بمشاركة دبلوماسي عربي.. حمدوك يجتمع ب"جبريل" ووجدي وبيان للمالية حول الأموال    وكيلة وزارة التربية والتعليم تحرم ألفاً من الطلاب السودانيين من الجلوس لامتحانات الشهادة بالقاهرة.. والأسر تستنجد برئيس الوزراء    وفد الحكومة المفاوض يعود للخرطوم    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    منتخب السودان يتلقى دعوة للمشاركة في بطولة كوسافا    أبو جبل ل"باج نيوز" الاتحاد أرسل خطاب إلى مجلس إدارة المريخ    أول ظهور لإريكسن بعد سقوطه المفزع: لن أستسلم    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    اليونسكو تدعو لمساندة دمج الاطفال ذوي الاعاقة في التعليم العام    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    مؤتمر صحفي لاصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    عثمان ميرغني يكتب: الحكومة الذكية..    الدولار يستقر مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي والبنوك تتوقف عن مطاردة السوق الأسود    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    رئيس مجلس السيادة يتسلم أوراق إعتماد سفيري أريتريا وكينيا    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    قوي الحرية والتغيير : تبريرات سخيفة!!    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    حلم السودان جازولين    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    إبراهيم جابر ووزير الزراعة يصلان الجزيرة اليوم    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    السفيرة الفرنسية: حكومة"حمدوك" تواجه صعوبات كبيرة وسنعمل على دعمها    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرضى السرطان.. اهمال قاتل!
نشر في الأهرام اليوم يوم 20 - 06 - 2011

أن يصيب المرض اللعين البعض فهذا قدر الله.. لكن أن تتعرض صحتك للخطر بسبب الإهمال فهذه جريمة يجب محاسبة مرتكبيها.. لماذا نفدت عقارات مرض السرطان بمستشفى الذرة الذي يعجز الآن عن توفير (47) صنفا دوائيا لمرضاه.. مصدر موثوق أكد ل «الأهرام اليوم» أن الإمدادات الطبية عقدت صفقة غير واضحة أُدخلت بموجبها أدوية سرطانية بوساطة أفراد قاموا بتجميع الأدوية من الصيدليات المصرية دون علم وزارتي الصحة الاتحادية السودانية أو الوزارة المصرية المختصة بأمر الصفقة، وأن بعض تلك العقاقير بدائل ومركبات طبية أكد اختصاصيو الذرة أنها فاقمت من معاناة مرضاهم.. مصدر بالإمدادات الطبية اعترف ل «الأهرام اليوم» ان طريقة المعالجة عشوائية وأنها لم تحل أزمة المرضى بل فاقمت من معاناتهم!!
من منّا لم يعانِ أو يعايش أو يشاهد هو بنفسه أو من حوله مصاباً بمرض السرطان «حمانا الله وإياكم» بالطبع لا يوجد، فكلنا يعلم أن هذا المرض اللعين بات يسجل ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات الإصابة به، وإلى اللحظة لم يتوصل علماء الطب رغم اجتهادهم إلى السبب الرئيسي للإصابة بالسرطان، ورغم وجود الدراسات والاستنتاجات ببعض العادات مثل التدخين إلا أن المربع لم يكتمل بعد.
وعلى الرغم من أن السرطان مرض مدمر يصيب عدة أجزاء من الجسم ويعرضها لتدمير في الخلايا، إلا أن الإسراع في اكتشافه في مراحل متقدمة وأخذ جرعات العلاج بأنواعه المختلفة من علاج كيميائي وإشعاعي وهرموني، من شأنه أن يعجل بالعلاج منه.
ولكننا في السودان، ورغم ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان، إلا أن الأمل في الشفاء منه ضعيف جداً، فكل ما سنطرحه في هذا التحقيق أمامكم يجعلكم تطلعون على حقائق هذا الإهمال وهذه الفوضى في مجال العلاج من السرطان، وتعيشون لحظات قلق أكثر وألماً أعظم مع هؤلاء المرضى من الأطفال والشباب والكبار وهم يعانون أشد الألم ويقاسون أمر الضغوط بسبب شح وعدم توفر علاج السرطان في البلد.. نعم هذه هي الحقيقة فمستشفى العلاج بالأشعة والطب النووي بالخرطوم «الذرة» يعجز عن تلبية احتياجات المرضى ويعجز عن توفير أكثر من «47» نوعاً من أنواع العلاجات اللازمة لمكافحة السرطان، ويعاني قسم العلاج الإشعاعي به من تعطل ثلاثة أجهزة من أصل أربعة أجهزة موجودة يعمل رابعها بأقل من 25% من كفاءته.
