اختصاص القضاء الجنائي الدولي بقضية دارفور .. بقلم: ناجى احمد الصديق    ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    قتيل وجرحى بمليونية 21 اكتوبر والمقاومة تستنكر عنف الشرطة    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي أنوزلا : البرهان ونتنياهو .. موسم التطبيع
نشر في رماة الحدق يوم 05 - 02 - 2020

ما سنشهده بعد اليوم، أي بعد إعلان ما سميت صفقة القرن، التي أعطى بموجبها من لا يملك لمن لا يستحقّ أرض شعب فلسطين التاريخية، يجب أن نتوقع موسما جديدا من التطبيع والمباركة العربية للخطة الأميركية، ولعرّابها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب. وقد بدأت مرحلة التسخينات التي تسبق بداية العد العكسي لسباق الهرولة العربية نحو التطبيع مع إسرائيل. وأول من دشّن موسم التطبيع الجديد هو الجنرال السوداني، عبد الفتاح البرهان، الذي التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في أوغندا. ولقاؤهما ليس سوى بالون اختبار دفعته له الأنظمة العربية الداعمة للنظام العسكري في السودان الذي ما زال المتحكم الرئيسي في دواليب الحكم الأساسية في البلد. وليس خافيا على أحد أن من يدعم العسكر في السودان، ويعمل على إفشال حكومة المدنيين، هي نفسها الأنظمة المضادة لثورات الشعوب العربية.
وعلى الجانب الغربي من العالم العربي، تحدث موقع أميركي عن اتفاق سرّي يجري النقاش بشأنه بين الإدارة الأميركية والمغرب من أجل اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على إقليم الصحراء المتنازع عليه، مقابل تطبيع مغربي رسمي مع إسرائيل. أما دول خليجية مثل البحرين، التي تتخذها الرياض وأبوظبي مختبرا لتجريب سياساتهما الخارجية، فهي تحاول كل مرة أن تلفت الانتباه إليها بخطواتها التطبيعية مع إسرائيل، من دون أن تلقى الاهتمام الإعلامي الذي يتوقعه ساساتها من خطواتهم تلك الاستفزازية. وقبل أيام، أعلن عن السماح لحاملي الجنسية الإسرائيلية، بما فيهم العرب واليهود، بالسفر إلى السعودية لأغراض دينية أو تجارية. وبمناسبة الذكرى 75 للمحرقة اليهودية (الهولوكوست)، زار وفد من رجال الدين الرسميين
من أكثر من دولة عربية، يرأسه الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، معسكر أوشفيتز النازي، في بولندا، وأدى الصلاة ترحما على الضحايا اليهود بسبب جرائم الحرب النازية.
ومن تابع أغلب ردود الدول العربية الرسمية على ما سمّيت صفقة القرن يقرأ بين السطور قبولا بها على اعتبارها "مبادرة أميركية"، وهو ما تمت ترجمته في أغلب بيانات وزارات الخارجية العربية، عندما نوّهت ب "الجهود التي تبذلها الإدارة الأميركية" من أجل السلام في المنطقة. والواقع أن كل قرارات الإدارة الأميركية الحالية قوّضت كل ما تم بناؤه منذ انطلق ما سمي "مسار السلام " قبل نحو ثلاثة عقود. وتكفي الإشارة إلى قراراتها المستفزّة وأحادية الجانب، بنقل عاصمتها إلى القدس المحتلة، والاعتراف بها عاصمة موحدة للدولة العبرية، والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السوري، واعتبار بناء المستوطنات فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة عملا "شرعيا"، والإقرار بطبيعة الدولة اليهودية لإسرائيل.
