مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثابو أمبيكي.. جولات إصلاح ما أفسده (القصف)..!!
نشر في الأهرام اليوم يوم 07 - 04 - 2012


بهرام عبد المنعم
بهمة لا تفتر، وعزيمة لا تعرف طريقها إلى (الليِن) ها هو رئيس جنوب أفريقيا السابق، ورئيس الآلية الرفيعة للاتحاد الأفريقي ثابو أمبيكي يتحرك ما بين العواصم الأفريقية (أديس أبابا، جوبا، والخرطوم) لتجسير الهُوة بين دولتي السودان وجنوبه، وإعادة طرح عقد قمة الرئيسين (البشير- سلفا) التي كان من المنتظر أن تُعقد في الثالث من أبريل الجاري وأُلغيت بسبب المعارك الحدودية في يومي (26،27) من مارس الماضي... رغم الوعكة الصحية التي غيبّته الأسبوع الماضي عن أجواء المفاوضات، لكنه عاد وواصل مسيرته، ورغم الأجواء القاتمة التي أدّت إلى انهيار المُحادثات الثنائية، حطّ الرجل أمسية (الخميس) في العاصمة جوبا وعقد اجتماعاً مع رئيس دولة جنوب السودان استمر لأكثر من (3) ساعات، وكشف عن تقديمه لتقرير للرئيس سلفاكير حول المفاوضات التي ركزّت على إنهاء التوتر بين الدولتين في الشمال والجنوب. ووصل أمبيكي أيضاً إلى الخرطوم أمس (الجمعة) وعقد مبحاثات مع الرئيس البشير حول ذات القضية بغرض الوصول إلى حلول توفيقية للقمة المُرتقبة خلال (10) أيام بأديس أبابا
(1)
مباحثات أمبيكي مع الرئيس البشير ووفد التفاوض الحكومي ستناقش فك الارتباط بالفرقتين التاسعة والعاشرة التي قوامها أفراد شماليون، فضلاً عن مناقشة ترسيم الحدود بشكل دقيق، ووقف الدعم للمجموعات المُسلحة في كلا البلدين. وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية السفير العبيد أحمد مروح ل(الأهرام اليوم) (الخميس) إن وفد الحكومة التفاوضي دخل في اجتماع مُغلق مع رئيس الجمهورية فور وصولهم من العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، وأطلع الوفد الرئيس على تفاصيل جولة المفاوضات، ونوّه إلى أن أمبيكي سيطلع الرئيس البشير على رؤيته حول المُقترح الذي تقدم به للدولتين في الشمال والجنوب وسيستمع إلى رؤيته والوفد التفاوضي. وكشفت مصادر حكومية للصحيفة أن عودة الوفد اقتضتها كيفية البحث عن كيفية إدماج قوات الفريق عبد العزيز الحلو ونظيره مالك عقار في القوات النظامية، وتكييف انخراطهما في العمل السياسي بالشمال بعد تجريدهم من الأسلحة. وقال المصدر إن الوفد عاد إلى الخرطوم للتشاور مع الرئيس البشير على خلفية الاتفاق يجب أن يضع في الاعتبار استيعاب المعارضة في النيل الأزرق في العمل السياسي، واشترط أن تتم الخطوة وفق معايير وقوانين السودان والمشاورات والترتيبات التي عاد الوفد إلى الخرطوم لإجرائها مع القيادة السياسية، وقال المصدر إن أي شخص يقول إن الخرطوم انسحبت ولا ترغب في التوقيع (مُسطِّح ويُزايد سياسياً).
