الرئيس الألماني يصل الخرطوم الخميس    تقرير إسرائيلي يكشف تفاصيل زيارة مزعومة لرئيس "الموساد" إلى قطر    "حماس": هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    التحقيق مع مشتبه بهم في بلاغ مقتل اجنبي ببحري    اليوم اولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل الملازم شرطة عصام محمد نور    مواطنون يهددون باغلاق مناجم تعدين بجنوب دارفور    وزير المالية: الاقتصاد السوداني منهزم لارتباطه بسعرين للصرف    مدير الشرطة يرفض استلام استقالات(251) ضابطًا    أديب: نتائج فضّ الاعتصام لن تملك للعامة    اولتراس تصدر بيانا تعلن مقاطعة جميع مباريات الهلال    كفاح صالح:هذا سر نجاحنا إمام الهلال    فرار المطلوب علي كوشيب للمحكمة الجنائية الدولية إلى إفريقيا الوسطى    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    الامل عطبرة يفرض التعادل على الهلال في مباراة مثيرة    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    الهلال يفوت فرصة تصدر الدوري السوداني بالتعادل مع الأمل    النيابة ومرسوم رئيس الوزراء !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ردود أفعال غاضبة: قوى الثورة تتوحد دفاعاً عن حرية عن حرية التظاهر السلمي    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحُبُّ شَرطُه التَّطفيلُ..!!
نشر في الأهرام اليوم يوم 20 - 01 - 2011

{ سواسية إلا في المحبة، حيث أنها لا توزن بالكيلوجرام ولا المتر والياردة والمعبار، وتبقى مسألة قياسها رهن بمدى اجتياحها لك كإعصار فيضان نهري يأخذك من الأسفل إلى الأعلى فالمحبة لا تنزل بك إلى منازل الهالكين أبداً ويجنبك إلى أبعد حدود النجاة من الغرق، ثم في غفلة السلامة والأمان يدفنك دميرة مع كنوزها هناك.
{ وهناك في أمبدة فوق خورها الكبير تربض قلعة من قلاع الذكر ورعاية الدين، يغرق في بحور محبتها المريدون، تعزز للتصوف في السودان بما ترفده من مدرستها القائمة على تعليم وتدريب (الحيران) على أصول الدين وتجويد القرآن الكريم. مؤسسة (الصائم ديمة) ليست كأنها مكان للتداوي من أمراض النفس القاتلة للروح، ولا كأنها مساحات شاسعة للانجذاب والحضرة والبلبلة في بحور العشق والتصوف، أو مكانات فسيحة لتجاذب خيرات المحبة الوافرة، بل بأنها ذات يوم من زمان 1946م جعلت أمبدة كمكان تحسن إلى أبعد حد التعامل مع الدين بانفتاحه على الآخر والإنسان وليس بأنه مجرد طقس حاضر بميقات معلوم. فزرعت طرقاتها برخيم نغمات التجويد وآيات الذكر الحكيم، وجمعت أبناءها المبتعدين عن تنظيم التعليم المدرسي لأسباب وظروف مادية، جمعتهم في مساحات واسعة من صدر رحب استوعب بلا شروط ورسوم سوى المحبة وخير الناس أجمعين، طلاباً أضحوا بعد أعوام مدربين روحيين ومبشرين بخلق حسن ومؤدبين بأدب الإسلام، ثم لا ريبَ بحسن تعليم مدرسة الصائم ديمة. وهو الشيخ (دفع الله بن وقيع الله بن دفع الله بن محمد الصائم ديمة) المولود بأُم مرَّحي من السيدة (الحرم بنت آمنة بنت الشيخ يوسف أب شرا) قدوة السالكين وإمام المحققين عليه رحمة من الله. واستظلالاً بظله الظليل، أسس لمدرسته الخاصة في درب الصوفية الواسع، والمبتعثة كفكر وقدرة من النظام المتسلسل للطريقة القادرية العركية بتتلمذه على يد الشيخ العارف بالله (عبد الباقي حمد النيل ) رحمه الله في جنان النعيم، قد أضاف أبعاده الخاصة إليها بتعففه بالصوم منذ أوان دروسه الأولى بالمعهد العلمي بأم درمان، ليتحول به من شعيرة مؤقتة بزمان شهر رمضان أو كسُنن مقتضاة تحبُّباً وتقرُّباً الى الله تعالى، إلى سلوك يومي يرفعه درجات عند الله ويؤهله روحياً للسمو بقضاء حوائج الناس بما ينبغي لها وله من أداء، حتى يصل إلى مرتبة الارتباط الوصفي له (الصايم ديمة) ويتسرب من بين أصابعه إلى أتباعه ومريديه وأبنائه.