{ الصيدلية مغلقة للجرد
وصلت (الأهرام اليوم) شكوى من مجموعة من مرضى السرطان الذين يتناولون جرعات العلاج الكيميائي بمستشفى الذرة، تتعدد إصاباتهم ما بين سرطان الثدي والكبد والعمود الفقري و... الخ، وهم يشتكون من عدم توفر أدوية العلاج بالمستشفى رغم أن العلاج يفترض أنه يكون مجانياً، إلا أنه غير متوفر داخل صيدليات المستشفى، بل إن صيدليةالمستشفى تغلق أبوابها في وجه المرضى وتكتب على واجهتها لافتة عليها كلمة «مغلق للجرد»!!
توجهت صوب مستشفى الذرة بالخرطوم ودخلت بحجة أنني مريضة، لا صحفية، ووقفت أمام الصيدلية لأجد اللافتة معلقة على الواجهة وقد كتب عليها عبارة «مغلق للجرد»، توجهت صوب البوابة وسألت أحد حراس المستشفى عن أسباب إغلاق الصيدلية، فأجابني بعدم معرفته بذلك، وطلب مني أن أحضر في الصباح الباكر قبل الساعة الثامنة، وإذا حالفني الحظ أكون من يحصل على الأدوية اللازمة، أكد ل« الأهرام اليوم» طبيب بالمستشفى يشغل وظيفة كبيرة أن المستشفى يعاني من نقص وشح في توفر العلاج الكيميائي، وهو الأمر الذي أدى إلى تدهور صحة العديد من المرضى، حيث أكد أن إدارة المستشفى خاطبت الإمدادات الطبية وهي الجهة الأساسية والوحيدة التي تستورد العلاج للمستشفى، حيث أخطرت المستشفى أنها لا تمتلك أي مخزون لغالبية أنواع علاجات الأورام، وأكد ذلك الطبيب أن علاج السرطان لا يحتمل التأخير، موضحاً أن غالبية الأدوية والعقاقير يتم استخدامها في تحضير جرعات العلاج التي تعمل على محاربة انتشار الخلايا السرطانية المدمرة، وأن أي إهمال في تناول هذه العقاقير من شأنه أن يعزز من نمو هذه الخلايا لينتشر المرض في جميع أنحاء الجسم مما يؤدي إلى فقدان الحياة بصورة سريعة، وأكد أن مريض السرطان دائماً ما يعاني من إحباط وتتدهور حالته النفسية من تلقاء إصابته بالمرض، ويزداد إحباطه وتشاؤمه من الحياة بعدم توفر العلاج اللازم لشفائه من المرض.
{ من المسؤول؟
أما عن الأسباب الحقيقة وراء اختفاء الأدوية وعدم توفرها في الإمدادات الطبية، فهذا ما لم يستطع ذلك الطبيب الإجابة عنه، إلا أن (الأهرام اليوم) آثرت البحث عن الأسباب علها تستطيع إزالة النقاب عن هذه المعوقات والمشاكل.
التقت «الأهرام اليوم» بالدكتور ياسر ميرغني الأمين العام لجمعية حماية المستهلك، الذي أكد أن هنالك أكثر من «47» صنفا دوائيا لمرضى السرطان غير موجود بالإمدادات الطبية، منها حوالي 39 صنفاً دوائياً منعدماً كلياً، وباقي الأصناف الدوائية لا يكفي مخزونها لأكثر من ثلاثة أشهر، موضحاً أن الامدادات الآن بعد تفاقم الأزمة في توفر قامت بشراء 14 نوعا من العقاقير الطبية من جمهورية مصر وبواسطة أفراد قاموا بتجميع الأدوية من الصيدليات دون إدخال أي من وزارتي الصحة الاتحادية السودانية أو المصرية في عملية الشراء والاكتفاء بالاستعانة بالمستشار الطبي بالسفارة، وبعض هذه العقاقير غير أصلية «بدائل» الأمر الذي اثار استفهامات عديدة حول كيفية معالجة الأزمة.
