سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    مريم الصادق تكشف نعي المهدي لنفسه    الخارجية الامريكية: كان للصادق رؤية ثاقبة لسودان مسالم وديمقراطي    وزيرة التعليم العالي تؤكد بمعاملة الطلاب اليمنيين بالجامعات اسوة باشقائهم السودانيين    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرضى السرطان.. اهمال قاتل!
نشر في الأهرام اليوم يوم 20 - 06 - 2011

أن يصيب المرض اللعين البعض فهذا قدر الله.. لكن أن تتعرض صحتك للخطر بسبب الإهمال فهذه جريمة يجب محاسبة مرتكبيها.. لماذا نفدت عقارات مرض السرطان بمستشفى الذرة الذي يعجز الآن عن توفير (47) صنفا دوائيا لمرضاه.. مصدر موثوق أكد ل «الأهرام اليوم» أن الإمدادات الطبية عقدت صفقة غير واضحة أُدخلت بموجبها أدوية سرطانية بوساطة أفراد قاموا بتجميع الأدوية من الصيدليات المصرية دون علم وزارتي الصحة الاتحادية السودانية أو الوزارة المصرية المختصة بأمر الصفقة، وأن بعض تلك العقاقير بدائل ومركبات طبية أكد اختصاصيو الذرة أنها فاقمت من معاناة مرضاهم.. مصدر بالإمدادات الطبية اعترف ل «الأهرام اليوم» ان طريقة المعالجة عشوائية وأنها لم تحل أزمة المرضى بل فاقمت من معاناتهم!!
من منّا لم يعانِ أو يعايش أو يشاهد هو بنفسه أو من حوله مصاباً بمرض السرطان «حمانا الله وإياكم» بالطبع لا يوجد، فكلنا يعلم أن هذا المرض اللعين بات يسجل ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات الإصابة به، وإلى اللحظة لم يتوصل علماء الطب رغم اجتهادهم إلى السبب الرئيسي للإصابة بالسرطان، ورغم وجود الدراسات والاستنتاجات ببعض العادات مثل التدخين إلا أن المربع لم يكتمل بعد.
وعلى الرغم من أن السرطان مرض مدمر يصيب عدة أجزاء من الجسم ويعرضها لتدمير في الخلايا، إلا أن الإسراع في اكتشافه في مراحل متقدمة وأخذ جرعات العلاج بأنواعه المختلفة من علاج كيميائي وإشعاعي وهرموني، من شأنه أن يعجل بالعلاج منه.
ولكننا في السودان، ورغم ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان، إلا أن الأمل في الشفاء منه ضعيف جداً، فكل ما سنطرحه في هذا التحقيق أمامكم يجعلكم تطلعون على حقائق هذا الإهمال وهذه الفوضى في مجال العلاج من السرطان، وتعيشون لحظات قلق أكثر وألماً أعظم مع هؤلاء المرضى من الأطفال والشباب والكبار وهم يعانون أشد الألم ويقاسون أمر الضغوط بسبب شح وعدم توفر علاج السرطان في البلد.. نعم هذه هي الحقيقة فمستشفى العلاج بالأشعة والطب النووي بالخرطوم «الذرة» يعجز عن تلبية احتياجات المرضى ويعجز عن توفير أكثر من «47» نوعاً من أنواع العلاجات اللازمة لمكافحة السرطان، ويعاني قسم العلاج الإشعاعي به من تعطل ثلاثة أجهزة من أصل أربعة أجهزة موجودة يعمل رابعها بأقل من 25% من كفاءته.
{ الصيدلية مغلقة للجرد
وصلت (الأهرام اليوم) شكوى من مجموعة من مرضى السرطان الذين يتناولون جرعات العلاج الكيميائي بمستشفى الذرة، تتعدد إصاباتهم ما بين سرطان الثدي والكبد والعمود الفقري و... الخ، وهم يشتكون من عدم توفر أدوية العلاج بالمستشفى رغم أن العلاج يفترض أنه يكون مجانياً، إلا أنه غير متوفر داخل صيدليات المستشفى، بل إن صيدليةالمستشفى تغلق أبوابها في وجه المرضى وتكتب على واجهتها لافتة عليها كلمة «مغلق للجرد»!!