(2)
اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى أصدرت بياناً صحافياً حول المفاوضات الرامية إلى خفض التوترات بين السودان وجنوب السودان، أكدت فيه رغبة الطرفين بالمُضي بروح جديدة للشراكة بينهما بما يفضي إلى إزالة التوترات المتصاعدة. وكشف البيان عن تقدم كبير نحو التوصل لاتفاقية حول جميع الموضوعات المضمّنة في الأجندة. وقال البيان إن الرغبة المعلنة للطرفين بالمضي بروح جديدة للشراكة تتضمن (6) نقاط تشمل: التنفيذ الفوري لكل الاتفاقيات والقرارات السابقة للآلية الأمنية والسياسية المشتركة، ووقف الدعاية السالبة في وسائل الإعلام في الدولتين والوقف الفوري للعدائيات بينهما، إضافة إلى انسحاب القوات المسلحة التي ربما تكون متمركزة في أراضي الدولة الأخرى، ومن ثم إنشاء آليات للتحقق من ضمنها البعثة المشتركة للتحقق ومراقبة الحدود التي ستدعمها القوة الأمنية المشتركة للأمم المتحدة لأبيي (يونسفا) وأخيراً التحضير لاجتماع القمة المقررة بين الرئيس عمر البشير والرئيس سلفاكير. وأشار البيان إلى أن وفد جمهورية جنوب السودان قبل بمسودة القرار المشترك الذي اقترحته لجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى، وأن اللجنة أشادت بالقرار الذي وصفته بأنه جاء في وقته. وأوضحت أن وفد جمهورية السودان ردَّ إيجابياً على المسودة ذاتها وأنه قرر إجراء المزيد من المشاورات في الخرطوم قبل وضع اللمسات النهائية على قراره وأن اللجنة أقرت بما يراه الوفد السوداني.
(3)
سفير السودان بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا عبد الرحمن سرالختم قال إن وفد الخرطوم المفاوض سيعود لأثيوبيا لاستئناف التفاوض خلال (10) أيام، نافياً مزاعم الجنوب بانسحاب الوفد، قائلاً إن ذلك لا أساس له من الصحة. وقدم السفير تنويراً لوزير الخارجية الأثيوبية هيلا مريام دسالني عن آخر تطورات المفاوضات بين السودان وجنوب السودان، وقال إن وفد بلاده لم ينسحب وإنما طلب من الوساطة مهلة للتشاور مع القيادة في الخرطوم. وكان باقان أموم رئيس وفد جنوب السودان للمفاوضات وصف طلب الوفد السوداني لمزيد من التشاور بالانسحاب. ويبدأ رئيس الآلية الأفريقية، ثامبو أمبيكي، كبير وسطاء مفاوضات أديس أبابا مهمة من جوبا وتنتهي بالخرطوم للقاء الرئيسين عمر البشير وسلفاكير ميارديت. بالمقابل قال رئيس وفد جنوب السودان لمفاوضات أديس أبابا باقان أموم إن الخيار الاستراتيجي لبلاده هو التوصل لسلام مع السودان، طالباً من الاتحاد الأفريقي الضغط على الخرطوم للتوقيع على الاتفاق الذي توصل له الجانبان في ستة بنود. وحمل باقان خلال مؤتمر صحفي عقده في جوبا (الخميس) بعد عودته من أديس أبابا ما سمَّاه مجموعة داخل الحكومة السودانية بإفشال الاتفاق السابق والجولة الأخيرة من المفاوضات وزيارة الرئيس البشير إلى جوبا. وأقرَّ باقان بأن جنوب السودان والسودان دعما الفرقتين التاسعة والعاشرة إبان الفترة الانتقالية لاتفاقية السلام الشامل، وقال إن الحكومة السودانية ارتكبت خطأ باستخدام القوة العسكرية لتجريد الفرقتين من سلاحهما في جنوب كردفان والنيل الأزرق، وأشار إلى أن توقيع الاتفاق (الإطاري) في الحدود والمواطنة يعتبر تقدماً لحل القضايا الخلافية.
