المهنيون والتنسيقية وما بينهما    الحكومة: 6% نسبة التحصيل الضريبي في السودان    "البجا للإصلاح" يتأسف على أحداث بورتسودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    (الحرية والتغيير): اتفاق على تأجيل تشكيل البرلمان إلى 31 ديسمبر المقبل    تأجيل الجولة الثانية لمفاوضات السلام إلى 10 ديسمبر    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    مبادرة سياسية باسم عدم الانقسام مجددا ! .. بقلم: د. يوسف نبيل    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    سد النهضة الكل عنده رأى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    السودان الجديد و{سد النهضة}    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    نبش ماضى الحركة الاسلامية .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدء محاكمة (129) شخصاً في اتهامات بالردة
نشر في الأهرام اليوم يوم 13 - 09 - 2011


تقاطر المئات من مواطني منطقة مايو بجنوب الخرطوم أمس الاثنين صوب محكمة جنايات حي النصر ليشهدوا محاكمة (129) شخصاً وجهت إليهم اتهامات بالردة من خلال طريقة دينية يتبعون تعاليمها ويطلقون عليها (القرآنيين) ويتبعون ما جاء بالقرآن فقط ولا يعملون بالسنة واضطر مولانا أسامة أحمد عبدالله قاضي المحكمة التي تنظر في الدعوى إلى وضع المتهمين في صف واحد بصالة المحكمة فيما انتشرت شرطة مكافحة الشغب لتأمين المحكمة والمتهمين لتبدأ جلسات المحاكمة بالاستماع لأقوال المحقق الرائد الشيخ أحمد عبدالله الذي أفاد بأن الشرطة تلقت بلاغاً من مواطن أفاد فيه بأن هناك جماعة تقيم بالحارة (14) بمنطقة مايو وتقوم تلك المجموعة بأقوال وأفعال تخالف السنة المحمدية وقد تعاملت الشرطة مع البلاغ بتحريك قوة من أفرادها عقب صلاة الجمعة وقامت بضبط (137) متهما بينهم نساء وأن النيابة قد شطبت الاتهام في مواجهة النساء فيما واصلت التحريات مع البقية موضحاً أن الشرطة أخذت أقوال الشاكي وشهود اتهام بينهم علماء من جامعة أم درمان الإسلامية سيقدمون كشهود للاتهام وأضاف المحقق بأنه تولى التحقيق مع المتهمين بدءاً بزعيم الطائفة ويدعى (يحيى) الذي قال إنه يتبع هذه الملة منذ 25 عاماً وإنه أخذ الطريقة من إمام الجماعة الذي توفي في العام 2004م مؤكداً أن الشرطة سبق وأن ألقت القبض عليه وقدمته لمحاكمة برأته ووصف المتهم طريقة العبادة التي يؤدونها بأن ليس فيها أذان وإنما ينادى الناس للصلاة برفع مكبرات الصوت (الصلاة الصلاة) وأنهم يتوضأون كما جاء في القرآن بغسل اليدين والوجه والرجلين ويدخلون في الصلاة مباشرة دون إقامة وأن صلاة الجمعة عندهم أربع ركعات يقرأ فيها القرآن سراً مؤكداً أنهم يلتزمون بما جاء في القرآن فقط موضحاً أن لديه خلوة لتدريس القرآن وأن بقية المتهمين وبعض الأطفال يتعلمون على يديه وتلا المتحري أقوال بقية المتهمين البالغ عددهم (128) متهماً بينهم قاصرون وطاعنون في السن وجاءت أقوالهم متطابقة بأنهم يدرسون القرآن الكريم في خلوة الشيخ بدون تفسير وأنهم لا يعرفون الأحاديث النبوية ولم يسمعوا بها إطلاقاً ولا يعرفون السنن وأنهم يؤمنون بسيدنا محمد بما ذكر في القرآن وبعضهم قال إنه لم يسمع بنبي اسمه (محمد) ولا يعرفون أن ذلك يخالف الشرع ورمى بعضهم باللائمة على الشيخ معللين بأن آباءهم قاموا بإحضارهم وهم أطفال لتعلم القرآن على يد الشيخ وقدم المتحري معروضات البلاغ وهي كمية من المصاحف والألواح وقدمهم للمحاكمة تحت طائلة المادة (126) من القانون الجنائي المتعلقة بالردة وبحسب القضية السابقة لزعيم الطائفة وأربعة من شيوخها فإن الطريقة التي يعتنقونها جاءوا بها من دولة نيجيريا التي قامت بملاحقتهم في اتهامات مماثلة فهربوا منها إلى السودان حيث استقروا بولاية الجزيرة التي اعترض المواطنون فيها على الطريقة التي اتبعوها في الصلاة فقاموا بطردهم أيضاً ليعودوا ويستقروا بحي مايو .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.