي منها هذا العنوان «سوق ستة.. سوق الفقراء الفاخر»، فكل شيء تتصوره موجود هنا، والفرق هو أن الناس لا يبالغون في الأسعار، كما يتميز هذا السوق بعرض البضاعة الشعبية والمحلية، فالأخشاب والحصير والخيش والقنا والبروش التي تُستخدم في صناعة الرواكيب البلدية موجودة في بعض أركان السوق بكثافة، وكذا أدوات «الرواكيب الأفرنجية» مع الزنك الأمريكي والمواسير والحديد، وقد يجد بعض المتسوِّقين ضالتهم في بعض المواد المستخدمة بأسعار مناسبة، وبقليل من الأدهنة يمكن أن تتجدد.
{ ومع أن ثقافة (السكن هاند)، الاستخدام للمرة الثانية، هي الثقافة التي بدأ واشتهر بها هذا السوق، إلا أنه الآن أصبح يحتشد أيضاً بالبضاعات الجديدة التي تستخدم لأول مرة، فهناك براحات عديدة لعرض الخضروات والفواكه، وأخرى للملبوسات والأقمشة والموبليا والأثاث.
{ بيد أن التسوُّق الذي سيطر على وجداني وملأ كل براحات نفسي وكياني، هو تسوُّق من نوع آخر، تسوُّق فني ودرامي، أن تشاهد الحياة السودانية على فطرتها وطبيعتها قبل أن تلامسها. أدواء المساحيق وأدوات المكياج، مشهد الكاروهات ومواتر الركشة وهي تنطلق في كل الاتجاهات تشكِّل لوحات شعبية مدهشة، وفي الميدان الخلفي لهذا السوق تُعرض بضاعة من نوع آخر، أعني (سوق المصارعة) الرائج، وأي والله! تُعرض هنا كل فنون رياضات المصارعات، وهذه دنيا بأكملها لها مداخلها ومخارجها وطقوسها وروادها. ثم أن هنالك حلقات علم وأنشطة دعوة تنعقد قريباً من مجلس المصارعة، وحتى الدعوة تُدار هنا بشيء من الدراما والتشويق، فتجد المتحدثون يقومون بحركات درامية تستقطب اهتمام المشاهدين والمستمعين، وستندهشون إذا علتم أن لهذا السوق خطوط مواصلات مع ولايات السودان المختلفة، كما يرتاده في بعض الأحيان رواد من خارج البلاد.
{ إن كنت مصاب مثلي بداء «التسوُّق الدرامي» ونزوع «الاحتطاب الإعلامي»، فإنك ساعتئذ لا محالة ستترك سلعتك التي خرجت لأجلها، وتفكِّر في أن تشتري هذا السوق بأكمله، أن تأخذ معك هذا السوق في (C.D) وتضعه في جيبك وتسكِّنه (هارد دِسك) وجدانك، إنه سوق قادر على رد غُربة أسواقنا الأخرى، أنه لامس فينا بعض الأشواق، فمنذ يومين فقط كنت أهتف في المدينة، وأتساءل بقلق، إن كانت «الخرطوم عاصمة فاقدة الهوية»، عاصمتنا التي اجتاحتها عواصف الثقافات الأخرى لدرجة طمس معالم تراثها.
ليس عيباً أن يخرج أحدنا إلى إحدى الدول الثرية لأجل الثراء، وليس عيباً أيضاً أن ينقلب وهو محتقب بعض الأشياء والأموال والمهن، لكن العيب كل العيب أن يأتي حتى (بلافتات وأسماء) القلاع التي كان يعمل بها!
{ أقل ما يفعله سوق ستة في دواخلك «إنه ينتصر لك وللثقافة السودانية»، إنه (يسودن) الأشياء والسلع ويناهض عولمتها، يدوزنها في دواخلك، فنحن أمة لا تعرف أن تعبِّر عن أشيائها، فوق (ستة) الذي يتشكل من الأثنيات السودانية، يمكن أن نصنع من تراجيديا فعالياته عشرات الأفلام الوثائقية التي تدعم التعايش وتدحض «البضاعة الأثنية المزجاة»، فالعالم عبر فضائياته العدائية يكاد يهزمنا الآن بأفلامه الوثائقية المتقنة القصيرة التي يمكن أن تبث بين ثنايا البرامج والأخبار.
{ سيدي السموأل، خليفة الله على أرض ثقافة المشروع، الرأي عندي أن تُطلق يد وكاميرا «الفنان سيف الدين حسن» ليجسِّد لنا هذا الاحتشاد والامتزاج الوطني من خلال عمل درامي حصيف من سوق ستة، فالحياة يصنعها هؤلاء البسطاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.