كباشي يصل جوبا للانضمام لوفد التفاوض    الحكومة: تقدم في المفاوضات مع حركة الحلو    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    حمدوك يقابل أسر (ضحايا الثورة) الأحد لإطلاعهم على مسار التحقيقات    جامعة الجزيرة تحظر نشاط طلاب الوطني المحلول    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    الزكاة: الديوان عانى من إملاءات السياسيين    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    لينا الشيخ تتعهد بحسم تجاوزات موظفين بمؤسسة ذوي الاعاقة    تجمع المهنيين: سيحاكم كل من شارك في فض الاعتصام    وزير الاعلام: اتجاه لتشكيل لجنة لمراجعة المؤسسات الاعلامية    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    "الشعبي": حكومة "التغيير" غير جديرة بإدارة السودان    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    من طرف المسيد- الحبّوبة الكلاما سمِحْ    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    (الحلو) يأمل في نتائج إيجابية لمفاوضات السلام السودانية بجوبا    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الشرطة تضبط 11 كيلو كوكايين داخل أحشاء المتهمين    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    روسيا تعلن عن حزمة من المشروعات بالسودان    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلاق سراح المتهمين بالردة بعد توبتهم على يد الشيخ محمد أحمد حسن
نشر في الأهرام اليوم يوم 23 - 09 - 2011

أطلقت محكمة جنايات حي النصر أمس سراح 129 متهماً أوقفتهم الشرطة بتهمة الردة بعد ضبطها لهم يمارسون طريقة للعبادة باتخاذ القرآن دون السنة وأخرج مولانا أسامة أحمد عبدالله قاضي المحكمة المتهمين بعد تحققه من توبة المتهمين على يد فضيلة الشيخ محمد أحمد حسن الذي ألقى محاضرة دينية داخل المحكمة تحدث فيها عن التوبة النصوح ونصح المتهمين بالتوبة والرجوع إلى الدين الحق باتخاذ مصادر التشريع القرآن والسنة كما قام الشيخ محمد أحمد حسن بإعادة توبة المتهمين الذين رددوا خلفه الشهادتين والتوبة إلى الله بقولهم خلفه عبارات (أستغفر الله تبت ورجعت إلى الله وندمت على ما فعلت وعزمت أن لا أعود إلى المعصية) وعاهد المتهمون الشيخ أمام المحكمة على عدم الرجوع إلى طريقهم مرة أخرى وأن لا يمارسوا عبادات تخالف دين الإسلام والحفاظ على الدين الحق وفي السياق تحدث المتهم شيخ الطريقة مع بقية المتهمين وأرشدهم بأن ينفذوا ما قاله فضيلة الشيخ محمد أحمد حسن كما أمرت المحكمة بإغلاق خلوة المتهم وعدم التدريس فيها مرة أخرى إلا بتصريح من وزارة الإرشاد والأوقاف.
وتعود فصول هذه القضية إلى بلاغ تقدم به رجل شرطة أفاد فيه بوجود جماعة تطلق على نفسها جماعة قرآنية تقول أقوالا وتقوم بأفعال تخالف السنة المحمدية وتحركت قوة من القسم إلى مكان الجماعة بعد صلاة الجمعة وتم ضبط (137) متهما ومتهمة منهم (18) سيدة شطبت النيابة الاتهام في مواجهتهن وواصلت التحقيقات مع بقية المتهمين الذين أقر شيخهم المتهم بأنه أخذ هذه الطريقة من شيخه الذي توفي في العام 2004 وكان يتخذ القرآن الكريم في عباداته دون السنة المحمدية ووصف طريقة عبادتهم بأنه لا يوجد أذان قبل الصلاة بل ينادى (صلاة صلاة) وتكون الصلاة دون إقامة كما أنهم في الوضوء يقومون بغسل اليدين والرجلين ومسح الرأس فقط وصلاة الجمعة عندهم أربع ركعات وتأتي خطبتها بعد الصلاة وأقر بقية المتهمين بأنهم كانوا يتخذون هذه الطريقة في عباداتهم وبعد اكتمال التحقيقات في مواجهتهم أمرت النيابة بإحالتهم إلى المحاكمة بتهمة الردة واستمعت المحكمة للمحقق الجنائي في القضية واستجوبت المتهمين الذين أعلنوا توبتهم أمامها وتحققت منها المحكمة باستدعاء فضيلة الشيخ محمد أحمد حسن وأمرت بإطلاق سراحهم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.