توجهت صوب مستشفى الذرة بالخرطوم ودخلت بحجة أنني مريضة، لا صحفية، ووقفت أمام الصيدلية لأجد اللافتة معلقة على الواجهة وقد كتب عليها عبارة «مغلق للجرد»، توجهت صوب البوابة وسألت أحد حراس المستشفى عن أسباب إغلاق الصيدلية، فأجابني بعدم معرفته بذلك، وطلب مني أن أحضر في الصباح الباكر قبل الساعة الثامنة، وإذا حالفني الحظ أكون من يحصل على الأدوية اللازمة، أكد ل« الأهرام اليوم» طبيب بالمستشفى يشغل وظيفة كبيرة أن المستشفى يعاني من نقص وشح في توفر العلاج الكيميائي، وهو الأمر الذي أدى إلى تدهور صحة العديد من المرضى، حيث أكد أن إدارة المستشفى خاطبت الإمدادات الطبية وهي الجهة الأساسية والوحيدة التي تستورد العلاج للمستشفى، حيث أخطرت المستشفى أنها لا تمتلك أي مخزون لغالبية أنواع علاجات الأورام، وأكد ذلك الطبيب أن علاج السرطان لا يحتمل التأخير، موضحاً أن غالبية الأدوية والعقاقير يتم استخدامها في تحضير جرعات العلاج التي تعمل على محاربة انتشار الخلايا السرطانية المدمرة، وأن أي إهمال في تناول هذه العقاقير من شأنه أن يعزز من نمو هذه الخلايا لينتشر المرض في جميع أنحاء الجسم مما يؤدي إلى فقدان الحياة بصورة سريعة، وأكد أن مريض السرطان دائماً ما يعاني من إحباط وتتدهور حالته النفسية من تلقاء إصابته بالمرض، ويزداد إحباطه وتشاؤمه من الحياة بعدم توفر العلاج اللازم لشفائه من المرض.
{ من المسؤول؟
أما عن الأسباب الحقيقة وراء اختفاء الأدوية وعدم توفرها في الإمدادات الطبية، فهذا ما لم يستطع ذلك الطبيب الإجابة عنه، إلا أن (الأهرام اليوم) آثرت البحث عن الأسباب علها تستطيع إزالة النقاب عن هذه المعوقات والمشاكل.
التقت «الأهرام اليوم» بالدكتور ياسر ميرغني الأمين العام لجمعية حماية المستهلك، الذي أكد أن هنالك أكثر من «47» صنفا دوائيا لمرضى السرطان غير موجود بالإمدادات الطبية، منها حوالي 39 صنفاً دوائياً منعدماً كلياً، وباقي الأصناف الدوائية لا يكفي مخزونها لأكثر من ثلاثة أشهر، موضحاً أن الامدادات الآن بعد تفاقم الأزمة في توفر قامت بشراء 14 نوعا من العقاقير الطبية من جمهورية مصر وبواسطة أفراد قاموا بتجميع الأدوية من الصيدليات دون إدخال أي من وزارتي الصحة الاتحادية السودانية أو المصرية في عملية الشراء والاكتفاء بالاستعانة بالمستشار الطبي بالسفارة، وبعض هذه العقاقير غير أصلية «بدائل» الأمر الذي اثار استفهامات عديدة حول كيفية معالجة الأزمة.
