تقدم في تقريب فى وجهات النظر بين الحكومة والحركة الشعبية    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    توجيهات للشرطة بالانتشار ورفع درجة الاستعداد بعد فوضى وأعمال نهب بالخرطوم    "واشنطن بوست" تكشف عن أول زعيم عربي سيزور البيت الأبيض في عهد بايدن    أهداف مباراة سويسرا وويلز في "يورو 2020" (1-1)    ميركل تتحدث عن "اللقاء المرتقب" بين بوتين وبايدن    الوزير صلاح الزين :استاد الخرطوم ودار الرياضة يتبعان لوزارة الشباب الاتحادية نحن لم نتنازل عن ملاعبنا لاتحاد الكرة السودانى    بعد خروجه من حراسة إزالة التمكين .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    السوكرتا يتعادل سلبيا امام الامل عطبرة    (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية السودانية لمزيد من التطور    قطر تستضيف "اجتماعا طارئا" لبحث قضية سد النهضة بطلب من السودان ومصر    جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين    سرقة أجهزة طبية وأدوية منقذة للحياة من مستشفي القضارف    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    مقترحات الجنائية .. "جرائم دارفور" في انتظار العدالة    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    في زيارة تستغرق 20 يوماً..حجر يصل دارفور    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخرطوم القاهرة .. دلالات استدعاء السفير
نشر في رماة الحدق يوم 06 - 01 - 2018

اتخذت الخرطوم موقفها باستدعاء سفيرها بالقاهرة السفير عبد المحمود عبد الحليم، على خلفية استمرار القاهرة في إنتهاج سياسات عدائية بخرقها للمواثيق الدبلوماسية والدولية المتعارف عليها، امتداداً من حلايب وتصرفات بعض إعلاميي مصر. غير أن مطالبة وزير الخارجية المصري من نظيره الإثيوبي بإقصاء السودان من مفاوضات السد العالي كانت القشة التي قصمت ظهر البعير كما يقال .
استدعاء السفير عادة ما يتم للتشاور، وهي خطوة تقوم بها الدولة المعنية في حالة السودان تعبيراً عن حالة عدم رضاء من تصرفات الدولة المستضيفة .. ليس قطعاً للعلاقات بل استدعاءً للسفير للتشاور، وحتي التشاور يمكن أن يحدث عبر اتصال هاتفي أو كتابة التقارير والتباحث مع السفير حول ما يمكن أن يفعله السودان تجاة تصعيد القاهرة المتكرر تجاه الخرطوم .
الاستدعاء للتشاور وسحب السفير من محطة ما، يعني قطع العلاقات بإغلاق السفارة، سحب الطاقم الدبلوماسي أو السفير، كما حدث في حالة قطع العلاقات مع إيران والسودان، أو كما حدث مؤخراً في مقاطعة دول الخليج التي قامت بسحب سفرائها من الدوحة وقطع العلاقات، فمصطلح سحب أو استدعاء السفير للتشاور حسب السفير أبو شامة يعني احتجاج السودان على بعض التصرفات المصرية تجاهه.. وهو أول خطوة في طريق قطع العلاقات، وهو إجراء مماثل لحل المسائل الرياضية الحسابية يتم عبر خطوات، فقطع العلاقات يتم عبر خطوات ويصل لنهاياته عبر اتصال هاتفي بإغلاق السفارة وسحب السفير، كما حدث مع إيران، أو يتم تدريجياً عبر سحب السفير وابقائه في السودان، ثم خطوة ثانية بسحب أطقم السفارة كلها، ثم أخيراً إعلان قطع العلاقات.. بمعنى أن الاستدعاء قد يعبر عنه بإغلاق أو استدعاء كل الطاقم الدبلوماسي .
و الاستدعاء للتشاور يعني أن العلاقات لم تقطع، بل هو درجة أقل من قطع العلاقات .. فالاستدعاء في العرف الدبلوماسي أما للتشاور في أمر ما يخص الدولة الباعثة والدولة المستضيفة، وفي حال استمرار مصر في تصرفاتها تجاه السودان، واستمرار سياساتها العدائية فإن العلاقات ستظل متوترة سياسياً حتى تصل لمرحلة قطع العلاقات بصورة نهائية.
ويقول أبوشامة إن فترة استدعاء السفير عبد المحمود غير محكومة بزمن، وقد تطول أو تقصر حسب تقدير الحكومة، يستمر أو ينتهي وبناءً على تطورات جديدة، ويمكن أيضاً أن يعود ويمارس مهامه الدبلوماسية، ولو لم تحدث يبقى إلى أجل غير مسمى لحين إنجلاء الأمر .
كما أن شكل التشاور بين السفير المعني وحكومته يتم عبر عدة آليات، منها مثلاً إعطاء دولته مزيداً من المعلومات، وتقديم تقييم عن مسار الأحداث ومآلاتها، وتقييم العلاقة وطرح الخيارات التي يمكن عبرها تجاوز الأزمة وكيفية حلها.
مسوغات كثيرة استدعت وزارة الخارجية لإتخاذ موقف استدعاء سفيرها بالقاهرة السفير عبد المحمود عبد الحليم، بعد أن نفذ صبر الدبلوماسية السودانية، إثر تصعيد القاهرة لقضايا مثلث حلايب، وإقدامها على نقل الصلاة الجمعة أكثر من مرة من حلايب.. بل وإصرارها على استفزاز المشاعر والسياسة السودانية.
دبلوماسي فضل حجب اسمه قال ل(آخر لحظة) إن تمادت القاهرة في مواصلة احتلال حلايب دونما مراعاة للاتفاق الرئيسي لجعل المنطقة للتكامل، فإن الأمور مرشحة للتصعيد.
مصر صعدت في الآونة الأخيرة على خلفية ثلاث مسوغات استندت عليها، أولها عند فشل المفاوضات الثلاثية على سد النهضة.
ثم تطورت عبر زيارة أردوغان، بجانب الموقف من الأزمة في الخليج وعدم اصطفاف السودان مع دول الحصار، وكانت واحدة من أسباب فشل المخطط الأول الرامي لتغيير نظام الحكم في قطر.
وكذلك تحرك الحكومة السودانية والانخراط مع حلفاء من خارج الدائرة المرسومة لها، خاصة روسيا وزيارة الرئيس الأخيرة، وما نتج عنها من انفراج سياسي اقتصادي واسع عبر شراكات جيوسياسية بين الطرفين .
إضافة لزيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، وما تمخض عنها من شراكات مستقبلية مرتقبة .
واياً كان الموقف فإن كافة السيناريوهات مفتوحةً للرد على القاهرة التي تطمح في احتلال عسكري لوادي العلاقي الغني بمعدن الذهب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.