مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مالك ونوس : البحث عن إصلاح في السودان
نشر في رماة الحدق يوم 30 - 12 - 2018

إن بقي من مشكِّكٍ في جدّية أو عدم جدّية دعوات الإصلاح التي واظب نظام الرئيس السوداني، عمر البشير، على طرحها، طوال فترة حكمه، فإن الرئيس نفسه قد قطع له شكه بيقين عبارته عن إجراء "إصلاح اقتصادي (حقيقي)" في البلاد. حيث يقر الرئيس بكلامه عن ال(الحقيقي) بأن كل ما أعلن عنه سابقاً من برامج إصلاحٍ أو محاربة للفساد لم يكن حقيقياً أو جديّاً. وكيف يمكن له أن يكون كذلك، إذ وكما يجب أن تقترن محاربة الفساد بمحاسبة كل الطبقة الحاكمة في البلاد بسبب فسادها، كذلك يجب أن يقترن الإصلاح بتغيير هذه الطبقة التي اتبعت أساليب ممنهجة لتدمير اقتصاد البلاد، وضرب وحدتها، وبالتالي يتعذّر أي إصلاح على يدها.
من المستغرب في السودان كيف تُطلق برامج الإصلاح الاقتصادي، البرنامج تلو الآخر، على فترات لا تفصل بينها سوى أشهر قليلة، لا تتعدى أحياناً الشهرين، كما في آخر برنامج أطلق قبل الاحتجاجات الجارية. حيث أعلن رئيس الوزراء، معتز موسى، في 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عن برنامج إصلاح اقتصادي "عاجل"، عماده فترة تقشّف تستمر 15 شهراً، بهدف تخفيض معدل التضخم ودعم استقرار العملة وتحقيق معدل نمو يصل إلى 4% ومعالجة أزمة السيولة. وأما إجراءاته فيمكن اعتبار بعضها جوهريا، مثل إلغاء الإعفاءات الضريبية، باستثناء مدخلات الإنتاج، وبعضها واهن، مثل سحب بعض سيارات المسؤولين والتوقف عن دفع ثمن الوجبات الغذائية المقدمة في أثناء الاجتماعات الحكومية. وهذه الأخيرة من المعيب أن يشملها برنامج إصلاح اقتصادي، بسبب أثرها الذي لا يذكر، وهي حين تُشمل فذلك دليل على غياب بوصلة المعالجة.
وكان سبق هذا البرنامج إقرار حِزَمٍ من الإصلاحات، في أغسطس/ آب الماضي، وفي مايو/ أيار الماضي. وكان لافتاً في حزمة مايو/ أيار تعويلها على عوائد النفط، والتي كان من المنتظر ظهورها بداية سبتمبر/ أيلول. أما حزمة أغسطس/ آب فكان لافتاً أيضاً الكلام فيها عن إجراءات معالجة جذرية للواقع الاقتصادي "لحل الضائقة خلال فترة قصيرة لا تتعدّى أسابيع"، كما قال رئيس الإعلام في حزب المؤتمر الوطني (الحاكم) يومها. وكان حريّاً بهذه البرامج وتلك الحزِم أن تغير واقع السودان الاقتصادي، وكانت كفيلةً بوقاية البلاد من أزمة الخبز التي تفجرت، أواسط شهر ديسمبر/ كانون الأول الجاري، في بلدٍ يمكن له أن يكون من أكبر منتجي القمح في العالم. وهو ما أثبتت أن أي برنامج إصلاح اقتصادي لم يجد طريقه إلى التنفيذ، كما يثبت أنها مجرّد خطاباتٍ إعلامية، فحسب، تهدف إلى إطالة عمر النظام وتأجيل غضب السودانيين.