كما تساءلت جمعية حماية المستهلك ممثلة في أمينها العام عن القيمة المادية التي تدفعها وزارة المالية للإمدادات الطبية «ماذا فعلت بها الامدادات»؟ وإذا عجزت الإمدادات عن توفير هذه الأدوية لماذا لا تعطي المال لإدارة المستشفى أو المرضى لتوفير احتياجاتهم من الدواء.. ولماذا يتم إدخال مليارات الجنيهات من الأموال التي تستحق أن تصرف على مرضى السرطان في معادلات مالية وبنود صرف مادي مختلفة..؟
ومن داخل الإمدادات الطبية علمت «الأهرام اليوم» من مصدر موثوق أن أزمة الدواء الخاص بمرضى السرطان بدأت منذ أكثر من ثلاثة أشهر مضت، حيث نفدت الكميات الموجودة داخل الصيدليات وبدأ العد التنازلي، مما اضطر الإمدادات للأخذ من مخزون الأدوية إلى أن نفذت هذه الكميات كلياً، وهو ما أحدث أزمة حقيقية في مخزون حوالي 47 نوعاً من أنواع أدوية السرطان منها أكثر من «39» صنفا منعدما تماماً لدينا نحن في الأمن الدوائي، وبعد تفاقم الأزمة وبتأثيرها السلبي الكبير على حياة المرضى تمّت مخاطبتنا من قبل إدارات المستشفيات الخاصة بعلاج السرطان في كل من الخرطوم ومدني، بضرورة توفير جرعات العلاج للمرضى، ومن أمثال هذه المكاتبات ما اطلعت عليه «الأهرام اليوم» وهو مكاتبة موجهة من المركز القومي للعلاج بالأشعة والطب النووي الخرطوم إلى السيد مدير الامدادات الطبية ونصها كما يلي:
(الموضوع الموقف الدوائي لبعض أدوية السرطان
بالإشارة إلى الموضوع أعلاه مرفق لسيادتكم كشف بعض أدوية السرطان التي لا يكفي الموجود منها بمخازن المركز والامدادات أكثر من ثلاثة أشهر، الأمر مرفوع لسيادتكم لاتخاذ ما ترونه مناسباً من إجراءات لضمان توفير هذه الأدوية حتى لا يتضرر المرضى الذين يحتاجونها).
الخطاب ممهور بتوقيع دكتور صديق محمد مصطفى المدير العام للمركز موجهة للدكتورة نوال الطاهر للإجراء والإفادة. كما ذكر لنا ذات المصدر داخل الامدادات الطبية أن الإدارة حاولت القيام بمعالجات لاسيتراد بعض هذه الأدوية من خلال أفراد من جمهورية مصر العربية وعن طريق شراء عشوائي من الصيدليات العامة والخاصة، ولكن للأسف هذه الاجتهادات لم تحل الأزمة بل فاقمت في استشرائها كون بعض هذه الأدوية عبارة عن مركبات وبدائل طبية ولكونها لا تمثل سوى مجموعة بسيطة من الحاجة الفعلية للأدوية مقارنة مع نسبة الاستهلاك في المستشفيات.
{ من المحرر
إلى متى تظل مشكلة عدم توفر العلاج المجاني هاجساً يؤرق المرضى، ولماذا لا تضع الدولة أولويات تقديم العلاج للمرضى على قائمة اهتماماتها؟ وإلى متى سيظل ذات السيناريو يتكرر ليدفع ثمن إنتاجه المرضى والمصابون ابتداء من مرضى السرطان وإلى مرضى الهيموفيليا الذين يفتقدون أقل ما يمكنهم من مجابهة للمرض.. كذلك إدارات الهيئة القومية لخدمات نقل الدم التي عانت وظلت تعاني من انعدام المعينات اللازمة لتوفير الدم في المراكز، وصولاً إلى مرضى الكلى وجمعية زارعي الكلى الذين نسمع يومياً عن مطالباتهم ومستحقاتهم المالية التي لم تصرف، بل ويتطور الأمر وصولاً إلى حد إضراب الأطباء وموظفي وعمال المستشفيات عن العمل بسبب عدم صرف للمستحقات المالية؟ إلى متى سيظل القطاع الصحي بالبلاد يعاني من إخفاقات في توفير العلاج للمرضى وما هي الاستثمارات التي تدخل فيها أموال المرضى والضعفاء؟ ومن هو المسؤول عن هذه الفوضى، هل هي وزارة الصحة أم وزارة المالية أم الإمدادات الطبية باعتبارها الجهة المسؤولة عن الأمن الدوائي وتأمين الدواء؟!
وفي ذات السياق تحصلت (الأهرام اليوم) على نص دعوة موجهة من رئيس لجنة الصحة والسكان والبيئة بالمجلس الوطني دكتور الفاتح محمد سعيد موجهة للمركز القومي للعلاج بالأشعة ووزارة الصحة والمجلس القومي للأدوية والسموم والامدادات الطبية حيث تقام الجلسة بالبرلمان اليوم عند التاسعة صباحاً وتأتي بعنوان «نظرة من قرب»..!!
حيث نأمل أن تثمر الجلسة عن حلول قاطعة وجذرية لحل أزمة الدواء في السودان وتلقي الضوء على أهم مشاكل ومعوقات العلاج وتضع توصيات إيجابية تنصب في مصلحة المرضى في جميع أنحاء البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.