{ وأبناء الشيوخ ينطلقون في ذات درب السابقين تأدُّباً وتسلسلاً أنيقاً يحفظ رباطة جأش النظام لتلك المدرسة ليس فقط من ناحية الإرث إنما والمعتقد الذي لا يتطاول أبداً على ثوابت. فكما مضى هو في درب آبائه وشيوخه الأتقياء يمضي الشيخ (أحمد) خليفة الشيخ (دفع الله الصائم ديمة) كخليفة شرعي ومتقلداً منصب الشيخ من بعد خلفه الراحل، رغم صغر سنيه أوان التقليد ورغم احتجاج هامس لرهق الخلافة عليه إلا أنه أثبت بقدرة شبابه وتدريبه داخل المسيد الأكبر بأمبدة أنه أهل لهذا المقام وليس مجرد وريث خلّفته السلالة الصوفية. بحفاظه على التوازن الاجتماعي داخل مؤسسته، وتواصله الحريص مع كافة ما يشغل البلاد والعباد أزمة مياه أمبدة العام الماضي وموقفهم الواضح والعملي فيها يؤسس لنوع متجدد من الانصهار الصوفي وليس فقط كمدارس للقرآن وقضاء حوائج الناس بالحرص على تكوين مجتمع مقارب لما يدعو له الدين السمح والتصوف المتسامح والمتزن.
{ إن اتزان كثير من المدارس والطرائق الصوفية الموجودة في السودان من خلال تهذيبها النفوس بشكلٍ غير الحاد أو المتطرف ومحاولاتها الصادقة لمعالجة المشاكل المندرجة تحت بند الما ورائيات والغرائبيات أو المتعلقة بالنفس وصمتها الواجب لكثير من قضايا الحرج والعيب السوداني، ذهبت بخدماتها إلى مسافات أبعد بكثير من المرجو والمتوقع، واستقطبت كثيراً جداً من المختلفين والمبتعدين فكرياً، بجذب مغنطيسي لكهرباء المحبة الواجبة بين الناس وبين المريدين، بل أجبرت على احترامها وتقدير مكانتها المجتمعية حتى المختلفين عليها وفيها، وصنعت بجميل الأخلاق والأدب الصوفي فيها مكانتها المتميزة في هرمية المؤسسات التعليمية المقدرة من قبل الدولة وجهاتها الرسمية بما تستحقه من وضع.
{ وبحوض ممتلئ بالماء يسقى السابلة من كل كائن حي، بوجه منبسط السريرة يدعو للناس بالخير وبعمامة ملفوفة بإحكام على وجه مشتعل بالضوء الخاص تقيه الحر ذات الصيف والبرد حين الشتاء؛ بعيون يغلق نافذتها ليس بُعداً ولا حذراً بنظارة سوداء صارت واحدة من مميزاته الخاصة، بمكان يفوق في احتوائه الألف من الحيران والمريدين والسائلين والمنتظرين والباحثين والسالكين مكرَّمين بكرم السوداني والمتصوف. بمحبته الصادقة للدين والإنسان، الحاضرة في غيابه بديلاً للبنيان والعمران الهندسي المتماسك بتوحيد الصف والكلمة والمحبة حيث لا ينفع فيها أن تكون وحيداً ولو بلغت مراتب المقامات الرفيعة في الرؤى الموحدة والفكر المحكم الأصول، بتحققات في فصول سيرته العطرة سالكاً فيها درب الروح والدين الذي أنزل على أفضل الخلق أجمعين (محمد عليه الصلاة والتسليم)، بكل ما تقدم وتأخر وتيسر من فعل المحبة الشريفة لرجال ونساء حاضرين بفارع وفاخر المقام، نترحم عليه كمتطفلين على ذكراه ومحبته ومريدين لمن ساقوا الدرب العديل بعذرنا الموروث مما قاله الإمام الشهرزوري رحمه الله:
ومَعِي صَاحِبٌ أَتَى يَقتَفِي الآثَارَ.. والحُبُّ شَرطُه التَّطفيلُ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.