كما تساءلت جمعية حماية المستهلك ممثلة في أمينها العام عن القيمة المادية التي تدفعها وزارة المالية للإمدادات الطبية «ماذا فعلت بها الامدادات»؟ وإذا عجزت الإمدادات عن توفير هذه الأدوية لماذا لا تعطي المال لإدارة المستشفى أو المرضى لتوفير احتياجاتهم من الدواء.. ولماذا يتم إدخال مليارات الجنيهات من الأموال التي تستحق أن تصرف على مرضى السرطان في معادلات مالية وبنود صرف مادي مختلفة..؟
ومن داخل الإمدادات الطبية علمت «الأهرام اليوم» من مصدر موثوق أن أزمة الدواء الخاص بمرضى السرطان بدأت منذ أكثر من ثلاثة أشهر مضت، حيث نفدت الكميات الموجودة داخل الصيدليات وبدأ العد التنازلي، مما اضطر الإمدادات للأخذ من مخزون الأدوية إلى أن نفذت هذه الكميات كلياً، وهو ما أحدث أزمة حقيقية في مخزون حوالي 47 نوعاً من أنواع أدوية السرطان منها أكثر من «39» صنفا منعدما تماماً لدينا نحن في الأمن الدوائي، وبعد تفاقم الأزمة وبتأثيرها السلبي الكبير على حياة المرضى تمّت مخاطبتنا من قبل إدارات المستشفيات الخاصة بعلاج السرطان في كل من الخرطوم ومدني، بضرورة توفير جرعات العلاج للمرضى، ومن أمثال هذه المكاتبات ما اطلعت عليه «الأهرام اليوم» وهو مكاتبة موجهة من المركز القومي للعلاج بالأشعة والطب النووي الخرطوم إلى السيد مدير الامدادات الطبية ونصها كما يلي:
(الموضوع الموقف الدوائي لبعض أدوية السرطان
بالإشارة إلى الموضوع أعلاه مرفق لسيادتكم كشف بعض أدوية السرطان التي لا يكفي الموجود منها بمخازن المركز والامدادات أكثر من ثلاثة أشهر، الأمر مرفوع لسيادتكم لاتخاذ ما ترونه مناسباً من إجراءات لضمان توفير هذه الأدوية حتى لا يتضرر المرضى الذين يحتاجونها).
الخطاب ممهور بتوقيع دكتور صديق محمد مصطفى المدير العام للمركز موجهة للدكتورة نوال الطاهر للإجراء والإفادة. كما ذكر لنا ذات المصدر داخل الامدادات الطبية أن الإدارة حاولت القيام بمعالجات لاسيتراد بعض هذه الأدوية من خلال أفراد من جمهورية مصر العربية وعن طريق شراء عشوائي من الصيدليات العامة والخاصة، ولكن للأسف هذه الاجتهادات لم تحل الأزمة بل فاقمت في استشرائها كون بعض هذه الأدوية عبارة عن مركبات وبدائل طبية ولكونها لا تمثل سوى مجموعة بسيطة من الحاجة الفعلية للأدوية مقارنة مع نسبة الاستهلاك في المستشفيات.
{ من المحرر
إلى متى تظل مشكلة عدم توفر العلاج المجاني هاجساً يؤرق المرضى، ولماذا لا تضع الدولة أولويات تقديم العلاج للمرضى على قائمة اهتماماتها؟ وإلى متى سيظل ذات السيناريو يتكرر ليدفع ثمن إنتاجه المرضى والمصابون ابتداء من مرضى السرطان وإلى مرضى الهيموفيليا الذين يفتقدون أقل ما يمكنهم من مجابهة للمرض.. كذلك إدارات الهيئة القومية لخدمات نقل الدم التي عانت وظلت تعاني من انعدام المعينات اللازمة لتوفير الدم في المراكز، وصولاً إلى مرضى الكلى وجمعية زارعي الكلى الذين نسمع يومياً عن مطالباتهم ومستحقاتهم المالية التي لم تصرف، بل ويتطور الأمر وصولاً إلى حد إضراب الأطباء وموظفي وعمال المستشفيات عن العمل بسبب عدم صرف للمستحقات المالية؟ إلى متى سيظل القطاع الصحي بالبلاد يعاني من إخفاقات في توفير العلاج للمرضى وما هي الاستثمارات التي تدخل فيها أموال المرضى والضعفاء؟ ومن هو المسؤول عن هذه الفوضى، هل هي وزارة الصحة أم وزارة المالية أم الإمدادات الطبية باعتبارها الجهة المسؤولة عن الأمن الدوائي وتأمين الدواء؟!
وفي ذات السياق تحصلت (الأهرام اليوم) على نص دعوة موجهة من رئيس لجنة الصحة والسكان والبيئة بالمجلس الوطني دكتور الفاتح محمد سعيد موجهة للمركز القومي للعلاج بالأشعة ووزارة الصحة والمجلس القومي للأدوية والسموم والامدادات الطبية حيث تقام الجلسة بالبرلمان اليوم عند التاسعة صباحاً وتأتي بعنوان «نظرة من قرب»..!!
حيث نأمل أن تثمر الجلسة عن حلول قاطعة وجذرية لحل أزمة الدواء في السودان وتلقي الضوء على أهم مشاكل ومعوقات العلاج وتضع توصيات إيجابية تنصب في مصلحة المرضى في جميع أنحاء البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.