قناة الجزيرة تنشر أسرار الانقلاب على البشير.. كيف أصبح البرهان رئيسا بالصدفة؟ ولماذا أغلق حميدتي هواتفه؟    حميدتي: قطر تحاول تدمير المجلس العسكري والدعم السريع    دول "الترويكا" تعلن دعمها للوساطة الأفريقية بشأن السودان    خبير اقتصادي يحذر من مخاطر طباعة الفئات الكبيرة من العملة    "المهدي ": "الانتقالي العسكري" سيستمر في حكم البلاد    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    الصادق المهدي :نحن ضد التصعيد حتى يحدد العسكري موقفه النهائي    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    تصريح من تجمع المهنيين السودانيين    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    بيان صحفي هام من المكتب الاعلامي للحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    الدعم السريع: عناصر تتبع للحركات المسلحة تشوه صورة قواتنا    (315) مليون جنيه نصيب ولاية نهر النيل من عائدات التعدين    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    لزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيدي السموأل.. الحياة يصنعها البسطاء
نشر في الأهرام اليوم يوم 09 - 08 - 2010

{ سألت أحد الذين يفترشون الأرض بهذا السوق، (سوق ستة) وفي رواية أخرى (سوق الوحدة) بشرق النيل، سألت الرجل الذي يفترش بضاعته على قارعة الطريق، عن سر هذا الإقبال على هذا السوق مقارنة بأسواق بحري على سبيل المثال، قال لي «الآخرون يطمحون من وراء تجارتهم لتشييد العمارات، ونحن في المقابل نود أن نأكل، أن نعيش»، فأدركت سر هذا الاحتشاد الجماهيري.
{ فلقد تركت الغرض الذي خرجت لأجله بهذا السوق الجمعة الفائتة، وطفقت أتأمل في هذا «الفيلم الوثائقي الهائل»، الفيلم الذي لم يُنتج بعد، وذهبت في ترشيح عدة عناوين لهكذا عمل درامي منها هذا العنوان «سوق ستة.. سوق الفقراء الفاخر»، فكل شيء تتصوره موجود هنا، والفرق هو أن الناس لا يبالغون في الأسعار، كما يتميز هذا السوق بعرض البضاعة الشعبية والمحلية، فالأخشاب والحصير والخيش والقنا والبروش التي تُستخدم في صناعة الرواكيب البلدية موجودة في بعض أركان السوق بكثافة، وكذا أدوات «الرواكيب الأفرنجية» مع الزنك الأمريكي والمواسير والحديد، وقد يجد بعض المتسوِّقين ضالتهم في بعض المواد المستخدمة بأسعار مناسبة، وبقليل من الأدهنة يمكن أن تتجدد.
{ ومع أن ثقافة (السكن هاند)، الاستخدام للمرة الثانية، هي الثقافة التي بدأ واشتهر بها هذا السوق، إلا أنه الآن أصبح يحتشد أيضاً بالبضاعات الجديدة التي تستخدم لأول مرة، فهناك براحات عديدة لعرض الخضروات والفواكه، وأخرى للملبوسات والأقمشة والموبليا والأثاث.
{ بيد أن التسوُّق الذي سيطر على وجداني وملأ كل براحات نفسي وكياني، هو تسوُّق من نوع آخر، تسوُّق فني ودرامي، أن تشاهد الحياة السودانية على فطرتها وطبيعتها قبل أن تلامسها. أدواء المساحيق وأدوات المكياج، مشهد الكاروهات ومواتر الركشة وهي تنطلق في كل الاتجاهات تشكِّل لوحات شعبية مدهشة، وفي الميدان الخلفي لهذا السوق تُعرض بضاعة من نوع آخر، أعني (سوق المصارعة) الرائج، وأي والله! تُعرض هنا كل فنون رياضات المصارعات، وهذه دنيا بأكملها لها مداخلها ومخارجها وطقوسها وروادها. ثم أن هنالك حلقات علم وأنشطة دعوة تنعقد قريباً من مجلس المصارعة، وحتى الدعوة تُدار هنا بشيء من الدراما والتشويق، فتجد المتحدثون يقومون بحركات درامية تستقطب اهتمام المشاهدين والمستمعين، وستندهشون إذا علتم أن لهذا السوق خطوط مواصلات مع ولايات السودان المختلفة، كما يرتاده في بعض الأحيان رواد من خارج البلاد.
{ إن كنت مصاب مثلي بداء «التسوُّق الدرامي» ونزوع «الاحتطاب الإعلامي»، فإنك ساعتئذ لا محالة ستترك سلعتك التي خرجت لأجلها، وتفكِّر في أن تشتري هذا السوق بأكمله، أن تأخذ معك هذا السوق في (C.D) وتضعه في جيبك وتسكِّنه (هارد دِسك) وجدانك، إنه سوق قادر على رد غُربة أسواقنا الأخرى، أنه لامس فينا بعض الأشواق، فمنذ يومين فقط كنت أهتف في المدينة، وأتساءل بقلق، إن كانت «الخرطوم عاصمة فاقدة الهوية»، عاصمتنا التي اجتاحتها عواصف الثقافات الأخرى لدرجة طمس معالم تراثها.
ليس عيباً أن يخرج أحدنا إلى إحدى الدول الثرية لأجل الثراء، وليس عيباً أيضاً أن ينقلب وهو محتقب بعض الأشياء والأموال والمهن، لكن العيب كل العيب أن يأتي حتى (بلافتات وأسماء) القلاع التي كان يعمل بها!
{ أقل ما يفعله سوق ستة في دواخلك «إنه ينتصر لك وللثقافة السودانية»، إنه (يسودن) الأشياء والسلع ويناهض عولمتها، يدوزنها في دواخلك، فنحن أمة لا تعرف أن تعبِّر عن أشيائها، فوق (ستة) الذي يتشكل من الأثنيات السودانية، يمكن أن نصنع من تراجيديا فعالياته عشرات الأفلام الوثائقية التي تدعم التعايش وتدحض «البضاعة الأثنية المزجاة»، فالعالم عبر فضائياته العدائية يكاد يهزمنا الآن بأفلامه الوثائقية المتقنة القصيرة التي يمكن أن تبث بين ثنايا البرامج والأخبار.
{ سيدي السموأل، خليفة الله على أرض ثقافة المشروع، الرأي عندي أن تُطلق يد وكاميرا «الفنان سيف الدين حسن» ليجسِّد لنا هذا الاحتشاد والامتزاج الوطني من خلال عمل درامي حصيف من سوق ستة، فالحياة يصنعها هؤلاء البسطاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.