ما يُعلن عنه الآن من خطواتٍ تطبيعيةٍ تجري في العلن، أو يتم طبخها وراء الكواليس، هو مجرد غيض من فيض في موسم التطبيع الجديد، وربما ما خفي أعظم. وقد تفاجئنا الأيام المقبلة بخطواتٍ لا يمكن أن نتوقعها في هذا "المسار التطبيعي" المتنامي، والذي ستشهد وتيرته حدّة في الارتفاع، كلما اقترب موعد الانتخابات الأميركية التي ستجري العام المقبل. فمن أجل كسب مزيدٍ من التأييد من ناخبيه الأنغليكانيين العنصريين، ستعمد إدارة ترامب على تسريع وتيرة التطبيع بين الكيان الصهيوني والدول العربية استجابةً للاعتقاد اللاهوتي عند الأنغليكانيين الذين يعتقدون أن عودة يسوع مشروطةٌ بقيام دولة إسرائيل التي ستحارب دولة الشر لتطهير الأرض قبل ظهور "المسيح المخلِّص". ويروّج منظرو التطبيع داخل الإدارة الأميركية الحالية من أجل استمالة أصوات الأنغليكانيين، أن من شأن عملية التطبيع أن تسرّع عودة اليهود إلى "أرض الميعاد"، وتقريب تحقيق المعتقد اللاهوتي الأنغليكاني.
ما يهم الإدارة الأميركية، وخصوصا رئيسها دونالد ترامب، هو الربح الذي سيحققه من إبرام مثل هذه الصفقات التي قد لا تعني له أي شيءٍ في نهاية المطاف، فهدفه هو البقاء في البيت الأبيض أربع سنوات أخرى، وهو مستعدٌ لفعل كل شيء من أجل تحقيق هذا الهدف. أما الأنظمة العربية المهرولة إلى كسب ودّه، أو على الأقل الساعية إلى تجنّب نوبات غضبه، فهي تعتقد أن مرورها عبر بوابة التطبيع مع إسرائيل هو الذي سيفتح لها الطريق نحو واشنطن، ويُكسبها عطف سيدها الحالي ومودّته. وهذه الفرضية، حتى وإن كانت صحيحة إلى حد ما، فإن ما سيكسبه أصحابها من مقابل يبقى رمزيا ومؤقتا سيذهب مع ذهاب سيد البيت الأبيض الحالي. وعلى سبيل المثال، كل ما يهم رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، اليوم من التقرّب إلى واشنطن، عبر بوابة التطبيع مع إسرائيل هو توفير حصانةٍ له، ولكبار العسكريين السودانيين المتورّطين في جرائم الحرب في إقليم دارفور، وربما الحصول على وعدٍ برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأميركية بعد تلبيتها شروطا لا يعلمها إلا الله. وهذه "الإنجازات" المفترضة يمكن أن تذهب غدا سدىً مع تغير الإدارة الأميركية أو فقط تغير سياستها في المنطقة، فقبل البرهان سمح الرئيس السوداني السابق، جعفر نميري، في ثمانينيات القرن الماضي، لإسرائيل بنقل آلاف السودانيين من يهود الفلاشا إلى فلسطين، وكان يعتقد أنه بذلك يحصّن نظامه من كل انقلاب. وعندما ثار الشعب السوداني ضده لم يجد له ملاذا لا في أميركا ولا في واشنطن، فاضطر إلى الهرب نحو مصر ليعيش فيها لاجئا قبل أن يعود إلى السودان، وتوافيه المنية مواطنا منسيا لم يأت للتعزية به أحد من واشنطن ولا من تل أبيب.
ما يقوم به المطبّعون مع إسرائيل اليوم من قراراتٍ، يعتبرونها مناوراتٍ سياسية لربح مصالح آنية، هو على المدى البعيد جريمةٌ أخلاقية لا تغتفر، لأن معنى التطبيع هو الاعتراف باحتلال عنصري ومجرم، وتزكية للظلم التاريخي الذي يتعرّض له الفلسطينيون فوق أرضهم التاريخية، ونصرة للباطل، وخوف من قول الحق، أو الاكتفاء بالإشارة إليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.