(4)
دولتا السودان وجنوبه أخفقتا في التوقيع على اتفاق لوقف العدائيات بسبب تحفظ الخرطوم على نقطتين في مسودة الاتفاق الذي صاغته الوساطة الأفريقية والمتعلقتين بالدعوة للحوار السياسي بولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق، ومفاوضة الحركات المناوئة للدولتين ومساهمة كل طرف في ذلك بجانب تشكيل آلية مشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لمراقبة الحدود بين الدولتين. وغادر وفدا البلدين العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، وأعلن رئيس الوساطة الأفريقية ثامبو أمبيكي رفع المفاوضات لمدة (10) أيام وكشف عن تحركات ماكوكية ابتدرها (الخميس) من جوبا لحث الطرفين على التوقيع على اتفاق وقف العدائيات. وكان أمبيكي سلَّم الطرفين في اجتماعين منفصلين مع وزير الدفاع الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين وباقان أموم ورقة توفيقية تحمل رؤى الطرفين بشأن كيفية تنفيذ اتفاق وقف العدائيات. وحملت الورقة جملة من النقاط على رأسها الوقف الفوري لإطلاق النار ووقف التصعيد الإعلامي بين الدولتين بجانب تكوين آلية من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لمراقبة الحدود ورصد أي خروقات أو توترات فيها، وطالبت الورقة بالحل السياسي للمنطقتين ولقضية الحركات المسلحة وشددَّت على أهمية الحوار على أن تسهم كل دولة في مساعدة الأخرى للوصول للاتفاق على سلام يُنهي الحرب بين الدولتين.
(5)
وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين قال في أعقاب وصوله إلى مطار الخرطوم إن الحكومة طلبت مهلة من الوساطة لمناقشة النقاط الخلافية مع الرئيس عمر البشير ليكون الاتفاق المنزل على الأرض قوياً وليس هشاً، ونوّه إلى أن الوفد المفاوض سيعود إلى أديس أبابا متى ما طلبت الوساطة، وشدّد على أهمية إقرار السودان وجنوب السودان بصورة واضحة بإيواء الحركات المناوئة لبناء التفاوض على الصدق والشفافية. لكن كبير مفاوضي الجنوب باقان أموم اتهم وزير الدفاع بإجهاض المفاوضات، وقال في مؤتمر صحفي في أعقاب انهيار المفاوضات: (نأسف لأنه في الوقت الذي وافقنا فيه كدولة على توقيع اتفاق وقف العدائيات ينسحب وفد الخرطوم) ووصف الخطوة بالأمر المُفاجئ، وأكد أن هناك عمليات قصف لمواقع بالجنوب تمت من قبل الجيش السوداني أثناء الانسحاب من المفاوضات، ما اعتبره دليلاً على عدم رغبة السودان في السلام. وطالب باقان وفد الخرطوم بالعودة لطاولة المفاوضات ومواصلة الحوار للوصول لحل سلمي وإكمال التفاوض حول بقية القضايا العالقة تمهيداً لعقد القمة المشتركة بين رئيسي البلدين عمر البشير وسلفاكير ميارديت. وقال بيان لوفد الحكومة إن وفد السودان أبدى خلال المفاوضات بعض الملاحظات تتعلق بتوضيح الحدود التي سيتم بموجبها تطبيق اتفاق وقف العدائيات في ظل رفض حكومة جنوب السودان لكافة المحاولات السابقة للآلية السياسية الأمنية المشتركة لاعتماد خط حدود الأول من يناير 1956م الموروث من الاستعمار الذي أقرته اتفاقية السلام الشامل. وتضمنت ملاحظات السودان، وفقاً للبيان، ضرورة فك الارتباط ، عملاً وليس قولاً، بين الجيش الشعبي لحكومة جنوب السودان، والجيش الشعبي (قطاع الشمال)، ووقف كافة أشكال الدعم له، وأن يحترم الاتفاق خصوصيات كل دولة وسيادتها ولا يتيح للدولة أية ذريعة للتدخل في شؤون الدولة الأخرى، وأن يسبق التوقيع على الاتفاق، الذي يشتمل على خطوات عملية فورية، عمل تحضيري مكثف لتشكيل آلياته وتحديد نطاق عملها، ما يتطلب إتاحة الفرصة لكل جانب للإعداد لذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.