ومع ذلك، فإن الإصلاح الوحيد الذي يستطيع النظام، بحقٍّ، تنفيذه هو بكل بساطة ما يأتي من بنود في وصفات صندوق النقد والبنك الدوليين. حيث قال البشير في اجتماع الهيئة التنسيقية العليا للحوار الوطني، في 17 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أي قبل اندلاع الاحتجاجات: "لا يوجد إصلاح اقتصادي حقيقي من دون رفع الدعم". إذ من المعروف أن أولى مهمات الحكومات التي تريد الاضطلاع بالإصلاح، وفق تلك الوصفات، هي الانقضاض على مكتسبات الشعوب التي حققتها طوال عقود من نضالها وتعبها في بناء اقتصاد بلدانها. لذلك، تطرح الحكومة السودانية أول بنود الإصلاح على شكل رفع الدعم عن المشتقات النفطية والخبز وغيرهما.
عرف المتظاهرون الذين انطلقت احتجاجاتهم من عطبرة وبورتسودان، في 19 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أن النظام لن يفي بأيٍ من وعود الإصلاح، تماماً مثلما خذل سابقاً الشعب بحملات محاربة الفساد، لكنه لم يحاسب أي فاسدٍ، على الرغم من تأسيسه محكمة جناياتٍ تختص بمكافحة الفساد، في 28 مارس/ آذار الماضي، وإعلان البشير الحرب على الفساد، أمام البرلمان، بعد أيام. وكان الإصلاح شرطاً وضعه المتظاهرون أمامهم أو رحيل النظام. لكنهم، وكما تطورت مطالبهم من تأمين الخبز وتخفيض سعر الكيلوغرام منه وإعادته كما كان (جنيه بدلاً من خمسة)، إضافة إلى تأمين مادة البنزين، إلى الإصلاح فرحيل النظام، اكتفوا، بعدما ظهرت شراسة قوات أمن النظام وعدائيتها، بمطلب رحيل النظام، كونه عاجزا عن أي إصلاح أو أي سياسةٍ لمحاربة الفساد.
وبعد ستة أيام من الاحتجاجات، ظهر البشير على الناس، وخرج بوعده بإصلاحات اقتصادية "حقيقية" تنهي أزمة غلاء المعيشة. وللمفارقة، لم يطلق تصريحاته عبر لقاء جماهيري، أو عبر لقاء مع وزراء الاقتصاد والمالية والتجارة على أقل تقدير، فيوصِّف الحالة التي وصلت إليها البلاد، ويضع أمامهم خطط الإنقاذ، بل آثر أن يطلق تصريحاته على هامش اجتماعه مع ضباط جهاز الأمن والمخابرات، ربما ليجعل كلامه يحمل لهجه التهديد، أكثر مما يحمل من وعود. وبالتزامن مع كلام البشير، صدر بيان عن وزارة الخارجية السودانية، برّر القمع بأنه: "لما جنحت الاحتجاجات السلمية للتخريب والنهب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، كان لا بد من التصدّي لها"، وتناسى البيان أن الجوع الحقيقي الذي أوصلت سياسات الحكومة الشعب إليه يمكن أن يدفعه إلى أكثر من ذلك.
لكن، وربما في لهجةٍ لا يمكن أن يُفهم منها سوى التراجع عن تعهده بالإصلاح، عاد البشير في اليوم التالي، وتكلَّم أمام مناصريه في مدينة ود مدني عن "خونةٍ ومندسين وعملاء ومرتزقة"، استغلوا الضائقة المعيشية من أجل التخريب خدمةً لأعداء السودان. لا بد أنه رأى أن تنفيذ الإصلاح سيُعدُّ خضوعاً لمطالب المحتجين، فليس من الممكن أن يقدم أي دكتاتورٍ، على شاكلته، على إصلاحٍ يؤمِّن حاجيات أبناء شعبه الضرورية. لم يفعل ذلك أيٌّ من الحكام الذين خرجت ضدهم الاحتجاجات، هو أيضاً مقدَّرٌ له ألّا يفعل. وقد يجر البلاد إلى الدمار والجحيم، ويواجه المحتجين بالدبابات، ولكن ليس من المعقول أن يرضخ ويخفض سعر كيلوغرام الخبز جنيهاً واحداً من أجل جائعٍ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.